الاخبار العالمية

الصين توافق علي بيع مقاتله J-10 الي باكستان

الصين وافقت على بيع باكستان ما لا يقل عن 36 طائرة مقاتلة متقدمة في صفقة تبلغ قيمتها مليار و400 الف دولار امريكي ، وفقا لمسؤولين باكستانيين وغربيين.قال مسؤول باكستاني ،  بكين ستزود باكستان بسربين من مقاتله الجي – 10  في اتفاق مبدئي يمكن ان يؤدي الى مزيد من المبيعات لباكستان في المستقبل.

وقال المسؤول ان باكستان قد تشتري "أعداد كبيرة" من الطائرة متعددة المهام في المستقبل ، لكنه نفى تقارير بأن باكستان قد وقعت صفقة لشراء ما يصل الى 150 من هذه المقاتله ، ووصف خبراء الدفاع بأن الاتفاق مع الصين يعتبر حدث مهم  لباكستان في علاقاتها الدفاعية

مع تنامي القوة العسكرية  للصين التي تمر بمرحلة انتقالية من دوله لمصنعة للمقاتلات منخفضة النوعيه الي مقاتلات أكثر تطورا مقارنة لبعض النماذج الغربية والتي يمكن اعتبارها دليلا على نفوذ بكين الأستراتيجي المتزايد في آسيا.

"هذا الاتفاق لا ينبغي ببساطة أن ينظر إليه في سياق ضيق لعلاقات باكستان مع الصين" ، وقال عبد القيوم ، وهو جنرال باكستاني متقاعد. "أن هناك بعدا أوسع. عن طريق تقاسم التكنولوجيا المتقدمة مع باكستان ، والصين تقول للعالم ان قدرتها الدفاعية تنمو بسرعة. "

الصين زودت باكستان بطائرات مقاتلة لأكثر من ثلاثة عقود. ولكن نادرا ما كانت بكين تزود سلاح الجو الباكستاني بطائرات مقاتلة متطورة. اسلام اباد تحولت الى فرنسا للحصول علي مقاتلات الميراج في السبعينيات وللولايات المتحده للحصول علي مقاتلات الأف-16 في الثمانينيات.

القوات الجويه الباكستانيه تملك اسطولا من مقاتلات اف – 16 من صنع شركه لوكهيد مارتن الأمريكيه . وسلاح الجو يستعملها حاليا في حملته ضد المتطرفين من منطقه جنوب وزيرستان ، الولايات المتحده وافقت علي بين 18 مقاتله جديده من طراز اف16 الي اسلام اباد ، بالأضافه الي 12 اخري من الطرز الأقدم.

على مدى العقد الماضي ، الصين وباكستان قد تعاونت في بناء أول طائرة مقاتلة متقدمة ، لمعروفة باسم جى اف 17 ، او "الرعد . ومن المتوقع أن يتم طرح أول إصدار من الجي اف-17 مصنعه في باكستان محليا في غضون أسابيع.

القوات الجويه الباكستانيه تخطط لشراء ما لا يقل عن 250 مقاتله من الجي اف-17 على مدى السنوات الأربع أو الخمس المقبلة. ويرى الخبراء ان التركيز الباكستاني الجديد يركز على الصين باعتبارها موردا للمقاتلات المتقدمة كدليل على أن بكين تسعى الى توسيع قوتها العسكرية.

"بلدان مثل ايران وربما بعض دول منطقة الشرق الأوسط ستكون حريصة على التعامل مع الصين اذا كان بامكانهم العثور على تكنولوجيا مماثلة للتي يمتلكها الغرب" ، وقال مسؤول غربي في اسلام اباد. "ستعمل القوات الجويه الباكستانيه كمختبر لتجربة الطائرات الصينية. اذا كانت تعمل بشكل جيد مع القوات الجوية الباكستانية ، سوف يقوم الأخرين بشراءها ".

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق