الجيش الأمريكي يجري تعديلات بعد بعدما ”فاجأته“ إيران بهجوم في العراق

بواسطة Hanan

قال مسؤول دفاعي أمريكي إن جيش بلده يدرس تعديلات محتملة في أوضاعه الدفاعية بالشرق الأوسط بعدما ”فاجأت“إيران قواتنا في العراق بهجوم صاروخي.

وأضاف المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم نشر اسمه، إنه ”كان من المتوقع لإيران أن تهاجم مواقع أمريكية في بلد آخر غير العراق حيث تعول طهران على بعض الحلفاء أصحاب النفوذ“.

وشنت طهران هجوما صاروخيا على قاعدتين بالعراق ردا على قتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة جوية أمريكية.

ونشر الجيش الأمريكي دفاعات جوية من طراز باتريوت في مواقع أخرى بالشرق الأوسط لإسقاط أي صواريخ إيرانية، لكنه لا يملك تلك الإمكانات في قاعدة الأسد الجوية بالعراق التي استهدفها 11 صاروخا على الأقل من الصواريخ الباليستية التي أطلقتها إيران يوم الأربعاء.

مسؤولون أمريكيون: نظام الصواريخ الإيرانية هو من دمر الطائرة الأوكرانية المنكوبة


وفي سياق متصل كشف مسؤول في البنتاغون ومسؤول مخابرات أمريكي رفيع ومسؤول مخابرات عراقي لمجلة ”نيوزويك“ الأمريكية، أن الرحلة الأوكرانية التي تحطمت خارج العاصمة الإيرانية طهران، أصيبت بصاروخ إيراني مضاد للطائرات.

توقفت الرحلة 752 للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية، وهي طائرة من طراز ”بوينغ 737-800″، في طريقها من مطار الإمام الخميني الدولي في طهران إلى مطار بوريسبيل الدولي في كييف، عن بث البيانات يوم الثلاثاء بعد دقائق فقط من الإقلاع، وبعد وقت قصير من إطلاق إيران صواريخ على قواعد عسكرية تستضيف الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها في العراق.

ووفقا للمصادر التي تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها، يُعتقد أن الطائرة قد أصيبت بصاروخ أرض جو من طراز ”Tor-M1“ روسي الصنع، والمعروف لدى الناتوباسم ”غونتليت“.

وصرح مسؤول في البنتاغون ومسؤول مخابرات أمريكي رفيع المستوى للمجلة، بأن تقييم البنتاغون هو أن الحادث كان عرضيا، وأنه من المحتمل أن يكون النظام الصاروخي الإيراني المضاد للطائرات كان نشطا في أعقاب الهجوم الصاروخي الذي شنته، والذي جاء ردا على مقتل قائد قوات الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني الأسبوع الماضي من قِبل الولايات المتحدة.

من جانبها، رفضت القيادة المركزية الأمريكية التعليق على الأمر، ولم يرد مجلس الأمن القومي أو وزارة الخارجية على طلبات التعليق.

يذكر أنه من بين الركاب الـ 176، الذين كانوا على متن الطائرة، كان 82 منهم إيرانيين و63 كنديين و11 من الأوكرانيين بما في ذلك 9 من أفراد الطاقم، إلى جانب 10 سويديين و7 أفغان و3 ألمانيين، لم ينج أحد.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا