القوات الجوية الأمريكية تطلق فيديو مذهل للطائرة الشبح B-2

بواسطة Hanan

أصدر سلاح الجو الأمريكي الفيديو المذهل لطائرة الشبح B-2 التابعة لشركة Whiteman Air Force Base.

تم عرض هذا الفيديو ، الذي يعرض المهمة في قاعدة وايتمان الجوية ، من أجل بطولة الورود 2020.

ووفقًا للكابتن جيتسون ايرلاين نيوز ، فإن الرحلات الجوية للطائرات العسكرية الأمريكية فوق كولورادو بوليفارد كانت دائمًا بمثابة بداية لفرقة روز باريد.

و في العشرين عامًا الماضية ، كان يتعين على يوم أو رأس السنة الميلادية فقط إلغاء الرحلة ، بسبب سوء الاحوال الجوية. بشكل عام ، يبدو أن الأول من كانون الثاني (يناير) ينتج دائمًا يومًا مشمسًا جميلًا في باسادينا ، كاليفورنيا.

يرسل الجيش عادة أنواعًا مختلفة من الطائرات للطيران كل عام. يمكن أن تختلف أنواع الطائرات بين المقاتلين والقاذفات ، بشكل منفصل أو مجتمعة.

في عام 2020 ، ظهرت طائرة B-2 Spirit الخاصة بقنبلة 509 في الجناح الوحيد.

وتقع قاعدة ويتمان للقوات الجوية (AFB) على بعد حوالي 2 ميل جنوب Knob Noster ، MO و 70 ميلاً إلى الجنوب الشرقي من Kansas City.

الوحدة المضيفة في وايتمان إيه إف بي هي الجناح رقم 509 للقنابل (509 BW) ، الذي تم تعيينه للقوات الجوية الثامنة للقيادة الجوية للقوات الجوية.

تعمل الطائرة طراز 509 BW على تشغيل قاذفة الشبح Northrop Grumman B-2 Spirit ، المصممة لتستخدم في ضرب أهداف ذات قيمة عالية إما خارج نطاق الطائرات التقليدية أو تعتبر مدافعة بشدة عن الطائرات التقليدية دون أن تضربها دون التعرض لخطر كبير خسارة.

طائرة الشبح B-2

القاذفة ب 2 سبيريت طائرة حربية أمريكية توجد عند سلاح الجو الأمريكي فقط. صممت كقاذفة للصواريخ النووية خلال فترة الحرب الباردة. وتعد أغلى أنواع الطائرات على الإطلاق إذ بلغت تكلفة الطائرة الواحدة من 737 إلى 929 مليون دولار ولهذا اكتفت الحكومة الأمريكية بواحد وعشرين طائرة من أصل 135 طائرة كان مقررا لها أن تنتج. وتصل سرعتها القصوى إلى حوالي (973 كم/ساعة).

إن دمج كفاءة التصنيع مع التكنولوجيا العالية والحمولة الكبيرة التي تستطيع حملها يعطي ب -2 مزايا هامة على قائمة القاذفات الاستراتيجية.

أهم ميزات البي 2 سبيريت اعتمادها على تقنية التخفي

يبلغ عرض الطائرة 52 مترا وطولها 21 مترا في حين يبلغ ارتفاعها 5 أمتار. تعتمد البي 2 سبيريت في دفعها على 4 محركات من نوع G-E F118 تزن 13600 كيلوغراما ويعطي كل منها دفعا يقدر ب 78.47 كيلو نيوتن. ويبلغ علو التحليق الأقصى لهذه الطائرة 15200 مترا. تحمل كل الطائرات من نوع البي 2 الملحق سبيريت في اسمها ملحقة باسم إحدى الولايات الأمريكية.

صممت هذه الطائرة لتبقى في الخدمة حتى سنة 2040 وقد تم إطلاق العديد من البرامج لتحديثها وتطويرها خاصة برنامج يهدف إلى تسريع إنتاج المواد الممتصة للرادار التي تحتاج لها الطائرة لإصلاح الأعطاب في طلائها وقد تمكنت القوات الجوية الأمريكية من خفض مدة الانتظار في المرفئ من 36 أسبوعا إلى 12 أسبوع.

كما يعتقد بعض الخبراء أن المصنعين يقبعون على دراسة إمكانية تغليف الطائرة بهالة من البلازما كحماية من الرادار ويستندون في ذلك إلى العديد من الأدلة كبعض الصور من مقطع فيديو لشركة نورثروب غرومان تظر تكثف أحمر اللون على جناحي الطائرة بالإضافة إلى أن ثمن الطائرة غير مبرر إذا إعتبرنا أنها تستعمل العديد من الأجزاء من موديلات طائرات أخرى كال B1 إلا أن الكثير من الخبراء الآخرين يعتقدون في صعوبة تحقيق هذه التقنية.

الرادار

بالإضافة إلى تقنية التخفي تحتوي الطائرة على رادار إيجابي (عكس رادار سلبي passiv) من نوع AN/APQ-181 صممته شركة Hughes وهو رادار من نوع Synthetic Aperture Radar أو اختصارا SAR كما تحتوي على نظام يتعرف على الرادار أو يكشف وجود الرادار يحمل اسم AN/APR-50 من إنتاج IBM Federals Systems وتحما أيضا نظام حرب إلكترونية أو تشويش يسمى ZSR-63. وتعتبر مواصفات هذه الآلات سرية إلا أنه هناك معلومات مفادها أن ال APR-50 يعمل في مدى ترددات بين 500 ميجاهرتز و 40 جيغاهرتز.

وقد اضطر المهندسون إلى جعل مدخل الهواء إلى المحركات في صورة s للحفاظ على خاصية التخفي للطائرة بالإضافة إلى التخلي عن ال afterburner مما جعل الطائرة تحتاج إلى نظام ميكانيكي خاص عند الإقلاع والهبوط لتوفير كمية الهواء الأمثل للمحرك للاحتراق. كما أن جميع الأسلحة موجودة في جسم الطائرة حيث أن حملها خارجه تكبر المقطع العرضي الراداري.

الخصائص العامة

-المهمة الأولى : مقاتلة من النوع الثقيل متعددة الأدوار.

-المقاول الرئيسي : شركة نورثروب غرومان

-فريق المتعهدين :شركة بوينغ للطائرات العسكرية ،مجموعة هيوز لأنظمة الرادار, مجموعة جنرال إلكتريك لمحركات الطائرات والصناعات الجوية.

-اشتركت الـ B 2 في مستهل العمليات الحربية التي قادتها الولايات المتحدة الأمريكية التي أدت إلى احتلال العراق والإطاحة بنظام صدام حسين وكانت المرة الأولى التي تشترك فيها الـ B 2 مع القاصفات الثقيلة الرئيسية لدى القوة الجوية الأمريكية وهي الـ B 52 والـ B 1 B حيث نفذت غارة على مخبأ كانت الاستخبارت العسكرية الأمريكية تعتقد باختباء الرئيس العراقي فيه.

-الـ B 2 تكاد أن تكون الطائرة الوحيدة لدى القوة الجوية للولايات المتحدة التي لا تتمركز في أي قاعدة جوية خارج حدود أراضي الولايات المتحدة ويحيط بها هالة من التعتيم الإعلامي بغية الحفاظ على أسرارها العسكرية الدقيقة. وقد كانت معظم الطائرات في البداية تتمركز في قاعدة Whiteman الجوية في ميسوري.

ويرجع العديد من الخبراء ذلك إلى الدعم اللوجيستي الهائل الذي تحتاجه هذه الطائرة للقيام بمهامها إلى درجة أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع إلا أن تستعمل نصف طاقمها من هذه الطائرات في المرة. كما أن أحد أسباب هذا العمل اللوجيستي الضخم إلى جانب الحفاظ على السرية هو أن طلاء أو المواد الممتصة للرادار التي تتكون منها هذه الطائرة حساسة جدا ضد الرطوبة والحرارة وأي ضرر في هذا الطلاء سيؤدي إلى تكبير المقطع العرضي الراداري للطائرة مما يجردها من حمايتها الفعالة الوحيد.

وقد قام سلاح الجو الأمريكي بتصميم مرافئ محمولة خاصة للطائرة تسمى B-2 Shelter System أو اختصارا B2SS تلغ تكلفة كل واحد منه 2.5 مليون دولار وتحتاج إلى 29 رحلة لطائرات C-130 لنقلها من مكان لآخر مما فتح إمكانية تمركز الطائرة خارج الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى بناء قواعد غوام في المحيط الهادي وقاعدة سان دياغو في المحيط الهندي وفارفورد في إنجلترا.

أنظمة رادار مضادة لتقنية التخفي

-نظام نوستراداموس الفرنسي

-نظام رادار كولشوغا

-نظام Vera-E لشركة Era التشيكية

-نظام Silent Sentry لشركة لوكهيد مارتن الذي يعمل على مدى FM

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا