الاخبار العالمية

صور فضائية تظهر محاصرة زوارق إيرانية لحاملة طائرات أمريكية

أكدت البحرية الأمريكية أن حاملة الطائرات من طراز نيميتز يو إس إس أبراهام لينكولن (CVN 72) تعرضت ” للمضايقة ” من قبل سفن إيرانية متعددة أثناء عبور مضيق هرمز في وقت سابق من هذا الشهر.

وأكدت مصادر أمريكية أن مجموعة من الحرس الثوري الإيراني (الحرس الثوري الإيراني) زوارق صغيرة اتبعت البحرية الناقل سترايك المجموعة الامريكية من المضيق.

وقال قائد البحرية الأمريكية جوشوا فراي ، ضابط الشؤون العامة للقيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية (NAVCENT) ، في رسالة بالبريد الإلكتروني: “خلال العبور ، اتبعت سفن إيرانية متعددة السفن الأمريكية عبر المضيق”. “كان نشاطهم ضمن أنماط السلوك الطبيعي لإيران ولم يهدد مجموعة إضراب آبي لينكولن.”

و تم نشر صور الأقمار الصناعية التجارية التي أظهرت أبراهام لنكولن أثناء العبور من الخليج العربي عبر مضيق هرمز في 4 ديسمبر 2019 ، في حراسة 18 قارب صغير إيراني على بعد حوالي 20 ميل شمال غرب عمان شبه جزيرة مسندم وحوالي 30 ميلا من جزيرة قشم الإيرانية.

“كان الجزء الأكبر من القوارب الإيرانية يظهر على هيئة تشكيل منظم قبالة جانب الميناء وهي طرادات فئة Ticonderoga USS Leyte Gulf.

لا توجد سفن أو قوارب أمريكية أخرى ، أو أي سفن حليفة أو شريكة ، كانت ترافق هذه العناصر من مجموعة لينكولن كاريير سترايك .

بالإضافة إلى ذلك، فإن البحرية الأميركية أصدرت لقطات من ممارسة الأخيرة في منطقة الخليج العربي والتي أظهرت الاختبارات على نظام الصواريخ الموجهة MK-60 غريفين.

“أظهر التمرين قدرة مثبتة للسفن على الدفاع ضد تهديدات القوارب الصغيرة وضمان الأمن البحري من خلال نقاط المرور الرئيسية في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية ، التي تربط البحر المتوسط ​​والمحيط الهادئ عبر غرب المحيط الهندي وثلاث نقاط خنق إستراتيجية” .

تم تصميم النسخة الجديدة المستندة إلى السفينة من صاروخ غريفين لإيجاد تدابير مضادة دائمة لهزيمة زوارق العدو السريعة التي تضايق الشحن في البحار والمضايق الدولية.

البحرية الإيرانية

بحرية الحرس الثوري الإيراني تمتلك مجموعة واسعة من الزوارق السريعة وغيرها من السفن الحربية الصغيرة، وبعضها مزود بصواريخ مضادة للسفن، فضلا عن شبه الغواصات القادرة على حمل الألغام والطوربيدات.

أضف إلى ذلك، تحمل أساطيل القوارب الصغيرة هذه صواريخ موجهة مضادة للدروع، و”أرض جو” محمولة على الكتف، وغيرها.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت الحرس الثوري الإيراني باستخدام بعض قواربه الصغيرة لشن عدد من الهجمات على ناقلات النفط التجارية في وقت سابق من هذا العام.

ولدى إيران قوتان بحريتان، الأولى هي سلاح البحرية التقليدي، والثانية هي بحرية الحرس الثوري، التي تتمتع بقدرات واستراتيجيات قد لا يكون من السهل على الجيوش الغربية التنبؤ بها.

وكانت إيران قد أعلنت في أيلول/ سبتمبر الماضي أنها باتت قادرة على إغراق حاملات الطائرات الأمريكية، وهي أهم عنصر في منظومة الهيمنة الدولية للولايات المتحدة.

وناقش عدة مراقبين أمريكيين إمكانية حدوث ذلك السيناريو، ففي حين استبعده بعضهم، في الوقت الحالي على الأقل، أشار آخرون إلى وجود العديد من الحسابات التي تجعله ممكنا، لا سيما امتلاك إيران سواحل ممتدة والمئات من الفرقاطات والطائرات الانتحارية والصواريخ الموجهة وشديدة الانفجار، فضلا عن الألغام التي يعتقد أنه تم استخدامها في مهاجمة ناقلتين قبالة السواحل الإماراتية مطلع العام الجاري، وغيرها من القدرات غير المعروفة بشكل قطعي، ويعتقد أنها حصلت عليها من روسيا والصين وكوريا الشمالية.

ورغم تأكيد تقرير لـ”ناشيونال إنترست” أن إقدام الحرس الثوري على محاولة إغراق مدمرة أمريكية أو حاملة طائرات ستكون له عواقب وخيمة على إيران، إلا أن تمكن طهران من تحقيق ذلك في إطار مواجهة عسكرية سيكون له صدى مدوٍ على الساحة الدولية.

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق