طائرة الصيادالروسية ” أخوتنيك” ستغير مفهوم المعارك الذكية

بواسطة Hanan

شغلط طائرة “الصياد” (أخوتنيك) الروسي الواعدة ،العديد من الصحف التي تسارعت لإبراز قوتها ،حيث نشرت مؤخرا صحيفة “جين مينغ جياو” الصينية مقالا تناولت فيه مزايا وقدرات هذه الطائرة .

وجاء في المقال إن روسيا قضت على تأخرها عن الولايات المتحدة في مجال إنتاج الدرونات المقاتلة.

وقال كاتب المقال: “يبدو أن روسيا غيرت موقفها من استخدام الدرونات في الحرب حيث كانت سابقا تعتمد استخدامها لأغراض الاستطلاع فقط”.

وبعد عرض مقطع فيديو عن تحليق درون “الصياد” أصبح من الواضح للجميع أن روسيا تمتلك حاليا درونا مقاتلا حقيقيا بمقدوره خوض المعركة بالتعاون مع مقاتلات الجيل الخامس أو بمفرده على حد سواء.

وافترض كاتب المقال أن روسيا تنوي تشكيل أسراب من طائرات “الصياد” غير المأهولة التي يمكن أن تغير تكتيك المعركة الجوية التي لا تشارك فيها المقاتلات المأهولة أو تشارك بعدد محدود، الأمر الذي يعني تدشين عصر جديدة وهو عصر المعركة الجوية غير المأهولة التي يخوضها الذكاء الاصطناعي.

معلومات التصنيع

وجرى تصنيع الطائرة المسيرة “أخوتنيك”، وفقا لمخطط الجناح الطائر باستخدام مواد وطلاءات خاصة تجعلها غير مرئية تقريبا لأدوات الكشف الرادارية. تم تجهيز “أخوتنيك”، بالمعدات الموجهة للهندسة البصرية الإلكترونية، وهندسة الاتصالات وأنواع أخرى للاستطلاع.

وظهرت الصور الأولى لهذه الطائرة عام 2018، ومن المعروف أنها طورت من قبل شركة “سوخوي” الروسية لتكون طائرة ضاربة من دون طيار، بوزن 20 طنا تقريبا، وقادرة على التحليق لمسافات بعيدة بسرعة تزيد عن 1000 كم في الساعة.

وستزود “الصياد” بأجهزة رصد ليزرية وبصرية وأجهزة تعمل بالأشعة ما تحت الحمراء، كما ستزود برادارات متطورة شبيهة بتلك الموجودة لدى مقاتلات الجيل الخامس “سو-57”.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا