الاخبار العالمية

ما هي القنبلة النيوترونية وما هي قوة تدميرها وإمكانية استخدامها؟

القنبلة النيوترونية تسمى أيضا بالقنبلة النظيفة , هي عبارة عن أحد أنواع الأسلحة النووية والتي تم اختراعها من قبل عالم في الفيزياء من الولايات المتحدة هو صأمويل كوهين وهو من العلماء الذين شاركوا في صنع القنابل ذو الانشطار المصوب التي ألقيت احدها على هيروشيما في أغسطس 1945.

وهناك مزاعم أن كوهين اشرف على صنع 700 قنبلة نيوترونية في عهد الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريغان وهناك مزاعم ان الصين بواسطة أجهزة مخابراتها تمكنت من الاستيلاء على الخطوط العريضة لصنع القنبلة النيوترونية.

الميزة الرئيسية لهذه القنبلة هي دقة تدميرها للهدف حيث تلحق أضرار طفيفة في المناطق المجاورة للهدف الرئيسي.

القنبلة النيوترونية هي قنبلة من نوع الأسلحة النووية الاندماجية وهو شبيه بالقنابل الهيدروجينية حيث يتولد كميات هائلة من النيوترونات نتيجة لعملية الإندماج النووي عندما تتحد أنوية خفيفة الكتلة لتكوين عناصر أثقل من ناحية الكتلة ويسمح لهذه الكمية الهائلة من النيوترونات من الانبعاث خلال صفائح القنبلة .

وتكون الصفيحة المغلفة للقنبلة مصنوعا عادة من مادة الکروم أو النيكل وبهذا تكمن القوة التدميرية لهذه القنبلة في الكم الهائل من الطاقة الحركية الناتجة من عدد هائل من النيوترونات التي تشكلت بتحفيز خارجي بواسطة اتحاد مصطنع بين أنوية مواد خفيفة الكتلة مثل التريتيوم .

النيترون سلاح لايصلح للإستخدام على الأرض

أظهرت أن السلاح النيوتروني “لا يصلح” للاستخدام على الأرض، إذ يمتص غلاف الأرض الجوي تيار النيوترونات السريعة ويشتّته. وانفتحت آفاق رحبة أمام السلاح الجديد في مجال الدفاع الجوي ضد الصواريخ، حسب ما ذكرت صحيفة “روسيسكايا غازيتا”، إذ تبين أن النيوترونات السريعة تتسبب في انفجار الرأس النووي للصاروخ عندما تمر بالبلوتونيوم الذي يحويه رأس الصاروخ.

و وصنعت الولايات المتحدة صاروخا اعتراضيا يحتوي على رأس نيوتروني. ومن أجل زيادة تيار النيوترونات السريعة تمت تكسية السطح الداخلي لرأسه النيوتروني بالذهب. ودخل هذا للصاروخ وهو LIM-49A Spartan، إلى حيز الخدمة في عام 1975.

آلية العمل

 

 

تحتوي القنبلة النيوترونية قنابل ذرية صغيرة جدًا تبلغ 1 كيلو طن أو أقل ، تسبب تفاعل الانصهار النووي لديوتير الليثيوم وتشع حوالي 3 أضعاف كمية النيوترون التي تفجرها القنبلة الذرية.

وعلى الرغم من أن العمل المدمر للحرارة والرياح العاتية يبلغ على الأقل 100 إلى 200 متر في دائرة نصف قطرها ، فإن الحركة القاتلة للنيوترون سوف تسبب عدة عشرات المرات الجرعة المميتة من الإشعاع حتى الموت في بضع دقائق لجندي يبلغ قطره 900 م ، ولكن تدمير المباني والإشعاع التلوث طفيف.

تقوم الولايات المتحدة بالبحث والتطوير كسلاح قتل عسكري منذ الخمسينيات ، لكنها نجحت في التجربة عام 1962. وفي فرنسا أيضًا عام 1980 ، نجح الاتحاد السوفيتي في التجربة في نفس الوقت تقريبًا.

وفي بداية التسعينات تخلى الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة رسميًا عن السلاح النيوتروني، ولكن مايك غريفين، نائب وزير الدفاع الأمريكي، أعلن في مارس/آذار 2018 عن “مستقبل كبير” لأسلحة من هذا النوع.

 

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق