الاخبار العالمية

خوارزمية الحرب غير النووية بين روسيا والولايات المتحدة

قالت “المصلحة الوطنية الأمريكية” ، إن النزاع المسلح غير النووي بين روسيا والولايات المتحدة لا يمكن أن يبدأ على الأرجح إلا في دول البلطيق. ستشترك فيه المنشآت العسكرية التالية: قاذفات ، حاملات طائرات وغواصات.

سوف يبدأ الصراع في البداية ، وفقا للخبراء ، بنجاح بالنسبة للاتحاد الروسي. إن الاندفاع الغادر في بداية الأعمال العدائية سيسيطر على ليبيا ولاتفيا وإستونيا على نحو مخادع ومنتصب – لأنها أكثر مناطق الناتو عرضة للخطر. ستقوم القوات الروسية بذلك بسرعة قبل نشر تعزيزات الناتو الكافية في المنطقة.

بعد ذلك ، كما يعتقد الخبراء ، ستسعى القوات الروسية إلى كبح جماح الاستجابة الرئيسية لحلف الناتو ، وإذا لزم الأمر. في مثل هذه الحملة ، سيكون الأسطول الشمالي حاسماً.

علاوة على ذلك ، فإن قاذفة القنابل الفضائية الروسية ستطير من قواعد الدائرة القطبية الشمالية لإطلاق صواريخ في منطقة الناتو الخلفية. والصواريخ الباليستية والرحلات البحرية الأرضية ، التي تقع على شبه جزيرة كولا ، ستترك بصمة على أراضي النرويج.

ومع ذلك ، يعتقد مؤلفو دراسة المضاربة أن حلف الناتو سوف يتمكن في النهاية من هزيمة الجيش الروسي – لأنه ، كما يعتقد الخبراء ، روسيا معرضة للقوات البحرية لحلف الناتو المعبأة بالكامل.

الأوروبيون لن يشاركوا في حرب بين روسيا وأمريكا

كتبت كريستينا سيزوفا، في “غازيتا رو”، حول عدم رغبة مواطني الاتحاد الأوروبي في المشاركة في نزاع بين الولايات المتحدة وروسيا.

وجاء في المقال: في حال نشوب صراع عسكري بين روسيا والولايات المتحدة، يفضل سكان دول الاتحاد الأوروبي التنحي جانبا، كما كتبت صحيفة Svenska Dagbladet السويدية. تستشهد الصحيفة بنتيجة استطلاع أجراه المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، بيّن أن 53-85 % من الأوروبيين يفضلون الحياد.

أما من أعرب عن تأييده القاطع لواشنطن فتراوحت نسبتهم بين 3 و19% من سكان 14 دولة في الاتحاد الأوروبي، فيما يتكل على الاتحاد الأوروبي نفسه ما يصل إلى 60% من المستطلعين.

ربطت الصحيفة بين هذه المؤشرات وترويج واشنطن النشط لـ “أميركا فوق الجميع”. وقد حذر معظم الصحفيين من حقيقة أن من بين المجيبين كان هناك من أعلنوا صراحة رغبتهم في دعم روسيا في حال نشب صراع مع أمريكا.

وفي معرض تعليقه على نتائج هذه الدراسة، أشار الخبير العسكري في مركز الدراسات العسكرية السياسية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، ميخائيل الكسندروف ، إلى أن أوروبا، في حال نشوب صراع عسكري بين الولايات المتحدة وروسيا، ستتحول إلى ساحة معركة نووية، ويدركون في الاتحاد الأوروبي ذلك.

وقال الكسندروف لوكالة الأنباء الفدرالية: “من الجيد جدا أن يتحدث الناس العاديون عن ذلك، على الرغم من ضغوط وسائل الإعلام باتجاه رهاب الروس. لذلك، لا يريد عدد كبير من الأوروبيين أن يكونوا لحما للمدافع الأمريكية، وهم على استعداد لاتخاذ موقف الحياد”.

لقد بات خطر نشوب حرب بين روسيا والولايات المتحدة أكبر بعد فسخ معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

وأظهر استبيان، أجري في أوائل أغسطس من قبل مركز عموم روسيا لدراسة الرأي العام، أن أكثر من نصف الروس يخشون بدرجة ما نشوب حرب نووية.

فوفقا للدراسة، 33% من المستبينة آراؤهم “يشعرون ببعض القلق” من إمكانية نشوب مثل هذا الصراع؛ و14 % قلقون جدا من ذلك، مقابل 5 % “يشعرون بخوف دائم”. إلا أن ما يقرب النصف (46 %) قالوا إن احتمال نشوب حرب نووية لا يقلقهم.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق