الاخبار العالمية

صواريخ “غرانيت” الروسية تمتلك قدرة إغراق حاملات الطائرات

صواريخ “غرانيت” المجنحة الروسية المضادة للسفن لديها فرص كبيرة لمحاربة مجموعات حاملات الطائرات الأمريكية، وفقا للصحيفة الصينية “سوهو”.

ووفقًا للصحيفة لقد كان يقصد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو هذا السلاح بالضبط عند الحديث عن مواجهة حاملات الطائرات الأمريكية في مقابلة أجريت معه مؤخرًا.

وأشار وزير الدفاع إلى أن البنتاغون ينفق الميزانية على إنشاء مجموعات حاملات الطائرات، بينما تركز موسكو على الوسائل التي يمكن استخدامها لمحاربتها. وقال شويغو إن هذا النهج أرخص وأكثر كفاءة.

ووفقا للصحيفة، من بين جميع أنظمة الدفاع الصاروخي الأسرع من الصوت التي تم إنشاؤها في روسيا منذ الحرب الباردة ، “غرانيت” هو سلاح بأبعد مدى، قادر على إلحاق أشد الأضرار بحاملات الطائرات

وقالت الصحيفة: “غرانيت يلبي جميع متطلبات الأسلحة الروسية التي تهدف إلى توجيه ضربة ضد حاملات الطائرات”.

وفي سبتمبر/أيلول، أجرى أسطول المحيط الهادئ تدريبات، أطلق خلالها صاروخ غرانيت من الطراد النووي “أومسك”. ضرب الصاروخ الهدف بنجاح على مسافة حوالي 350 كيلومتر.

وغالبًا ما يطلق على الطراد أومسك “قاتل” أو “كابوس” حاملات الطائرات. وفقا للخبراء العسكريين، هذا يرجع إلى حقيقة أنه يوجد 24 صاروخا مجنحا من طراز غرانيت في ترسانته. كل واحد منها قادر على إغراق مجموعة حاملة طائرات العدو بضربة واحدة.

مميزات صواريخ “غرانيت”

-الصاروخ قادر على الوصول إلى الهدف على مسافة تزيد عن 600 كيلومتر، في حين أن مجموعات حاملات الطائرات الأمريكية قادرة على حماية منطقة يبلغ نصف قطرها 550 كيلومترًا فقط.

– يمكن استبدال الرأس الحربي للصاروخ المضادة للسفن برأس نووي يعادل TNT ما يصل إلى 500 كيلو طن، مما يجعل من الممكن ضرب أهداف كبيرة على الماء.

-تم تصميمها في المقام الأول من أجل ضرب مجموعة من السفن البحرية، يبلغ مداها 550 كم. وحاملة الطائرات الثقيلة “أدميرال كوزنيتسوف” مزودة بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق