الاخبار العالمية

شاهد إطلاق صواريخ “أوران” المدمرة من سفينة “سميرتش”

نشرت وزارة الدفاع الروسية مقطعا مصورا يظهر فيها إطلاق صواريخ كروز من طراز “أوران إكس-35” من سفينة “سميرتش” الحديثة.

نشرت وزارة الدفاع الروسية لحظة إطلاق صواريخ كروز من طراز “أوران إكس-35” من على متن سفينة الصواريخ “سميرتش” الحديثة.

ووفقا للوزارة، فإن الصاروخ أصاب هدفا بحريا على مسافة 50 كيلومترا، ورافق سفينة “سميرتش” 10 سفن حربية وطائرة بحرية، تابعة لأسطول المحيط الهادئ، في مناورات بحرية أجريت في بحر اليابان.

يذكر بأن سفينة “سميرتش” تخضع لبعض التعديلات، حيث تم تزويدها بمنظومة صواريخ كروز المضادة للسفن، بالإضافة لنظام مدفعية جديد.

دور الصواريخ الجوالة في الحرب الحديثة

تمثل الصواريخ الجوالة ( كروز)، أحد أبرز تحديات الحرب الحديثة. وهي صواريخ صغيرة الحجم، وتطير على ارتفاع منخفض، وتستند في تصنيعها إلى قدرات هندسية وتكنولوجية متقدمة.

وتشير التقديرات الدولية إلى أن هناك أكثر من 60 ألف صاروخ كروز حول العالم، يعود أغلبها إلى سبعينيات القرن العشرين. وهذا يعني أن عدد هذه الصواريخ، التي تُعرف أيضاً باسم الصواريخ المجنحة، لا يساوي حتى كسراً عشرياً بسيطاً من ترسانة الصواريخ الباليستية، المنتشرة حول العالم. ناهيك عن القذائف الصاروخية بأنواعها.

وعلى صعيد التفاهمات الأميركية الروسية، جرى في العام 1987 التوقيع على «معاهدة تصفية الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى»

ويشير هذا الوضع، في أحد خلفياته، إلى اننا بصدد تكنولوجيا صاروخية أكثر تعقيداً، قياساً بالأنواع الأخرى من الصواريخ.

وعلى نحو مبدئي، تستطيع صواريخ كروز المتطوّرة إصابة أهداف بحرية وبرية بدقة عشرة ميليمتر سي.إي.تي، مع رأس حربي من 500 إلى 1000 كيلوغرام، تطلق من غواصة، أو أداة بحرية على مدى 300 كيلومتر، إلى نقطة برية، بدقة 150 إلى 300 متر.

ولا يُمكن اكتشاف صواريخ كروز من خلال أنظمة الإنذار المبكر المتوفرة حالياً. ويُمكن اكتشافها بصعوبة من خلال سلاح الاتصالات، في القوات الجوية وقوات الدفاع الجوي.

الصواريخ المجنحة الأمريكية

ولدى الولايات المتحدة أعداد من صواريخ كروز المحمولة على الغواصات ( Sea-launched cruise missiles SLCM)) ) أكثر من تلك المحمولة على متن القاذفات الجوية الاستراتيجية (Air-launched cruise missiles (ALCM))

وتوضع الصواريخ من فئة SLCM)) على الغواصات النووية المتعددة المهام.

وتستطيع الطرادات والمدمرات الأميركية، بأنواعها، حمل بضعة آلاف من صواريخ كروز فئة SLCM)).

في المقابل، لا توجد لدى روسيا سوى عشرين غواصة نووية قادرة على حمل مثل هذه الصواريخ. ومجموع ما يُمكنها حمله في طوربيداتها لا يتجاوز المائة صاروخ.

وهذا يعني أن روسيا تقف على مسافات بعيدة خلف الولايات المتحدة على صعيد هذا النوع من الأسلحة، أقلها على المستوى الكمي.

وعلاوة على ذلك، فإن صواريخ كروز المتوفرة لدى روسيا، البحرية منها والجوية، لا يُمكنها سوى حمل رؤوس نووية. وبالتالي لا يُمكن استخدامها في حروب تقليدية.

وتعتبر صواريخ (Tomahawk) الأميركية أبرز صواريخ كروز على صعيد عالمي. وتُعد تكلفة تصنيعها محدودة نسبياً. وهي ذات تصويب عالي الدقة، من مسافات تصل بين 1200 كليومتر إلى 2500 كيلومتر، وأكثر من ذلك.

وتتصف هذه الصواريخ بسهولة تحويلها من الاستخدام النووي إلى التقليدي، والعكس.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق