الاخبار العالميةالشرق الاوسط

الطائرات الإسرائيلية تستوطن المجال اللبناني للرد على أي ضربة

أفاد تقرير لموقع ”ديبكا“ الإستخباري، مساء الثلاثاء، أن رسائل نقلتها إسرائيل خلال الساعات الأخيرة عبر قنوات سرية إلى لبنان، أكدت خلالها رفضها القاطع للإشارات الصادرة عن منظمة حزب الله، والتي تتحدث عن تجهيزها لتنفيذ عمل انتقامي محدود لن يتسبب في اشعال الحرب.

وتحدثت مصادر مقربة من حزب الله، الثلاثاء، عن التجهيز لتوجيه ضربة ”مدروسة“ ضد إسرائيل بحيث لا تؤدي إلى حرب كرد فعل على عملية الطائرات المسيرة في بيروت، مضيفة أن الهدف هو توجيه رد ”لن يؤدي إلى حرب.. لا يريدها حزب الله ولا إسرائيل“.

ونقل موقع ”ديبكا“ عن مصادر عسكرية واستخبارية أن إسرائيل أكدت بصورة قاطعة أنها لن تتعامل مع هذا الأمر بمنطقين، وأن أي عملية عسكرية من قبل حزب الله ضد أهداف إسرائيلية مدنية أو عسكرية، ”ستؤدي إلى ضربة عسكرية كاسحة ضد حزب الله في لبنان“.

وأضافت المصادر أنه من أجل التأكيد على الموقف الإسرائيلي، يتواجد سلاح الجو على مدار الساعة داخل المجال الجوي اللبناني، وأن هذا التواجد يخلق وضعًا لن تضطر فيه إسرائيل للانتظار قبل الرد على أي هجوم من جانب حزب الله، لافتة أن الرد الإسرائيلي سيكون فوريًا.

ونوّه الموقع إلى أن حزب الله في حاجة إلى أن يضع بالاعتبار أن الهجوم على أهداف إسرائيلية حتى لو كان في صورة إطلاق صواريخ، سيعني توجيه رد إسرائيلي ضد أهداف لحزب الله من دون أن تعلم بيروت أي أهداف ستقصفها المقاتلات الإسرائيلية.

وتابع أنه على الرغم من تهديدات الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بتوجيه نيران المضادات الأرضية من الآن فصاعدًا إلى المقاتلات الإسرائيلية التي تتسلل للمجال الجوي اللبناني، فإنه حتى الآن لم يطلق ولو رصاصة واحدة ضد هذه المقاتلات.

وتشير تقديرات استخبارية، يقول الموقع، إلى أن حزب الله سيبذل جهدًا من أجل توجيه ضربة ضد هدف إسرائيلي خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، أي حتى موعد إجراء انتخابات الكنيست في السابع عشر من أيلول/ سبتمبر المقبل.

وزعم أن الرئيس دونالد ترامب من جانب آخر، أبلغ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال اجتماع في باريس على هامش قمة الدول الصناعية السبع الكبرى، أنه على القاهرة أن تبذل جهودًا من أجل كبح جماح حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، بحيث لا تنضم هذه التنظيمات إلى أي خطوة إيرانية عبر حزب الله ضد إسرائيل.

واختتم بأن الأنباء التي تنقل عن مصادر في لندن وتل أبيب بشأن الهجوم بطائرتين إسرائيليتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية لبيروت أصاب منشأة لانتاج معدات لها علاقة بدقة إطلاق الصواريخ، هي أنباء عارية من الصحة، وأن الهجوم استهدف شخصيات استخبارية وعسكرية كبرى.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق