الاخبار العالمية

تدريبات عسكرية كورية جنوبية في جزر محل خلاف مع اليابان

بدأ الجيش الكوري الجنوبي تدريبات عسكرية لحماية جزر دوكدو في أقصى شرق شبه الجزيرة الكورية، بعد أن تم تأجيلها سابقا مخافة تأثيرها على العلاقات مع اليابان التي تزعم ملكيتها لها.

وقالت القوات العسكرية الكورية الجنوبية في رسالة مكتوبة: “تنطلق تدريبات حماية أراضي الوطن في البحر الشرقي ابتداء من اليوم السبت وحتى يوم الغد الأحد”.

وتشارك فيها سفن القوات البحرية والشرطة البحرية وطائرات القوات البحرية والجوية وجنود من القوات البرية وقوات المارينز.

وأوضحت أنه تمت تسمية التدريبات بـ”تدريبات حماية أراضي الوطن في البحر الشرقي” نظرا لمغزى التدريبات وحجمها.

وتشهد العلاقات الثنائية بين كوريا الجنوبية واليابان توترا تعود جذوره للحرب العالمية الثانية، وزادت حدته مؤخرا، بعد إلغاء طوكيو وضع “التفضيل” الذي كانت تتمتع به سيئول في علاقتها التجارية باليابان، وفرضت بعض القيود على وارداتها من الإلكترونيات الكورية الجنوبية.

وردت كوريا الجنوبية بالمثل وألغت العمل باتفاقية مشاركة المعلومات العسكرية الاستخباراتية “GSOMIA” مع اليابان، الأمر الذي دفع الخارجية اليابانية لاستدعاء سفير كوريا الجنوبية لدى طوكيو والتعبير له عن احتجاجها ورفضها لهذه الواقعة.

وفي وقت سابق، أصدرت محكمة كورية جنوبية قرارا يلزم الشركات اليابانية بدفع تعويضات للكوريين بسبب إجبارهم على شغل السخرة لصالح هذه الشركات خلال فترة الاحتلال الياباني لكوريا، لكن شركة “ميتسوبيشي” اليابانية للصناعات الثقيلة رفضت الالتزام بهذا القرار.

وأثارت الخلاف غضب الكثيرين في كوريا الجنوبية وبدأ بعض الكوريين بمقاطعة المنتجات اليابانية.

وكانت أعداد كبيرة من النساء من أنحاء آسيا، يقدرها البعض بمئتي ألف، قد أجبرت على العمل في مراكز دعارة عسكرية يابانية خلال الاحتلال، وكان عدد كبير من هؤلاء النساء من كوريا.

وضمت اليابان كوريا (بشطريها) عام 1910، وحولتها إلى مستعمرة، وأجبرت ملايين الرجال الكوريين على العمل بالسخرة.

الجيش الكوري الجنوبي

هي القوات المسلحة لكوريا الجنوبية. أحدثت في عام 1948، تتابعا بعد تقسيم كوريا، القوات المسلحة لجمهورية كوريا هي واحدة من أكبر القوات المسلحة استقرارا في العالم وبلغت ذروتها في 2014 بي 3,600,000 شخص (630,000 عنصر نشط و 2,970,000 عنصر احتياط). ثاني أقوي قوات في شبه الجزيرة الكورية بعد قوات الكورية الشمالية من حيث عدد الضباط والجنود، وهي الأقوي في شبه الجزيرة الكورية من حيث التكنولوجيا.

تعتبر القوات البرية الكورية الجنوبية ( ROKA)، سادس أكبر جيش في العالم وهي أكبر فروع القوات المسلحة بعدد 220000 مُجند فعليًا، ويأتي ذلك بسبب طبيعة التضاريس التي تتميز بها شبه الجزيرة الكورية حيث تمثل الجبال فيها 70 % مـن مساحتـها الكليـة ، فضــلاً عـن وجود جيش كوري شمالي قوي يصل عدده إلى 1000000 مُجند ثلثي ثكناته تتواجد بشكل دائم في خط المواجهة بالقرب من المنطقة المجردة من السلاح.

قُسم الجيش الكوري الجنوبي سابقاً إلى ثلاثة جيوشِ:

ـ الجيش الأول (FROKA).
ـ الجيش الثاني (SROKA).
ـ الجيش الثالث (TROKA).

كُلّ بمقرِه وهيئته، وشُعبه الخاصِة؛ حيث كَانَ الجيش الثالث مسؤولاً عـن الدفـاعِ عـن العاصـمة بالإضافة إلى القسمِ الغربيِ للمنطقة المنزوعة السلاح. أما الجيش الأول فكَانَ مسؤولا عن الدفاعِ عن القسمِ الشرقيِ للمنطقة المنزوعة السلاح بينما شكّلَ الجيش الثاني مؤخرة جيش، وبناء على خطة إعادة هيكلة استهدفت التَخفيض، تمَ دمج الجيشين الأول والثالث ليشكلا قيادة العملياتِ الأولى، بينما تمَ تحويل الجيش الثاني إلى قيادةِ العملياتِ الثانيةِ.

تتكون القوات البرية ( الجيش ) والطيرانَ التابع لها، والقوات الخاصّةِ من، 11 هيئةِ 49 فرقة، و19 لواء، تضم حوالي 522,000 مُجند ويمتلك الجيش 2872 دبابــةُ بــما فـي ذلـــك 1,524 نوعK1 وK1A1 ، وحوالي 2978 من السيارات المدرّعـــة، و 11,337 قطــعة مدفعـــيــةِ و 7,032 قطعة صاروخيـة دفاعية و13,000 معدات دعمِ مشاةِ. وتشمل دباباتُ الجيشِ الكوري الجنوبي الأقدم M48A5, وT-80U ، بالإضافة إلى تلك الأكثرِ حَداثةًK1 و K1A1 المزودة بمدافـع عيـار 120 مليمتـر وهي مِن الصناعات المحليةِ. وقد تم استبدال الدبابة K1 بالدبابة XK2 ( النمر الأسود ) المزودة بمحرك ديزل قوة 1500 حصان يُبرد بالماء، وسبطانة رئيسية L55عيار 120مليمتر ورشاشات محورية. كما تتميز الدبابة الجديدة أيضا بامتلاكها لنظام كشف راداري وليزري الأمر الذي يجعلها تضاهـي الدبابـة الأميركيـة M1A2 والفرنسية Leclerc.

بالإضافة إلى ذلك فإن كوريا الجنوبية تقوم فعليًا بتصنيع مدافع K-9 Thunder (رعد ك 9) ، التي تم تصديرها إلى تركيا، فضلا عن المركبات القتالية K200 التي شهدت عمليات حفظ السلام للأمم المتحدة كجزء من قوات حفظ السلام الماليزية. كما يتم حاليا اختبارها ليتم تصميمها كعربة قتالية تمثل الجيل التالي للعربات القتالية تحت اسم K21 KNIFV واستبدالها لمشاة الجيش الكوري الجنوبي ومن المقرر أن يتم تزويد الجيش بـ 466عربة منها مع حلول عام 2015 ف. إلى جانب ذلك فإنه سيتم بناء الهيكل K21 كليا من الألياف الزجاجية، وخفض وزن العربة وتمكينها من السير بسرعات أعلى دون الحاجة لمحركات ضخمة وقوية، وعندما صُممتKNIFV، حرص المصممون على أن تكون أخف وزنا منIFV ، بما في ذلك سلسلة برادلي الأميركية ومجموعة بي إم بي BMP الروسية، إلى جانب زيادة السرعة والحمولة.

كما يمتلك جيش كوريا الجنوبية منظومات سام K-SAM المزودة بـصواريخ تنطلق بسرعة قصوى تصل إلى 2.6 ماخ ، ومجموعات K-30 Biho، التي تتميز بمدفع مزدوج 30 ملم لك سلسلة برادلي الأميركية ومجموعة بي إم بي BMP الروسية، إلى جانب زيادة السرعة والحمولة.

كما يمتلك جيش كوريا الجنوبية منظومات سام K-SAM المزودة بـصواريخ تنطلق بسرعة قصوى تصل إلى 2.6 ماخ ، ومجموعات K-30 Biho، التي تتميز بمدفع مزدوج 30 ملم لك سلسلة برادلي الأميركية ومجموعة بي إم بي BMP الروسية، إلى جانب زيادة السرعة والحمولة.

نظام دعم ذاتي الدفع، بالإضافة إلى امتلاكهم لسيارات من تصميمهم الخاص، فضلا عن بعض النماذج الأمريكية، كما يواصل الجيش الكوري القيام بشراء كميات من الأسلحة الروسية الصنع من منظومات دفاع جوي وغيرها.

القوات البحرية:ـ

إنّ البحريةَ الكورية الجنوبية هي فرع القوّات المُسَلَّحةُ المسؤولة عن قيادة العملياتِ البحريةِ وعملياتِ الإنزال البرمائيةِ، في جزء من مهمّتِها شاركت البحرية الكورية الجنوبية في عِدّة عمليات حفظِ سلام منذ نهاية القرنِ.

تشمل البحريةُ الكورية الجنوبية مقرِ القيادة البحريةِ، والأسطولِ الكوري والقيادة اللوجستية البحريةِ، وآمرية التعليم والتدريب البحري والأكاديمية البحرية، وتضم حوالي 68,000 مُجند وحوالي 170 قطعة بحرية، بما في ذلك 11 مدمرة و14 غوّاصة و9 فرقاطات، و28 طراد، و80 زورق خفر سواحل و20 قطعة دعم وإسناد و15 زورق حربي و28 قطعة برمائية. أما قوات الطيرانِ البحري فتَشْملُ حوالي 60 طائرةَ، كما يُشغلُ سلاحُ البحرية حوالي 400 عربةَ تَتضمّنُ مدفعيةَ ذاتية الحركة.

في العقدِ الأولِ مِنْ القرنِ الحادي والعشرينِ، أطلقتْ البحريةَ الكورية الجنوبية السُفن الرئيسية للأنواعِ المتطورةِ حديثاً: ففي عام 2002، تمَ تدشين المدمرة Chungmugong Yi Sunshin (DDH 975), زنة 4,500 طَنِّ؛ وفي عام 2005، تمَ تدشين السفينة البرمائيةِ Dokdo (LPH 6111) 14,000 طَنِّ؛ وفي عام 2006، دشَنت البحريةَ الكورية الغواصة Sohn Won-yil( (SS 072، زنة 1,800 طَنِّ طراز 214 وهـــي غوّاصــــةَ ذات دفـعِ هوائــي ذاتـي (AIP)، وفـي عـام 2007 قامـــت البحريـةَ بتدشيـن المدمـرة الرئيسيـة (DDG 991)، ذات القدرات الاستطلاعية والقتالية المتطورة والمجهزة بأنظمة رادارية حديثة متعددة الوظائف.

إنّ البحريةَ الكورية تَفترضُ عِدّة مشاريع بناءِ سفن: مثل برنامج بناء المدمرة الكورية التجريبية (KDX)، والفرقاطة التجريبية (FFX)، ورصيف الإنزال التجريبيِ (LPX)، وبرنامج الغوّاصة الكورية (KSS).

الطيران البحري: تمتلك قيادة الطيران البحري أسطولا صغيرا من الطائرات لدعم عمليات الأسطول البحرية، ويشمل هذا الأسطول 25 طائرة Grumman S-، و25 مروحية Hughes 500-MD ، 2005 ، وعشر طائرات هليكوبترBell SA-316 نُشرت على الساحل، وقد نُشرت هذه الطائرات لتتولى مراقبة السفن السطحية والحرب ضد الغواصات.

المرافق البحرية:ـ

هناك قاعدة بحرية واحدة كبيرة في تشينهاي Chinhae، وسبع محطات بحرية صغيرة تقع في تشيجو Cheju، وإنشون Inch’on، وموكبو Mokp’o، وموكهو Mukho، وبوكبيونغ ـ ني Pukp’yong-ni، وبــــوهـانـغ P’ohang، وبوسان Pusan.؛ وفي نوفمبر 2007 ، تم نقل قيادة الأسطول الثالث من بوسان إلى موكبو، وفي الشهر التالي تم نقل قيادة العمليات البحرية من جينهاي إلى بوسان. وبالإضافة إلى هذه التحركات دعت الخطط إلى بناء قاعدة ضخمة، يتم بناؤها في جزيرة جيجو Jeju ، والتي من المتوقع أن تكون المقر الرئيسي لمدمرات ايجيس Aegis.

القوات الجوية :

إنّ القوات الجويةَ الكورية الجنوبية قوات جوية حديثة، تمتلك حوالي 1040 طائرةَ بعضها ذات تصميمِ أمريكيِ، ويمتلك الجيش الكوري الشمالي ما بين 1,600 و 1,700 طائرة، لكن معظمها في الغالب مِن أصلِ سوفيتيِ وصينيِ، ويصل عدد المطارات الكورية الجنوبية الصالحة للخدمة حوالي 150 مطار.

في عام 1997 بَدأتْ كوريا برنامجا لتطوير الطائرات النفاثة ذات المنشأ المحلي، وقد تُوّجَ هذا المشروعِ في النهاية بإنتاج ( KAI T-50 ) التي أُطلق عليها “النِسْر الذهبي ” والتي تٌستعمل لتدريب الطيارين على الطائرات النفّاثة، والآن أصبحت تُصدّر إلى إندونيسيا. كما تم إنتاج نسخة مُسلَّحة من T-50 وهي معدلة تحت طراز A-50 ، والتي يُمْكِنُ أَنْ تُجهّز بالقذائف ذات السقوط الحرِّ أَو القذائفِ الدقيقةِ مثل AGM-65 Maverick.

كما تمتلك قوات الدفاع الجوي مجموعة غير محددة العدد من صواريخ هيونموو Hyunmoo وهيونموو 2 ى نظام دعم ذاتي الدفع، بالإضافة إلى امتلاكهم لسيارات من تصميمهم الخاص، فضلا عن بعض النماذج الأمريكية، كما يواصل الجيش الكوري القيام بشراء كميات من الأسلحة الروسية الصنع من منظومات دفاع جوي وغيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق