الشرق الاوسطالاخبار العالمية

إسرائيل تقف خلف تفجيرات بغداد بوشاية عراقية خائنة

ألمح نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي، الثلاثاء، إلى أن الأسلحة التي تفجرت أمس في معسكر الصقر جنوبي بغداد تابعة لإيران، وأن إسرائيل ضربتها بوشاية “عراقية خائنة”.

وقال الأعرجي في تغريدة على تويتر، إنه “من خلال طبيعة النيران لحريق مخازن العتاد في معسكر الصقر، يظهر أن الأسلحة التي أحرقت غير عادية ولا تستعملها القوات العراقية ولا حتى الحشد الشعبي”.

وأضاف في تغريدته: “نعتقد أنها عبارة عن أمانة لدينا من دولة جارة، وقد استهدفت هذه الأمانة من دولة استعمارية ظالمة بناء على وشاية عراقية خائنة”، في إشارة إلى إسرائيل.

وقالت السلطات العراقية إن حريقا كبيرا اندلع الاثنين في مخزن أسلحة يديره فصيل عراقي مسلح، ما تسبب في انفجارات سمع دويها في أنحاء من العاصمة بغداد وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة 29 آخرين.

ويقع المخزن الذي يديره فصيل مسلح تحت قيادة قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران داخل مقر للشرطة الاتحادية في الضواحي الجنوبية لبغداد.

وقال مصدر أمني إن صواريخ قصيرة المدى وصواريخ كاتيوشا كانت موجودة بالمخزن.

دعوات برلمانية لحظر خزن أسلحة الحشد الشعبي داخل المدن العراقية

وعلى خلفية الإنفجارات التي هزت بغداد بسبب انفجار مخازن أسلحة تابعة للحشد الشعبي ,دعا النائب عن كتلة سائرون، علاء الربيعي، الثلاثاء، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى ضرورة الحد من تواجد القواعد ومراكز التدريب العسكري داخل المدن.

وبحسب بيان للربيعي ورد لشبكة رووداو الإعلامية، وجاء فيه: “خطورة استمرار وجود المعسكرات والأكداس في المدن والمناطق السكنية وتهديدها لأمن المواطنين وحياتهم”.

كما أكد على “ضرورة متابعة هذا الملف ويكون على إطلاع من قبل مديرية الدفاع المدني وكيفية اختار المكان وسلامة التخزين من الانفجار وعلى أن لا يكون معلن ومعروف لدى عامة الناس حتى نتفادى الاعتداء والحفاظ على سلامة المجتمع”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق