شمال افريقيا

بعد خسارة غريال الجيش الليبي يصدر بيانا

أعلنت غرفة عمليات المنطقة الغربية لطوفان الكرامة أن مدينة غريان منطقة عمليات لسلاح الجو الليبي وسيتم استهدافُ أي آلية للمليشيات الإرهابية وتجمعاتهم.

وفي بيان، دعا المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة سكان مدينة الغريان إلى عدم الاقتراب من تجمعات وآليات الحشد المليشياوي.

إلا أنه حذر أيضا من التعاون مع الميليشيا الإرهابية. وقال البيان “نقول للجميع إن من قام بأي عمل وتآمر من أجل بقاء تنظيم الإخوان الارهابي وميليشياته لاستمراره في نهب ثروة ليبيا وإذلال شعبها والعبث بسيادتها سيطالُه القصاص العادل.”

وطمأن البيان الليبيين بأن “جميع المحاور والجبهات أوضاعُها ممتازة جدا ، ولا تعاني من أي خلل، وفي جاهزية تامة لاستكمال مهامها حتى ينعم الوطن بالأمن والاستقرار .”

وأضاف: “ولا يخفى على أحد أن تلك المليشيات, حاولت مرارا وتكرارا الهجوم على تمركزات قواتنا المسلحة وباءت جميعُها بالفشل، وتكبدوا الخسائر الفادحة في الأرواح والعتاد، ونعدُهم بذات المصير في كل كراتهم الخاسرة.”

الوفاق تسيطر مدينة غريان وقوات حفتر تغادر المنطقة

وأكد مصدر عسكري في العاصمة الليبية يوم الخميس, إن القوات التابعة لحكومة الوفاق تمكنت مساء الأربعاء من السيطرة على مدينة غريان جنوب العاصمة، بعد معارك مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال المصدر إن قوة حماية غريان وقوة أخرى تابعة للمنطقة الغربية بقيادة اللواء أسامة الجويلي منطقة سيطرت على محوري أبو شيبة والقواسم وسط غريان بعد اشتباكات عنيفة مع قوات حفتر التي تتخذ من المدنية مركزا لعملياتها منذ بدء الهجوم على طرابلس مطلع نيسان/ أبريل الماضي.

وكانت قوات التابعة للوفاق قد بدأت هجومها على غريان الأربعاء، بالهجوم على خطوط إمداد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في منطقتي القواسم وأبو شيبة.

وقال الملازم في المنطقة العسكرية الغربية التابعة لحكومة الوفاق الوطني، علي الغرياني،، إن طائرات حكومة الوفاق شنت عدة غارات جوية على قوات حفتر بمنطقتي القواسم وأبو شيبة شمال مدينة غريان، مضيفا أنه عقب القصف الجوي تقدمت قوة من المنطقة العسكرية الغربية واشتبكت مع قوات حفتر، التي انسحبت من منطقة القواسم عقب قصف بالمدفعية الثقيلة.

وفي السياق ذاته قصفت طائرة تابعة لحكومة الوفاق الوطني، مواقع لقوات حفتر في محور عين زارة، جنوبي العاصمة طرابلس، في الوقت الذي تقدمت فيه قوة الردع الخاصة في محور الخلة، ملقية القبض على أربعة مسلحين من قوات حفتر كانوا في مهمة استطلاع.

ومنذ 4 نيسان/ أبريل الماضي، تشهد طرابلس معارك مسلحة إثر إطلاق حفتر قائد قوات شرق ليبيا عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة واستنفار قوات حكومة “الوفاق” التي تصد الهجوم.

كاميرا فبراير من وسط مدينة غريان

شاهد | كاميرا فبراير من وسط مدينة غريان #غريان_تنتصر #العدوان_على_طرابلس #قناة_فبراير_الفضائية #طرابلس #ليبيا

Posted by ‎قناة فبراير‎ on Wednesday, June 26, 2019

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق