الاخبار العالمية

اليونان ستحدث نظامها الدفاعي إذا حصلت تركيا على S400

أعرب وزير الدفاع ​اليونان​ي إيفانجيلوس أبوستولاكيس، عن قلق بلاده “إزاء شراء ​تركيا​ أنظمة الدفاع الجوي صاروخية الروسية من طراز “إس-400″، مشيرًا إلى أن “شراء ​أنقرة​ لهذه المنظومات، سيجبر اليونان على إعادة النظر في نظام تسلحه”.

ولفت أبوستولاكيس إلى أن “هذه الصفقة تجعل نظام الدفاع الجوي في المنطقة وفق عقيدة مختلفة، وإذا تمت فسنضطر لإعادة تخطيط وتزويد منظومتنا”.

وأكدأن حصول الأتراك على مقاتلات “إف-35” الأميركية ومنظومات “إس-400” الروسية، في آن واحد، سيغير بالكامل ميزان القوى والاستقرار في المنطقة.

وأضاف: “ستتمكن تركيا بذلك من ​إطلاق النار​ على كل شيء يطير”.

مسؤول أميركي: شراء أنقرة “إس 400” يشكل تهديدا غير مقبول لواشنطن

وكان القائم بأعمال مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون ​أوروبا​ و”​الناتو​” أندرو وينترنيتز قد أعلن أن “شراء ​أنقرة​ لأنظمة “إس 400” الصاروخية الروسية للدفاع الجوي يشكل تهديدا غير مقبول على ​الولايات المتحدة​”، مشيراً إلى أنه “لا توجد أي إجراءات من شأنها إزالة قلقنا بهذا الشأن”، لافتاً إلى أن “المباحثات مع ​تركيا​ حول هذه المسألة لا تزال مستمرة”.


تركيا لن توقف صفقة إس٤٠٠ آلا في حالة واحدة

وفي وقت سابق أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تتراجع عن صفقة شراء منظومة “إس-400” الدفاعية الروسية، على الرغم من الاعتراضات الأمريكية حولها.

وأعرب أردوغان في تصريحات إلى الصحفيين، عقب أدائه صلاة عيد الفطر في مسجد تشامليجا بمدينة إسطنبول عن استعداد بلاده لاتخاذ الخطوات المناسبة بخصوص شراء منظومة باتريوت (الدفاعية الأمريكية)، “إذا وصلنا عرض جيد على غرار العرض الروسي المتعلق بصواريخ إس-400”.

وأضاف: “لكن للأسف لم يأتنا عرض من الجانب الأمريكي بخصوص باتريوت، وأساس الربح المتبادل في التجارة الدولية أمر ضروري لكل دولة، وفي حال عدم تحقق هذا الأمر فإننا لسنا مجبرين على شراء أي شيء”.

وتابع: “لدينا اتفاقية أبرمناها (مع الجانب الروسي) ونحن مصممون عليها، ولا رجعة عن اتفاقية شراء منظومة إس-400 الدفاعية”.

كانت تركيا قررت في 2017 شراء منظومة “إس 400” من روسيا بعد تعثر جهودها المطولة لشراء أنظمة الدفاع الجوية “باتريوت” من الولايات المتحدة، الأمر الذي ترفضه واشنطن، بزعم أنها تشكل خطرًا على مقاتلات “إف 35” الأمريكية، وأنظمة الناتو الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق