الاخبار العالمية

تجربة صاروخ Atmaca التركي المضاد للسفن (فيديو)

تستمر تركيا في تحسين صناعات العسكرية ومؤخرا تم عرض إطلاق صاروخ Atmaca التركي المضاد للسفن على شريط فيديو. ونشرت الفيديو على الإنترنت الشركة المصنعة للأسلحة والذخيرة الدقيقة.

ويظهر في مقطع الفيديو إطلاق الصاروخ، وتحليقه والهجوم. وتم التقاط الفيديو من كاميرا فيديو مثبتة على الرأس الحربي نفسه.

وتجدر الإشارة إلى أن أول تقارير حول اختبار صاروخ “بحر بحر” Atmaca ظهرت في عام 2016. وبعد عام أعلن الأميرال التركي أحمد شاكر أن الإطلاق تم بنجاح، وفي أكتوبر/تشرين الأول 2018 تم توقيع عقد مع الشركة المصنعة للإنتاج الضخم للصواريخ.

مميزات الصاروخ

يزن صاروخ Atmaca AshM 800 كيلوغرام، والرأس الحربي بنفسه-200 كيلوغرام. ومداه 200 كيلومتر. وهو مزود برادار موجه ويمكن استخدامه في جميع الظروف المناخية.

يستطيع الصاروخ أيضا المناورة أثناء التحليق وتغيير المسار بالكامل. وإذا لزم الأمر يمكنه تدمير نفسه. وهو قادر على ضرب الأهداف الثابتة والأهداف التي تناور بشكل جيد.

ومن المقرر تزويد الطرادات من طراز MİLGEM بهذه الصواريخ.

تطوير سلاح مضاد للطائرات المسيرة في تركيا

يذكر أن تركيا قبل عدة أيام تمكنت عبر شركة روكيتسان التركية للصناعات الدفاعية، من صنع سلاح محلي الصنع مضادّ للطائرات المسيرة (درون) التي باتت تشكل هاجساً أمنياً لأجهزة الأمن في العالم نتيجة استخدامها في تنفيذ هجمات على أهداف دقيقة بطرق غير تقليدية.

السلاح الجديد يحمل اسم “ألقا”، ويعمل وفق نظام الطاقة الموجهة، ويستهدف تحييد الطائرات المسيرة، التي زاد استخدامها مؤخراً في عمليات اغتيال وتفجير وغيرها، بحسب ما نشره موقع قناة “تي.آر.تي” التركية.
العرض الأول للسلاح

وعرضت “روكيتسان”، وهي شركة رائدة في مجال تصنيع الصواريخ والقذائف في تركيا، هذا السلاح لأول مرة خلال معرض الصناعات الدفاعية (IDEF’19)، في مدينة إسطنبول بين 30 أبريل/نيسان الماضي و3 مايو/أيار الجاري

ونشرت الشركة المشاهد الأولى من اختبارات أجرتها على “ألقا”، وحقَّق خلالها النجاح المطلوب في استهداف طائرات من دون طيار لأغراض تفجير أو تجسُّس، سواء منفردة أو في سرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق