الاخبار العالمية

أمريكا تفكر بإرسال١٢٠ الف جندي لردع إيران

تدرس أمريكا كافة الإحتمالات للرد على أي خطر أو تهديد إيراني لقواتها في الشرق الأوسط ،ومن ضمن الخطط المعروضة للدراسة ما تقدم به وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان.

والذي قدم خطة عسكرية محدثة تنص على إرسال ما يصل إلى 120 ألف جندي أميركي إلى الشرق الأوسط في حال قيام إيران بمهاجمة القوات الأميركية أو تسريع العمل في مجال الأسلحة النووية.

وذكرت رويترز، إن الخطة قدمت في اجتماع لكبار مساعدي الرئيس دونالد ترامب لشؤون الأمن القومي يوم الخميس الماضي، في حين قال مسؤول إن هذه المراجعات لا تدعو إلى غزو بري لإيران، الأمر الذي يتطلب المزيد من القوات.

جون بولتون

جون بولتون زعيم التصعيد على إيران

يعكس هذا التطور تأثير مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، أحد أكثر صقور الإدارة حزما فيما يتعلق بإيران، والذي تجاهل الرئيس جورج دبليو بوش نصائحه بمواجهة طهران قبل أكثر من عقد. بحسب الصحيفة الأميركية.

ومن غير المؤكد ما إذا كان ترامب، الذي سعى إلى تخفيف الوجود الأميركي في أفغانستان وسوريا، سيعود في نهاية المطاف بالقوات الأميركية إلى الشرق الأوسط، بسبب تهديدات إيران.

ولم توضح المصادر ما إذا كان ترامب قد اطلع على الخطة أو تفاصيل عدد القوات التي ينبغي إرسالها إلى الشرق الأوسط..

والاثنين، عندما سئل الرئيس الأميركي، عما إذا كان يسعى لتغيير النظام في إيران، قال “سوف نرى ما يحدث مع إيران. إذا فعلوا أي شيء ، فسيكون ذلك خطأً سيئًا للغاية”.

الإدارة الأمريكية منقسمة

تعيش الإدارة الأميركية انقسامات حادة حول كيفية الرد على إيران، في وقت تتصاعد فيه التوترات بشأن سياسة إيران النووية ونواياها في الشرق الأوسط.

وفيما قال بعض المسؤولين الأميركيين البارزين إن الخطط، حتى في مرحلة أولية للغاية، تُظهر مدى خطورة التهديد الإيراني، قال آخرون، ممن يحثون على حل دبلوماسي للتوترات الحالية، إن الأمر بمثابة تكتيك لتحذير إيران من اعتداءات جديدة.

وقال الحلفاء الأوروبيون الذين التقوا بوزير الخارجية مايك بومبو الاثنين، إنهم قلقون من أن التوترات بين واشنطن وطهران قد تتفاقم، ربما عن غير قصد.

ووافق عدد من مسؤولي الأمن القومي الأميركي الذين تم اطلاعهم على تفاصيل الخطط المحدثة على مناقشتها مع صحيفة نيويورك تايمز بشرط عدم الكشف عن هويتهم.

ورفض المتحدثون باسم الوزير شاناهان والجنرال جوزيف ف. دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، التعليق.

حاملة الطيران أبراهام لنكولن

القوة الضاربة الأمريكية تصل للمنطقة

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية في أقل من أسبوع عن إرسال حشد عسكري غير مسبوق إلى المنطقة، ردا على مؤشرات رفع الجاهزية الإيرانية لشن عمليات هجومية ضد القوات والمصالح الأميركية.

وتتابعت في الأيام الماضية تصريحات المسؤولين الأميركيين، بعد معلومات مخابراتية عن وجود تهديدات ونوايا من قبل نظام طهران لزعزعة أمن المنطقة وإلى تصعيد محتمل من وكلائها في المنطقة.

واليوم أكد مسؤول أمريكي مقرب من الإستخبارات أن إيران هي المتهم الإول بإرتكاب تفجيرات السفت التجارية في ميناء الفجيرة ,مؤكدا في الوقت نفسه عن عدم توفر أدلة حتى الآن .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق