شمال افريقيا

قلق إسرائيلي من تسلح الجيش المصري

تسيطر في إسرائيل حالة من الخوف والرعب مصدرها مصر بعد ورود أنباء عن صفقات سلاح عقدتها وأخرى تنوي عقدها ,حيث كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن حالة من القلق تسيطر على الجيش الإسرائيلي، بسبب زيادة تسليح الجيش المصري، لاسيما بعد تسلمه غواصتين حربيتين من ألمانيا.

ووفقًا لصحيفة “معاريف”، فإن الغواصات الألمانية الجديدة المباعة لمصر ستتحدى البحرية الإسرائيلية في المستقبل، وتؤدي إلى اختلال في الميزان العسكري.

وهاجم رئيس الأركان الإسرائيلي السابق غابي أشكنازي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وقال إن هذا الأمر خطير جدًا، ويضر بأمن إسرائيل، وسيؤدي إلى إحباط التفوق الإسرائيلي في البحر الأحمر.

أضاف أن كل هذا يتم من وراء ظهر مؤسسة الدفاع الإسرائيلية، وسيتم تشكيل لجنة تحقيق تتعمق في ما يبدو أنها أخطر فضيحة فساد في تاريخ الدولة، حيث لم يتدخل رئيس الوزراء الإسرائيلي لإيقاف صفقة الغواصات لمصر.

مصر تستعد للحرب؟

وقال المعارض الإسرائيلي غانتز ويعلون، إن رئيس الوزراء ربح ملايين الدولارات من خلال هذه الصفقات بطريقة غير شرعية.

تسلمت مصر غواصتين من ألمانيا من طراز “تايب 209″، في إطار صفقة تعاقدت عليها مع برلين تشمل 4 غواصات حديثة.

وقال موقع “ماكو” إن صفقات الأسلحة التي عقدتها مصر في الآونة الأخيرة، خاصة صفقة الغواصات الألمانية التي أربكت حسابات الجيش الإسرائيلي.

وأوضح الموقع الإسرائيلي في تقرير له بعنوان “ليس فقط غواصات.. مصر تشتري السلاح بشكل جنوني وتستعد للحرب”، إن صفقة الغواصات المتقدمة التي وافقت ألمانيا على بيعها إلى القاهرة ليست سوى واحدة من سلسلة مشتريات السلاح التي تقوم بها الجارة الجنوبية، وتعد دليلًا على إعداد جيش كبير من أجل الحرب، وفي ظل عدم وجود تهديد حقيقي في المنطقة، يجب علينا القلق إذا كان السلام هشًا مع المصريين”.

أبعد من مكافحة الإرهاب

أضاف التقرير أنه “إذا ما نظرنا إلى الصورة من مسافة بعيدة ورأيناها كاملة، يمكننا القول إن جارتنا مصر لا تكتفي بامتلاك الغواصات، فأخيرًا تم الإعلان عن صفقة ضخمة لشراء مقاتلات روسية الصنع، والتي تنضم إلى سلسلة من صفقات السلاح التي نفذتها القاهرة في الأعوام الأخيرة، بما فيها شراء المروحيات والصواريخ وحتى حاملات الطائرات، علاوة على بناء قواعد ضخمة حديثة وشراء العديد من وسائل النقل”.

جاء في التقرير: “على ما يبدو للعيان، فإن الجيش المصري لا يعزز من قدراته من أجل الحرب ضد الإرهاب التي يشنها اليوم، وإنما يبني قدراته بشكل متكامل وفي إطار الألوية والفرق من أجل الاستعداد لحرب تقليدية، الأمر الذي لا ينتبه إليه أحد ما، في تل أبيب”.

وحسب التقرير فإنه “وفقًا لتقديرات متنوعة، يوجد في سيناء اليوم ما بين 60 إلى 70 ألف جندي مصري، ومعهم حوالى ألف عربة من دبابات وناقلات جنود مدرعة، وهناك مئات من الطائرات تعمل في شبه الجزيرة، بينما يتمركز الكثير منها بشكل دائم في قواعد سلاح الجو، والتي حظيت بالتطوير في الأعوام الأخيرة”.

حماية للسلام لا أكثر

في المقابل، قال خبراء عسكريون مصريون إن تسليح الجيش المصري هو لحماية لأمن القومي، وليس موجّهًا ضد أية دولة أو جهة بعينها.

وقال الخبير العسكري، اللواء فؤاد حسين، إن المنطقة، وفي القلب منها مصر تعاني تحديات عدة، ومنها الإرهاب والتدخلات الخارجية في شؤون الدول العربية، مما يستلزم تطوير قدرات الجيش المصري.

أضاف لـ”إيلاف” إن صفقات السلاح التي عقدتها مصر مع دول مختلفة، تستهدف في الدرجة الأولى تنويع مصادر التسليح، وتطوير قدرات الجيش، وهذا لا يعني أن مصر تستعد للحرب مع أية دولة، ولكنها تعي جيدًا أن السلام يحتاج قوة تحميه.

حسب تصريحات الخبير العسكري، اللواء طلعت مسلم، فإن تنويع مصادر التسليح والتدريب المستمر وعقد مناورات مع الجيوش الأخرى هو جزء من استراتيجية الجيش المصري، وجميع جيوش العالم، وليس معنى ذلك أن ذلك يستهدف دولة أخرى

نتنياهو مدافعًا

أوضح لـ”إيلاف” أن الجيش الإسرائيلي نفسه يعقد صفقات تسليح ضخمة، لضمان التفوق على الجيوش العربية، وليس من حق أية دولة أو أحد أن يفرض وصايته على مصر أو جيشها، مشيرًا إلى أن جيش مصر يحمي أمنها القومي.

ويواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اتهامات بتورطه في قضية فساد معروفة بـ”3000″ قد تكون الأكبر من نوعها في تاريخ إسرائيل الحديث، وتتعلق بـ4 صفقات لشركة “ThyssenKrupp” الألمانية التي امتلك رئيس الوزراء أسهماً فيها.

من جانبه، أعلن نتنياهو أنه وافق على بيع غواصات ألمانية من إنتاج شركة “ThyssenKrupp” لمصر لأسباب تتعلق بأسرار إسرائيل وأمنها.

انتقام سياسي

ونفى في مقابلة مع القناة الثانية عشرة الإسرائيلية، أن تكون لديه أية منفعة مالية من بيع الغواصات الألمانية لمصر، مشيرًا إلى أنه لا يمكنه الكشف عن أسباب موافقته على بيع الغواصات لمصر، لأنها تتعلق بأسرار الدولة.

وأوضح أن “الأسباب التي انطلقت منها أمنية بحتة. ودولة إسرائيل لديها أسرار يعرفها حصرًا رئيس الوزراء وأشخاص عدة”.

واعتبر نتنياهو أن التقارير التي تحدثت عن تورطه في الفساد من خلال هذه الصفقة واستفادته ماليًا منها، نشرت فقط للنيل منه سياسيًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق