الاخبار العالمية

تايوان تقول بأن الصين مستمره بحشد قوتها العسكريه

قالت وزاره الدفاع التايوانيه في تقريرهاالسنوي ان الصين قد واصلت الحشود العسكرية ضد الجزيرة على الرغم من تحسن العلاقات ، محذرا من أن التوازن العسكري قد يميل لصالح الصين. "وعلى الرغم من تخفيف حدة التوتر عبر المضيق البحري ، الصين لم تخفض من نشر قواتها العسكرية التي تستهدف تايوان ". واضاف التقرير "ان الصين واصلت تكديس الأسلحة إلى درجة أنها قلبت الموازين العسكرية في مضيق تايوان" ، في اشارة الى ال 1500 صاروخ البالستي والجوال الصينيين ، العلاقات بين الصين وتايوان قد تحسنت بشكل ملحوظ منذ ان اصبح السياسي الصيني ما يينغ جيو رئيسا للجزيرة في العام الماضي ، وتعهد بأتباع سياسة عدم المواجهة مع الصين. ولكن على الرغم من قله التوتر في العلاقة بين

الصين وتايوان ، تايوان ما زالت تعرب عن قلقها إزاء القوة العسكرية للصين ، وخصوصا صواريخها. "إذا لزم الأمر ، أنها يمكن أن تستخدم لضرب تايوان في موجات من الهجمات الصاروخية الدقيقه ،" ووفقا للتقري ‘القوة الجوية الصينيه أيضا لديها أكثر من 700 مقاتله متمركزه علي بعد 1،000 كيلومتر (600 ميلا) من تايوان’. وقال التقرير بعض المقاتلات تم تزويدها بتسهيلات التزود بالوقود جوا التي يمكن استخدامها لتوسيع نطاق مدي طيرانهاأثناء مهاجمة الجزيره ، البحريه الصينيه تعززت كذلك بعد ان وضع في الخدمة غواصات هجوميه جديده تعمل بالطاقة النوويةوعربات قتالية رئيسية مسلحة بصواريخ بالستيه متوسطه المدي قادرة على ضرب أهداف متنقلة في عرض البحر. "الغرض من ذلك هو ردع أو تأخير الناقلات الأجنبيه التي تأتي لانقاذ تايوان فى حالة اندلاع حرب في المضيق" ،التقرير لم يحدد هذه القوة "الاجنبيه" ، البلد الوحيد المحتمل ان يرسل الى تايوان ناقلات في حاله سيناريو الحرب هو الولايات المتحدة. الصين نصبت الصواريخ الباليستية في اثنين من الموانئ الرئيسيه الواقعة قبالة مياه تايوان في عام 1996 في المناورات الحربيه التي تهدف الى ترهيب رئيس تايوان لى تنغ هوى لمنعه اعاده انتخابه ،الأزمه انتهت بعد أن أرسلت الولايات المتحدة اثنتين من مجموعاتها الحربيه البحريه إلى المياه القريبة من تايوان في تحذيرات واضحة لبكين ضد أي محاولة لغزو الجزيرة. كانت الصين قادرة على زيادة إنفاقها العسكري بنسبة رقمين لمدة 21 عاما على التوالي ، وفقا للتقرير بسبب النمو الأقتصادي". قوتها العسكرية قد ذهبت الي أبعد من احتياجاتهاالدفاعية الذاتيه وأثارت مخاوف جدية من البلدان الواقعه في منطقة آسيا والمحيط الهادئ "، حسبما ذكر التقرير. الميزانية العسكرية للصين لعام 2009 جاءت عند 480.7 مليار يوان (70.4 مليار دولار) ، بزيادة نسبتها 14.9 في المئة عن العام السابق ، حسبما ذكر التقرير نقلا عن ارقام رسمية من بكين ، والصين لا تزال تعتبر تايوان جزءا من اراضيها في انتظار اعادة التوحيد بالقوة إذا لزم الأمر على الرغم من أن الجزيرة قد حكمت نفسها منذ أن انفصلت عن البر الرئيسى فى عام 1949 في نهاية الحرب الأهلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق