الاخبار العالمية

الجيش الكوري الشمالي يهدد بالرد العسكري على مناورات كوريا الجنوبية

هدد الجيش الكوري الشمالي بشن هجمات مباشرة ضد المناورات العسكرية التي تعتزم كوريا الجنوبية إجراءها في البحر الغربي في الفترة ما بين 5 و 10 اغسطس/آب.

ونقلت وسائل الإعلام الكورية الشمالية يوم 3 اغسطس/آب عن قيادة الجبهة الغربية للجيش الشمالي قولها إنها سترد بهجوم قوي على المناورات العسكرية.

واعتبرت بيونغ يانغ أن هذه المناورات "ليست مجرد تدريبات روتينية بل انها هجمات عسكرية معلنة واستفزازات سياسية ضد كوريا الشمالية" تهدف الى الحفاظ على خط حدود

المياه الشمالي، علما أن بيونغ يانغ تدعي أن خط الحدود الشمالي غير قانوني وكانت طالبت باعادة ترسيمه .

وأضاف الجيش "ان البحر الغربي يعد الحد الحدودي الفاصل بين الكوريتين وتقع وراءه المنطقة الحصرية للجيش الكوري الشمالي ولذلك فان بيونغ يانغ ستحظر دخول كافة السفن المدنية الى المياه المخصصة لتلك المناورات العسكرية كرد فعل دفاعي وقائي".

وتخطط القوات الجنوبية لإشراك القوات البرية والبحرية والجوية في هذه المناورات المشتركة مع الولايات المتحدة، وهي من ضمن سلسلة تدريبات عسكرية بين البلدين ستقام نهاية كل شهر حتى انتهاء العام الحالي.

وتعليقا على الموضوع قال يفغيني كيم كبير الباحثين في مركز الدراسات الكورية بموسكو في حديث لـ"روسيا اليوم" ان "المناورات العسكرية   تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بالقرب المباشر من حدود كوريا الشمالية،بالرغم من ان  مجلس لامن الدولي اشار الى ضرورة الحيلولة دون القيام بتدابير قد تؤدي الى تفاقم الاوضاع على خلفية غرق السفينة الكورية الجنوبية "تشيونان".

وشدد المحلل السياسي على ان "الاجراءات الحالية الامريكية والكورية الجنوبية تؤدي الى مثل هذا التفاقم، وتحذر بيونغ يانغ حاليا من عواقب وخيمة لهذه الخطوات". واستطرد قائلا "نرى ردود افعال وقائية من جانب كوريا الشمالية، وهي كأي دولة تسعى الى الحفاظ على امنها  ويعين عليها ان ترد على الاجراءات العدوانية ". واكد كيم ان كوريا الشمالية لا تسعى حاليا الى القيام بأي اعتداءات من جانبها ولا تنوي اتخاذ خطوات عسكرية ضد اي جهة. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. توجه وفد إعلامي وصحفي مصري كبير برئاسة اللواءأحمد أنيس رئيس الشركة المصرية للأقمار الصناعية إلي جوياناالفرنسية ‘أمريكا اللاتينية’ صباح الثلاثاء لحضور ومتابعة عملية إطلاق القمر الصناعي المصري الجديد “نايل سات 201” الأربعاء من قاعدة كورو.

    ويضم الوفد ممثلين عن كافة المؤسسات الصحفية والتليفزيون المصري لتغطية عملية إطلاق القمر الصناعي الجديد التي من المقرر أن تبدأ الثانية عشرة إلا ربع ليلا بتوقيت القاهرة علي متن صاروخ “أريان سبيس 5” من قاعدة كورو .وتستغرق عملية الإطلاق حوالي 27 دقيقة حتي ينفصل القمر المصري عن الصاروخ بعد أن يصل إلي مسافة 330 كيلومتر في طريقه إلي مداره 7 غربا.

    ويتابع وزير الاعلام انس الفقي مع القيادات الإعلامية عملية إطلاق القمر لحظة بلحظة عبر الأقمار الصناعية من غرفة العمليات المركزية بوزارة الإعلام.

    ويعد “نايل سات 201” القمر الأول في الجيل الثاني من الأقمار الصناعية المصرية وتدشن به مصر عصرا جديدا في عالم الاعلام الفضائي.

    ويأتي القمر الجديد – الذي يفترض استمراره في الخدمة حتي عام 2025 – كهدف إستراتيجي للإعلام المصري من أجل الحفاظ علي الموقع التنافسي في عالم الأقمار الصناعية المستخدمة في البث الفضائي في المنطقة العربية وشمال أفريقيا والخليج العربي , حيث تمتلك مصر 60 بالمائة من هذا السوق في العالم العربي.

    بالإضافة الي كونه إحلالا للقمر الصناعي نايل سات 101 ‘بعد انتهاء عمره الافتراضي في 2013’ فان القمر الأول من الجيل الثاني للأقمار الصناعية المصرية يمثل توسعا لإمكانيات وقدرات النايل سات في الموقع المداري 7 درجات غربا إذ يحتوي القمر الجديد علي 24 قناة قمرية ‘القناة القمرية تتسع ل 14 قناة تلفزيونية ‘ تعمل بنظام “كي يو باند” و4 قنوات قمرية تعمل علي نظام “كي ايه باند”.

    ويأتي إطلاق القمر الصناعي المصري “نايل سات 201” ليكون امتدادا للثقافة العربية في إطار التقنيات الحديثة المتمثلة في التلفزيون فائق الجودة ‘أتش دي تي في’ والتلفزيون “ثلاثي الأبعاد” بالاضافة الي خدمات نقل البيانات التي ستدعم تقنيات ‘أي بي تي في’ في الحيزين الترددي “كي يو” و “كي ايه” لتواكب التوجهات التكنولوجية المستقبلية في الإعلام السمعي والمرئي.

    ومن المتوقع أن يسهم القمر الجديد في توسيع قاعدة الاتصال السمعي والمرئي في منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية والذي يتمثل في أكثر من 560 قناة تبث من خلال الأقمار الصناعية المصرية السابقة التي تحتل إحدي النقاط الساخنة ضمن نظيرتها بنفس المدار الفضائي.

    ويأتي إطلاق هذا القمر بعد أن استنفدت النايل سات كل السعات الموجودة علي أقمارها الحالية ‘نايل سات 101′ و’نايل سات 102’ فضلا عن استئجار سعات علي أقمار أخري لتلبية الطلب المتزايد علي أقمارها في المنطقة العربية.وقد تم التعاقد مع الشركة الفرنسية المتخصصة “تاليس آلينا سبيس” علي تصنيع القمر المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق