عمان تحدث قدرات سفنها الحربيه

بواسطة صلاح الدين الأيوبي

 تقوم القوات البحرية العمانية بتحديث القدرات القتالية لسفنها الحربية بتعزيز إجراءات الدعم الإلكتروني فيها بنظم متطورة، من شأنها أن توسع دور هذه السفن في المواجهات البحرية من ناحية إدراك الوضع الميداني والتحذير المبكر والاستخبار.

 
وقد أعلنت شركة تاليس Thales عن توقيع عقد مع البحرية الملكية العمانية لتزويد زوارق الدورية والطرادات بنظم فيجيل إي أس أم Vigile ESM لإجراءات الدعم الإلكتروني والمتضمنة لنظامي Vigile 200 وVigile 400.
 
 
وقد تم تطوير مجموعة فيجيل لحلول إجراءات الدعم الإلكتروني لمراقبة وقياس وتحليل الإشارات الكهرومغناطيسية، مؤمنة لأطقم السفن وظيفة التحذير المبكر، وقدرة إدراك الوضع الميداني، ووظائف الاستخبار على الإشارات الكهرومغناطيسية في المحيط المفتوح كما في البيئة الساحلية المكتظة.
 
لم يتم تحديد كمية النظم التي ستوفرها تاليس للبحرية العمانية ولا قيمة الصفقة، لكن البحرية العمانية تمتلك أسطولاً من حوالي 15 سفينة من أحجام مختلفة أهمها الطرادين من فئة قاهر الأمواج، وأربع زوارق هجوم سريعة من فئة ظفار، وزوارق دورية من فئة البشرى، وتتسلم في العام الحالي ثلاثة زوارق دورية لعرض البحر من شركة BAE Systems البريطانية.
 
وستستفيد البحرية الملكية العمانية مما يعتبر من أكثر حلول إجراءات الدعم الإلكتروني تقدما اليوم، والتي هي مصممة خصّيصا وفقا لمتطلباتها العملياتية.
 
فإن نظام فيجيل 200 يوفر تغطية ممتازة للمراقبة، فيما يمتلك نظام فيجيل 400 الأداء الأعلى مستوى.  
 
تجدر الإشارة إلى أن عائلة نظم فيجيل Vigile من تاليس Thales مجهزة على متن سفن القتال والغواصات في أكثر من 25 بلدا حتى اليوم. ويتوفر منها طرازات برية ومحمولة جوا.
 
وقد تم بناء منتجات فيجيل على أساس هندسة تضمينية تتضمن نظام هوائي ووحدات استقبال الإشارات ومعالجتها، بالإضافة إلى كونصول لشاشات العرض الخاصة بالمشغّل.
 
وقد صممت تاليس نظم فيجيل في الأصل تجاوباً مع التزايد المطرد لكثافة أجهزة الإرسال الإلكترونية وتعقيداتها في البيئة العملياتية البحرية الحديثة.
 
كذلك، يعتبر فيجيل، كمستشعر أولي، المكون الرئيسي في مجموعة الحرب الإلكترونية. وهو مدمج بالكامل في نظام القتال، ويلعب دورا حيويا في منصات الحماية الذاتية وإدراك الوضع الميداني، وقدرات الإستخبار على الإستشارة.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا