• لقد تم أنشاء هذا الموقع في عام 2007، ومنذ ذلك الحين وهو المكان العربي الأبرز والأمثل للمهتمين في صناعة الدفاع ومتابعة شؤون التقنية والعسكرية . الكثيرون من أعضاء ومرتادي هذا المكان تناقشوا وتبادلوا العديد من الآراء و وجهات النظر حول الانظمة العسكرية وتقنياتها حتى صنعوا أرشيفاً مليء بالمعلومات، يُعتز به ويٌفتخر. الكثيرون قدموا أفكاراً وأعمالاً ناجحة ، واستمر به الأمر ان يكون الآن أحد أفضل وأكبر المواقع العربية على خريطة الانترنت . يدين الدفاع لأعضاءه ومرتاديه الكثير، ولهذا فهو على الدوم محل تقدير واعتزاز عندهم. يعتبر الدفاع مصدراً رئيساً للمعلومة التقنية ذات العلاقة بالانظمة العسكرية على مستوى العالم العربي، وتتميز موضوعاته التي تفضل بطرحها أعضاءه الكرام بمهنية وحرفية عالية في التقديم وفي التحقق من صحة المعلومة وفي النقاش حولها. لذلك نرجو الالتزام عزيزي زائر بعدم خرق قوانينه

انتحار وزير الحرب الياباني

مصدر/مصادر يستند عليها الموضوع
العربية

BEAVERS

:: عضو ::
إنضم
4 مارس 2019
المشاركات
51
الإعجابات
122
النقاط
5
الدولة
Hong Kong


مع اقتراب هزيمة اليابان خلال الحرب العالمية الثانية سنة 1945، عمد العديد من كبار القادة بالجيش الياباني إلى الانتحار، مفضلين مواصلة العمل بالقوانين الأخلاقية التي اعتمدها المحاربون اليابانيون القدامى والمعروفة بالبوشيدو (Bushidô) ، فبدل مواجهة عار الهزيمة والاستسلام، أقدم العديد من العسكريين اليابانيين على وضع حد لحياتهم اعتمادا على طريقة السيبوكو (Seppuku) .
هكذا لم يتردد وزير الحرب الياباني كوريشيكا أنامي (Korechika Anami) في إنهاء حياته بأبشع الطرق في حدود منتصف شهر آب/أغسطس سنة 1945.

رسم تخيلي لأحد المقاتلين اليابانيين خلال قيامه بالإنتحار إعتمادا على تقنية سيبوكو

مسيرة لافتة
وقد حظي الجنرال الياباني كوريشيكا أنامي بمسيرة عسكرية لافتة للانتباه، فمنذ تخرجه من الأكاديمية العسكرية كملازم سنة 1906، ترقى أنامي بشكل سريع في سلم الرتب العسكرية، وعين سنة 1918 كنقيب، ومن ثم كرائد قبل أن يبلغ رتبة مقدم عقب مشاركته بالتدخل العسكري الياباني بجزيرة سخالين في خضم العملية العسكرية اليابانية بسيبيريا.
خلال الفترة التالية، عمل كوريشيكا كملحق عسكري بالسفارة اليابانية بفرنسا، قبل أن يعود إلى موطنه ليحصل على رتبة كولونيل ويشارك لاحقا في التدخل العسكري الياباني بالصين، الذي انتهى بإقامة دولة مانشوكو (Manchukuo)على أراضي إقليم منشوريا.

ومع بداية الحرب اليابانية الصينية الثانية سنة 1937، منح كوريشيكا أنامي شرف قيادة فرقة المشاة رقم 109 بالجيش الياباني، قبل أن يتم تعيينه كقائد على الفيلق الياباني الحادي عشر خلال شهر أبريل/نيسان سنة 1941.

صورة توضح موقع جزيرة سخالين على الخارطة

وزير حرب لأصعب فترة
في أيار/مايو سنة 1943، حصل أنامي على رتبة جنرال بالجيش الياباني وعلى إثر مشاركة وجيزة بالمعارك الدائرة بغرب غينيا الجديدة عاد الأخير لليابان ليعين في عدد من المناصب العسكرية المرموقة قبل أن يحصل بشكل رسمي مع بداية شهر أبريل/نيسان سنة 1945 على منصب وزير الحرب بحكومة رئيس الوزراء كانتارو سوزوكي (Kantarō Suzuki).
نال كوريشيكا أنامي منصب وزير الحرب خلال أصعب فترة في تاريخ اليابان حيث تلقت القوات اليابانية هزائم عديدة على مختلف الجبهات بالمحيط الهادئ على يد القوات الأمريكية، كما سجلت تلك الفترة قرب هزيمة واستسلام ألمانيا التي كانت حليفة لليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية، وقد مهد ذلك الطريق لدخول الإتحاد السوفيتي الحرب ضد اليابان عقب نقل قواته من الساحة الأوروبية نحو أقصى الشرق.

وعلى الرغم من الدمار الهائل الذي لحق بالمدن اليابانية، خاصة عقب استهداف كل من #هيروشيما و #ناغازاكي بالقنبلة الذرية، وخراب أغلب المصانع، رفض وزير الحرب أنامي كل ما جاء في إعلان بوتسدام (Postdam) ودعا الأخير إلى عدم الاستسلام ومواصلة القتال داخل المدن اليابانية، مؤكدا قدرة الجيش الياباني على إيقاع خسائر جسيمة بالأمريكيين والحصول على اتفاقية سلام عادلة تضمن احتفاظ اليابان بعدد من مكاسبه التي حققها طوال السنوات السابقة.

صورة للإمبراطور الياباني هيروهيتو


صورة لعدد من الدبابات الخفيفة اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية

ذل الاستسلام وتقطيع الأحشاء
خلال شهر آب/أغسطس سنة 1945 وعلى إثر صدور أوامر من الإمبراطور هيروهيتو (Hirohito) بوضع حد للحرب، امثل كوريشيكا أنامي للقرارات الإمبراطورية متخليا بذلك عن طموحاته بمواصلة القتال على الأراضي اليابانية.
يوم الرابع عشر من شهر آب/أغسطس سنة 1945، وقّع وزير الحرب كوريشيكا أنامي برفقة بقية أعضاء مكتبه على وثيقة استسلام اليابان نزولا عند رغبة الإمبراطور.
لكنه لم يتحمل عار الهزيمة والذل فكان الاستسلام آخر قرار للوزير الياباني، الذي أقدم على وضع حد لحياته خلال ساعة مبكرة من اليوم التالي معتمداً على إحدى طرق الانتحار العريقة لدى اليابانيين.
فقد انتحر على طريقة السيبوكو التي تعرف أحيانا بالهارا كيري (harakiri). ، حيث أقدم أنامي على بقر بطنه وتقطيع أحشائه باستخدام سيفه عقب تدوينه لوصيته الأخيرة ، التي كتب فيها " مع وفاتي، أعتذر بكل احترام من الإمبراطور عن الجريمة التي ارتكبتها ".

وعقب تقطيعه لأحشائه، احتاج أنامي لبضعة ساعات كي يفارق الحياة. وأمام مشاهدتهم لمعاناته مع الموت، أقدم بعض المسؤولين اليابانيين على تقديم جرعة قاتلة لوزير الحرب لمساعدته على الرحيل عن هذا العالم بشكل سريع.

رسم تخيلي لمقاتل ياباني قبيل إنتحاره إعتمادا على تقنية سيبوكو
 
التعديل الأخير:

BEAVERS

:: عضو ::
إنضم
4 مارس 2019
المشاركات
51
الإعجابات
122
النقاط
5
الدولة
Hong Kong
" السيبوكو"
تقليد السيبوكو أو بالإنجليزية “Seppuku” هو تقليد ياباني قديم اعتاد القيام به محاربو الساموراي عند خسارتهم لنزال ما، وبه يختار المحارب الانتحار لحفظ ماء وجهه بعد الخسارة، وبحسب التقليد فإن الساموراي يستخدمون سيفاً قصيراً لطعن أنفسهم بضربة واحدة قاتلة، وإن لم يقتلوا من فورهم يطلبون من أحد آخر قطع رؤوسهم.
 
التعديل الأخير:

الوزير الأول

رئــيـــس الأركان
إنضم
17 يوليو 2010
المشاركات
1,443
الإعجابات
3,404
النقاط
850
لو كان اليابانيين يدركون انا امريكا لم يكن بحوزتها سوى قنبلتين لاصبحت اليابان اليوم متسيدة العالم
 

BEAVERS

:: عضو ::
إنضم
4 مارس 2019
المشاركات
51
الإعجابات
122
النقاط
5
الدولة
Hong Kong
Seppuku


Print
 
التعديل الأخير:

غبار كوني

:: عضو ::
إنضم
12 مارس 2019
المشاركات
2
الإعجابات
2
النقاط
0
الدولة
Saudi Arabia
لو كان اليابانيين يدركون انا امريكا لم يكن بحوزتها سوى قنبلتين لاصبحت اليابان اليوم متسيدة العالم
أنت عضو في المنتدى منذ 2010 وإلا الآن لا تدرك ان اليابان كانت محاصره ومصيرها الهزيمة سواء أستخدمت القنبلة الذرية أم لم تستخدم؟!
 

الأرطبون

:: عضو ::
إنضم
16 أكتوبر 2018
المشاركات
581
الإعجابات
2,293
النقاط
505
الدولة
Saudi Arabia
لو كان اليابانيين يدركون انا امريكا لم يكن بحوزتها سوى قنبلتين لاصبحت اليابان اليوم متسيدة العالم
لا أظن ذلك.

حسب الاحصائيات أمريكا كانت ستكتسح اليابان حتى في الحرب التقليدية.
 

Firas607

عضو مميز
إنضم
17 ديسمبر 2016
المشاركات
3,601
الإعجابات
7,238
النقاط
620
الدولة
USA
لو كان اليابانيين يدركون انا امريكا لم يكن بحوزتها سوى قنبلتين لاصبحت اليابان اليوم متسيدة العالم
على فكرة هذا اعتقاد خاطئ ان أمريكا لم تمتلك الا قنبلتين
 

العزيزي

:: عضو ::
إنضم
14 سبتمبر 2016
المشاركات
1,520
الإعجابات
4,336
النقاط
620
اساسا بدون قنبلة اضافية كانت الحرب منتهية فاليابان كانت امام امريكا كالذبيحة الجاهزة للنحر فكانت محاصرة ولم يبقى لها الا البر الرئيسي
 

عبد الله 1977

:: عضو ::
إنضم
9 يناير 2018
المشاركات
388
الإعجابات
827
النقاط
530
اساسا بدون قنبلة اضافية كانت الحرب منتهية فاليابان كانت امام امريكا كالذبيحة الجاهزة للنحر فكانت محاصرة ولم يبقى لها الا البر الرئيسي

هذا غير صحيح صديقي الغالي.

هذه خريطة توضح الأراضي التي كانت ما تزال تحت سيطرة اليابان عند استسلامها.





وحسب المؤرخين, فإن سبب استخدام القنبلة الذرية ضد اليابان هو معرفة الأمريكيين بأن أي معركة تقليدية لاحتلال اليابان في البر الرئيسي ستكلفهم مئات آلاف القتلى, فقد كلفهم احتلال إحدى الجز القريبة من اليابان قرابة 7000 قتيل, وعدد كبير جداً من الجرحى.

.
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى