• لقد تم أنشاء هذا الموقع في عام 2007، ومنذ ذلك الحين وهو المكان العربي الأبرز والأمثل للمهتمين في صناعة الدفاع ومتابعة شؤون التقنية والعسكرية . الكثيرون من أعضاء ومرتادي هذا المكان تناقشوا وتبادلوا العديد من الآراء و وجهات النظر حول الانظمة العسكرية وتقنياتها حتى صنعوا أرشيفاً مليء بالمعلومات، يُعتز به ويٌفتخر. الكثيرون قدموا أفكاراً وأعمالاً ناجحة ، واستمر به الأمر ان يكون الآن أحد أفضل وأكبر المواقع العربية على خريطة الانترنت . يدين الدفاع لأعضاءه ومرتاديه الكثير، ولهذا فهو على الدوم محل تقدير واعتزاز عندهم. يعتبر الدفاع مصدراً رئيساً للمعلومة التقنية ذات العلاقة بالانظمة العسكرية على مستوى العالم العربي، وتتميز موضوعاته التي تفضل بطرحها أعضاءه الكرام بمهنية وحرفية عالية في التقديم وفي التحقق من صحة المعلومة وفي النقاش حولها. لذلك نرجو الالتزام عزيزي زائر بعدم خرق قوانينه

jack.beton.agent

خبير الدفاع الجوى
صقور الدفاع
إنضم
25 يناير 2015
المشاركات
4,734
الإعجابات
22,689
النقاط
2,100
#1
بــــــــسم الله الــرحمـــــــن الـــــرحيــــــــــم

الموضوع هام لذلك وجب التنوية نرجوا مناقشته مناقشة موضوعية متجردة بعيداََ عن الإتجاهات الشخصية ..

الموضوع بصراحة أما تعبت فيه جداََ لكن الموضوع يستاهل أو الجيش المصرى يستاهل

كما ذكرت فى التنويه الأول للموضوع إنه أكثر من فصل لكن فى نفس الموضوع



(( الفصل الأول ))

(( وسائل وأسلحة الهجوم الجوى الحديثة وأساليب أستخدامها لدى العدو الإسرائيلى ))

تعرف أسلحة الهجوم الجوى الحديثة من وجهة نظر الدفاع الجوى بأنها كل الأسلحةالتي يستخدمها العدو الجوى أو البرى أو البحرى فى مواجهة عناصر الدفاع الجوى بغرض تدميرها أو اسكاتها و جعلها غير قادرة على الأشتباك .

تعددت أوجة التطور فى وسائل الهجوم الجوى الحديثة من حيث السرعات والتجهيزات الملاحية و الفنية و مدى العمل الكبير و تزويدها بوسائل الاعاقة المختلفة ومناورتها العالية الى جانب تسليحها للأشتباك مع أهدافها من خارج مدى وسائل التدمير .

صاحب التطور العالمى لأسلحة الهجوم الجوى الحديثة أساليب و تكتيكات جديدة حيث تستخدم من أرتفاعات مختلفة و طرق عديدة للتوجية مما أثر على خصائص القتال فى معركة الدفاع الجوى .

لذلك فإنة من الضرورى التوسع فى دراسة إتجاهات التطور فى أنظمة التسليح العالمية وأساليب أستخدام العدو لها لما لها من تأثير بالغ فى حسم الحروب الحديثة .

__________________________


(( القسم الأول ))

(( وسائل و أسلحة الهجوم الجوى الحديثة وأتجاهات تطورها ))

1 - شمل التطور العديد من وسائل الهجوم الجوى الحديثة من أبرزها الوسائل الأتية :

أ - طائرات القتال بأنواعها المختلفة .

ب - الطائرات الموجهة بدون طيار (UAV) .

ﺟ - الهل المسلح المضاد للدبابات .

د - طائرات الاستطلاع و القيادة و السيطرة .

ﻫ - طائرات الحرب الألكترونية .

و - طائرات النقل .

______________________________
2 - طائرات القتال الإسرائيلية وأوجه تطورها :

أ - تعتبر طائرات القتال أحد أهم وسائل الهجوم الجوى الحديثة نظراً لإمكانياتها القتالية الهائلة ومن أبرزها الطائرات الأتية :

(1) طائرة الفالكون (F-16I)
وهى مقاتلة متعددة المهام (MULTI-ROLE) بعدد (347) تنقسم إلى (4) نسخ كالأتى :​

أ - النسخة (F-16I SUFA) وهى طبعاََ (BLOCK-52) تم عمل عدة تطويرات لها ممتازة عن طريق شركات السلاح الإسرائيلية وهى برأيى أقوة وأخطر نسخة فى الطيران الإسرائيلى .. هى موكل لها بالأساس القيام بعمليات ثتالة متعددة فى الطيران الإسرائيلى مثل مهمات الـ (SEAD) و الـ (SEAD) وأيضاََ القصف الجراحى العميق (DSS) بعدد (99) طائرة ..

ب - النسخة (F-16C/D BARAK) فى الغالب ستخرج فى (2020) غالباََ هى فى قريباََ من الـ (SUFA) فى مهامها لكن بشكل أقل إلى حد ما حاصة فى مهمات الـ (SEAD) تقريباََ بعدد (123) طائرة ..

ج - النسخة (F-16A/B NETZ) هى أيضََ خضعت لتطويرات كثيرة إلى أن وصلت لمستوى الـ (BLOCK-40) لكن أظن أنها حالياََ تستخدم فى مهمات التدريب المتقدة (ADVANCED TRAINIG) للطيارين الإسرائيلين بعدد (125) طائرة .


(2) طائرة الإيجل (F-15I) وهى مقاتلة سيادة جوية (AIR SUPERIORITY) بعدد (75) تنقسم إلى (2) نسخ كالأتى :

أ - النسخة (F-15 C/D EAGLE) أو ما تعرف بالـ (BAZ) كما ذكرنا هى طائرة مقاتلة تقوم بمهمات السيادة الجوية لكن المهمة الرئيسية هى (الإعتراض الجوى) وتم تطويرها عدة تطويرات منها تطوير الرادار ما بين إسرائيل وأمريكا وهى قادرة على إطلاق الأسلحة الأمريكية والإسرائيلية وأهمهم على الإطلاق الـ (PYTHEON-4) بالإضافة إلى الصاروخ الكروز الخطير (POP-EYE) بعدد (50) طائرة وهى تستطيع حمل ما مجموع وزنه (7.257) طن من القنابل والصواريخ ..

ب - النسخة (F-15I RAAM) هى مقتلة متعددة المهام (قاذفة – اعتراضية – مقاتلة) أيضاََ خضعت لعدة تطويرات سواء إسرائيلية أو أمريكية قادرة على تشكيلة من صواريخ (جو- جو) وأيضاََ من القنابل الموجهة بحمولة تصل إلى (7.257) طن مثل (POP-EYE) و (PAYTHEON) و (AMRAAM) وأيضاََ (NAMROD) و (SPICE) و (DALELA) و أخيراََ الـ (JUTEN) .. هى أقوى النسخ الإسرائلية وبعدد (25) طائرة ..


(3) طائرة (F-4E PHANTOM II) تم تطوير (50) طائرة تحت إسم (F-4E PHANTOM-2000) وتقريباََ خرجت من الخدمة لكنها فى حالة جيدة تستطيع حمل حمولة من الذخائر بوزن (7.250) طن تستطيع حمل (4) صواريخ (جو-جو) متنوعة مثل الـ (SIDEWINDER) والـ (SPARROW) بالإضافة إلى القنابل الموجهة ..


(4) طائرة (F-35 LIGHTNING) الأمريكية الشبحية من الجيل الخامس بعدد كلى مستقبلى (50) طائرة :

هذه المقاتلة ستكون بعد التعديلات الشاملة التى تقوم عليها الشركات التقنية الإسرائيلية من أنظمة الحرب الإلكترونية وحواضن التشويش والخوذه والكمبيوتر وغيرة ستكون بإسم (F-35 ADIR) .. تقوم إسرائيل بصناعة الأجنحة عن طريق شركاتها هناك إحتمال لتطويرها لتحمل جزانات (CTF) إسرائيلية ونسخة بمقعدين تقريباََ سيتم التسليم (2016-2017) ..


ب - التطور في مجال تكنولوجيا الإخفاء (STLEATH TECHNOLOGY) :

الإخفاء هو قدرة الطائرة على التخلص من النظم الرادرية و الكهروبصرية المعادية و قد أمكن تحقيق التطور فى تكنولوجيا الإخفاء من خلال
الأتى :

(1) التصميم الخارجى المناسب للهيكل بأستخدام الأسطح المستقيمة بزوايا تسمح بتشتيت الأشعة الرادرية الساقطة عليها .

(2) تزويد الطائرات بأجهزة الأشعة تحت الحمراء السلبية .

(3) أستخدام طلاء يقلل من أنعكاس الأشعة المرتدة و أمتصاصها .


- التطور في القدرة على العمل الليلى :

(1) تجهيز طائرات القتال بأجهزة تعمل بالأشعة تحت الحمراء و تعمل بطريقتين هما:

( ‌أ ) الطريقة الإيجابية بواسطة باعث يقوم بإضاءة الهدف فترتد الأشعة من الهدف إلى نظام أستشعار حرارى .

( ‌ب ) الطريقة السلبية تعتمد على الإشعاع الذاتى للأهداف وهى أفضل من الطريقة الإيجابية لأنها تعتمد على وجود باعث يمكن أكتشافه وتدميره .

(2) تزويد المقاتلات بنظام يسمح بالرؤية الليلية الواضحة وفى ظروف الجو السيئة ويقوم هذا النظام بتحويل الطاقة الحرارية إلى طاقة ألكترونية وتحويل الإشارة المستقبلة إلى صورة تليفزيونية كما فى الطائرة (ADVANCED F-18) .

د - التطور في زيادة المدى القتالى :

(1) تم زيادة المدى القتالى بزيادة حجم خزانات الوقود و للحفاظ على حمولة الطائرة.

(2) تم استخدام نظام التزود بالوقود جوا و الذى يزيد من المدى القتالى فى الطائرة بنسبة تتراوح بين (30-100%) مع الحفاظ على أقصى حمل من الأسلحة والمعدات .

________________________
3 - الطائرات الموجهة بدون طيار واتجاهات تطورها :

أ - تتميز الطائرات الموجهة بدون طيار بقدرتها العالية على التحليق على الأرتفاعات العالية و القيام بأعمال التصوير الجوى و الأستطلاع و القدرة على البقاء فى الجو لفترات طويلة ومن أبرزها الطائرات
الأتية :

(1) الطائرة (HERON) تستطيع البقاء في الجو لمدة (40) ساعة وتبلغ حمولتها (250) كلج .

(2) الطائرة (HERMIS-900) تستطيع البقاء في الجو لمدة (36) ساعة وتبلغ حمولتها (350) كلج .

(3) الطائرة (EITAN) تستطيع البقاء في الجو لمدة (70) ساعة وتبلغ حمولتها (450) كلج .

(4) الطائرة (HARPY-2) هى خاصة بمهاجمة الرادارت الأرضية وأعمال الـإخماد للدفاعات الجوية بمدى (500) كلج .

(5) الطائرة (SPY-LIGHT) بمدى (50) كلج و تستطيع البقاء في الجو لمدة (4) ساعة .

(6) الطائرة (HAROP) هى طائرة فى الأساس (إنتحارية) وتستخدم فى مهام إخماد الدفاعات الجوية ومهاجمة الأهداف الأرضية وهى بمدى (1000) كلم ..


ب - هناك أيضاََ التطوير الإسرائيلي للطائرة (KADER) للعمل كصاروخ كروز .

د - هناك تطوير إسرائيلى لتطوير توجيه عادم المحرك إلى أعلى و تشتيته بواسطة مروحة المحرك لتقليل أحتمالات الإصابة بالصواريخ الحرارية .

طبعاََ أنا هنا ذكرت معلومات مختصرة عن الطائرات الإسرائيلية حتى لا ياوه القارىء وسط كم المعلومات لأن المعلومات القادمة هى الأهم فى الفصول القادمة ..

______________________________


4 - الهل المسلح المضاد للدبابات وأتجاهات تطورها :

أ - يعتبر الهل المسلح المضاد للدبابات من أهم الوسائل الهجومية التى تستخدم فى التعامل مع المدرعات من خارج وسائل التصدى لها فضلاً عن التعامل مع العدائيات الجوية ومن أبرزها الطائرات الأتية :

(1) الهيل (AH-64 APACHE) :

بعدد (44) طائرة منها (18) من النسخة (AH-64D LONG BOW) وأيضاََ عدد (26) من النسخة (AH-64A) وهى إلى حد كبير مشابهة للنسخة (AH-64D) لكن تسمى فى الجيش الإسرائيلى بإسم (PETEN) .


(2) الهيل (BLACK HAWK UH-60) :

بعدد (49) طائرة للعمل مع القوات الخاصة ومهمات النقل التكتيكى .

(3) الهيل (SEA STALLION CH-53) :

بعدد (23) طائرة هى مطورة إسرائيلياََ متوقع خروجها فى (2025) وهى تستخدم فى مهمات النقل الثقيل .

(4) الهيل (BELL 206) :

بعدد (18) طائرة لمهمات النقل الخفيف وهو من النسخة (B) .

(5) الهيل (EC AS-565SA PANTHER) :

هى بعدد (5) طائرات سيتم تطويرها بتقنيات الطائرة (BLACK HAWK UH-60) .

ب - التطور من حيث التصميم والتصنيع :

(1) تصغير حجم / وزن الطائرة لزيادة سرعتها وقدرتها على المناورة وتطوير شكل الجسم و الهيكل الخارجى وتطوير قدرة السحب .

(2) طلاء الطائرة بطلاءات و لدائن خاصة لتقليل أحتمال أكتشافها رادرياً وكذلك صنع المراوح من مادة الفيبر جلاس لتقليل المقطع الرادارى .

(3) استخدام الحاسب و دخول نظام القيادة الآلى لمراقبة الآداء .

(4) تصميم متطور للنظام المروحى للمحرك و إضافة مراوح قابلة لتغيير الأتجاه والتى تجمع بين خصائص التعلق و الطيران المستقيم مما يمكن من الأستغناء عن مروحة الذيل .

ﺠ - التطوير في النظام الرادارى(LONG BOW) بالتحديد :

هو نظام رادارى فى الحيز الملليمترى ويتكون من :

(1) هوائى دائرى أعلى المروحه الرئيسية و يتصل بأجهزة تنشين يمكنه تحديد (12) هدف فى وقت واحد مثل الدبابات والعربات المدرعة والمركبات مع تحديد أهميتها بالترتيب.

(2) تم تطوير المستشعرات الرادرية للصواريخ هل فاير لإمكانية ربطها بالنظام الرادارى (LONG BOW) لتزويدها بإحداثيات الأهداف قبل الإطلاق مباشرة مما يزيد من دقة إصابتها للأهداف على أقصى مدى لها (8-12) كلم .


__________________________
5 - طائرات الاستطلاع والقيادة والسيطرة واتجاهات تطورها :

أ - تم تجهيز طائرات القتال للقيام بمهام الإستطلاع الإلكترونية بالإضافة إلى مهامها القتالية .


ب - تجهيز طائرات النقل برادارات متطورة تمكنها من القيام بمهام الاستطلاع الإلكتروني مثل :

(1) تجهيز الطائرة (C-130) للقيام بالإستطلاع الإلكترونى بالإضافة إلى مهامها الرئيسية .

(2) تزويد الطائرة آرفا بنظام (EL-8310) للإستطلاع الإلكترونى .

ﺠ - التطوير الإسرائيلي للطائرة ( HAWK EYE ) بإعادة تزويدها بالوقود جوا لزيادة زمن بقائها فى الجو .

د- تطوير الطائرة (BOEING-707) للعمل فى مجال القيادة والسيطرة وسميت (فالكون) ويصل زمن بقائها فى الجو حتى (13) ساعة .


_____________________________

6 - طائرات الحرب الإلكترونية المحمولة جوا وأتجاهات تطورها :

أ - من أبرز طائرات الحرب الألكترونية الطائرات الإسرائيلية الطائرات الأتية الأتية :

(1) طائرة الـ (GULFSTREAM G550) :

بعدد (5) طائرات تنقسم الى (3) طائرات G500 تحمل اسم " نحشون شافيت Nahshon-Shavit " تعمل كطائرة مهام الكترونية خاصة SEMA Special Electronic Mission Aircraft حيث تختص بأعمال الاستخبار الاشاري SIGINT Signal intelligence التي تشمل الاستطلاع الالكتروني الرادار ELINT Electronic Intelligence والاستطلاع اللاسلكي COMINT Communication Intelligence وجميع تجهيزاتها الالكترونية اسرائيلية الصنع .

و (2) طائرة G550 تحمل اسم " نحشون إيتام Nahshon-Eitam " تعمل طائرة انذار مبكر كتفي محمول جوا CAEW Conformal Airborne Early Warning حيث تم تزويدها برادار اسرائيلي متطور ثلاثي الابعاد ذو مصفوفة مسح الكتروني نشط AESA Active Electronically Scanned Array من النوع EL/W-2085 محمول على كتفي الطائرة من الجانبين ويستطيع تتبع 100 هدف جوي في وقت واحد حتى مسافة 370 كم بالاضافة لقدرة توجيه عمليات جو-ارض ، كما توفر الطائرة قدرات الاستخبار الاشاري الالكتروني واللاسلكي وتحوي حزمة حماية الكترونية للانذار المبكر وتضليل الصواريخ المعادية .


(2) طائرة الـ (BEECHCRAFT SUPER KING-AIR) :

بعدد (7) طائرات RC-12D/K تحمل اسم " كوكيا Kookiya " تعمل في مهام الحرب الالكترونية EW Electronic Warfare من اعمال الاستخبار الاشاري الالكتروني ELINT / SIGINT .

(3) طائرة الـ (IAI SEA SCAN) :

بعدد (3) طائرات مُشتقة في الاصل من طائرات بيتش كرافت الامريكية وتم تطويرها وتعديلها في اسرائيل وتعمل في مهام الدورية البحرية .

(4) طائرة الـ (C-130J SUPER HERCULES) :

بعدد (6) طائرات (C-130J SUPER HERCULES) تم تزويدها بأنظمة الكترونية اسرائيلي وتحمل اسم " شمشون (SAMSON) .

(5) طائرة الـ (BOEING-707) :

بعدد (3) طائرات (707 Re'em) تعمل في مهام النقل الثقيل والانذار المبكر نسخة الانذار المبكر خرجت من الخدمة لصالح طائرات النحشون الحديثة ) .


ب - تزويد نظام الإعاقة المحمول جوا (El/8231) بوحدة حسابات منطقية يمكنها استقبال وتحليل النبضات الرادارية وتوليد نبضات الإعاقة آليا فى حالة تصنيف الموجات المستقبلة كتهديد .

ﺠ - تزويد الطائرات المقاتلة بكافة أنظمة الحرب الإلكترونية لأغراض الحماية الذاتية وتنفيذ المهام التكتيكية ضد وسائل الدفاع الجوى المعادى ومن أمثلة هذه الأنظمة
الآتى :

(1) نظام الإستطلاع اللاسلكى ( COMINT ) .

(2) نظام الإستطلاع الرادارى ( ELINT ) .

(3) نظام الدعم الإلكترونى ( ESM ) .

(4) نظام الإعاقة المضادة (ECM) .

_____________________________

7 - طائرات النقل وأتجاهات تطورها :

أ - تتميز طائرات النقل بتعدد الأنواع والأحجام وظهور طائرات تصل لمدايات أبعد بحمولات أكبر لتقليل عدد الرحلات والوقت المستغرق بالإضافة إلى القدرة على إستخدام مختلف أنواع المطارات وممرات الهبوط ومن أبرز الطائرات الأتي:

(1) (22) طائرة (B-200/T/CT) وتحمل اسم " تزوفيت Tzofit " تعمل في التدريب والنقل والخدمات .

(2) (12) طائرة (C-130E/H) تعمل في مهام النقل العسكري التكتيكي وتحمل اسم " كارناف Karnaf " .


ب - تم تطوير وإمداد طائرات النقل بالتقنية الحديثة (MLW) حيث تستطيع إكتشاف الصواريخ المعادية عن طريق البصمة الحرارية الناتجة من عادم الصاروخ وتنبيه الطيار بالتهديد المنتظر .

ﺠ - تزويد طائرات النقل بنظم تحذير عند إلتقاطها من الرادارات الأرضية المعادية (RWR) .

د- التطوير الإسرائيلي للطائرة (BOEING-707) بإدخال نظامى (BOOM- DORGUE) وهما عبارة عن ثلاث وصلات يمكن بإستخدامها إمداد ثلاث طائرات بالوقود جوا فى نفس الوقت .


_______________________________

(( فيه تنوية بسيط أنا لإقتبست بعض كتابات العضو (THUNDER) فى موضوع الطيران الإسرائيلى ))

______________________
8 - تعتبر أسلحة الهجوم الجوى أحد وسائل الصراع المسلح فى العصر الحديث لدورها فى تحقيق أكبر قدر من التدمير المادى و المعنوى للأهداف العسكرية والاقتصادية لذلك تعتبر سلاح ردع هجومى كمـا يتم تطـويرها من حيث نظـم التوجيه وزيـادة المدايات وقد قسمت إلى الآتى :

أ - أسلحة (جو- أرض) الموجهة المضادة للدبابات .

ب - أسلحة (جو- أرض) الموجهة كهروبصريأ (تليفزيونى - حرارى - لاس - ليزرى) .

ﺠ - أسلحة (جو- أرض) الموجهة رادارى .

د - أسلحة (جو- أرض) الموجهة ذاتى وفضائى .

ﻫ - القنابل بأنواعها .

و- الصواريخ الموجهة (أرض - أرض) .

______________________________

9 - أسلحة (جو/ أرض) المضادة للدبابات وأوجه تطورها :

أ – من أحدث أنواع الصواريخ المضادة للدبابات
الأتى :

(1) صاروخ (SKY BOW) .

(2) صاروخ (HELLFIRE) .

(3) صاروخ (SPIKE) .

(4) صاروخ (LAHAT) .

(5) صاروخ (NAMROD) .

(6) صاروخ (TOW) .

(7) صاروخ (LR-TRIGAT) .

(8) صاروخ (GABRIEL-3):


ب - تم تزويد الصواريخ بأجهزة إلكترونية دقيقة وذاكرة تستطيع أن تفرق بين سرعة الهدف الحقيقى والهيكلى من خلال كمية الإشعاع المفروض وصولها من الهدف الحقيقى إلى مستشعر الصاروخ مثل الصاروخ الأمريكى تو.

ﺠ - دقة إصابة عالية للدبابات وصلت مع التطور إلى أكثر من(90%) مع قدرة إختراق لتدريع الدبابات والمدرعات حتى سمك (100) سنتيمتر .

د- تـطوير الصـاروخ الإسـرائيلي (LR - TRIGAT) ليعمـل بنـظرية (FIRE AND FORGET) .

ﻫ- تمكنت إسرائيل من زيادة مدى الصاروخ (نمرود) ليصل حتى (26) كيلومتر.

_____________________________

10 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة تلفزيونياً وأوجه تطورها :

أ - تعتمد نظرية عمل الصواريخ جو/أرض الموجهة تليفزيونياً على وجود كاميرا تليفزيونية في مقدمة الصاروخ أو القنبلة حيث تقوم الطائرة الأم بالتقاط الهدف المراد تدميره بواسطة رادار الطائرة ويتوجه الطيار فى إتجاه الهدف حتى يتم التقاطه بواسطة الكاميرا التليفزيونية للقنبلة أو الصاروخ .

ب - الاتجاه نحو تزويد النظم الموجهة تليفزيونيا بنظام نقل المعلومات (DATA LINK) وتوفير الإتصال بين الطائرة الأم والصاروخ بعد إطلاقه وأثناء الطيران مثل الصاروخ الإسرائيلى (POP-EYE) .

ﺠ - زيادة مدايات العمل حتى أمكن قذف الأهداف الحيوية من خارج مناطق التدمير لوسائل الدفاع الجوى مثل زيادة مدى عمل الصاروخ الإسرائيلى(POP-EYE-1) من (80- 100) كيلومتر وسمى(POP-EYE-2) .

د - زيادة القدرة التدميرية للرأس المدمرة من سبعة وثمانون كيلوجرام فى القنبلة الإسرائيلية (PYRAMIDS) إلى (428) كلج فى (WALL-I) .

_____________________________

11 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة حراريا وأوجه تطورها :

أ- تعتمد نظرية عمل النظم الموجهه بالأشعة تحت الحمراء على تزويد الصواريخ بمستشعرات باحثة عن الأشعة تحت الحمراء الصادرة من الهدف، وهناك أنواع تقوم بالبحث عن أعلى إشعاع وتتجه إليه ، وأنواع أخرى تقوم بالبحث عن إشعاع محدد بغض النظر عن قوته من خلال ربط البصمة الحرارية للهدف علي المستشعر مسبقا.

ب- الدقة العالية في الإصابة بحيث يمكنها تدمير هدف حيوى(إقتصادى/عسكرى) دون إحداث أى خسائر فى مواقع مدنية مجاورة لـه بتزويدها برأس باحثة ذكية (SMART SEEKER) .

ﺠ- إمكانية أن يعيد الصاروخ توجيه نفسه على الهدف (LOCK ON) مرة أخرى تفاديا لإستخدام المشاعل الحرارية .

_____________________________

12 - الأسلحة جو/أرض الموجهة لاسلكياََ وأوجه تطورها :

د- تعتبر هذه الأسلحة غير متطورة نسبيا لقدرتها المحدودة وقصر مداها وضرورة متابعة الطائرة الأم للصاروخ بعد إطلاقه وحتى إصطدامه بالهدف .

ﻫ- تستطيع الطائرة (F-4E II) حمل عدد أربعة صواريخ موجه لاسلكيا من الطراز(BALL POP) وتم تطوير الصاروخ لتوجيهه ذاتيا بأشعة الليزر وبذلك يمكن تلاشى متابعة الطائرة الأم لخط سير الصاروخ وتعرضها للتهديد من وسائل الدفاع الجوى المعادى .

____________________________

13 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة بأشعة الليزروأوجه تطورها :

أ - تعتبر الأسلحة (جو- أرض) الموجهة بأشعة الليزر من أدق أسلحة الهجوم الجوى الحديثة فى إصابتها لأهدافها وتعتمد على إضاءة الهدف بأشعة الليزر بإستخدام مضىء ليزرى وإستقبال الشعاع المنعكس من الهدف وتوجيه الصاروخ عليه وهذا يتطلب إضاءة الهدف بإستمرار.

ب - تطوير القنابل الحرة الإسرائيلية جريفين طراز(MK-84) وجيلوتين (MK- 83) وتزويدهما بمستشعرات تعمل بأشعة الليزر .

ﺠ - إتجاه داخل إسرائيل التطوير لتطوير أنظمة الأسلحة الليزرية المحمولة على الطائرة (BOEING-707) لإستخدامها فى تدمير الأهداف المعادية .

د - تزويد القنابل التقليدية (GBU-15) برؤوس توجيه تعمل بأشعة الليزر .

___________________________________
14 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة رادارى وأوجه تطورها :

أ - تعتمد الصواريخ الراكبة للشعاع الرادارى على البحث عن الشعاع الصادر من محطات الرادار والتقاطه وتتبعه طبقا للنطاق الترددى للصاروخ ومن أمثلتها الصاروخ (HARM - SHERIK) وأهم ملامح التطور فيها الأتى :

(1) التغلب على مصاعب البرمجة المسبقة بإمكانية ضبط رأس التوجيه للعمل على أى نطاق ترددى مثل الصاروخ(HARM) .

(2) تم تطويرها بزيادة إمكانية الإطلاق من مسافات بعيدة مع تغطية حيز كبيرمن الترددات تصل من النطاق الترددى (0.5–1) جيجاهرتز وحتى (8 -10) جيجاهرتز مثل صاروخ (SHERIK) .

(3) التطور فى زيادة عمل نظام الذاكرة من (7 – 10) ثانية فى الصاروخ (STANDARD ARM) إلى (15) ثانية فى الصاروخ (HARM) .


ب - تزويد الصواريخ (جو/أرض) الموجهة رادارى برادارات تتمكن من إكتشاف الأهداف وتمد الصاروخ بالبيانات اللازمة مثل الصاروخ (MAVRIK) و (HARPON) .

__________________________
15 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة ذاتى وفضائى وأوجه تطورها :

أ- تعتبر الأسلحة (جو- أرض) الموجهة ذاتى وفضائى من أحدث نظم التسليح التى أنتجتها الترسانة الإسرائيلية وتعتمد على نظم توجيه ذاتية ونظم ملاحية فضائية بالإضافة إلى نظم تصحيح مسار وباحث رادارى إيجابى فى مراحل التوجيه الأخيرة .

ب - أهم ملامح التطور فى الأسلحة (جو– أرض) الموجهة ذاتى وفضائى
الأتى:

(1) مستودع المسوف (MOSOV) :

حيث أمكن زيادة مدى العمل من (100) كيلومتر إلى ( 200) كيلومتر بإستخدام المقاتلة ( F-16) والاعتماد على نظم التوجيه الذاتى مدعما بالنظم الملاحية الفضائية لزيادة دقة الإصابة.

(2) القنبلة (JDAM) :

حيث إستخدم هذا النوع من القنابل لأول مرة فى حرب أفغانستان من الطائرات المقاتلة (F-17) ولها القدرة على مقاومة أعمال الإعاقة .


_________________________

16 - القنابل بأنواعها وأوجه التطور بها :

أ - تنقسم القنابل (جو – أرض) إلى الآتى :

(1) القنابل التقليدية .

(2) القنابل العنقودية .

(3) القنابل المضادة للممرات .

(4) القنابل الإرتجاجية (قنبلة الوقود المتفجرة جوا) .


ب - القنابل التقليدية هى قنابل جو- أرض ذات قدرة عالية للإختراق مثل القنبلة(GBL-28) وقد تم تطويرها إلى قنابل موجهه وذلك لزيادة الدقة ومدى العمل .

ﺠ - القنابل العنقودية عبارة عن عبوة كبيرة تحتوى على ما يقرب من(279) قنبلة يتم توظيفها للهجوم على أهداف مختلفة ولكن دقة توجيهها تتوقف على سرعة الرياح.

د- تحقق القنابل المضادة للممرات إصابة بالغة للمطارات والقواعد الجوية وأهم ملامح التطور فيها زيادة وزن الرأس المدمرة فى القنبلة الإسرائيلية (CONDIB-70) من خمسون كيلوجرام تحقق حفرة إختراق بقطر(25) سنتيمترإلى (80) كيلوجرام تحقق حفرة بقطر (40) سنتيمتر فى الطراز(CONDIB - 120).


______________________________
17 - الصواريخ أرض – أرض :

أكدت الهجمات التى قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية فى الحرب ضد العراق الاعتماد على الصواريخ لإستخدامها فى الضربات الافتتاحية للعمليات العسكرية وتنقسم إلى الأتى:

أ - الصواريخ البالستيكية وأوجه تطورها :

(1) تتميز الصواريخ البالستيكية بقدرتها على حمل روؤس نووية وكيماوية وهى ذات قدرة تدميرية كبيرة بالإضافة الى أنها عابرة للقارات ومن أبرزها الأتى :

( ‌أ ) الصاروخ الإسرائيلي طراز (أريحا-1) :

وهو صاروخ موجه (أرض-أرض) من صنع إسرائيلي ومطور عن الصاروخ الفرنسي طراز (M-660) وزن الصاروخ بين (435-680) كلغ ومداه يقدر ب (450) كم تقريباً، دخل الخدمة العملياتية في الجيش الإسرائيلي منذ العام (1973)م.

وانتهى نشر هذه الصواريخ منذ عام (1975)م وقد ثبت أن أداء هذا النظام بعد التجارب كان غير مرضٍ في نتائجه وأدى ذلك الى ضرورة تطوير نموذج محسن من هذا الصاروخ المذكور فكان أن طورت الصناعة العسكرية الإسرائيلية صاروخ (أريحا-2) وتملك إسرائيل في الوقت الراهن حوالي (150) قاذفاً خاصاً بصواريخ (أريحا-1).


( ب )
الصاروخ الإسرائيلي طراز (أريحا-2) :

وهو صاروخ موجه (أرض-أرض) بدأ تطويره في إسرائيل منذ العام 1981م ويمكن إطلاقه من فوق شاحنة أو أية مركبة آلية أخرى ويصل مداه الى (1126) كلم ويمكنه حمل رأس نووي وزنه (340) كيلوغراماً إضافة الى إمكانية تزويده برؤوس حربية تقليدية أخرى ويبلغ طول الرأس النووي حوالي (5.56) سم وقطره (8.55) سم ثم طور مدى هذا الصاروخ ليصل الى مسافة (1500) كلم تقريباً وفق تجربة عام (1988) م فوق سطح البحر الأبيض المتوسط، أي أنه بات من فئة الصواريخ التكتيكية العملياتية ذات المدى المتوسط. وتملك إسرائيل في الوقت الراهن حوالي (150) قاذفاً خاصاً بصواريخ (أريحا-2).

(جـ ) الصاروخ الإسرائيلي طراز (أريحا-3) :

ذكر اللواء (ممدوح حامد عطية) الخبير الإستراتيجي المعروف في كتابه (البرنامج النووي الإسرائيلي والأمن القومي العربي) إن إسرائيل تطور حالياً (عام 1999م) صاروخاً جديداً باسم (أريحا- 3) الذي هو قيد التطوير ويجري تحويله الى صاروخ أرض-أرض بمدى (7500) كم أي أنه من فئة الصواريخ الاستراتيجية العابرة للقارات. وهذا الصاروخ هو نسخة مطورة عن الصاروخ (شافيت) (Shavit) الذي استخدم في إطلاق القمرين الصناعيين الإسرائيليين (أفق-1) و (أفق-2) مع العلم بأن إطلاق القمر الصناعي طراز (أفق-1) تم في (19-9-1988)م والقمر الصناعي طراز ("أفق-2) تم إطلاقه في (3-4-1990) م وبعد خمس سنوات أطلق الإسرائيليون القمر الصناعي الثالث طراز (أفق-3) وذلك بتاريخ (5-4-1995) م كما ذكرت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية بتاريخ (3-4-1990) إن إسرائيل تستطيع إطلاق صواريخ باليستية الى مسافات تغطي في مجالها كل الدول العربية.

(2) زيادة القدرة التدميرية للصاروخ بتحميله رؤوس تقليدية حتى (1000) كيلوجرام مثل الصاروخ الإسرائيلى (أريحا -3 ) المعدل.

(3) تحسين دقة الإصابة من خلال أنظمة حديثة للتحكم والتوجيه وخاصة فى المرحلة الأخيرة وقد وصلت دقة الإصابة إلى (10) متر من الهدف بدلاً من (100) متر

(4) التطوير الإسرائيلى المستمر للصاروخ (أريحا) بغرض زيادة المدى حيت تم إنتاج (أريحا- ا) بمدى (450) كيلومتر ثم (أريحا- 2) بمدى يصل إلى (850) كيلومتر ، ثم (أريحا-3) بمدى (1500) كيلومتر , ثم (أريحا-3) المعدل بمدى (2000) كيلومتر .

‌ب - الصواريخ الطوافة وأوجه تطورها :

(1) تتميز الصواريخ الطوافة أو (CRUISE MISSILES) بقدرتها على الطيران على الأرتفاعات المنخفضة جداُ مستغلة التضاريس الأرضية ومن أبرزها الأتى :

( ‌أ ) صاروخ (POP-EYE-1/2) .

( ‌ب ) صاروخ (DALELA) .

(2) إمكانية الإطلاق من منصات بحرية أو أرضية أو من الطائرات .

(3) الإتجاه نحو بناء الجسم من اللدائن والمواد المركبة لتحقيق الإخفاء .

(4) إمكانية تزويده برأس تدمير تناسب مهامه المكلفة (تقليدية – نووية) .

_______________________________________________


(( القسم الثانى ))

(( أساليب أستخدام أسلحة الهجوم الجوى الحديثة ضد وسائل الدفاع الجوى ))


1 - أدى التطور فى وسائل الهجوم إلى إيجاد أساليب وتكتيكات جديدة من حيث الأستخدام وطرق الأقتراب ومهاجمة الأهداف الحيوية مما أثر على خصائص القتال فى معركة الدفاع الجوى .

2 - أساليب أستخدام وسائل الهجوم الجوى الحديثة :

‌أ- أساليب أستخدام طائرات القتال عند تنفيذ الهجمات الجوية :

(1) تتخذ الطائرات تشكيل الأقتراب حتى مسافة(15-25) كيلومتر من الهدف ثم تبدأ فى أتخاذ الهجوم بالأزواج أو المجموعات على أرتفاع من (50-300) متر وذلك طبقاً لطريقة الهجوم و طبيعة الهدف المراد تدميره .

(2) يعتبرأنسب تشكيل للأقتراب والهجوم يمكن تنفيذه فى ظل التطور التكنولوجى لوسائل الهجوم الجوى الحديثة هو الأتى :

( ‌أ ) أرتفاع الأقتراب السائد حتى (100) متر .

( ‌ب ) سرعة الأقتراب (250) متر/ثانية وسرعة التخلص (300) متر/ثانية .

( ﺠ ) الفاصل بين الطائرات فى الزوج الواحد (.,5) ثانية .

( ‌د ) الفاصل بين الأزواج (2-4) ثانية .

( ﻫ ) الفاصل الزمنى بين المجموعات (10-15) ثانية .

( ‌و ) زمن العمل فوق الهدف (1-2) دقيقة .

( ‌ز ) الفاصل الزمنى بين الموجات (10-20) دقيقة .


(3) تقوم الطائرة بتنفيذ الهجوم ضد الغرض الحيوى من خلال المراحل الأتية :

( ‌أ ) مرحلة الأقتراب :

يتم الأقتراب على أرتفاع أقل من(50) متر لتجنب الكشف الرادارى وتقترب الطائرات على أحد الأجناب الهدف الجوى وعلى مماس دائرة الهجوم .

( ‌ب ) مرحلة التسلق :

يتم فيها التسلق لأرتفاع الهجوم (1.5-2) كيلومتر فى زمن لا يتعدى (10) ثانية وخلال تنفيذ عملية التسلق يتم تمييز الهدف الجوى وتحديد موقفه.

( ﺠ ) مرحلة الدوران والتوازن :

عند الوصول إلى الإرتفاع الصحيح تبدأ مرحلة الدوران على أحد أجناب الهدف الحيوى لإتخاذ خط سير مباشر فى إتجاه الهدف ثم تبدأ مرحلة التوازن ويتم خلال هذه المرحلة التقاط وتتبع الهدف وحتى بدء التنشين على الهدف .

( ‌د ) مرحلة التنشين والإطلاق :

يتم إجراء التصحيحات اللازمة وتحديد مسافة الإطلاق للأسلحة بالإستعانة بأجهزة الرادار والليزر والأجهزة الملاحية ثم يتم إطلاق أسلحة الهجوم الجوى الحديثة.

( ﻫ ) مرحلة التخلص :

يتم فيها المناورة والخروج من مناطق التدمير وتصل سرعة الطائرة أثناء مرحلة التخلص من (300-400) متر / ثانية .

3 - طرق تنفيذ الهجوم الجوى :

أ - الهجوم الغاطس :

(1) يستخدم ضد الأهداف النقطة وهى أهداف صغيرة منفصلة.

(2) ينفذ الهجوم الغاطس ضد الأهداف الثابتة ويستخدم فيه جميع أنواع الأسلحة عدا قنابل النابالم والقنابل الحارقة .

(3) عند مهاجمة الأهداف الصغيرة المتحركة يتم تنفيذ الهجوم الغاطس بالدوران على أحد أجناب الهدف ويستخدم فيه القنابل الحرة والعنقودية ومدافع الطائرة .

ب - الهجوم المستوى :

(1) يستخدم الهجوم المستوى ضد الأهداف محددة الأبعاد كالدشم ومواقع القوات والهدف المنطقة كالقواعد والمطارات.

(2) ينفذ من الإرتفاع العالى أو من الإرتفاع المنخفض .

(3) الهجوم من الإرتفاع العالى ينفذ ضد الأهداف الثابتة مثل الدشم والقواعد ويمكن من خلاله إستخدام القنابل الحرة والمقذوفات الموجهة.

(4) الهجوم من الإرتفاع المنخفض ينفذ ضد الأهداف الثابتة والمتحركة ويتم فيه إطلاق الأسلحة بأسلوب الإسقاط المنخفض لمستودعات المسوف وقنابل النابالم.

4 - أساليب إستخدام وتكتيكات الهجوم للهليكوبتر المسلح المضاد للدبابات :

تعد المهمة الرئيسية للهليكوبتر المسلح المضاد للدبابات هى القتال ضد العناصر المدرعة والميكانيكية بالإضافة إلى معاونة أعمال الإبرار والإستطلاع المسلح ومطاردة القوات المرتدة وتستخدم لتقديم المعاونة النيرانية كالأتى:
أ - القتال المتتالى :

وينفذ بغرض وضع الهدف أكبر فترة ممكنة تحت تأثير النيران لتدميره أو تعطيله ويجرى عادة ضد حجم كبير من المدرعات أثناء تقدمها .

ب - أسلوب الصيد الحر :

ينفذ بغرض إزعاج وإرباك تحرك القوات المعادية لحين توفر الظروف المناسبة لإجراء هجمات مركزة ويجرى عادة ضد المفارز المدرعة والميكانيكية فى حالة عدم توفر معلومات دقيقة عنها .

5 - أسلوب تنفيذ القتال المتتالى :

أ - يتكون تشكيل الهليكوبتر المسلح من عدد أربعة مجموعات بإجمالى(12- 16) هليكوبتر مسلح مضاد للدبابات ويتم تقسيمها إلى (مجموعة إستطلاع– مجموعة مشاغلة – القوة الضاربة – عناصر حماية) ويتم الإقتراب بسرعة تصل حتى(150) كيلومتر/ ساعة وينفذ ذلك بأحد طرق الطيران
الآتية :

(1) الطيران على إرتفاع منخفض :

يتراوح إرتفاع الطيران بين ( 30 – 150 ) متر فوق سطح الأرض ويستخدم هذا الأسلوب فوق المناطق الغير مهددة بوسائل الدفاع الجوى.

(2) الطيران الكنتورى :

يتراوح إرتفاع الطيران بين ( 1 – 20 ) متر معتمداً على الهيئات الأرضية ويستخدم هذا الأسلوب فوق المناطق المهددة بوسائل الدفاع الجوى .

(3) الطيران بإستخدام الأرض :

( ‌أ ) يعتمد هذا النوع على مدى تطور الهليكوبتر والأجهزة المستخدمة فيها ويكون أرتفاع الطيران بين(1-2) متر ويستخدم فى المناطق عالية التهديد .

( ‌ب ) قبل منطقة الإشتباك بمسافة(5) كيلومترتسبق مجموعة الإستطلاع المجموعة الضاربة وعند إقتراب مجموعة الإستطلاع على مسافة من (1.5-2) كيلومتر من سواتر طبيعية فى منطقة الإشتباك ترتفع لتمييز الأهداف ثم تقوم مجموعة الإستطلاع بتوجيه مجموعة المشاغلة والقوة الضاربة نحو الهدف.

( ‌ج )تقوم القوة الضاربة بالإرتفاع لتمييز الأهداف ثم الانخفاض والفتح والإقتراب من الهدف وعند وصول القوة الضاربة إلى مسافة (3-4) كيلومتر من الهدف يتم الإرتفاع حتى (50) متر بسرعة تسلق (10-12) متر/ ثانية.

( ‌د ) عند الوصول إلى الإرتفاع المناسب للإطلاق يتم تنفيذ هجمات مركزة بفواصل زمنية محددة و بعد الإطلاق يقوم الهليكوبتر المسلح بالمناورة والابتعاد سريعا ويتم تأمين أعمالها بواسطة مجموعة الحماية للإعاقة على وسائل الدفاع الجوى المعادى .

6 - أسلوب تنفيذ الصيد الحر :

أ - يتم تنفيذ هذا الأسلوب بتشكيلات ثنائية أو رباعية تعمل من أوضاع استعداد جوية للبحث داخل منطقة من الأرض عن الأهداف المعادية .

ب- تتخذ الهليكوبتر المسلح تشكيل القتال فور إكتشافها للأهداف المعادية مع الإقتراب بسرعة كبيرة ثم الإرتفاع المفاجئ لمسافة (3.5– 4) كيلومتر من الهدف لإطلاق الصواريخ الموجهة جو- أرض .

ﺠ- بعد إطلاق الصاروخ تتم المناورة للإبتعاد عن منطقة الهدف بإستغلال طبيعة الأرض .

7 - أساليب إستخدام الطائرات الموجهة بدون طيار :

أ - تستخدم الطائرات الموجهة بدون طيار بصفة خاصة فى مهام الإستطلاع التليفزيونى والفوتوغرافى للحصول على معلومات مؤكدة ودقيقة عن الأهداف المعادية.

ب - تطلق من البر أو البحر أو الجو ويمكن تزويدها بأجهزة إعاقة تقوم بإظهارأهداف خداعية تمثل تشكيل جوى كبير وخاصة فى حالة إستخدامها لحث الرادارات الأرضية على الإشعاع واستنزاف الصواريــخ مثل الطائرة (SAMSON) الأمريكية .

ﺠ - يتم توجيه الطائرة من محطة أرضية رئيسية (GCS) (2) فى بداية عملية الإقلاع والهبوط بشرط توفر خط الرؤية البصرى ويستعان بدفع المحطة المتنقلة (PCS) (3) فى حالة عدم توفر الرؤية المتبادلة بإستمرار بين الطائرة والمحطة الرئيسية.

د - يتم نقل المعلومات والصور التى تلتقط لحظيا إلى المحطة الأرضية من خلال وصلة المعلومات (Data Link) حيث يتم تحليلها ، أما فى حالة عدم توفر خط الرؤية المتبادلة فيتم تسجيلها وإعادة عرضها عند العودة إلى المحطة الأرضية.

هـ - يتم التحكم فى مستشعرات الطائرة ودرجة تكبير الكاميرا التليفزيونية عن طريق عصا قيادة موجودة فى محطة التوجيه والتحكم حتى يمكن البحث عن الأهداف فى جميع الإتجاهات .

و - يتم تخطيط الطيران على إرتفاعات من (1-2) كيلومتر وبسرعة من (200-300) متر/ثانية ويتوقف ذلك على نوع وقدرة المستشعرات المزودة بها الطائرة وطبيعة المهمة المكلفة بتنفيذها.

ز - يمكن إستخدام أسلوب البرمجة المسبقة عند العمل فى المناطق البعيدة والتى تكون خارج نطاق عمل المحطة الأرضية أو يتم برمجة الحاسب على أمر العودة بمجرد فقد خط الرؤية المتبادلة.

ح -عند إستخدام الطائرات الموجهة بدون طيار كقذيفة موجهه تزود بحمولة من المواد شديدة الإنفجار بعد إمدادها بالبيانات المطلوبة عن الهدف .

ط - يمكن استبدال مستشعر الطائرة الرادارى بحرارى أو ليزرى طبقا للمهمة .

8 - أسلوب إستخدام طائرات الإستطلاع والإنذار المبكر:

أ - تستخدم طائرات الإستطلاع والقيادة والسيطرة فى مهام متعددة أهمها الآتى :

(1) الإنذار المبكر عن الأهداف الجوية والبحرية والبرية المعادية.

(2) قيادة وتوجيه عمليات الإعتراض الجوى للمقاتلات .

(3) الكشف عن الأهداف الإلكترونية بنظام الكشف السلبى .

(4) العمل كمحطة إعادة الاتصالات اللاسلكية.

ب - إستخدام الطائرة (E2C) فى مهام التوجيه :

(1) تقوم الطائرة برصد كلا من موقع المقاتلات الصديقة عن طريق الإشارات الواردة لها من أجهزة التعارف وموقع الطائرات المعادية.

(2) يتم إستخدام نظام نقل المعلومات (Data Link) لتوجيه المقاتلات الصديقة آليا إلى الأهداف المعادية ويستطيع النظام الآلى إختيار أنسب المقاتلات من حيث السرعة والموقع والتسليح للتعامل مع الطائرة المعادية.

(3) يمكن للنظام الآلى تنفيذ (40) عملية توجيه فى نفس الوقت بإستخدام نظام نقل المعلومات (Data Link) وكذلك القيام بحوالى (10) عملية بإستخدام النداء الصوتى فى التوجيه.

9 - أساليب إستخدام طائرات النقل :

أ - تطور طائرات النقل أدى إلى الإعتماد عليها فى تنفيذ المهام الآتية :

(1) نقل القوات والإمداد بالتعزيزات والعتاد .

(2) تنفيذ مهام الإخلاء للأفراد والمعدات .

(3) إسقاط للمظليين خلف خطوط العدو مثل الهليكوبتر سوبر فريلون .

(4) تجهيزها للقيام بمهمة الإمداد بالوقود جواً .


ب - إستخدام طائرات النقل المجهزة للإمداد بالوقود جواً بإستخدام الأسلوب الأنبوبى .

ﺠ - تزويد طائرات النقل بمستودعات إعاقة كما تم تزويدها برادارات للعمل فى مهام الاستطلاع الالكترونى .

10 - الأسلوب الأنبوبى :

يتبع هذا الأسلوب فى إسرائيل ويتم عن طريق وصلة إسطوانية على هيئة أنبوبة غير مستوية الأقطار تخرج من الطائرة الأم إلى فتحة التزويد بالوقود الموجودة بجسم الطائرة المستقبلة مع تزويد النهاية الطرفية لكلتا الوصلتين بمجال مغناطيسى خفيف للمساعدة فى تحقيق عملية الإتصال بين الطائرتين أثناء التزود بالوقود جواً .
11 - أساليب إستخدام الأسلحة جو- أرض الموجهة تليفزيونى :

تستخدم الأسلحة (جو-أرض) الموجهة تليفزيونى فى قذف الأهداف الحيوية

الاستراتيجية المدافع عنها بدفاع جوى قوى مثل الكبارى العسكرية ومراكز القيادة والسيطرة .

12 - أسلوب إستخدام الصاروخ المافريك الموجة تليفزيونى طراز (AGM-15) :

أ - تقوم الطائرة الحاملة للصاروخ بالإقتراب على إرتفاع منخفض جدا حتى مسافة من (12-25) كيلومتر من الهدف ثم تبدأ فى التسلق إلى إرتفاع من(1-1.5) كيلومتر لتمييز الهدف ثم الغطس فى إتجاهه.

ب - بعد التقاط الهدف وتتعبه بواسطة الطائرة الأم يتم الإطلاق والتخلص مع الإستمرار فى توجيه الصاروخ بواسطة الهوائى الخلفى لوصلة نقل المعلومات بالطائرة حتى وصول الصاروخ إلى المسافة التى تحقق التقاط الهدف بواسطة الكاميرا
التليفزيونية للصاروخ.

ﺠ - عند التقاط الهدف بواسطة الصاروخ يقوم ذاتياً بتصحيح مساره .

د - يستغرق الزمن من لحظة التقاط الهدف الحيوى وتتبعه وحتى التنشين والإطلاق عليه بواسطة الطائرة الأم حتى (8) ثانية.

13 - أساليب إستخدام الصواريخ جو-أرض الموجهة لاسلكياََ :

أ‌ - يطلق الصاروخ من الطائرة الأم على مسافة من (11-17) كيلومتر من الهدف وعلى إرتفاع من (500 ) متر وحتى ( 8 ) كيلومتر .

ب‌ -يتم توجيه الصاروخ بصرياً بإشارات لاسلكية صادرة من الطائرة الأم حيث يتم التحكم فى خط السير بمتابعة الطيار للصاروخ من خلال مشعلين مضيئين فى مؤخرته .

ﺠ - يصدر من الطائرة الأم إشارات التصحيح اللاسلكية لتوجيه الصاروخ نحو الهدف.

14 - أسلوب إستخدام الأسلحة جو-أرض الموجهة حرارى :

‌أ - يتم تزويد الأسلحة جو-أرض بمستشعرات حرارية حساسة تتفق مع البصمة الحرارية للهدف المعادى وإلا فقدت هذه الصواريخ إمكانية تتبع الهدف.

‌ب - تقترب الطائرة الأم على مسافة لا تزيد عن (10-12) كيلومتر من الهدف وعلى إرتفاع من (1-2) كيلومتر ويتم إطلاق الصاروخ وتوجيهه نحو الهدف .

ﺠ- تقوم الرأس الباحثة بالصاروخ والتى تم ضبط تردد عملها مسبقا بالبحث وتجميع الإشعاع الحرارى الصادر من الأهداف المختلفة وتصحيح مسار الصاروخ وتوجيهه نحو الهدف المتفق معها فى البصمة الحرارية .

15 - أساليب إستخدام الأسلحة جو-أرض الموجهة ليزرى :

أ‌ - تبنى نظرية توجيه القنابل والصواريخ الموجهة بالليزر على نظرية توجيه نصف إيجابى حيث يصوب شعاع الليزر على الهدف المعادى , وتقوم الأسلحة الموجهة بالليزر بتتبع شعاع الليزر المنعكس من الهدف.

ب -
يتم إستخدام الأسلحة الموجهة بأشعة الليزر كالآتى :

(1) الأسلوب المباشر :

( أ ) تقترب الطائرة على إرتفاع منخفض حتى مسافة من (15-16) كيلومتر من الهدف ثم تبدأ فى التسلق حتى إرتفاع من (2-4) كيلومتر لتمييز الهدف.

(ب) تقوم الطائرة بالغطس فى إتجاه الهدف وتوجيه شعاع الليزر نحوه وعند التقاط الصاروخ لأشعة الليزر المنعكسة من الهدف يتم إطلاقه على مسافة من (10-12) كيلومتر من الهدف وإرتفاع من (2-3) كيلومتر.

(2) الأسلوب الغير مباشر :

( أ ) يستخدم فى هذه الحالة طائرتين الأولى مرافقة وهى عبارة عن طائرة موجهة بدون طيار تستخدم لتوجيه حزمة أشعة الليزر نحو الهدف.

(ب) تقوم الطائرة الثانية وهى طائرة قتال بإطلاق القذيفة فى مسار الشعاع المنعكس من الهدف من مسافة (30) كيلومتر

(ﺠ) تظل الطائرة المرافقة فى إضاءة الهدف بأشعة الليزر حتى يتم توجيه القذيفة .

16 - أساليب إستخدام الأسلحة (جو – أرض) الراكبة للشعاع الرادارى :

أ - تستخدم الصواريخ الراكبة للشعاع الرادارى مثل الشرايك والهارم ضد الأهداف المشعة راداريا مثل رادارات التوجيه والتتبع والإنذار.

ب - تستطيع الطائرة الفانتوم طراز (F–4E) حمل حتى أربعة صواريخ مع تزويد الطائرة بأنظمة (Wild Weasel) للخمد الرادارى .

ﺠ - يتم إطلاق الصواريخ الراكبة للشعاع الرادارى بأحد الأساليب
الآتية:

(1) الأسلوب الأول :

( أ ) تقوم الطائرة المرافقة بإلتقاط الإشعاع الرادارى من خارج مناطق التدمير وتحليل معلوماته ونقلها إلى الطائرة الأم والتى تقوم بالإقتراب على إرتفاعات منخفضة ومنخفضة جداً لتجنب الكشف الرادارى.

(ب) تقوم الطائرة الأم بالتسلق لتمييز الهدف وإطلاق الصواريخ على مسافة من(16-25) كيلومتر من الهدف وطبقا لنوع الصاروخ.

(ﺟ) تقوم الطائرة الأم بالدوران والتخلص خارج مناطق التدمير وعلى إرتفاع منخفض جداً.

(2) الأسلوب الثانى :

( أ ) تقوم الطائرة الحاملة للصاروخ بالإقتراب حتى إلتقاط الإشعاع الرادارى ثم تطلق الصواريخ مع مراعاة إطلاق الصواريخ الراكبة للشعاع على الفصوص الرئيسية فى حالة الهجوم على إرتفاع منخفض ومن مسافة تتراوح بين (12-25) كيلومتر كما يتم الإطلاق على الفصوص الجانبية فى حالة الهجوم على إرتفاع متوسط أو عالى ومن مسافة تتراوح بين (35-40) كيلومتر.

(ب) الطائرات التى تقوم بتنفيذ هذا الأسلوب يجب أن تزود بأنظمة (Wild Weasel) للخمد الحرارى .

17 - أساليب إستخدام القنابل الذكية الموجهة (بالستيكية بدون موتور دفع) :

أ- تزويد القنابل التقليدية بنظم الإستشعار المختلفة وإدخال التقنيات الحديثة للحاسبات والبرمجة على رأس التوجيه للقنبلة مما جعلها من أخطر التهديدات التى تواجه الدفاع الجوى .

ب - توجيه القنابل الذكية بالنظم التليفزيونية الليزرية وفى مراحل التوجيه النهائية توجه حرارى ذاتياً وتستخدم بأحد الأسلوبين
الآتيين :

(1) الأسلوب الأول :

يتم فيه إضاءة الهدف بواسطة الطائرة الأم وتكون سرعة الطائرة خلال مرحلتى الإلتقاط والتتبع للهدف من (270-300) متر/ثانية.

(2) الأسلوب الثانى :

(أ‌) يتم إضاءة الهدف المعادى بواسطة طائرة مرافقة أو من مصدر أرضى وتقوم الطائرة الأم بالتقاط الأشعة المنعكسة من الهدف وتوجيه القنبلة نحوه حتى يتم إلتقاط الهدف برأس التوجيه للقنبلة .

(ب‌) تصحح القنبلة من مسارها ذاتياً حتىالإصطدام بالهدف وتصل سرعتها فى مرحلة التوجيه النهائية إلى ( 325 ) متر/ثانية.

(جـ) الطائرة المهاجمة تعمل بدون إضاءة الهدف عند إستخدام التوجيه الحرارى أوالتليفزيونى للقنبلة .


ﺠ - تتميز القنابل الذكية بدقة الإصابة العالية وإمكانية إستخدامها من بعد.

18 - أساليب إستخدام القنابل الموجهة بأنظمة ملاحية وفضائية (INS - GPS) :

‌أ - تمتلك هذه القنابل القدرة على التواصل مع الأقمار الصناعية الإستطلاعية والأقمار التى تحمل نظم تحديد المواقع الجغرافية (GPS) والطائرات الإستطلاعية ومحطات الإتصال الأرضية .

ب - تستخدم ضد الأهداف الثابتة بعد إستطلاعها بالأقمار الصناعية أو الطائرات كالآتى :

(1) يتم إستقبال معلومات الهدف بالطائرة الأم سواء بإمكانياتها الذاتية أو من خلال الأقمار الصناعية ويتم ربط هذه المعلومات على القنبلة قبل إطلاقها.

(2) يتم إطلاق القنبلة وتتخذ مسارها نحو الهدف طبقا للبيانات الابتدائية المسجلة .

(3) يتم تصحيح القنبلة لمسارها ذاتياً بإستقبال معلومات الهدف من خلال نظم تحديد المواقع الجغرافية بالأقمار الصناعية (GPS).

___________________________________________________________


(( خلاصة الفصل الأول ))

1 - تعرف أسلحة الهجوم الجوى الحديثة من وجهة نظر الدفاع الجوى بأنها كل الأسلحة التى يستخدمها العدو الجوى أو البرى أو البحرى فى مواجهة عناصر الدفاع الجوى بغرض تدميرها أو إسكاتها وجعلها غير قادرة على الأشتباك .

2 - تمثلت أهم ملامح التطور فى وسائل الهجوم الجوى الحديثة فى الأتى :

أ - التطور فى طائرات القتال وتمثل ملامح هذا التطور من خلال :

(1) التطور فى مجال تكنولوجيا الإخفاء.

(2) القدرة على العمل الليلى.

(3) زيادة المدى القتالى والتطور فى مجال خفة الحركة و القدرة على المناورة.

‌ب - التطور فى الطائرات الموجهة بدون طيار من خلال :

(1) زيادة زمن البقاء فى الجو.

(2) تشتيت عادم المحرك و توجية إلى أعلى.

(3) التطوير الإسرائيلى للطائرة (KADAR).

ﺠ - التطور فى الهليكوبترالمسلح المضاد للدبابات من خلال :

(1) تسليحها بأنواع مختلفة من الصواريخ و القنابل مثل الأباتشى المزود بنظام (LONG BOW)

(2) أستخدام أنواع خاصة من الطلاء لتقليل البصمة الحرارية الناتجة .

(3) أستخدام نظام رؤية ليلى عالى الدقة.

(4) تزويد الهليكوبتربمحركين لزيادة قوة الدفع و بالتالى تقليل زمن التعرض.

3 - أدى التطور فى وسائل الهجوم إلى إيجاد أساليب وتكتيكات جديدة من حيث الأستخدام طرق الأقتراب ومهاجمة الأهداف الحيوية مما أثر على خصائص القتال فى معركة الدفاع الجوى .

4 - تشكل أسلحة الهجوم الجوى الحديثة أحد وسائل الصراع المسلح فى العصر الحديث لدورها فى تحقيق أكبر قدر من التدمير المادى و المعنوى للأهداف العسكرية والأقتصادية لذلك تعتبر سلاح ردع هجومى و قد تم تطوير أسلحة الهجوم الجوى الحديثة من حيث نظم التوجية و زيادة المدايات و تزويدها بوسائل الحرب الألكترونية والحواسب الألية.


5 - تنقسم أساليب أستخدام أسلحة الهجوم الجوى الحديثة الى:

أ - أسلحة (جو – أرض) الموجهة تليفزيونى مثل الصاروخ مافريك.

‌ب - أسلحة (جو – أرض) الموجهة لاسلكى مثل الصاروخ بول بوب.

‌ج - أسلحة (جو – أرض) الموجهة رادارى مثل الصاروخ هارم و شرايك.

د - أسلحة (جو – أرض) المزودة بأنظمة ملاحية و فضائية.

ﻫ - الصواريخ (أرض – أرض) البالستيكية و الطوافة .

و - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة حرارى .

ز- الأسلحة (جو/أرض) الموجهة بأشعة الليزر .

ح - القنابل الذكية الموجهة جو/أرض .

_________________________________________________________

(( تعقيب نهائى ))

طبعاََ قد تكون المعلومات إلى ذكرتها غير كاملة أو شىء من ذاك القبيل لأن أنا تركيزى الأكبر فى باقى الفصول القادمة على أنظمة الدفاع الجوى بالتحديد ..

فى أخر الموضوع حنعرض الصور و المصادر والإقتباسات لأن الموضوع كبير جداََ وحتى تكون عملية القرأة والإستفادة سلسلة بدون تعقيدات ..


_______________________

خاص بمنتدى الدفاع العربى

JACK.BETON.AGENT

MOHAMED ZEDAN





 

jack.beton.agent

خبير الدفاع الجوى
صقور الدفاع
إنضم
25 يناير 2015
المشاركات
4,734
الإعجابات
22,689
النقاط
2,100
#3

على جبر

صقور الدفاع
صقور الدفاع
إنضم
15 سبتمبر 2014
المشاركات
4,884
الإعجابات
22,389
النقاط
620
#4
الصلاه ع النبى ...ادعوك لاستكمال تلك السلاسه فى الاجزاء القادمه
قراءات سريعه وضحتلى افكار كتير
كمللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل
 
ت

تم حذف العضو 36085

Guest
#5
بــــــــسم الله الــرحمـــــــن الـــــرحيــــــــــم

الموضوع هام لذلك وجب التنوية نرجوا مناقشته مناقشة موضوعية متجردة بعيداََ عن الإتجاهات الشخصية ..

الموضوع بصراحة أما تعبت فيه جداََ لكن الموضوع يستاهل أو الجيش المصرى يستاهل

كما ذكرت فى التنويه الأول للموضوع إنه أكثر من فصل لكن فى نفس الموضوع



(( الفصل الأول ))

(( وسائل وأسلحة الهجوم الجوى الحديثة وأساليب أستخدامها لدى العدو الإسرائيلى ))

تعرف أسلحة الهجوم الجوى الحديثة من وجهة نظر الدفاع الجوى بأنها كل الأسلحةالتي يستخدمها العدو الجوى أو البرى أو البحرى فى مواجهة عناصر الدفاع الجوى بغرض تدميرها أو اسكاتها و جعلها غير قادرة على الأشتباك .

تعددت أوجة التطور فى وسائل الهجوم الجوى الحديثة من حيث السرعات والتجهيزات الملاحية و الفنية و مدى العمل الكبير و تزويدها بوسائل الاعاقة المختلفة ومناورتها العالية الى جانب تسليحها للأشتباك مع أهدافها من خارج مدى وسائل التدمير .

صاحب التطور العالمى لأسلحة الهجوم الجوى الحديثة أساليب و تكتيكات جديدة حيث تستخدم من أرتفاعات مختلفة و طرق عديدة للتوجية مما أثر على خصائص القتال فى معركة الدفاع الجوى .

لذلك فإنة من الضرورى التوسع فى دراسة إتجاهات التطور فى أنظمة التسليح العالمية وأساليب أستخدام العدو لها لما لها من تأثير بالغ فى حسم الحروب الحديثة .

__________________________


(( القسم الأول ))

(( وسائل و أسلحة الهجوم الجوى الحديثة وأتجاهات تطورها ))

1 - شمل التطور العديد من وسائل الهجوم الجوى الحديثة من أبرزها الوسائل الأتية :

أ - طائرات القتال بأنواعها المختلفة .

ب - الطائرات الموجهة بدون طيار (UAV) .

ﺟ - الهل المسلح المضاد للدبابات .

د - طائرات الاستطلاع و القيادة و السيطرة .

ﻫ - طائرات الحرب الألكترونية .

و - طائرات النقل .

______________________________
2 - طائرات القتال الإسرائيلية وأوجه تطورها :

أ - تعتبر طائرات القتال أحد أهم وسائل الهجوم الجوى الحديثة نظراً لإمكانياتها القتالية الهائلة ومن أبرزها الطائرات الأتية :

(1) طائرة الفالكون (F-16I)
وهى مقاتلة متعددة المهام (MULTI-ROLE) بعدد (347) تنقسم إلى (4) نسخ كالأتى :

أ - النسخة (F-16I SUFA) وهى طبعاََ (BLOCK-52) تم عمل عدة تطويرات لها ممتازة عن طريق شركات السلاح الإسرائيلية وهى برأيى أقوة وأخطر نسخة فى الطيران الإسرائيلى .. هى موكل لها بالأساس القيام بعمليات ثتالة متعددة فى الطيران الإسرائيلى مثل مهمات الـ (SEAD) و الـ (SEAD) وأيضاََ القصف الجراحى العميق (DSS) بعدد (99) طائرة ..

ب - النسخة (F-16C/D BARAK) فى الغالب ستخرج فى (2020) غالباََ هى فى قريباََ من الـ (SUFA) فى مهامها لكن بشكل أقل إلى حد ما حاصة فى مهمات الـ (SEAD) تقريباََ بعدد (123) طائرة ..

ج - النسخة (F-16A/B NETZ) هى أيضََ خضعت لتطويرات كثيرة إلى أن وصلت لمستوى الـ (BLOCK-40) لكن أظن أنها حالياََ تستخدم فى مهمات التدريب المتقدة (ADVANCED TRAINIG) للطيارين الإسرائيلين بعدد (125) طائرة .


(2) طائرة الإيجل (F-15I) وهى مقاتلة سيادة جوية (AIR SUPERIORITY) بعدد (75) تنقسم إلى (2) نسخ كالأتى :

أ - النسخة (F-15 C/D EAGLE) أو ما تعرف بالـ (BAZ) كما ذكرنا هى طائرة مقاتلة تقوم بمهمات السيادة الجوية لكن المهمة الرئيسية هى (الإعتراض الجوى) وتم تطويرها عدة تطويرات منها تطوير الرادار ما بين إسرائيل وأمريكا وهى قادرة على إطلاق الأسلحة الأمريكية والإسرائيلية وأهمهم على الإطلاق الـ (PYTHEON-4) بالإضافة إلى الصاروخ الكروز الخطير (POP-EYE) بعدد (50) طائرة وهى تستطيع حمل ما مجموع وزنه (7.257) طن من القنابل والصواريخ ..

ب - النسخة (F-15I RAAM) هى مقتلة متعددة المهام (قاذفة – اعتراضية – مقاتلة) أيضاََ خضعت لعدة تطويرات سواء إسرائيلية أو أمريكية قادرة على تشكيلة من صواريخ (جو- جو) وأيضاََ من القنابل الموجهة بحمولة تصل إلى (7.257) طن مثل (POP-EYE) و (PAYTHEON) و (AMRAAM) وأيضاََ (NAMROD) و (SPICE) و (DALELA) و أخيراََ الـ (JUTEN) .. هى أقوى النسخ الإسرائلية وبعدد (25) طائرة ..


(3) طائرة (F-4E PHANTOM II) تم تطوير (50) طائرة تحت إسم (F-4E PHANTOM-2000) وتقريباََ خرجت من الخدمة لكنها فى حالة جيدة تستطيع حمل حمولة من الذخائر بوزن (7.250) طن تستطيع حمل (4) صواريخ (جو-جو) متنوعة مثل الـ (SIDEWINDER) والـ (SPARROW) بالإضافة إلى القنابل الموجهة ..


(4) طائرة (F-35 LIGHTNING) الأمريكية الشبحية من الجيل الخامس بعدد كلى مستقبلى (50) طائرة :

هذه المقاتلة ستكون بعد التعديلات الشاملة التى تقوم عليها الشركات التقنية الإسرائيلية من أنظمة الحرب الإلكترونية وحواضن التشويش والخوذه والكمبيوتر وغيرة ستكون بإسم (F-35 ADIR) .. تقوم إسرائيل بصناعة الأجنحة عن طريق شركاتها هناك إحتمال لتطويرها لتحمل جزانات (CTF) إسرائيلية ونسخة بمقعدين تقريباََ سيتم التسليم (2016-2017) ..


ب - التطور في مجال تكنولوجيا الإخفاء (STLEATH TECHNOLOGY) :

الإخفاء هو قدرة الطائرة على التخلص من النظم الرادرية و الكهروبصرية المعادية و قد أمكن تحقيق التطور فى تكنولوجيا الإخفاء من خلال
الأتى :

(1) التصميم الخارجى المناسب للهيكل بأستخدام الأسطح المستقيمة بزوايا تسمح بتشتيت الأشعة الرادرية الساقطة عليها .

(2) تزويد الطائرات بأجهزة الأشعة تحت الحمراء السلبية .

(3) أستخدام طلاء يقلل من أنعكاس الأشعة المرتدة و أمتصاصها .


- التطور في القدرة على العمل الليلى :

(1) تجهيز طائرات القتال بأجهزة تعمل بالأشعة تحت الحمراء و تعمل بطريقتين هما:

( ‌أ ) الطريقة الإيجابية بواسطة باعث يقوم بإضاءة الهدف فترتد الأشعة من الهدف إلى نظام أستشعار حرارى .

( ‌ب ) الطريقة السلبية تعتمد على الإشعاع الذاتى للأهداف وهى أفضل من الطريقة الإيجابية لأنها تعتمد على وجود باعث يمكن أكتشافه وتدميره .

(2) تزويد المقاتلات بنظام يسمح بالرؤية الليلية الواضحة وفى ظروف الجو السيئة ويقوم هذا النظام بتحويل الطاقة الحرارية إلى طاقة ألكترونية وتحويل الإشارة المستقبلة إلى صورة تليفزيونية كما فى الطائرة (ADVANCED F-18) .

د - التطور في زيادة المدى القتالى :

(1) تم زيادة المدى القتالى بزيادة حجم خزانات الوقود و للحفاظ على حمولة الطائرة.

(2) تم استخدام نظام التزود بالوقود جوا و الذى يزيد من المدى القتالى فى الطائرة بنسبة تتراوح بين (30-100%) مع الحفاظ على أقصى حمل من الأسلحة والمعدات .

________________________
3 - الطائرات الموجهة بدون طيار واتجاهات تطورها :

أ - تتميز الطائرات الموجهة بدون طيار بقدرتها العالية على التحليق على الأرتفاعات العالية و القيام بأعمال التصوير الجوى و الأستطلاع و القدرة على البقاء فى الجو لفترات طويلة ومن أبرزها الطائرات
الأتية :

(1) الطائرة (HERON) تستطيع البقاء في الجو لمدة (40) ساعة وتبلغ حمولتها (250) كلج .

(2) الطائرة (HERMIS-900) تستطيع البقاء في الجو لمدة (36) ساعة وتبلغ حمولتها (350) كلج .

(3) الطائرة (EITAN) تستطيع البقاء في الجو لمدة (70) ساعة وتبلغ حمولتها (450) كلج .

(4) الطائرة (HARPY-2) هى خاصة بمهاجمة الرادارت الأرضية وأعمال الـإخماد للدفاعات الجوية بمدى (500) كلج .

(5) الطائرة (SPY-LIGHT) بمدى (50) كلج و تستطيع البقاء في الجو لمدة (4) ساعة .

(6) الطائرة (HAROP) هى طائرة فى الأساس (إنتحارية) وتستخدم فى مهام إخماد الدفاعات الجوية ومهاجمة الأهداف الأرضية وهى بمدى (1000) كلم ..


ب - هناك أيضاََ التطوير الإسرائيلي للطائرة (KADER) للعمل كصاروخ كروز .

د - هناك تطوير إسرائيلى لتطوير توجيه عادم المحرك إلى أعلى و تشتيته بواسطة مروحة المحرك لتقليل أحتمالات الإصابة بالصواريخ الحرارية .

طبعاََ أنا هنا ذكرت معلومات مختصرة عن الطائرات الإسرائيلية حتى لا ياوه القارىء وسط كم المعلومات لأن المعلومات القادمة هى الأهم فى الفصول القادمة ..

______________________________


4 - الهل المسلح المضاد للدبابات وأتجاهات تطورها :

أ - يعتبر الهل المسلح المضاد للدبابات من أهم الوسائل الهجومية التى تستخدم فى التعامل مع المدرعات من خارج وسائل التصدى لها فضلاً عن التعامل مع العدائيات الجوية ومن أبرزها الطائرات الأتية :

(1) الهيل (AH-64 APACHE) :

بعدد (44) طائرة منها (18) من النسخة (AH-64D LONG BOW) وأيضاََ عدد (26) من النسخة (AH-64A) وهى إلى حد كبير مشابهة للنسخة (AH-64D) لكن تسمى فى الجيش الإسرائيلى بإسم (PETEN) .


(2) الهيل (BLACK HAWK UH-60) :

بعدد (49) طائرة للعمل مع القوات الخاصة ومهمات النقل التكتيكى .

(3) الهيل (SEA STALLION CH-53) :

بعدد (23) طائرة هى مطورة إسرائيلياََ متوقع خروجها فى (2025) وهى تستخدم فى مهمات النقل الثقيل .

(4) الهيل (BELL 206) :

بعدد (18) طائرة لمهمات النقل الخفيف وهو من النسخة (B) .

(5) الهيل (EC AS-565SA PANTHER) :

هى بعدد (5) طائرات سيتم تطويرها بتقنيات الطائرة (BLACK HAWK UH-60) .

ب - التطور من حيث التصميم والتصنيع :

(1) تصغير حجم / وزن الطائرة لزيادة سرعتها وقدرتها على المناورة وتطوير شكل الجسم و الهيكل الخارجى وتطوير قدرة السحب .

(2) طلاء الطائرة بطلاءات و لدائن خاصة لتقليل أحتمال أكتشافها رادرياً وكذلك صنع المراوح من مادة الفيبر جلاس لتقليل المقطع الرادارى .

(3) استخدام الحاسب و دخول نظام القيادة الآلى لمراقبة الآداء .

(4) تصميم متطور للنظام المروحى للمحرك و إضافة مراوح قابلة لتغيير الأتجاه والتى تجمع بين خصائص التعلق و الطيران المستقيم مما يمكن من الأستغناء عن مروحة الذيل .

ﺠ - التطوير في النظام الرادارى(LONG BOW) بالتحديد :

هو نظام رادارى فى الحيز الملليمترى ويتكون من :

(1) هوائى دائرى أعلى المروحه الرئيسية و يتصل بأجهزة تنشين يمكنه تحديد (12) هدف فى وقت واحد مثل الدبابات والعربات المدرعة والمركبات مع تحديد أهميتها بالترتيب.

(2) تم تطوير المستشعرات الرادرية للصواريخ هل فاير لإمكانية ربطها بالنظام الرادارى (LONG BOW) لتزويدها بإحداثيات الأهداف قبل الإطلاق مباشرة مما يزيد من دقة إصابتها للأهداف على أقصى مدى لها (8-12) كلم .


__________________________
5 - طائرات الاستطلاع والقيادة والسيطرة واتجاهات تطورها :

أ - تم تجهيز طائرات القتال للقيام بمهام الإستطلاع الإلكترونية بالإضافة إلى مهامها القتالية .


ب - تجهيز طائرات النقل برادارات متطورة تمكنها من القيام بمهام الاستطلاع الإلكتروني مثل :

(1) تجهيز الطائرة (C-130) للقيام بالإستطلاع الإلكترونى بالإضافة إلى مهامها الرئيسية .

(2) تزويد الطائرة آرفا بنظام (EL-8310) للإستطلاع الإلكترونى .

ﺠ - التطوير الإسرائيلي للطائرة ( HAWK EYE ) بإعادة تزويدها بالوقود جوا لزيادة زمن بقائها فى الجو .

د- تطوير الطائرة (BOEING-707) للعمل فى مجال القيادة والسيطرة وسميت (فالكون) ويصل زمن بقائها فى الجو حتى (13) ساعة .


_____________________________

6 - طائرات الحرب الإلكترونية المحمولة جوا وأتجاهات تطورها :

أ - من أبرز طائرات الحرب الألكترونية الطائرات الإسرائيلية الطائرات الأتية الأتية :

(1) طائرة الـ (GULFSTREAM G550) :

بعدد (5) طائرات تنقسم الى (3) طائرات G500 تحمل اسم " نحشون شافيت Nahshon-Shavit " تعمل كطائرة مهام الكترونية خاصة SEMA Special Electronic Mission Aircraft حيث تختص بأعمال الاستخبار الاشاري SIGINT Signal intelligence التي تشمل الاستطلاع الالكتروني الرادار ELINT Electronic Intelligence والاستطلاع اللاسلكي COMINT Communication Intelligence وجميع تجهيزاتها الالكترونية اسرائيلية الصنع .

و (2) طائرة G550 تحمل اسم " نحشون إيتام Nahshon-Eitam " تعمل طائرة انذار مبكر كتفي محمول جوا CAEW Conformal Airborne Early Warning حيث تم تزويدها برادار اسرائيلي متطور ثلاثي الابعاد ذو مصفوفة مسح الكتروني نشط AESA Active Electronically Scanned Array من النوع EL/W-2085 محمول على كتفي الطائرة من الجانبين ويستطيع تتبع 100 هدف جوي في وقت واحد حتى مسافة 370 كم بالاضافة لقدرة توجيه عمليات جو-ارض ، كما توفر الطائرة قدرات الاستخبار الاشاري الالكتروني واللاسلكي وتحوي حزمة حماية الكترونية للانذار المبكر وتضليل الصواريخ المعادية .


(2) طائرة الـ (BEECHCRAFT SUPER KING-AIR) :

بعدد (7) طائرات RC-12D/K تحمل اسم " كوكيا Kookiya " تعمل في مهام الحرب الالكترونية EW Electronic Warfare من اعمال الاستخبار الاشاري الالكتروني ELINT / SIGINT .

(3) طائرة الـ (IAI SEA SCAN) :

بعدد (3) طائرات مُشتقة في الاصل من طائرات بيتش كرافت الامريكية وتم تطويرها وتعديلها في اسرائيل وتعمل في مهام الدورية البحرية .

(4) طائرة الـ (C-130J SUPER HERCULES) :

بعدد (6) طائرات (C-130J SUPER HERCULES) تم تزويدها بأنظمة الكترونية اسرائيلي وتحمل اسم " شمشون (SAMSON) .

(5) طائرة الـ (BOEING-707) :

بعدد (3) طائرات (707 Re'em) تعمل في مهام النقل الثقيل والانذار المبكر نسخة الانذار المبكر خرجت من الخدمة لصالح طائرات النحشون الحديثة ) .


ب - تزويد نظام الإعاقة المحمول جوا (El/8231) بوحدة حسابات منطقية يمكنها استقبال وتحليل النبضات الرادارية وتوليد نبضات الإعاقة آليا فى حالة تصنيف الموجات المستقبلة كتهديد .

ﺠ - تزويد الطائرات المقاتلة بكافة أنظمة الحرب الإلكترونية لأغراض الحماية الذاتية وتنفيذ المهام التكتيكية ضد وسائل الدفاع الجوى المعادى ومن أمثلة هذه الأنظمة
الآتى :

(1) نظام الإستطلاع اللاسلكى ( COMINT ) .

(2) نظام الإستطلاع الرادارى ( ELINT ) .

(3) نظام الدعم الإلكترونى ( ESM ) .

(4) نظام الإعاقة المضادة (ECM) .

_____________________________

7 - طائرات النقل وأتجاهات تطورها :

أ - تتميز طائرات النقل بتعدد الأنواع والأحجام وظهور طائرات تصل لمدايات أبعد بحمولات أكبر لتقليل عدد الرحلات والوقت المستغرق بالإضافة إلى القدرة على إستخدام مختلف أنواع المطارات وممرات الهبوط ومن أبرز الطائرات الأتي:

(1) (22) طائرة (B-200/T/CT) وتحمل اسم " تزوفيت Tzofit " تعمل في التدريب والنقل والخدمات .

(2) (12) طائرة (C-130E/H) تعمل في مهام النقل العسكري التكتيكي وتحمل اسم " كارناف Karnaf " .


ب - تم تطوير وإمداد طائرات النقل بالتقنية الحديثة (MLW) حيث تستطيع إكتشاف الصواريخ المعادية عن طريق البصمة الحرارية الناتجة من عادم الصاروخ وتنبيه الطيار بالتهديد المنتظر .

ﺠ - تزويد طائرات النقل بنظم تحذير عند إلتقاطها من الرادارات الأرضية المعادية (RWR) .

د- التطوير الإسرائيلي للطائرة (BOEING-707) بإدخال نظامى (BOOM- DORGUE) وهما عبارة عن ثلاث وصلات يمكن بإستخدامها إمداد ثلاث طائرات بالوقود جوا فى نفس الوقت .


_______________________________

(( فيه تنوية بسيط أنا لإقتبست بعض كتابات العضو (THUNDER) فى موضوع الطيران الإسرائيلى ))

______________________
8 - تعتبر أسلحة الهجوم الجوى أحد وسائل الصراع المسلح فى العصر الحديث لدورها فى تحقيق أكبر قدر من التدمير المادى و المعنوى للأهداف العسكرية والاقتصادية لذلك تعتبر سلاح ردع هجومى كمـا يتم تطـويرها من حيث نظـم التوجيه وزيـادة المدايات وقد قسمت إلى الآتى :

أ - أسلحة (جو- أرض) الموجهة المضادة للدبابات .

ب - أسلحة (جو- أرض) الموجهة كهروبصريأ (تليفزيونى - حرارى - لاس - ليزرى) .

ﺠ - أسلحة (جو- أرض) الموجهة رادارى .

د - أسلحة (جو- أرض) الموجهة ذاتى وفضائى .

ﻫ - القنابل بأنواعها .

و- الصواريخ الموجهة (أرض - أرض) .

______________________________

9 - أسلحة (جو/ أرض) المضادة للدبابات وأوجه تطورها :

أ – من أحدث أنواع الصواريخ المضادة للدبابات
الأتى :

(1) صاروخ (SKY BOW) .

(2) صاروخ (HELLFIRE) .

(3) صاروخ (SPIKE) .

(4) صاروخ (LAHAT) .

(5) صاروخ (NAMROD) .

(6) صاروخ (TOW) .

(7) صاروخ (LR-TRIGAT) .

(8) صاروخ (GABRIEL-3):


ب - تم تزويد الصواريخ بأجهزة إلكترونية دقيقة وذاكرة تستطيع أن تفرق بين سرعة الهدف الحقيقى والهيكلى من خلال كمية الإشعاع المفروض وصولها من الهدف الحقيقى إلى مستشعر الصاروخ مثل الصاروخ الأمريكى تو.

ﺠ - دقة إصابة عالية للدبابات وصلت مع التطور إلى أكثر من(90%) مع قدرة إختراق لتدريع الدبابات والمدرعات حتى سمك (100) سنتيمتر .

د- تـطوير الصـاروخ الإسـرائيلي (LR - TRIGAT) ليعمـل بنـظرية (FIRE AND FORGET) .

ﻫ- تمكنت إسرائيل من زيادة مدى الصاروخ (نمرود) ليصل حتى (26) كيلومتر.

_____________________________

10 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة تلفزيونياً وأوجه تطورها :

أ - تعتمد نظرية عمل الصواريخ جو/أرض الموجهة تليفزيونياً على وجود كاميرا تليفزيونية في مقدمة الصاروخ أو القنبلة حيث تقوم الطائرة الأم بالتقاط الهدف المراد تدميره بواسطة رادار الطائرة ويتوجه الطيار فى إتجاه الهدف حتى يتم التقاطه بواسطة الكاميرا التليفزيونية للقنبلة أو الصاروخ .

ب - الاتجاه نحو تزويد النظم الموجهة تليفزيونيا بنظام نقل المعلومات (DATA LINK) وتوفير الإتصال بين الطائرة الأم والصاروخ بعد إطلاقه وأثناء الطيران مثل الصاروخ الإسرائيلى (POP-EYE) .

ﺠ - زيادة مدايات العمل حتى أمكن قذف الأهداف الحيوية من خارج مناطق التدمير لوسائل الدفاع الجوى مثل زيادة مدى عمل الصاروخ الإسرائيلى(POP-EYE-1) من (80- 100) كيلومتر وسمى(POP-EYE-2) .

د - زيادة القدرة التدميرية للرأس المدمرة من سبعة وثمانون كيلوجرام فى القنبلة الإسرائيلية (PYRAMIDS) إلى (428) كلج فى (WALL-I) .

_____________________________

11 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة حراريا وأوجه تطورها :

أ- تعتمد نظرية عمل النظم الموجهه بالأشعة تحت الحمراء على تزويد الصواريخ بمستشعرات باحثة عن الأشعة تحت الحمراء الصادرة من الهدف، وهناك أنواع تقوم بالبحث عن أعلى إشعاع وتتجه إليه ، وأنواع أخرى تقوم بالبحث عن إشعاع محدد بغض النظر عن قوته من خلال ربط البصمة الحرارية للهدف علي المستشعر مسبقا.

ب- الدقة العالية في الإصابة بحيث يمكنها تدمير هدف حيوى(إقتصادى/عسكرى) دون إحداث أى خسائر فى مواقع مدنية مجاورة لـه بتزويدها برأس باحثة ذكية (SMART SEEKER) .

ﺠ- إمكانية أن يعيد الصاروخ توجيه نفسه على الهدف (LOCK ON) مرة أخرى تفاديا لإستخدام المشاعل الحرارية .

_____________________________

12 - الأسلحة جو/أرض الموجهة لاسلكياََ وأوجه تطورها :

د- تعتبر هذه الأسلحة غير متطورة نسبيا لقدرتها المحدودة وقصر مداها وضرورة متابعة الطائرة الأم للصاروخ بعد إطلاقه وحتى إصطدامه بالهدف .

ﻫ- تستطيع الطائرة (F-4E II) حمل عدد أربعة صواريخ موجه لاسلكيا من الطراز(BALL POP) وتم تطوير الصاروخ لتوجيهه ذاتيا بأشعة الليزر وبذلك يمكن تلاشى متابعة الطائرة الأم لخط سير الصاروخ وتعرضها للتهديد من وسائل الدفاع الجوى المعادى .

____________________________

13 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة بأشعة الليزروأوجه تطورها :

أ - تعتبر الأسلحة (جو- أرض) الموجهة بأشعة الليزر من أدق أسلحة الهجوم الجوى الحديثة فى إصابتها لأهدافها وتعتمد على إضاءة الهدف بأشعة الليزر بإستخدام مضىء ليزرى وإستقبال الشعاع المنعكس من الهدف وتوجيه الصاروخ عليه وهذا يتطلب إضاءة الهدف بإستمرار.

ب - تطوير القنابل الحرة الإسرائيلية جريفين طراز(MK-84) وجيلوتين (MK- 83) وتزويدهما بمستشعرات تعمل بأشعة الليزر .

ﺠ - إتجاه داخل إسرائيل التطوير لتطوير أنظمة الأسلحة الليزرية المحمولة على الطائرة (BOEING-707) لإستخدامها فى تدمير الأهداف المعادية .

د - تزويد القنابل التقليدية (GBU-15) برؤوس توجيه تعمل بأشعة الليزر .

___________________________________
14 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة رادارى وأوجه تطورها :

أ - تعتمد الصواريخ الراكبة للشعاع الرادارى على البحث عن الشعاع الصادر من محطات الرادار والتقاطه وتتبعه طبقا للنطاق الترددى للصاروخ ومن أمثلتها الصاروخ (HARM - SHERIK) وأهم ملامح التطور فيها الأتى :

(1) التغلب على مصاعب البرمجة المسبقة بإمكانية ضبط رأس التوجيه للعمل على أى نطاق ترددى مثل الصاروخ(HARM) .

(2) تم تطويرها بزيادة إمكانية الإطلاق من مسافات بعيدة مع تغطية حيز كبيرمن الترددات تصل من النطاق الترددى (0.5–1) جيجاهرتز وحتى (8 -10) جيجاهرتز مثل صاروخ (SHERIK) .

(3) التطور فى زيادة عمل نظام الذاكرة من (7 – 10) ثانية فى الصاروخ (STANDARD ARM) إلى (15) ثانية فى الصاروخ (HARM) .


ب - تزويد الصواريخ (جو/أرض) الموجهة رادارى برادارات تتمكن من إكتشاف الأهداف وتمد الصاروخ بالبيانات اللازمة مثل الصاروخ (MAVRIK) و (HARPON) .

__________________________
15 - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة ذاتى وفضائى وأوجه تطورها :

أ- تعتبر الأسلحة (جو- أرض) الموجهة ذاتى وفضائى من أحدث نظم التسليح التى أنتجتها الترسانة الإسرائيلية وتعتمد على نظم توجيه ذاتية ونظم ملاحية فضائية بالإضافة إلى نظم تصحيح مسار وباحث رادارى إيجابى فى مراحل التوجيه الأخيرة .

ب - أهم ملامح التطور فى الأسلحة (جو– أرض) الموجهة ذاتى وفضائى
الأتى:

(1) مستودع المسوف (MOSOV) :

حيث أمكن زيادة مدى العمل من (100) كيلومتر إلى ( 200) كيلومتر بإستخدام المقاتلة ( F-16) والاعتماد على نظم التوجيه الذاتى مدعما بالنظم الملاحية الفضائية لزيادة دقة الإصابة.

(2) القنبلة (JDAM) :

حيث إستخدم هذا النوع من القنابل لأول مرة فى حرب أفغانستان من الطائرات المقاتلة (F-17) ولها القدرة على مقاومة أعمال الإعاقة .


_________________________

16 - القنابل بأنواعها وأوجه التطور بها :

أ - تنقسم القنابل (جو – أرض) إلى الآتى :

(1) القنابل التقليدية .

(2) القنابل العنقودية .

(3) القنابل المضادة للممرات .

(4) القنابل الإرتجاجية (قنبلة الوقود المتفجرة جوا) .


ب - القنابل التقليدية هى قنابل جو- أرض ذات قدرة عالية للإختراق مثل القنبلة(GBL-28) وقد تم تطويرها إلى قنابل موجهه وذلك لزيادة الدقة ومدى العمل .

ﺠ - القنابل العنقودية عبارة عن عبوة كبيرة تحتوى على ما يقرب من(279) قنبلة يتم توظيفها للهجوم على أهداف مختلفة ولكن دقة توجيهها تتوقف على سرعة الرياح.

د- تحقق القنابل المضادة للممرات إصابة بالغة للمطارات والقواعد الجوية وأهم ملامح التطور فيها زيادة وزن الرأس المدمرة فى القنبلة الإسرائيلية (CONDIB-70) من خمسون كيلوجرام تحقق حفرة إختراق بقطر(25) سنتيمترإلى (80) كيلوجرام تحقق حفرة بقطر (40) سنتيمتر فى الطراز(CONDIB - 120).


______________________________
17 - الصواريخ أرض – أرض :

أكدت الهجمات التى قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية فى الحرب ضد العراق الاعتماد على الصواريخ لإستخدامها فى الضربات الافتتاحية للعمليات العسكرية وتنقسم إلى الأتى:

أ - الصواريخ البالستيكية وأوجه تطورها :

(1) تتميز الصواريخ البالستيكية بقدرتها على حمل روؤس نووية وكيماوية وهى ذات قدرة تدميرية كبيرة بالإضافة الى أنها عابرة للقارات ومن أبرزها الأتى :

( ‌أ ) الصاروخ الإسرائيلي طراز (أريحا-1) :

وهو صاروخ موجه (أرض-أرض) من صنع إسرائيلي ومطور عن الصاروخ الفرنسي طراز (M-660) وزن الصاروخ بين (435-680) كلغ ومداه يقدر ب (450) كم تقريباً، دخل الخدمة العملياتية في الجيش الإسرائيلي منذ العام (1973)م.

وانتهى نشر هذه الصواريخ منذ عام (1975)م وقد ثبت أن أداء هذا النظام بعد التجارب كان غير مرضٍ في نتائجه وأدى ذلك الى ضرورة تطوير نموذج محسن من هذا الصاروخ المذكور فكان أن طورت الصناعة العسكرية الإسرائيلية صاروخ (أريحا-2) وتملك إسرائيل في الوقت الراهن حوالي (150) قاذفاً خاصاً بصواريخ (أريحا-1).


( ب )
الصاروخ الإسرائيلي طراز (أريحا-2) :

وهو صاروخ موجه (أرض-أرض) بدأ تطويره في إسرائيل منذ العام 1981م ويمكن إطلاقه من فوق شاحنة أو أية مركبة آلية أخرى ويصل مداه الى (1126) كلم ويمكنه حمل رأس نووي وزنه (340) كيلوغراماً إضافة الى إمكانية تزويده برؤوس حربية تقليدية أخرى ويبلغ طول الرأس النووي حوالي (5.56) سم وقطره (8.55) سم ثم طور مدى هذا الصاروخ ليصل الى مسافة (1500) كلم تقريباً وفق تجربة عام (1988) م فوق سطح البحر الأبيض المتوسط، أي أنه بات من فئة الصواريخ التكتيكية العملياتية ذات المدى المتوسط. وتملك إسرائيل في الوقت الراهن حوالي (150) قاذفاً خاصاً بصواريخ (أريحا-2).

(جـ ) الصاروخ الإسرائيلي طراز (أريحا-3) :

ذكر اللواء (ممدوح حامد عطية) الخبير الإستراتيجي المعروف في كتابه (البرنامج النووي الإسرائيلي والأمن القومي العربي) إن إسرائيل تطور حالياً (عام 1999م) صاروخاً جديداً باسم (أريحا- 3) الذي هو قيد التطوير ويجري تحويله الى صاروخ أرض-أرض بمدى (7500) كم أي أنه من فئة الصواريخ الاستراتيجية العابرة للقارات. وهذا الصاروخ هو نسخة مطورة عن الصاروخ (شافيت) (Shavit) الذي استخدم في إطلاق القمرين الصناعيين الإسرائيليين (أفق-1) و (أفق-2) مع العلم بأن إطلاق القمر الصناعي طراز (أفق-1) تم في (19-9-1988)م والقمر الصناعي طراز ("أفق-2) تم إطلاقه في (3-4-1990) م وبعد خمس سنوات أطلق الإسرائيليون القمر الصناعي الثالث طراز (أفق-3) وذلك بتاريخ (5-4-1995) م كما ذكرت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية بتاريخ (3-4-1990) إن إسرائيل تستطيع إطلاق صواريخ باليستية الى مسافات تغطي في مجالها كل الدول العربية.

(2) زيادة القدرة التدميرية للصاروخ بتحميله رؤوس تقليدية حتى (1000) كيلوجرام مثل الصاروخ الإسرائيلى (أريحا -3 ) المعدل.

(3) تحسين دقة الإصابة من خلال أنظمة حديثة للتحكم والتوجيه وخاصة فى المرحلة الأخيرة وقد وصلت دقة الإصابة إلى (10) متر من الهدف بدلاً من (100) متر

(4) التطوير الإسرائيلى المستمر للصاروخ (أريحا) بغرض زيادة المدى حيت تم إنتاج (أريحا- ا) بمدى (450) كيلومتر ثم (أريحا- 2) بمدى يصل إلى (850) كيلومتر ، ثم (أريحا-3) بمدى (1500) كيلومتر , ثم (أريحا-3) المعدل بمدى (2000) كيلومتر .

‌ب - الصواريخ الطوافة وأوجه تطورها :

(1) تتميز الصواريخ الطوافة أو (CRUISE MISSILES) بقدرتها على الطيران على الأرتفاعات المنخفضة جداُ مستغلة التضاريس الأرضية ومن أبرزها الأتى :

( ‌أ ) صاروخ (POP-EYE-1/2) .

( ‌ب ) صاروخ (DALELA) .

(2) إمكانية الإطلاق من منصات بحرية أو أرضية أو من الطائرات .

(3) الإتجاه نحو بناء الجسم من اللدائن والمواد المركبة لتحقيق الإخفاء .

(4) إمكانية تزويده برأس تدمير تناسب مهامه المكلفة (تقليدية – نووية) .

_______________________________________________


(( القسم الثانى ))

(( أساليب أستخدام أسلحة الهجوم الجوى الحديثة ضد وسائل الدفاع الجوى ))


1 - أدى التطور فى وسائل الهجوم إلى إيجاد أساليب وتكتيكات جديدة من حيث الأستخدام وطرق الأقتراب ومهاجمة الأهداف الحيوية مما أثر على خصائص القتال فى معركة الدفاع الجوى .

2 - أساليب أستخدام وسائل الهجوم الجوى الحديثة :

‌أ- أساليب أستخدام طائرات القتال عند تنفيذ الهجمات الجوية :

(1) تتخذ الطائرات تشكيل الأقتراب حتى مسافة(15-25) كيلومتر من الهدف ثم تبدأ فى أتخاذ الهجوم بالأزواج أو المجموعات على أرتفاع من (50-300) متر وذلك طبقاً لطريقة الهجوم و طبيعة الهدف المراد تدميره .

(2) يعتبرأنسب تشكيل للأقتراب والهجوم يمكن تنفيذه فى ظل التطور التكنولوجى لوسائل الهجوم الجوى الحديثة هو الأتى :

( ‌أ ) أرتفاع الأقتراب السائد حتى (100) متر .

( ‌ب ) سرعة الأقتراب (250) متر/ثانية وسرعة التخلص (300) متر/ثانية .

( ﺠ ) الفاصل بين الطائرات فى الزوج الواحد (.,5) ثانية .

( ‌د ) الفاصل بين الأزواج (2-4) ثانية .

( ﻫ ) الفاصل الزمنى بين المجموعات (10-15) ثانية .

( ‌و ) زمن العمل فوق الهدف (1-2) دقيقة .

( ‌ز ) الفاصل الزمنى بين الموجات (10-20) دقيقة .


(3) تقوم الطائرة بتنفيذ الهجوم ضد الغرض الحيوى من خلال المراحل الأتية :

( ‌أ ) مرحلة الأقتراب :

يتم الأقتراب على أرتفاع أقل من(50) متر لتجنب الكشف الرادارى وتقترب الطائرات على أحد الأجناب الهدف الجوى وعلى مماس دائرة الهجوم .

( ‌ب ) مرحلة التسلق :

يتم فيها التسلق لأرتفاع الهجوم (1.5-2) كيلومتر فى زمن لا يتعدى (10) ثانية وخلال تنفيذ عملية التسلق يتم تمييز الهدف الجوى وتحديد موقفه.

( ﺠ ) مرحلة الدوران والتوازن :

عند الوصول إلى الإرتفاع الصحيح تبدأ مرحلة الدوران على أحد أجناب الهدف الحيوى لإتخاذ خط سير مباشر فى إتجاه الهدف ثم تبدأ مرحلة التوازن ويتم خلال هذه المرحلة التقاط وتتبع الهدف وحتى بدء التنشين على الهدف .

( ‌د ) مرحلة التنشين والإطلاق :

يتم إجراء التصحيحات اللازمة وتحديد مسافة الإطلاق للأسلحة بالإستعانة بأجهزة الرادار والليزر والأجهزة الملاحية ثم يتم إطلاق أسلحة الهجوم الجوى الحديثة.

( ﻫ ) مرحلة التخلص :

يتم فيها المناورة والخروج من مناطق التدمير وتصل سرعة الطائرة أثناء مرحلة التخلص من (300-400) متر / ثانية .

3 - طرق تنفيذ الهجوم الجوى :

أ - الهجوم الغاطس :

(1) يستخدم ضد الأهداف النقطة وهى أهداف صغيرة منفصلة.

(2) ينفذ الهجوم الغاطس ضد الأهداف الثابتة ويستخدم فيه جميع أنواع الأسلحة عدا قنابل النابالم والقنابل الحارقة .

(3) عند مهاجمة الأهداف الصغيرة المتحركة يتم تنفيذ الهجوم الغاطس بالدوران على أحد أجناب الهدف ويستخدم فيه القنابل الحرة والعنقودية ومدافع الطائرة .

ب - الهجوم المستوى :

(1) يستخدم الهجوم المستوى ضد الأهداف محددة الأبعاد كالدشم ومواقع القوات والهدف المنطقة كالقواعد والمطارات.

(2) ينفذ من الإرتفاع العالى أو من الإرتفاع المنخفض .

(3) الهجوم من الإرتفاع العالى ينفذ ضد الأهداف الثابتة مثل الدشم والقواعد ويمكن من خلاله إستخدام القنابل الحرة والمقذوفات الموجهة.

(4) الهجوم من الإرتفاع المنخفض ينفذ ضد الأهداف الثابتة والمتحركة ويتم فيه إطلاق الأسلحة بأسلوب الإسقاط المنخفض لمستودعات المسوف وقنابل النابالم.

4 - أساليب إستخدام وتكتيكات الهجوم للهليكوبتر المسلح المضاد للدبابات :

تعد المهمة الرئيسية للهليكوبتر المسلح المضاد للدبابات هى القتال ضد العناصر المدرعة والميكانيكية بالإضافة إلى معاونة أعمال الإبرار والإستطلاع المسلح ومطاردة القوات المرتدة وتستخدم لتقديم المعاونة النيرانية كالأتى:
أ - القتال المتتالى :

وينفذ بغرض وضع الهدف أكبر فترة ممكنة تحت تأثير النيران لتدميره أو تعطيله ويجرى عادة ضد حجم كبير من المدرعات أثناء تقدمها .

ب - أسلوب الصيد الحر :

ينفذ بغرض إزعاج وإرباك تحرك القوات المعادية لحين توفر الظروف المناسبة لإجراء هجمات مركزة ويجرى عادة ضد المفارز المدرعة والميكانيكية فى حالة عدم توفر معلومات دقيقة عنها .

5 - أسلوب تنفيذ القتال المتتالى :

أ - يتكون تشكيل الهليكوبتر المسلح من عدد أربعة مجموعات بإجمالى(12- 16) هليكوبتر مسلح مضاد للدبابات ويتم تقسيمها إلى (مجموعة إستطلاع– مجموعة مشاغلة – القوة الضاربة – عناصر حماية) ويتم الإقتراب بسرعة تصل حتى(150) كيلومتر/ ساعة وينفذ ذلك بأحد طرق الطيران
الآتية :

(1) الطيران على إرتفاع منخفض :

يتراوح إرتفاع الطيران بين ( 30 – 150 ) متر فوق سطح الأرض ويستخدم هذا الأسلوب فوق المناطق الغير مهددة بوسائل الدفاع الجوى.

(2) الطيران الكنتورى :

يتراوح إرتفاع الطيران بين ( 1 – 20 ) متر معتمداً على الهيئات الأرضية ويستخدم هذا الأسلوب فوق المناطق المهددة بوسائل الدفاع الجوى .

(3) الطيران بإستخدام الأرض :

( ‌أ ) يعتمد هذا النوع على مدى تطور الهليكوبتر والأجهزة المستخدمة فيها ويكون أرتفاع الطيران بين(1-2) متر ويستخدم فى المناطق عالية التهديد .

( ‌ب ) قبل منطقة الإشتباك بمسافة(5) كيلومترتسبق مجموعة الإستطلاع المجموعة الضاربة وعند إقتراب مجموعة الإستطلاع على مسافة من (1.5-2) كيلومتر من سواتر طبيعية فى منطقة الإشتباك ترتفع لتمييز الأهداف ثم تقوم مجموعة الإستطلاع بتوجيه مجموعة المشاغلة والقوة الضاربة نحو الهدف.

( ‌ج )تقوم القوة الضاربة بالإرتفاع لتمييز الأهداف ثم الانخفاض والفتح والإقتراب من الهدف وعند وصول القوة الضاربة إلى مسافة (3-4) كيلومتر من الهدف يتم الإرتفاع حتى (50) متر بسرعة تسلق (10-12) متر/ ثانية.

( ‌د ) عند الوصول إلى الإرتفاع المناسب للإطلاق يتم تنفيذ هجمات مركزة بفواصل زمنية محددة و بعد الإطلاق يقوم الهليكوبتر المسلح بالمناورة والابتعاد سريعا ويتم تأمين أعمالها بواسطة مجموعة الحماية للإعاقة على وسائل الدفاع الجوى المعادى .

6 - أسلوب تنفيذ الصيد الحر :

أ - يتم تنفيذ هذا الأسلوب بتشكيلات ثنائية أو رباعية تعمل من أوضاع استعداد جوية للبحث داخل منطقة من الأرض عن الأهداف المعادية .

ب- تتخذ الهليكوبتر المسلح تشكيل القتال فور إكتشافها للأهداف المعادية مع الإقتراب بسرعة كبيرة ثم الإرتفاع المفاجئ لمسافة (3.5– 4) كيلومتر من الهدف لإطلاق الصواريخ الموجهة جو- أرض .

ﺠ- بعد إطلاق الصاروخ تتم المناورة للإبتعاد عن منطقة الهدف بإستغلال طبيعة الأرض .

7 - أساليب إستخدام الطائرات الموجهة بدون طيار :

أ - تستخدم الطائرات الموجهة بدون طيار بصفة خاصة فى مهام الإستطلاع التليفزيونى والفوتوغرافى للحصول على معلومات مؤكدة ودقيقة عن الأهداف المعادية.

ب - تطلق من البر أو البحر أو الجو ويمكن تزويدها بأجهزة إعاقة تقوم بإظهارأهداف خداعية تمثل تشكيل جوى كبير وخاصة فى حالة إستخدامها لحث الرادارات الأرضية على الإشعاع واستنزاف الصواريــخ مثل الطائرة (SAMSON) الأمريكية .

ﺠ - يتم توجيه الطائرة من محطة أرضية رئيسية (GCS) (2) فى بداية عملية الإقلاع والهبوط بشرط توفر خط الرؤية البصرى ويستعان بدفع المحطة المتنقلة (PCS) (3) فى حالة عدم توفر الرؤية المتبادلة بإستمرار بين الطائرة والمحطة الرئيسية.

د - يتم نقل المعلومات والصور التى تلتقط لحظيا إلى المحطة الأرضية من خلال وصلة المعلومات (Data Link) حيث يتم تحليلها ، أما فى حالة عدم توفر خط الرؤية المتبادلة فيتم تسجيلها وإعادة عرضها عند العودة إلى المحطة الأرضية.

هـ - يتم التحكم فى مستشعرات الطائرة ودرجة تكبير الكاميرا التليفزيونية عن طريق عصا قيادة موجودة فى محطة التوجيه والتحكم حتى يمكن البحث عن الأهداف فى جميع الإتجاهات .

و - يتم تخطيط الطيران على إرتفاعات من (1-2) كيلومتر وبسرعة من (200-300) متر/ثانية ويتوقف ذلك على نوع وقدرة المستشعرات المزودة بها الطائرة وطبيعة المهمة المكلفة بتنفيذها.

ز - يمكن إستخدام أسلوب البرمجة المسبقة عند العمل فى المناطق البعيدة والتى تكون خارج نطاق عمل المحطة الأرضية أو يتم برمجة الحاسب على أمر العودة بمجرد فقد خط الرؤية المتبادلة.

ح -عند إستخدام الطائرات الموجهة بدون طيار كقذيفة موجهه تزود بحمولة من المواد شديدة الإنفجار بعد إمدادها بالبيانات المطلوبة عن الهدف .

ط - يمكن استبدال مستشعر الطائرة الرادارى بحرارى أو ليزرى طبقا للمهمة .

8 - أسلوب إستخدام طائرات الإستطلاع والإنذار المبكر:

أ - تستخدم طائرات الإستطلاع والقيادة والسيطرة فى مهام متعددة أهمها الآتى :

(1) الإنذار المبكر عن الأهداف الجوية والبحرية والبرية المعادية.

(2) قيادة وتوجيه عمليات الإعتراض الجوى للمقاتلات .

(3) الكشف عن الأهداف الإلكترونية بنظام الكشف السلبى .

(4) العمل كمحطة إعادة الاتصالات اللاسلكية.

ب - إستخدام الطائرة (E2C) فى مهام التوجيه :

(1) تقوم الطائرة برصد كلا من موقع المقاتلات الصديقة عن طريق الإشارات الواردة لها من أجهزة التعارف وموقع الطائرات المعادية.

(2) يتم إستخدام نظام نقل المعلومات (Data Link) لتوجيه المقاتلات الصديقة آليا إلى الأهداف المعادية ويستطيع النظام الآلى إختيار أنسب المقاتلات من حيث السرعة والموقع والتسليح للتعامل مع الطائرة المعادية.

(3) يمكن للنظام الآلى تنفيذ (40) عملية توجيه فى نفس الوقت بإستخدام نظام نقل المعلومات (Data Link) وكذلك القيام بحوالى (10) عملية بإستخدام النداء الصوتى فى التوجيه.

9 - أساليب إستخدام طائرات النقل :

أ - تطور طائرات النقل أدى إلى الإعتماد عليها فى تنفيذ المهام الآتية :

(1) نقل القوات والإمداد بالتعزيزات والعتاد .

(2) تنفيذ مهام الإخلاء للأفراد والمعدات .

(3) إسقاط للمظليين خلف خطوط العدو مثل الهليكوبتر سوبر فريلون .

(4) تجهيزها للقيام بمهمة الإمداد بالوقود جواً .


ب - إستخدام طائرات النقل المجهزة للإمداد بالوقود جواً بإستخدام الأسلوب الأنبوبى .

ﺠ - تزويد طائرات النقل بمستودعات إعاقة كما تم تزويدها برادارات للعمل فى مهام الاستطلاع الالكترونى .

10 - الأسلوب الأنبوبى :

يتبع هذا الأسلوب فى إسرائيل ويتم عن طريق وصلة إسطوانية على هيئة أنبوبة غير مستوية الأقطار تخرج من الطائرة الأم إلى فتحة التزويد بالوقود الموجودة بجسم الطائرة المستقبلة مع تزويد النهاية الطرفية لكلتا الوصلتين بمجال مغناطيسى خفيف للمساعدة فى تحقيق عملية الإتصال بين الطائرتين أثناء التزود بالوقود جواً .
11 - أساليب إستخدام الأسلحة جو- أرض الموجهة تليفزيونى :

تستخدم الأسلحة (جو-أرض) الموجهة تليفزيونى فى قذف الأهداف الحيوية

الاستراتيجية المدافع عنها بدفاع جوى قوى مثل الكبارى العسكرية ومراكز القيادة والسيطرة .

12 - أسلوب إستخدام الصاروخ المافريك الموجة تليفزيونى طراز (AGM-15) :

أ - تقوم الطائرة الحاملة للصاروخ بالإقتراب على إرتفاع منخفض جدا حتى مسافة من (12-25) كيلومتر من الهدف ثم تبدأ فى التسلق إلى إرتفاع من(1-1.5) كيلومتر لتمييز الهدف ثم الغطس فى إتجاهه.

ب - بعد التقاط الهدف وتتعبه بواسطة الطائرة الأم يتم الإطلاق والتخلص مع الإستمرار فى توجيه الصاروخ بواسطة الهوائى الخلفى لوصلة نقل المعلومات بالطائرة حتى وصول الصاروخ إلى المسافة التى تحقق التقاط الهدف بواسطة الكاميرا
التليفزيونية للصاروخ.

ﺠ - عند التقاط الهدف بواسطة الصاروخ يقوم ذاتياً بتصحيح مساره .

د - يستغرق الزمن من لحظة التقاط الهدف الحيوى وتتبعه وحتى التنشين والإطلاق عليه بواسطة الطائرة الأم حتى (8) ثانية.

13 - أساليب إستخدام الصواريخ جو-أرض الموجهة لاسلكياََ :

أ‌ - يطلق الصاروخ من الطائرة الأم على مسافة من (11-17) كيلومتر من الهدف وعلى إرتفاع من (500 ) متر وحتى ( 8 ) كيلومتر .

ب‌ -يتم توجيه الصاروخ بصرياً بإشارات لاسلكية صادرة من الطائرة الأم حيث يتم التحكم فى خط السير بمتابعة الطيار للصاروخ من خلال مشعلين مضيئين فى مؤخرته .

ﺠ - يصدر من الطائرة الأم إشارات التصحيح اللاسلكية لتوجيه الصاروخ نحو الهدف.

14 - أسلوب إستخدام الأسلحة جو-أرض الموجهة حرارى :

‌أ - يتم تزويد الأسلحة جو-أرض بمستشعرات حرارية حساسة تتفق مع البصمة الحرارية للهدف المعادى وإلا فقدت هذه الصواريخ إمكانية تتبع الهدف.

‌ب - تقترب الطائرة الأم على مسافة لا تزيد عن (10-12) كيلومتر من الهدف وعلى إرتفاع من (1-2) كيلومتر ويتم إطلاق الصاروخ وتوجيهه نحو الهدف .

ﺠ- تقوم الرأس الباحثة بالصاروخ والتى تم ضبط تردد عملها مسبقا بالبحث وتجميع الإشعاع الحرارى الصادر من الأهداف المختلفة وتصحيح مسار الصاروخ وتوجيهه نحو الهدف المتفق معها فى البصمة الحرارية .

15 - أساليب إستخدام الأسلحة جو-أرض الموجهة ليزرى :

أ‌ - تبنى نظرية توجيه القنابل والصواريخ الموجهة بالليزر على نظرية توجيه نصف إيجابى حيث يصوب شعاع الليزر على الهدف المعادى , وتقوم الأسلحة الموجهة بالليزر بتتبع شعاع الليزر المنعكس من الهدف.

ب -
يتم إستخدام الأسلحة الموجهة بأشعة الليزر كالآتى :

(1) الأسلوب المباشر :

( أ ) تقترب الطائرة على إرتفاع منخفض حتى مسافة من (15-16) كيلومتر من الهدف ثم تبدأ فى التسلق حتى إرتفاع من (2-4) كيلومتر لتمييز الهدف.

(ب) تقوم الطائرة بالغطس فى إتجاه الهدف وتوجيه شعاع الليزر نحوه وعند التقاط الصاروخ لأشعة الليزر المنعكسة من الهدف يتم إطلاقه على مسافة من (10-12) كيلومتر من الهدف وإرتفاع من (2-3) كيلومتر.

(2) الأسلوب الغير مباشر :

( أ ) يستخدم فى هذه الحالة طائرتين الأولى مرافقة وهى عبارة عن طائرة موجهة بدون طيار تستخدم لتوجيه حزمة أشعة الليزر نحو الهدف.

(ب) تقوم الطائرة الثانية وهى طائرة قتال بإطلاق القذيفة فى مسار الشعاع المنعكس من الهدف من مسافة (30) كيلومتر

(ﺠ) تظل الطائرة المرافقة فى إضاءة الهدف بأشعة الليزر حتى يتم توجيه القذيفة .

16 - أساليب إستخدام الأسلحة (جو – أرض) الراكبة للشعاع الرادارى :

أ - تستخدم الصواريخ الراكبة للشعاع الرادارى مثل الشرايك والهارم ضد الأهداف المشعة راداريا مثل رادارات التوجيه والتتبع والإنذار.

ب - تستطيع الطائرة الفانتوم طراز (F–4E) حمل حتى أربعة صواريخ مع تزويد الطائرة بأنظمة (Wild Weasel) للخمد الرادارى .

ﺠ - يتم إطلاق الصواريخ الراكبة للشعاع الرادارى بأحد الأساليب
الآتية:

(1) الأسلوب الأول :

( أ ) تقوم الطائرة المرافقة بإلتقاط الإشعاع الرادارى من خارج مناطق التدمير وتحليل معلوماته ونقلها إلى الطائرة الأم والتى تقوم بالإقتراب على إرتفاعات منخفضة ومنخفضة جداً لتجنب الكشف الرادارى.

(ب) تقوم الطائرة الأم بالتسلق لتمييز الهدف وإطلاق الصواريخ على مسافة من(16-25) كيلومتر من الهدف وطبقا لنوع الصاروخ.

(ﺟ) تقوم الطائرة الأم بالدوران والتخلص خارج مناطق التدمير وعلى إرتفاع منخفض جداً.

(2) الأسلوب الثانى :

( أ ) تقوم الطائرة الحاملة للصاروخ بالإقتراب حتى إلتقاط الإشعاع الرادارى ثم تطلق الصواريخ مع مراعاة إطلاق الصواريخ الراكبة للشعاع على الفصوص الرئيسية فى حالة الهجوم على إرتفاع منخفض ومن مسافة تتراوح بين (12-25) كيلومتر كما يتم الإطلاق على الفصوص الجانبية فى حالة الهجوم على إرتفاع متوسط أو عالى ومن مسافة تتراوح بين (35-40) كيلومتر.

(ب) الطائرات التى تقوم بتنفيذ هذا الأسلوب يجب أن تزود بأنظمة (Wild Weasel) للخمد الحرارى .

17 - أساليب إستخدام القنابل الذكية الموجهة (بالستيكية بدون موتور دفع) :

أ- تزويد القنابل التقليدية بنظم الإستشعار المختلفة وإدخال التقنيات الحديثة للحاسبات والبرمجة على رأس التوجيه للقنبلة مما جعلها من أخطر التهديدات التى تواجه الدفاع الجوى .

ب - توجيه القنابل الذكية بالنظم التليفزيونية الليزرية وفى مراحل التوجيه النهائية توجه حرارى ذاتياً وتستخدم بأحد الأسلوبين
الآتيين :

(1) الأسلوب الأول :

يتم فيه إضاءة الهدف بواسطة الطائرة الأم وتكون سرعة الطائرة خلال مرحلتى الإلتقاط والتتبع للهدف من (270-300) متر/ثانية.

(2) الأسلوب الثانى :

(أ‌) يتم إضاءة الهدف المعادى بواسطة طائرة مرافقة أو من مصدر أرضى وتقوم الطائرة الأم بالتقاط الأشعة المنعكسة من الهدف وتوجيه القنبلة نحوه حتى يتم إلتقاط الهدف برأس التوجيه للقنبلة .

(ب‌) تصحح القنبلة من مسارها ذاتياً حتىالإصطدام بالهدف وتصل سرعتها فى مرحلة التوجيه النهائية إلى ( 325 ) متر/ثانية.

(جـ) الطائرة المهاجمة تعمل بدون إضاءة الهدف عند إستخدام التوجيه الحرارى أوالتليفزيونى للقنبلة .


ﺠ - تتميز القنابل الذكية بدقة الإصابة العالية وإمكانية إستخدامها من بعد.

18 - أساليب إستخدام القنابل الموجهة بأنظمة ملاحية وفضائية (INS - GPS) :

‌أ - تمتلك هذه القنابل القدرة على التواصل مع الأقمار الصناعية الإستطلاعية والأقمار التى تحمل نظم تحديد المواقع الجغرافية (GPS) والطائرات الإستطلاعية ومحطات الإتصال الأرضية .

ب - تستخدم ضد الأهداف الثابتة بعد إستطلاعها بالأقمار الصناعية أو الطائرات كالآتى :

(1) يتم إستقبال معلومات الهدف بالطائرة الأم سواء بإمكانياتها الذاتية أو من خلال الأقمار الصناعية ويتم ربط هذه المعلومات على القنبلة قبل إطلاقها.

(2) يتم إطلاق القنبلة وتتخذ مسارها نحو الهدف طبقا للبيانات الابتدائية المسجلة .

(3) يتم تصحيح القنبلة لمسارها ذاتياً بإستقبال معلومات الهدف من خلال نظم تحديد المواقع الجغرافية بالأقمار الصناعية (GPS).

___________________________________________________________


(( خلاصة الفصل الأول ))

1 - تعرف أسلحة الهجوم الجوى الحديثة من وجهة نظر الدفاع الجوى بأنها كل الأسلحة التى يستخدمها العدو الجوى أو البرى أو البحرى فى مواجهة عناصر الدفاع الجوى بغرض تدميرها أو إسكاتها وجعلها غير قادرة على الأشتباك .

2 - تمثلت أهم ملامح التطور فى وسائل الهجوم الجوى الحديثة فى الأتى :

أ - التطور فى طائرات القتال وتمثل ملامح هذا التطور من خلال :

(1) التطور فى مجال تكنولوجيا الإخفاء.

(2) القدرة على العمل الليلى.

(3) زيادة المدى القتالى والتطور فى مجال خفة الحركة و القدرة على المناورة.

‌ب - التطور فى الطائرات الموجهة بدون طيار من خلال :

(1) زيادة زمن البقاء فى الجو.

(2) تشتيت عادم المحرك و توجية إلى أعلى.

(3) التطوير الإسرائيلى للطائرة (KADAR).

ﺠ - التطور فى الهليكوبترالمسلح المضاد للدبابات من خلال :

(1) تسليحها بأنواع مختلفة من الصواريخ و القنابل مثل الأباتشى المزود بنظام (LONG BOW)

(2) أستخدام أنواع خاصة من الطلاء لتقليل البصمة الحرارية الناتجة .

(3) أستخدام نظام رؤية ليلى عالى الدقة.

(4) تزويد الهليكوبتربمحركين لزيادة قوة الدفع و بالتالى تقليل زمن التعرض.

3 - أدى التطور فى وسائل الهجوم إلى إيجاد أساليب وتكتيكات جديدة من حيث الأستخدام طرق الأقتراب ومهاجمة الأهداف الحيوية مما أثر على خصائص القتال فى معركة الدفاع الجوى .

4 - تشكل أسلحة الهجوم الجوى الحديثة أحد وسائل الصراع المسلح فى العصر الحديث لدورها فى تحقيق أكبر قدر من التدمير المادى و المعنوى للأهداف العسكرية والأقتصادية لذلك تعتبر سلاح ردع هجومى و قد تم تطوير أسلحة الهجوم الجوى الحديثة من حيث نظم التوجية و زيادة المدايات و تزويدها بوسائل الحرب الألكترونية والحواسب الألية.


5 - تنقسم أساليب أستخدام أسلحة الهجوم الجوى الحديثة الى:

أ - أسلحة (جو – أرض) الموجهة تليفزيونى مثل الصاروخ مافريك.

‌ب - أسلحة (جو – أرض) الموجهة لاسلكى مثل الصاروخ بول بوب.

‌ج - أسلحة (جو – أرض) الموجهة رادارى مثل الصاروخ هارم و شرايك.

د - أسلحة (جو – أرض) المزودة بأنظمة ملاحية و فضائية.

ﻫ - الصواريخ (أرض – أرض) البالستيكية و الطوافة .

و - الأسلحة (جو/أرض) الموجهة حرارى .

ز- الأسلحة (جو/أرض) الموجهة بأشعة الليزر .

ح - القنابل الذكية الموجهة جو/أرض .

_________________________________________________________

(( تعقيب نهائى ))

طبعاََ قد تكون المعلومات إلى ذكرتها غير كاملة أو شىء من ذاك القبيل لأن أنا تركيزى الأكبر فى باقى الفصول القادمة على أنظمة الدفاع الجوى بالتحديد ..

فى أخر الموضوع حنعرض الصور و المصادر والإقتباسات لأن الموضوع كبير جداََ وحتى تكون عملية القرأة والإستفادة سلسلة بدون تعقيدات ..


_______________________

خاص بمنتدى الدفاع العربى

JACK.BETON.AGENT

MOHAMED ZEDAN




اولا كفاره يا حماده.... بس يا ريت تكون وصلت السلام لفرج

ثانيا: موضوع ممتاز كلعاده في انتظار الجزئ الثاني ان شاء الله
 

jack.beton.agent

خبير الدفاع الجوى
صقور الدفاع
إنضم
25 يناير 2015
المشاركات
4,734
الإعجابات
22,689
النقاط
2,100
#6
الصلاه ع النبى ...ادعوك لاستكمال تلك السلاسه فى الاجزاء القادمه
قراءات سريعه وضحتلى افكار كتير
كمللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل

على فكرة يا رجالة الموضوع ده عندى على برنامج الـ (WORD) بعدد (115) صفحة ! ربنا يعلم أنا تعبت فيه أد إيه ..

حته كده لزوم الترويق والفرفشة ..

12065740_807861045984832_5801656004357707377_n.jpg
 

على جبر

صقور الدفاع
صقور الدفاع
إنضم
15 سبتمبر 2014
المشاركات
4,884
الإعجابات
22,389
النقاط
620
#7

silvy

رئــيـــس الأركان
إنضم
27 مايو 2014
المشاركات
1,139
الإعجابات
3,864
النقاط
660
#8
الحمد لله على السلامه اولا
ثانيا الموضوع ده نازل فى اخر اليوم كنت خليه الصبح ولا حاجه كدا مش هنعرف ننام
تسلم ايديك و ف انتظار الباقيه
ومبدع كالعاده
 

amrhamde

:: عضو ::
إنضم
24 مايو 2015
المشاركات
1,577
الإعجابات
6,245
النقاط
620
#9
بعد قرائة الموضوع بصراحة تسلم ايدك ويخرب بيت اسرائيل وربنا يكون في عون رجال الدفاع الجوي في صد هذا التنوع والقدرات العملاقة والفريدة في بعض الاحيان للاسف امامنا الكثير جدل لتقليل الفجوة التكنلوجية الممزوجة بصواريخ فائقة الدقة والتطور وطائرات هي الاقوي والاحدث علي الاطلاق بجانب الكارثة الكبري وهي قدرتهم الهائلة في التشويش والحرب الالكترونية وتميزهم الفريد فهم يقتنو الافضل بلا يصنعو ويطورو الافضل تحياتي اخي الكريم علي محهودك الكبير وننتظر باقي الاجزاء
 

jack.beton.agent

خبير الدفاع الجوى
صقور الدفاع
إنضم
25 يناير 2015
المشاركات
4,734
الإعجابات
22,689
النقاط
2,100
#11
بعد قرائة الموضوع بصراحة تسلم ايدك ويخرب بيت اسرائيل وربنا يكون في عون رجال الدفاع الجوي في صد هذا التنوع والقدرات العملاقة والفريدة في بعض الاحيان للاسف امامنا الكثير جدل لتقليل الفجوة التكنلوجية الممزوجة بصواريخ فائقة الدقة والتطور وطائرات هي الاقوي والاحدث علي الاطلاق بجانب الكارثة الكبري وهي قدرتهم الهائلة في التشويش والحرب الالكترونية وتميزهم الفريد فهم يقتنو الافضل بلا يصنعو ويطورو الافضل تحياتي اخي الكريم علي محهودك الكبير وننتظر باقي الاجزاء
لا متقلقش يا عمرو أوى كده يعنى .. تسونامى التطوير القادم حسب تصور العبدلله حيقضى على القصة دى ةموضوع الفجوة التكنولوجية والكلام الفارغ ده .. إطمئن ..​
 

amrhamde

:: عضو ::
إنضم
24 مايو 2015
المشاركات
1,577
الإعجابات
6,245
النقاط
620
#12
صدقونى الموضوع ده أنزله بالكامل أنا عندى إستعداد أتوقف تماماََ عن الكتابة فى المجال العسكرى
نزله بالكامل وتستمر في الكتابة ان شاء الله ده مجرد هزار وفرج هيهزر معاك شويه وهترجع زاي الفل انت من استذتنا يا جاك الا بنتعلم منهم وصدقني ساعة الجد هتلقيني كلنا هنا معاك كده:بعض الناس:
 

amrhamde

:: عضو ::
إنضم
24 مايو 2015
المشاركات
1,577
الإعجابات
6,245
النقاط
620
#14
لا متقلقش يا عمرو أوى كده يعنى .. تسونامى التطوير القادم حسب تصور العبدلله حيقضى على القصة دى ةموضوع الفجوة التكنولوجية والكلام الفارغ ده .. إطمئن ..​
ثقتي في رجلتنا في القوات المسلحة ثقة عمياء وان كل اسلحة الدنيا لو معاهم مش هاتنفعهم ولا هتخلصهم من ايدينا لكن بشكل تفني ومن خلال المعلومات احنا فعلا متأخرين عنهم كثير هم بيصنعو ويصدرو لامريكا نفسها
 

jack.beton.agent

خبير الدفاع الجوى
صقور الدفاع
إنضم
25 يناير 2015
المشاركات
4,734
الإعجابات
22,689
النقاط
2,100
#15
نزله بالكامل وتستمر في الكتابة ان شاء الله ده مجرد هزار وفرج هيهزر معاك شويه وهترجع زاي الفل ان من استذتنا يا جاك الا بنتعلم منهم وصدقني ساعة الجد هتلقيني كلنا هنا معاك كده:بعض الناس:
لا أنا مش قصدى موضوع إنى خايف ولا حاجة ده هزار يعنى .. أقصد إنه تقدر تقول فيه خبرة حوالى (8) سنين فى مجال الدفاع الجوى .. بمعنى إنه حيكون بإذن الله أكبر مرجع عسكرى للدفاع الجوى تم كتابته على صفحة عربية من قبل ..
 

amrhamde

:: عضو ::
إنضم
24 مايو 2015
المشاركات
1,577
الإعجابات
6,245
النقاط
620
#16
لا أنا مش قصدى موضوع إنى خايف ولا حاجة ده هزار يعنى .. أقصد إنه تقدر تقول فيه خبرة حوالى (8) سنين فى مجال الدفاع الجوى .. بمعنى إنه حيكون بإذن الله أكبر مرجع عسكرى للدفاع الجوى تم كتابته على صفحة عربية من قبل ..
اكيد وبجد انت من افضل الناس في كتابة الموضوعات بسلاسة ويسر وففي نفس الوقت دسم بالمعلومات الكثيرة والكثيفة جدا وانت من اكثر الناس هنا الابتعلم منهم وكثيري من الاخوة كازميازي وزاجح وغيرهم ياريت تنقل الموضوع للاخبار العسكرية علشان يتشاف والكل يشارك وبعدين رجعه هنا بعد يومين او حتي يوم واحد
 

jack.beton.agent

خبير الدفاع الجوى
صقور الدفاع
إنضم
25 يناير 2015
المشاركات
4,734
الإعجابات
22,689
النقاط
2,100
#19
حمد الله على السﻻمة ياحاج جاك موضوع رائع ومنتظرين بقيه الموضوع
وبرضوا مش هنساك فى العيش والحﻻوة والعنب والمنجه الصعيد
لا خلاص أنا أخذت (الإذن) الـ (PERMATION TO ATTACK)
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى