هل ستتحوّل طالبان من مشكلة لأميركا إلى كابوس لروسيا وإيران؟

إنضم
8 يونيو 2015
المشاركات
15,236
التفاعل
53,924 409 0
الدولة
Saudi Arabia
هل ستتحوّل طالبان من مشكلة لأميركا إلى كابوس لروسيا وإيران؟


تسارعت الأحداث في أفغانستان وسيطرت حركة طالبان خلال بضعة أيام على البلد كاملا وهرب قادة النظام السابق للخارج، بعد إصرار الولايات المتحدة على الانسحاب تلبية لرغبة أغلبية واسعة من الشعب الأميركي مهما كانت تبعات هذا القرار، لأن الولايات المتحدة خاضت في أفغانستان أطول حروبها على الإطلاق ودفعت أموالا طائلة دون أن تتمكن من بناء دولة حديثة هناك، ومما يؤكد على وجود هذه الرغبة الواسعة بالخروج من أفغانستان أن قرار الانسحاب قد تم اتخاذه أيام الرئيس الجمهوري ترامب وقام بتنفيذه الرئيس الديموقراطي بايدن.

كما أكدت الأحداث الأخيرة أن الولايات المتحدة لم تنجح كذلك في بناء قوات نظامية محترفة، فقد انهار الجيش الأفغاني بسرعة لم ينافسه فيها سوى انهيار الجيش العراقي أمام داعش عام 2014
وفي ذلك الوقت استولى عناصر داعش على الأسلحة الأميركية الحديثة واستخدموها في مهاجمة قوات الحكومة المركزية
كما حدث هذه الأيام في أفغانستان، لأنه قد فات الأميركيين أن بناء جيش وطني يحتاج إلى وجود هوية وطنية جامعة يلتف حولها أبناء البلد.

ولا وجود لهذه الهوية في العراق فهناك شيعة وسنّة وأكراد لم يتفقوا بعد على الاشتراك في وطن واحد يجمعهم
لذلك في الوقت الذي لم تتمكن فيه الولايات المتحدة من بناء جيش وطني عراقي قامت
إيران بسهولة بإنشاء الحشد الشعبي لأنه يعتمد في تركيبته على طائفة واحدة

وهذا هو الوضع في أفغانستان حيث يوجد بشتون وطاجيك وأوزبك وهزارة
يتشاركون في بقعة جغرافية واحدة ولكن الهوية القبلية عند كل منهم أكثر أهمية بكثير من الهوية الوطنية.

والسبب الثاني الذي لا يقل أهمية هو وجود درجة استثنائية من الفساد، حتى أن تقارير صحفية قالت إن أعداد جنود الجيش الأفغاني كانت على الورق 300 ألف بينما كانت الأعداد الحقيقية أكثر قليلا من 50 ألف!، بحيث كانت رواتب ومخصصات الجنود الوهميين تنتهي في جيوب الطبقة السياسية الفاسدة التي حكمت أفغانستان طوال العقدين الماضيين.

وعلى عكس ما تقوله الكثير من وسائل الإعلام لم تكن هزيمة الجيش الأفغاني مفاجئة للحكومة الأميركية سوى من ناحية سرعتها، فقد ترافقت ترتيبات الانسحاب من أفغانستان مع البحث عن مكان آمن للجوء 50 ألف من المترجمين والمتعاونين مع القوات الأميركية ممّا يعني وجود تسليم أميركي بحتمية سقوط أفغانستان بيد طالبان، كما تبين من سير الأحداث الأخيرة أن قوات حركة طالبان كانت موجودة طوال الوقت في أغلب أرياف أفغانستان وهذا ما سمح لها بالهجوم على ولايات في الشمال والجنوب والوسط في نفس الوقت، بما يوحي بأن الحكومة الأفغانية كانت تغض النظر عن وجود هذه القوات طالما أنها لا تقوم بالهجوم على عواصم الولايات.
وكان اللافت أنه منذ الإعلان عن الانسحاب الأميركي بدأت مظاهر القلق على بعض الدول المجاورة لأفغانستان وخاصة روسيا وإيران، رغم أن هذه الدول كانت تعمل طوال السنوات الماضية على خروج الأميركيين من أفغانستان، فقبل سنة قالت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين في المخابرات الأميركية أن الاستخبارات العسكرية الروسية عرضت مكافآت على مسلحين مرتبطين بحركة طالبان من أجل تنفيذ هجمات على الجنود الأميركيين في أفغانستان.

ولكن الموقف الروسي تغيّر بمجرّد إعلان الولايات المتحدة عن نيتها الانسحاب من أفغانستان حتى أن لافروف أدان هذا القرار المتسرع لأنه "سيؤدي إلى تدهور الوضع بشكل سريع هناك، مع وجود خطر حقيقي لامتداد عدم الاستقرار إلى الدول المجاورة"، وتابع لافروف أن هذا الانسحاب سيفاقم التهديد الإرهابي وتهريب المخدرات، والسبب الرئيسي للقلق الروسي هو وجود ثلاث من الجمهوريات الإسلامية التي كانت تابعة للاتحاد السوفييتي السابق على حدود أفغانستان الشمالية وهي طاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان.

وفي طاجيكستان توجد أكبر قاعدة عسكرية روسية خارج جمهورية روسيا الإتحادية، وهناك مخاوف عند الروس من أن تنعكس انتصارات حركة طالبان في إحياء الروح الإسلامية أو الرغبة الوطنية في التحرر من الهيمنة الروسية عند شعوب هذه البلدان، بل هناك مخاوف من أن تنعكس كذلك على المسلمين في روسيا الإتحادية نفسها وعددهم يصل حتى 25 مليون حسب مفتي روسيا، ولذلك قامت روسيا في الشهر الحالي بإجراء مناورات على بعد 20 كيلومترا من الحدود مع أفغانستان بمشاركة طاجيكستان وأوزبكستان رغم أنه من غير المتوقع أن تخيف هذه المناورات حركة طالبان فذاكرة المغامرة السابقة التي خسر فيها الإتحاد السوفييتي الحرب في أفغانستان مازالت حيّة.

أما علاقة حركة طالبان مع إيران فهي أكثر تعقيدا، فمن حيث المبدأ تعتبر طالبان حركة إسلامية سنّية متشددة لديها تاريخ من الصراع مع نظام ولاية الفقيه ذو المرجعية الشيعية في إيران، ففي تسعينات القرن الماضي قتلت حركة طالبان عبد العلي مزاري زعيم حزب الوحدة الأفغاني "الشيعي" وفي عام 2001 عندما دخلت الحركة مدينة مزار شريف قامت بإعدام أحد عشر دبلوماسيا إيرانيا من العاملين في قنصلية بلادهم، ولكن مع الاحتلال الأميركي تحسنت العلاقات بين الطرفين دون أن يكون لهذا التحسن أسباب حقيقية سوى مواجهة عدو مشترك هو الولايات المتحدة.

ولذلك ظهر الارتباك على الموقف الإيراني بمجرد إعلان الولايات المتحدة عن رغبتها بالانسحاب من أفغانستان، فدعا جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني إلى دمج لواء فاطميون الشيعي الأفغاني الذي يقاتل في سوريا مع الجيش الأفغاني، كما عملت إيران على بناء تحالف بين الطاجيك والأوزبك والشيعة لمقاومة حركة طالبان وعلى ما يبدو أن هذا التحالف هو الذي تولّى الدفاع عن مدينة مزار شريف دون أن ينجح في منع سقوطها.

ولأن هناك حدودا طويلة بين إيران وأفغانستان تقترب من ألف كلم، ولوجود قضية تجارة المخدرات بين البلدين، حيث تعتبر إيران الطريق الرئيسي الذي يصل عبره الأفيون الأفغاني الذي يشكل 90 في المائة من الإنتاج العالمي إلى بقية دول العالم، ونتيجة وجود أقلية البلوش في إيران والتي تتعرض لاضطهاد مضاعف نتيجة اعتبارات قومية وطائفية، وهم أبناء عمومة البشتون الذين يشكلون قوام حركة طالبان، فإن ما يحدث في أفغانستان يمكن اعتباره شأنا إيرانيا داخليا، وتأكيدا على ذلك فقد حرج قبل أيام مئات المتظاهرين أمام مكتب الأمم المتحدة في طهران هاتفين الموت لطالبان لا نريد أمارة إسلامية، وهذا يعكس حقيقة الموقف الرسمي الإيراني والذي سيظهر إلى العلن عاجلا أو آجلا لأن لطالبان وإيران برنامجين سياسيين متناقضين.

والعالم ينتظر ما ستحمله الفترة المقبلة على مستوى الداخل الأفغاني والإقليمي والدولي، فهل مازالت حركة طالبان هي نفسها التي حكمت أفغانستان في نهاية تسعينات القرن الماضي أم أنها جددت بعض طروحاتها رغم أن مظهر وملابس عناصر وقادة طالبان توحي بأنه من الصعب أن يتغير شيء عند هذه الحركة، وهل ستوفر ملجأ آمنا للقاعدة أو داعش مما قد يستدعي ردّا أميركيا لا تريده طالبان رغم أنه سيقتصر على غارات جوية، وهل سيشهد العالم موجة إرهاب جديدة ستقوم بها مجموعة من الذئاب المنفردة متأثرين بما تروّجه تنظيمات الإسلام السياسي بأن ما حدث في أفغانستان هو انتصار للإسلام، هذا ما ستجيب عنه الأسابيع القادمة.


 
إنضم
8 يناير 2012
المشاركات
1,020
التفاعل
1,504 5 0
طالبان والفصائل السنية المقاتلة هي السبب بعد ارادة الله سبحانه وتعالى في بقاء افغانستان سنية وعدم تهجير اهلها كما فعل بسنة العراق من الاقلية الشيعية في البلدين. لو نحسب عدد الذين قتلوا وهجروا في العراق لكان مئات اضعاف من قتل من طالبان.
 
إنضم
31 ديسمبر 2018
المشاركات
1,266
التفاعل
1,406 6 0
الدولة
Iraq
إيران تعلم أن الإنسحاب الأمريكي من الشرق الأوسط على بعد بضع سنوات، هي تراهن على هذا الإنسحاب لكسب نفوذ اقليمي أكبر،
لم يغفل مسؤولو طهران عن الساحة الأفغانية، لهذا أنشئوا لواء "فاطميون" المكون من مقاتلين أفغان، وتم إرسالهم للقتال في سوريا واكتسبوا خبرات كبيرة..
إضافة إلى وجود أقلية الهزارة الشيعية في باكستان، والتي عانت الأمرين من طالبان في الماضي..
إيران ستعمل للحفاظ على علاقات ودية، وتكوين فصائل شيعية مقاتلة موالية لها في أفغانستان، كما فعلت في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وغالب الأمر أن هذا الفصيل العسكري سيتأخر إنشاؤه كي لا تغضب إيران الحكومة الأفغانية الجديدة.
الأمر كلّه منوط بالقيادة السياسية لحركة طالبان، هل ستكتفي (الإمارة الإسلامية) -كما يحلو لقادة طالبان تسميتها- باستلام الحكم وتطبيق الشريعة الإسلامية في أفغانستان؟ أم لهم الرغبة في (إعلان الخلافة) وإقامة مشاريع اقليمية كبرى لهم؟
 
إنضم
27 يناير 2012
المشاركات
1,026
التفاعل
1,830 5 4
لن احكم على طالبان من الان نعطيها برهه من الوقت حتى تتضح الصورة

خوفي فقط من التأثير والتآمر القطري عليها
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى