إختبار ناجح جديد للصاروخ القوي تسيركون الروسي الفرط صوتي

بواسطة Hanan

إختبار ناجح جديد للصاروخ القوي تسيركون الروسي الفرط صوتي

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن عملية إطلاق ناجحة لصاروخ (تسيركون) فرط الصوتي.

ونقلت مواقع روسية اليوم عن الوزارة قولها اليوم إن الفرقاطة الأدميرال غورشكوف الموجودة في البحر الأبيض المتوسط أطلقت بنجاح صاروخ (تسيركون).

وخلال هذه الاختبارات، تم تأكيد الخصائص التكتيكية والفنية لصاروخ تسيركون. وتم تسجيل سرعة تحليق له في حدود 7 ماخ.

وأشارت الوزارة إلى أنها تخطط لنصب صواريخ “تسيركون” على الغواصات والسفن السطحية في الأسطول الحربي الروسي.

“تسيركون”

إختبار ناجح جديد للصاروخ القوي تسيركون الروسي الفرط صوتي

خصص الصاروخ الجديد المعروف باسم “تسيركون” لمكافحة السفن الحربية المعادية، ويمكنه أن يخترق ما تحمله السفن المعادية من شبكات صيد الصواريخ والطائرات.

ويُعتقد أن صاروخ “تسيركون” سيغيّر ميزان القوى في البحر من خلال إنهاء هيمنة حاملات الطائرات لجملة أسباب.

أولا، من المستحيل صد هجوم الصاروخ الذي يقطع مسافة 20 إلى 25 كيلومترا، وهي المسافة التي قد يكتشفه عليها الرادار المضاد، في زمن قصير جدا يقل عن 10 ثوان.

ثانيا، إذا تم اكتشاف صاروخ “تسيركون” على بعد 150 ميلا وتم إطلاق الصاروخ المضاد فلن يتمكن الصاروخ المضاد من اللحاق بصاروخ “تسيركون” لأن سرعة الصواريخ المضادة المتوفرة حاليا لا تتجاوز 3.5 ماخ.

ولذلك يتطلب الأمر إطلاق 10 صواريخ مضادة، ولكن لا يمكن الجزم بأن ذلك سيضمن اعتراض صاروخ “تسيركون” لاسيما وإن مطلق صواريخ “تسيركون” سيطلق عشرات الصواريخ على حاملة الطائرات المعادية والسفن المرافقة لها.

ثالثا، من المستحيل إعاقة صاروخ “تسيركون” بوسائل التشويش الإلكتروني.

وتبلغ سرعة صاروخ (تسيركون) فرط الصوتي نحو 9 ماخ ما يعادل نحو 11 ألف كيلومتر في الساعة وبمقدوره أن يدمر سفناً كبيرة الحجم بما فيها حاملة الطائرات على مسافة ألف كيلومتر.

ومن المتوقع أن تحصل القوات البحرية الروسية قبل عام 2030 على أكثر من 500 منصة لإطلاق صواريخ “تسيركون” مع الصواريخ. وهذا يعني توفير الحماية للحدود البحرية الروسية على بعد 4000 ميل حسب الخبير أليكسي ليونكوف.

أخبار عسكرية

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا