أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

بواسطة Hanan
أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

 

يمتلك الجيش المصري شبكة دفاع جوي تعد من أفضل شبكات الدفاع الجوي في العالم بصورة عامة وفي الشرق الأوسط بصورة خاصة، لأنها تضم أنواع مختلفة من أنظمة الدفاع الجوي الشرقية والغربية.

التي تجعل محاولة اختراقها ضربا من المستحيل. لأن كل منظومة يمكنها أن تسد أي ثغرات يمكن اختراقها في منظومة أخرى.

وعلى سبيل المثال تمتلك مصر العديد من منظومات الصواريخ الروسية، متوسطة وقصيرة المدى، التي تستطيع العمل في جميع أجواء الطقس في درجة حرارة تتراوح بين (-50 إلى + 50 سيليزيوس)، ونسبة رطوبة تصل إلى 98 في المئة.

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري

Tor-M2E

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

التي تصنف ضمن منظومات الدفاع الجوي التكتيكية، قصيرة المدى، التي يمكنها حماية المواقع العسكرية الثابتة والتشكيلات المتحركة، لقدرتها على العمل في الظروف الجوية المختلفة، وإطلاق الصواريخ أثناء الحركة وفي وضع الثبات خلال 10 ثوان من اكتشاف الهدف.

منظومات “بوك إم 2 إي”:

تعتبر ضمن وسائل الدفاع الجوي، المتعددة الأغراض، التي تستطيع صواريخها ضرب أهداف جوية على ارتفاعات تبدأ من 15 مترا، وتصل إلى 25 ألف متر.

IRIS-T

 

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

منظومة دفاع جوي ألمانية الصنع تضم صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، تمكنها من التعامل مع الأهداف التي تحلق على ارتفاعات منخفضة وتنطلق من مسافات قريبة، خاصة الطائرات المسيرة، التي أصبحت تمثل تهديدا عسكريا خطيرا، لعدم قدرة المنظومات الدفاعية الموجودة حاليا على التعامل معها.

S-300VM Antey-2500:

نظام عالي الفاعلية ضد الصواريخ البالستيكية قصيرة ومتوسطة المدى (المُطلقة من مسافات تصل إلى 2500 كم ) والطائرات الإستراتيجية ( طائرات الإنذار المبكر والحرب الإلكترونية والإستطلاع الجوي).

والطائرات المقاتلة والصواريخ الجوالة ومُختلف التهديدات الجوية على جميع المستويات.

يبلغ مداه الأقصى 250 كم ضد الطائرات و40 كم ضد الصواريخ الباليستية وأقصى إرتفاع 30 كم.

MIM-23 Hawk

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

‏ منظومة دفاع صاروخي متوسطة المدى من نوع أرض – جو من إنتاج شركة ريثيون الأمريكية، تستعمل المنظومة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بشكل أساسي كما صدر منها إلى دول أخرى في الشرق الأوسط.

تم تصميم منظومة الدفاع هوك عام 1952 ودخلت الخدمة في الجيش الأمريكي عام 1960 ويبلغ مدى صواريخها 25 كم بارتفاع أقصى 13,700 متر وتستطيع مهاجمة الطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض وحتى 30م من سطح الأرض.

ويستخدم صاروخ هوك موجات الرادار المرتدة من الهدف ليهتدي إليه، وخرجت المنظومة من القوات المسلحة الأمريكية عام 2002 إلا أنها لا زالت تستخدم من بعض الدول.

Pechora-2M

هي منظومة متوسطة المدى، التي تحوي وسائل مقاومة الإعاقة الإلكترونية مع قدرة تحييد الصواريخ المضادة للرادار، وكذلك نظام الرصد الحراري/الكهروبصري البديل للرادار، وتستطيع الاشتباك مع الصواريخ الجوالة والطائرات المقاتلة والمروحيات في مدى يصل إلى 32 كم وارتفاع يصل إلى 20 كم.

أس-75 دفينا

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

هو صاروخ سوفيتي يستخدم لاعتراض على طائرة العدو، استخدم الصاروخ الدفاعي لأول مرة من قبل الاتحاد السوفيتي سنة 1957 ، و الدول التي تملك الصواريخ الاعتراضية هي دول في العالم الثالث وكوريا الشمالية وغيرها.

سام 6

منظومة دفاع جوي سوفيتية أرض – جو منخفضة إلى متوسطة المدى ذاتية الحركة، طورت المنظومة سنة 1959 واعدت لكي تستوفي متطلبات الأشتباك الجوي مع أهداف جوية تحلق بسرعة 420–600 م/ث بارتفاع 100 متر إلى 7 كم لمدى يصل إلى 20-24 كم مع إمكانية إصابة الهدف من الصاروخ الواحد بحوالي 70% وتصل إلى 99% بـ 3 صواريخ.

اسقطت منظومة سام 6 أول أهدافها الجوية في تجرية جرت في فبراير 1963 خضعت بعدها المنظمومة لسلسلة من التجارب الموسعة حتى دخلت مرحلة الإنتاج في 1967، جرت بعد ذلك عدة تحديثات لمنظومة صواريخ سام 6 لتلائم المتطلبات الحديثة في الدفاع الجوي، بالإضافة إلى الاتحاد السوفيتي فقد صدرت المنظومة إلى مصر وسورية والعراق والجزائر وليبيا وإيران ودول أوروبا الشرقية.

كروتال

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

هو صاروخ أرض-جو قصير المدى مضاد للطائرات، يعمل في جميع ظروف الأحوال الجوية، ويمكن استخدامه لاعتراض الطيران المنخفض الارتفاع وكصاروخ مضاد للسفن الطائرات. تم تطويره من قبل “طومسون سي إس إف ماترا” (Thomson CSF Matra) ومتوفر في نسختين، نسخة برية محمولة، ونسخة تطلق من السفن.

منظومات محمولة على الكتف

ستريلا-2

هو نظام دفاع جوي صاروخي محمول على الكتف من نوع أرض – جو سوفيتي قصير المدى يعمل على التوجيه الحراري للصاروخ، دخلت المنظومة الخدمة في 1968. يبلغ مدى الصاروخ 3,700م بارتفاع يصل إلى 1,500 متر بسرعة 430 متر بالثانية ، يزن الرأس الحربي للصاروخ 1.15 كجم.

صاروخ إيغلا

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط

أبرز المنظومات الجوية التي يمتلكها الجيش المصري الأقوى في الشرق الأوسط..

هو صاروخ أرض جو روسي الصنع، بدأ باستعماله عام 1983، يحمل على الكتف ، موجه بالأشعة تحت الحمراء ويزن 17.9 كلغ ، يصل مدى هذه الصواريخ إلى 5000 م وتنطلق بسرعة تناهز 320 متراً بالثانية.

وتعتبر صواريخ “ايغلا” الروسية خطرا مميتا على مختلف أنواع الطائرات ، خصوصاً وأن أجهزة التشويش الراداري لا تستطيع إبطال عملها

ستينغر

‏ صاروخ أرض-جو يحمل على الكتف، يوجه بالأشعة تحت الحمراء، بدأت المراحل الأولى لإنتاجه في الستينيات من قبل شركة جنرل داينمكس الأمريكية وفي عام 1972 بدأت مراحل تطويره المختلفة. وبدأ إنتاجه في شركة ريثيون عام 1978 ودخل الخدمة في الجيش الأمريكي عام 1981.

ويبلغ طول صاروخ ستينغر 1.52 مترا بقطر يبلغ 70 ملم، ووزنه 15.7 كيلو غرام ومداه يصل إلى خمسة كيلومترات بارتفاع 4,800 متر، ويبلغ وزن الرأس الحربي للصاروخ ثلاثة كيلوغرامات وهو مزود بصمام تقاربي، أما سرعته ففوق سرعة الصوت. ويعمل نظام الدفع في المحرك الصاروخي بالوقود الصلب مع معزز منفصل للمرحلة الأولى من المسار.

ويقوم الجيش المصري بدمج هذه المنظومات وربطها بشبكة القيادة والسيطرة مع باقي منظومات الدفاع الجوي، ومحطات الإنذار المبكر واستطلاع الدفاع الجوي الرادارية والبصرية، متضمنة رادارات وأنظمة كشف الطائرات الشبحية لتحقيق مبدأ الدفاع الجوي متعدد الطبقات والمستويات لتوفير الحماية المتكاملة للقوات والأهداف الحيوية من مختلف التهديدات.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا