أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

بواسطة Hanan
أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

قالت مجلة “ناشيونال انترست” الأمريكية، إن أي قرار للولايات المتحدة يتعلق بسحب قواتها من منطقة الشرق الأوسط لن يؤدي إلى فراغ استراتيجي لكنه يمكن أن يتسبب بخسارة صراع النفوذ الذي يدور بينها وبين روسيا والصين وإيران.

وأضافت المجلة في تقرير نشرته الجمعة، أن الولايات المتحدة انتهجت في العقود الأربعة الماضية “دبلوماسية الزوارق الحربية” أي سياسة قوة الردع في الشرق الأوسط.

ما أتاح لها وقف التمدد السوفيتي في المنطقة وحماية إسرائيل وتحرير الكويت وردع إيران من تنفيذ طموحاتها الاستعمارية، لافتة إلى أن المنطقة تغيرت كثيرا في الوقت الحاضر وتغيرت أيضا الظروف الدولية.

إنسحاب أمريكا لن يحدث فراغا

أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

ورأى التقرير أنه على الرغم من توقعات المراقبين أن تقوم الولايات المتحدة بتقليص قواتها بشكل كبير في العراق وأفغانستان .

ومناطق أخرى إلا أن مثل هذه الخطوة لن تؤدي إلى فراغ كبير لجهة الردع العسكري الأمريكي والعقود الدفاعية مع دول المنطقة والاتفاقات العسكرية والتدريبات المشتركة وتسهيلات أخرى.

واعتبرت المجلة أن وجود فراغ قائم بالفعل سواء بقيت أو انسحبت القوات الأمريكية لكنه ليس فراغ “ردع عسكري” بل فراغا يتعلق بتراجع النفوذ الدبلوماسي الأمريكي في المنطقة في الفترة الأخيرة نتيجة مساعي الدول الأخرى لتعزيز نفوذها.

القوة الناعمة الروسية

أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

ولفتت إلى أن روسيا تعتمد على “القوة الناعمة” التي تشمل القدرات العسكرية والمعونات الإنسانية للوصول إلى دول المنطقة فيما تعتمد الصين على سياسة “الفائدة المتبادلة” في التجارة والاستثمار إلى جانب سياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير.

وأشارت إلى أن إيران تختلف عن تلك الدولتين باعتمادها على شعارات “الأخوة وطرد الغزاة الأجانب من المنطقة وحسن الجوار”، مضيفة أن تلك الشعارات لم تنجح كثيرا.

وقالت الصحيفة: “بينما تحتدم المنافسة وصراع النفوذ بين تلك الدول الأربعة من الصعب جدا توقع من سيفوز.. قد يكون فائزا واحدا أو ترتيبا جماعيا متوترا لتقسيم مناطق النفوذ”.

حرب إقتصادية

أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

أمريكا قد تخسر صراع النفوذ في الشرق الأوسط

وختمت قائلة: “قد تكون هناك حرب اقتصادية بين تلك الدول لكنها يمكن أن تتعاون دبلوماسيا، وبصرف النظر عن كيفية تواطؤ أو تنافس هذه الدول.

فإنه من دون قيام الولايات المتحدة بإعادة النظر وإعادة صياغة نهجها العسكري في المنطقة فإنها من غير المرجح أن تكون هي الفائزة في لعبة النفوذ هذه”.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا