15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43..فيديو

بواسطة Hanan
15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43

15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43  التي تسلمتها مؤخرا من ألمانيا وإليكم التفاصيل :

أمتلكت مصر الغواصة الهجومية “إس 43″، ثالث غواصة ديزل كهربائية من فئة “تايب 209/ 1400 إم أو دي” الألمانية، التي تعد أحدث إصدار من فئة غواصات الديزل الألمانية من هذا الطراز.

وتحمل الغواصة الجديدة اسم “إس 43″، ضمن صفقة عسكرية تشمل 4 غواصات هجومية من الفئة ذاتها، من المقرر استكمالها في 2021، بوصول الغواصة الرابعة التي ستحمل اسم “إس 44”

نقلة غير مسبوقة للقوات البحرية المصرية

وصول الغواصة ( إس 43 ) إلى قاعدة الإسكندرية وإنضمامها إلى أسطول القوات البحرية المصرية …

وصول الغواصة ( إس 43 ) إلى قاعدة الإسكندرية وإنضمامها إلى أسطول القوات البحرية المصرية …

Gepostet von ‎الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة‎ am Dienstag, 5. Mai 2020

وتمثل الغواصة “إس 43” مع مثيلاتها نقلة غير مسبوقة للقوات البحرية المصرية، مما سيساهم في رفع تصنيفها عالميا، وقد تم تأهيل الأطقم الفنية والتخصصية العاملة علي الغواصة في وقت قياسي، وفقا لبرنامج متزامن بكل من مصر وألمانيا.

وتعتبر الغواصة من أحدث الطرازات الهجومية على مستوى العالم، حيث لديها القدرة على إطلاق صواريخ مضادة للسفن، كما أنها تقوم بزراعة الألغام البحرية، واستهداف المواقع البرية الساحلية، ولها دور مهم فى مرافقة وحماية حاملات الطائرات.

وفيما يلي 15 معلومة عن الغواصة المصرية الجديدة، وفقا للصفحة الرسمية للمتحدث العسكري المصري، وموقع الشركة المصنعة للغواصة، ومواقع أخرى متخصصة في الشؤون العسكرية، بينها موقع “جانز” الأمريكي:

15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43

15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43

15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43

1- وصلت الغواصة إلى ميناء الإسكندرية قادمة من ميناء “كيل” الألماني، الذي انطلقت منه في 9 أبريل/ نيسان بحسب موقع “يوربين سيكيوريتي آند ديفيسنس”، الذي أوضح أنها من تصنيع المجموعة الصناعية الألمانية “تيسن كروب”.

2- قطعت الغواصة مسافة 7800 كيلومتر خلال رحلتها البحرية التي استمرت 20 يوما من ألمانيا إلى مصر، بقيادة طاقمها المصري.

3- تعد الغواصة هي الثالثة من أصل 4 غواصات تعاقدت عليها مصر مع ألمانيا منذ عام 2014، لتعزيز قدراتها الدفاعية وكفاءتها القتالية ولحماية سواحلها البحرية على البحرين الأبيض والأحمر.

4- تعد الغواصة واحدة من أفضل الغواصات الهجومية في العالم، ويمكنها استهداف سفن السطح المعادية وضرب أهداف أرضية، إضافة إلى مهام نشر الألغام البحرية.

5- تمثل صفقة الغواصات الألمانية التي من المقررة أن تكتمل العام المقبل، نقلة نوعية غير مسبوقة للقوات البحرية المصرية، ترفع تصنيفها بين أقوى الأساطيل البحرية في العالم.

6- تشارك الغواصة في التشكيلات البحرية المرافقة لحاملات الطائرات مثل حاملة المروحيات المصرية “ميسترال”، لأن مداها البحري يصل إلى 11 ألف ميل بحري (نحو 20 ألف كيلومترا).

سرعة عالية لغواصة إس 43

15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43

15 معلومة عن الغواصة المصرية الخطرة إس 43

7- تصل سرعة الغواصة تحت الماء إلى 40 كيلومترا في الساعة، و18 كم في وضع الطفو، وأقصى عمق يمكن أن تصل إليه 500 متر تحت سطح الماء.

8- يتكون تسليح الغواصة من 8 أنابيب طوربيد قطر 533 مم، ومخزن طوربيدات سعته 14 طوربيد، إضافة إلى الصواريخ.

9- الغواصة مزودة بأحدث المنظومات القتالية والأنظمة الملاحية وأنظمة الاتصالات والحرب الإلكترونية، إضافة إلى أنها مهيئة لإضافة أنظمة خلايا الطاقة “إيه آي بي”، التي تسمح لها بالبقاء تحت الماء لفترة أكبر، مقارنة بغواصات الديزل الأخرى.

10- تطلق مصر أسماء تسلسلية على الغواصات الأربع، وهي “إس 41″، تسلمتها 2016، و”إس 42″، تسلمتها 2017، والغواصة الحالية “إس 43″، بينما سيكون اسم الغواصة الرابعة، التي من المقرر استلامها عام 2021، هو “إس 44″، وفقا لموقع “يوربين سيكيوريتي آند ديفينس”، وبحسب موقع “نيفيل توداي”.

11- الغواصة التي تسلمتها مصر من طراز “تايب 209/ 1400 إم أو دي”، وهو أحدث طرازات الغواصات الألمانية فئة “تايب 209″، التي تعمل في 14 أسطول بحري حول العالم.

12- صغر حجم الغواصة وبصمة صوت المحرك المنخفضة تجعلها من أخطر الغواصات الهجومية في العالم، لأن ذلك يعني صعوبة اكتشاف العدو لها.

13- تقوم الغواصة بمهام حماية السواحل البحرية والاستطلاع البحري وهي مجهزة لدعم عمل القوات الخاصة البحرية، إضافة إلى مهامها الهجومية.

14- طول الغواصة 62 مترا، وأقصى عرض لها 6.2 مترا، وارتفاعها عند البرج 12.5 مترا، بحسب موقع الشركة المصنعة للغواصة “تيسن كروب”.

15- يصل وزنها في وضع الطفو 1450 طن، وفي وضع الغوص 1600 طن، ويتكون طاقمها من 30 بحارا، بحسب موقع “نيفل تكنولوجي”.

المصدر

اخبار قد تهمك

1 تعليق

عصام فرحات 6 مايو 2020 - 09:26

ما شاء الله …جبش مصر ليس للغدر و العدوان على احد لكن للدفاع عن البلاد و جدودها و لكل من تسول له نفسة ان يعيد امبراطوريات بالية عفا عليها الزمن و عودة امجاد داستها الشعوب بالجزم .

رد

اترك تعليقا