الخارجية الأمريكيــة,,, التهديد الايراني للقواعد و للقوات الاميركية ما زال قائماَ

بواسطة nooreddin

قال ديفيد شينكر كبير الدبلوماسيين في وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط ،أمس الخميس ، إن الميليشيات المدعومة من إيران تشكل تهديدًا “كبيرًا” للقوات الأمريكية في العراق ، و بعد حوالي أسبوع من تحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من هجوم من إيران أو وكلائها على القوات الاميركية.

ولم يكشف ديفيد شينكر ، مساعد وزير شؤون الشرق الأدنى ، عن تفاصيل التهديد ، لكنه قال للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف: “إنه لا يزال ذا أهمية”.

و كانت الجماعات شبه العسكرية المدعومة من إيران تقصف بانتظام القواعد في العراق التي تستضيف القوات الأمريكية ، والمنطقة المحيطة بالسفارة الأمريكية في بغداد.

و يوم الاثنين  الماضي ، سقطت ثلاثة صواريخ كاتيوشا بالقرب من منطقة في جنوب العراق تضم عمال لشركات نفط أجنبية ، بما في ذلك شركة خدمات النفط الأمريكية هاليبرتون. ولم يبلغ عن وقوع اصابات او اضرار.

وفي الأسبوع الماضي ، قال ترامب إن إيران أو وكلائها خططوا لهجوم و التسلل نحو أهداف أمريكية في العراق ، وحذرهم من أنهم سيدفعون “ثمناً باهظاً للغاية” لكنه لم يذكر تفاصيل.

جدير بالذكر العلاقات الأمريكية الإيرانية تمر منذ زمن طويل بمرارة عميقة , منذ أن أطاحت الثورة الإسلامية بشاه إيران المدعوم من الولايات المتحدة في عام 1979 وأتت بعصر من الحكم الدينيين .

و بعد ان تم  التخلي عن الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 ، تدهورت العلاقات و مع قرار ترامب قبل عامين تقريبًا بالتخلي عن تلك الاتفاقية الدولية وإعادة فرض العقوبات الأمريكية التي شلت الاقتصاد الإيراني.

الاوضاع تفاقمت و زادت التوترات ،بعد غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في 3 يناير / كانون الثاني عن مقتل قاسم سليماني ، قائد فيلق القدس الإيراني. كما قتلت أبو مهدي المهندس الذي أسس ميليشيا كتائب حزب الله الشيعية العراقية بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع ، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة اقترحت إجراء “حوار استراتيجي” مع العراق في يونيو ، في محاولة لاستعادة العلاقات الثنائية المتوترة.

حرق السفارة الاميركية في بغداد

وكرّر شينكر تأكيده مخاوف واشنطن ، حيث قال : في آذار (مارس) الماضي ، أن واشنطن “أصيب بخيبة أمل كبيرة” من أداء العراق في حماية قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة  .

وقال شنكر “إن على العراقيين – إذا كانوا يقدرون تلك العلاقة – أن يتخذوا خطوات معينة ، وهذا يشمل توفير الحماية لقوات التحالف الموجودة في العراق ، إذا كانوا يريدون بقاء تلك القوات”.

وعين الرئيس العراقي أمس الخميس رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي رئيسا للوزراء المكلف وهو الشخص الثالث الذي تم تعيينه لقيادة العراق في غضون 10 أسابيع فقط وهو يكافح من أجل استبدال الحكومة التي سقطت العام الماضي بعد أشهر من الاحتجاجات القاتلة.

وقال شنكر عن الكاظمي: “إذا كان الكاظمي قوميًا عراقيًا ، ومكرسًا هدفه نحو عراق ذي سيادة ، إذا كان ملتزمًا بمحاربة الفساد ، فسيكون ذلك رائعًا للعراق ، ونعتقد أنه سيكون رائعًا لعلاقتنا الثنائية”.

A U.S. Army paratrooper with the 82nd Airborne Division preparing to leave Fort Bragg, N.C., on Wednesday. Reuters

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا