غير مصنف

العلاقة النووية بين الصين وباكستان تثير مخاوف الهند

ذكر موقع The Diplomat لتحليل تخوف الهند وقلقها من العلاقه الباكستانيه الصينيه النوويه حيث  تعمل باكستان على تعزيز قدراتها في مجال الأسلحة النووية بسرعة بمساعدة الصين.

ماذا يمكن أن تفعل الهند حيال ذلك؟

احتجز ضباط الجمارك الهنود السفينة الصينية داي كوي يون المتوجهة إلى كراتشي في ميناء كاندلا في ولاية غوجارات في فبراير من هذا العام بسبب إساءة تعريف أحد العناصر وهي الأوتوكلاف الذي يندرج ضمن قائمة “مراقبة الصادرات ذات الاستخدام المزدوج” في الهند.

تم الاستيلاء على الأوتوكلاف وبعد الفحوصات أكدت الحكومة الهندية في وقت سابق من هذا الشهر أن الجهاز يحتوي على تطبيقات عسكرية.

تستخدم الأوتوكلاف لتصنيع صفائح السيليكا والتي يمكن استخدامها لخط الصواريخ البالستية ذات الوقود الصلب للسماح لها بتحمل درجات الحرارة العالية والضغط أثناء إطلاق الصواريخ

إن كل من الصين وباكستان خصمان استراتيجيان للهند.

للصين تاريخ طويل في نقل تكنولوجيا ومواد الأسلحة النووية إلى باكستان ابتداء من الثمانينيات والتي من خلالها ساعدت إسلام آباد على تطوير رادعها النووي ضد الهند.

على سبيل المثال ثبت أن الصين مررت التصميم الكامل للسلاح النووي إلى باكستان في أوائل الثمانينيات.

كان هذا النقل استثنائياً حيث لم يسلم أي بلد على الإطلاق التصميم الكامل للسلاح النووي إلى شريك استراتيجي.

تم تمرير التصميمات نفسها لاحقًا إلى ليبيا من خلال شبكة الانتشار غير المشروع التي أنشأها عبد القدير خان مؤسس برنامج تخصيب اليورانيوم الباكستاني.)

في أوائل الثمانينيات زودت الصين باكستان أيضًا باليورانيوم الصالح للأسلحة الذي يمكنه تشغيل جهازين نوويين.

علاوة على ذلك في عام 1988 باعت الصين مكونات صواريخها البالستية قصيرة المدى M-11 إلى باكستان والتي استخدمتها الأخيرة لتطوير صواريخ قادرة على حمل الطاقة النووية.

من أجل الحد من انتشارها النووي فرضت الولايات المتحدة عدة عقوبات على الصين طوال التسعينات.

تم التراجع عن العقوبات عندما أكدت الصين وإن كانت غير عضو أنها ستتبع إرشادات نظام التحكم في تكنولوجيا الصواريخ (MTCR) التي تسعى للحد من انتشار الصواريخ وتكنولوجيا الصواريخ.

ومع ذلك تواصل الصين نقل تكنولوجيا الأسلحة النووية إلى باكستان من خلال تفسير ضيق للمبادئ التوجيهية.

وبطريقة مماثلة انتهكت الصين أيضًا التزامات مجموعة موردي المواد النووية (NSG) منذ أن أصبحت عضوًا في عام 2004 من خلال تطوير مفاعلات نووية في كراتشي.

يشير الحادث الذي وقع في ميناء كاندلا إلى أن المساعدة الصينية لباكستان لا تزال مصدر قلق بالنسبة للهند حيث إن إسلام آباد تطور قدراتها للأسلحة النووية بسرعة بمساعدة الصين.

في الآونة الأخيرة أدخلت باكستان العديد من أنظمة الصواريخ الجديدة ذات القدرة النووية مثل الصاروخ البالستي الذي يعمل بالقود الصلب “شاهين 3 “الذي يبلغ مداه 2750 كم.

حدد الخبراء أوجه تشابه كبيرة بين تصاميم صواريخ شاهين و DF-11 الصينية.

بالإضافة إلى ذلك في مارس 2018 أكدت وكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية أن باكستان أجرت اختبارات لصاروخ أبابيل متعدده لادخال قدرة (MIRV) على صاروخ ابابيل.

تسمح قدرة MIRV لصاروخ باليستي بإرسال عدة رؤوس حربية نووية محددة الهدف بطرق متفرقه.

وأكدت الصين في وقت لاحق مساعدتها لباكستان في تطوير قدرات MIRV والتي تضمنت بيع نظام قياس بصري على درجة عالية من التطور.

نقلت الحكومة الهندية بالإضافة إلى الاستيلاء على الأوتوكلاف على متن السفينة داي كوي يون وفقًا للإجراءات القانونية المحلية قلقها إلى الجانب الصيني كلا الإجراءين يظهران موقف الهند الاستباقي ضد الانتشار النووي للصين.

ومع ذلك من الأهمية بمكان بالنسبة للهند استخدام خيارات دبلوماسية أخرى لمواجهة الصلة النووية بين الصين وباكستان.

بصفتها عضوًا في MTCR يمكن للهند أن تثير هذه المسألة في اجتماعاتها لتوليد ضغط عالمي على الصين للالتزام بالمبادئ التوجيهية وجعل عضوية الصين في النظام مشروطة بوقفها لعمليات النقل النووي هذه.

وبالمثل تحتاج الهند أيضاً إلى استخدام منتديات دولية أخرى ذات صلة مثل ترتيب فاسينار ومؤتمر نزع السلاح لفضح هذه التحويلات والحد منها.

والأهم من ذلك تحتاج الهند إلى فتح مناقشات حول العلاقة النووية بين الصين وباكستان في برلمانها حتى يمكن توليد المعرفة العامة حول هذه المسألة واتخاذ إجراءات دبلوماسية مستدامة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق