الاخبار العالمية

الدفاع الفرنسية: عمليات عسكرية مرتقبة ضد الجهاديين في مثلث مالي

من المرتقب تنفيذ عمليات عسكرية جديدة ضد الجهاديين في المثلث الحدودي بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر، وفق ما أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي. وذلك في إطار سعي باريس وحلفائها إلى تركيز جهودهم على التصدي للتمرد الجهادي.

قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس  بارلي  امس الاثنين، خلال زيارة إلى باماكو، إن مثلث الحدود بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر سيشهد قريبا عمليات عسكرية جديدة ضد الجهاديين في هذه المنطقة التي تعتزم فيها فرنسا وحلفاؤها تركيز جهودهم على مكافحة التمرّد الجهادي.

الإرهابي عكاشة جمال، الملقب بـيحيى أبو الهمام

وصرحت بارلي للصحافيين بعد أن استقبلها الرئيس المالي ابراهيم أبو بكر كيتا، مع نظرائها السويدي والاستوني والبرتغالي، “ستحدث عمليات جديدة في الأسابيع المقبلة في هذا المثلث الحدودي الشديد الخصوصية”. فيما لم تقدّم الوزيرة الفرنسية مزيدا من التفاصيل عن العمليات العسكرية المرتقبة.

ووصلت بارلي إلى مالي قادمة من تشاد. وقد تزامنت زيارتها إلى مالي مع تفجير انتحاري يحمل بصمة جماعة بوكو حرام الجهادية وأسفر عن مقتل تسعة مدنيين في منطقة بحيرة تشاد.

وزارت الوزيرة الفرنسية منطقة الساحل برفقة نظرائها الإستوني والسويدي والبرتغالي وقد نشرت على حسابها في موقع تويتر صورة لهذا “التنسيق الجديد” مع نظرائها الثلاثة في مقرّ الأمم المتحدة في باماكو. وتتولى السويد حاليا قيادة بعثة الأمم المتحدة في مالي.

وكانت فرنسا قد اتفقت مع دول الساحل الخمس (تشاد والنيجر وبوركينا فاسو ومالي وموريتانيا) خلال قمّة استضافها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في منتصف الجاري على تعزيز التعاون العسكري لمكافحة التمرّد الجهادي الذي يهدّد المنطقة.

وخلال القمة تمّ الاتفاق على تشكيل قوة جديدة تحت اسم “تاكوبا”، تضمّ قوات خاصة من نحو عشر دول أوروبية لتعقّب الجهاديين عند الحدود بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو. ولم تُكشف في حينه أي تفاصيل حول الدول التي ستشارك في هذه القوة، لكنّ الرؤساء قالوا إن “تاكوبا” ستركّز جهودها على تعقّب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى.

وتعهدت إستونيا التي تشارك أصلاً في قوة برخان الفرنسية بسرية من 50 رجلا بالمشاركة في قوة تاكوبا بسرية أخرى من 40 عسكريا.

وفي باماكو أعربت الوزيرة الفرنسية عن ثقتها في مشاركة دول أوروبية في قوة “تاكوبا”، كما أكدت على ثبات المشاركة العسكرية الفرنسية في منطقة الساحل.

وقالت بارلي “الرسالة واضحة تماماً: نريد مواصلة مكافحة الإرهاب لأنّ ما يحدث في الساحل، وانعدام الأمن السائد في الساحل اليوم، هو أيضا انعدام للأمن بالنسبة لنا جميعا نحن الأوروبيين”.

جنود موريتانيون في قوة مجموعة 5 ساحل، قرب الحدود مع مالي، في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

الوسوم

nooreddin

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق