أمريكا تغتال قاسم سليماني وإيران غاضبة وتعد بالإنتقام..فيديو وصور

بواسطة Hanan

عقد كبار القادة الإيرانيين صباح اليوم الجمعة اجتماعا للتعامل مع الأحداث الأخيرة وعملية اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني. وفق ما ذكرته وكالة تسنيم الإيرانية .

من جهته سيرفع المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني صباح اليوم توصياته للمرشد الأعلى حول كيفية الرد على اغتيال سليماني ومن المتوقع أن يكون الرد إقليميا.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن صباح اليوم عن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس اللواء قاسم سليماني في قصف أمريكي استهدف سيارته في مطار بغداد الدولي، إلى جانب عدد من قادة الحشد الشعبي العراقي.

من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن ضربة أمريكية قتلت قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وقالت الوزارة في بيان “هذه الضربة تهدف إلى ردع أي خطط إيرانية لشن هجمات في المستقبل”.

سقوط قذائف على منشآت عسكرية

أعلن الجيش العراقي في وقت سابق صباح اليوم الجمعة سقوط عدد من الصواريخ بالقرب من منشآت عسكرية عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي في مطار بغداد ، الصواريخ أدت إلى “احتراق عجلتين اثنين وإصابة عدد من المواطنين”.

خامنئي: انتقام عنيف ينتظر المجرمين قتلة سليماني

وعد المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي بالانتقام لمقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الحرس الثوري الإسلامي.

وقال خامنئي في تصريحه الذي أعلن فيه الحداد لثلاثة أيام على مقتل الجنرال “الانتقام الصعب ينتظر من تلطخت أيديهم بدمائه (سليماني) وكذلك بدماء الشهداء الآخرين.”

وأضاف خامنئي أن “غياب سليماني يشعرنا بالمرارة، لكن الكفاح سيتواصل لحين تحقيق النصر وجعل حياة المجرمين أشد مرارة”.

وأشار خامنئي إلى أن مقتل سليماني سيضاعف الدافع للمقاومة ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.

مَن هو قاسم سليماني؟

ولد في 11 مارس عام 1957 في قرية تابعة لمدينة رابر بمحافظة كرمان الإيرانية، وانضم للحرس الثوري بعد الثورة ضد الشاه في إيران، والتي شهدت تولي الخميني مقاليد الحكم في البلاد.

كان بمنصب قائداً لفيلق القدس إحدى الفرق التابعة للحرس الثوري، والمسؤولة عن العمليات العسكرية والسرية خارج الحدود الإقليمية الإيرانية، وهو من قدامى المحاربين في الحرب العراقية الإيرانية التي اندلعت في ثمانينيات القرن الماضي.

يعتبر سليماني ناشطا جدا في الشرق الأوسط خاصة العراق وسوريا، كما قدّم دعماً لحزب الله في لبنان.

وصنفته السعودية عبر رئاسة أمن الدولة في عام ٢٠١٨ على قائمة الإرهاب لدعمه أنشطة إيران التخريبية، كما صنفته الولايات المتحدة على أنه داعم للإرهاب وأدرجت اسمه في قائمة الأشخاص المفروض عليهم الحصار، وفي عام 2011 فرضت عليه عقوبات

يذكر أن حالة من التوتر تسود بغداد عقب قيام سلاح الجو الأمريكي بقصف الحشد الشعبي يوم الأحد 29 ديسمبر/ كانون الأول، ما أدى لمقتل ما لا يقل عن 27 شخصا وإصابة 62 آخرين من عناصر الحشد الشعبي.

وبعد مقتل سليماني تبقى كل الإحتمالات مفتوحة ويرى مراقبون أن إي ان لن تصمت على مقتل قائدها الكبير وستنتقم له مما يضع المنطقة أمام عدة احتمالات خطيرة.

شاهد فيديو وصور للسيارة التي كانت تقل سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي بعد قصفها

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا