روسيا تزود غواصات الجيل الخامس بالذكاء الإصطناعي

بواسطة Hanan

يتوقع أن تتزود الغواصات الروسية الواعدة للجيل الخامس بصواريخ باليستية ومضادة للسفن وأجهزة قيادة قائمة على الذكاء الاصطناعي.

أفادت بذلك وكالة “تاس” الروسية نقلا عن ديوان مجلس الاتحاد الروسي (المجلس الأعلى للبرلمان).

وجاء في تقرير نشره ديوان مجلس الاتحاد أن غواصات المستقبل الروسية ستتألف من أقسام يمكن استبدالها بأخرى وذلك وفقا للمهام الموكلة اليها. أما قيادة الأقسام فستتحقق بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وعلى سبيل المثال فإن المشروع الواعد لغواصة “هاسكي” الروسية للجيل الخامس يقضي باستخدام أقسام مزودة بالصواريخ الباليستية أو الأقسام المزودة بالصواريخ المضادة للسفن.

وكان ناطق باسم مكتب “ملاخيت” للتصاميم البحرية قد صرح في وقت سابق أن المكتب أتم مرحلة البحوث العلمية بشأن تصميم غواصة “هاسكي” للجيل الخامس وانتقل إلى مرحلة تصميم الغواصة مباشرة.

وقال رئيس مكتب “مالاخيت”، فلاديمير دوروفييف، في حديث أدلى به لصحيفة “روسيسكايا غازيتا” إن غواصة “هاسكي” للجيل الخامس ستكون أول غواصة روسية تتزود بصواريخ “تسيركون” فرط الصوتية المضادة للسفن والتي بمقدورها إصابة السفن المعادية الواقعة على بعد مئات الكيلومترات خلال دقائق معدودة.

وقال، دوروفييف، إن العمل على تصميم غواصة “هاسكي” متعددة المهام يجري بناء على طلب وارد من وزارة الدفاع الروسية. وأضاف أن الغواصة بمقدورها التصدي الناجح لكل الأخطار الناشئة في مسرح العمليات الحربية البحرية، بما في ذلك حاملات الطائرات.

الذكاء الصناعي

الذكاء الاصطناعي هو سلوك وخصائص معينة تتسم بهاالبرامج الحاسوبية تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. من أهم هذه الخاصيات القدرة على التعلموالاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة. إلا أنَّ هذا المصطلح جدلي نظراً لعدم توفر تعريف محدد للذكاء.

و الذكاء الاصطناعي فرع من علم الحاسوب. تُعرِّف الكثير من المؤلفات الذكاء الاصطناعي على أنه “دراسة وتصميمالعملاء الأذكياء”، والعميل الذكي هو نظام يستوعب بيئتهويتخذ المواقف التي تزيد من فرصته في النجاح في تحقيق مهمته أو مهمة فريقه.

أنواع الذكاء الاصطناعي

1-الذكاء الاصطناعي الضيق

وهو الذكاء الاصطناعي الذي يتخصص في مجال واحد، فمثلاً هناك انظمة ذكاء اصطناعي يمكنها التغلب على بطل العالم في لعبة الشطرنج، وهو الشيء الوحيد الذي تفعله.

2- الذكاء الاصطناعي العام

يشير هذا النوع إلى حواسيب بمستوى ذكاء الانسان في جميع المجالات، أي يمكنه تأدية أي مهمة فكرية يمكن للإنسان القيام بها، إن إنشاء هذا النوع من الذكاء أصعب بكثير من النوع السابق ونحن لم نصل إلى هذا المستوى بعد.

3- الذكاء الاصطناعي الفائق

يعرف الفيلسوف في أكسفورد نيك بوستروم الذكاء الفائق بأنه “فكر أذكى بكثير من أفضل العقول البشرية في كل مجال تقريبًا، بما في ذلك الإبداع العلمي والحكمة العامة والمهارات الاجتماعية”، وبسبب هذا النوع يعتبر مجال الذكاء الاصطناعي مجالاً شيقاَ للتعمق به.

تأثير الذكاء الاصطناعي في سباق التسلح العالمي

مع اختراق الذكاء الاصطناعي لكافة مجالات الحياة؛ فإن المجال العسكري يأتي في مقدمة تلك المجالات التي من المتوقع أن تشهد إحداث نقلة نوعية كبيرة في استخدام الحلول المعرفية والأتمتة لتعزيز القدرات والاستراتيجيات العسكرية على المستويين التكتيكي والتشغيلي.

وقد حذر “جيمس جونسون” (الأستاذ بجامعة لستر في بريطانيا، والمتخصص في الدراسات الأمنية) في دراسة بعنوان “الذكاء الاصطناعي وحرب المستقبل: الآثار المترتبة على الأمن الدولي” نُشرت في العدد (35) من مجلة (Defence & Security Analysis) في أبريل 2019، من التهديدات الأمنية العالمية التي ينطوي عليها استخدام الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري، وانعكاساته على إعادة ترتيب موازين القوى.

الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري

تشير الدراسة في بدايتها إلى الدور الواسع الذي يمكن أن يلعبه الذكاء الاصطناعي في تعزيز القدرات العسكرية التقليدية والمتطورة، سواء من الناحية التشغيلية أو على المستوى التكتيكي. حيث إنه يلعب دورًا يفوق كونه “سلاحًا” في حد ذاته. فعلى المستوى التشغيلي، يعزز الذكاء الاصطناعي من القدرات العسكرية من خلال إمكانات (الاستشعار عن بعد، والإدراك اللحظي للمتغيرات، والمناورة، واتخاذ القرار تحت ضغط).

أما على المستوى الاستراتيجي التكتيكي في صنع القرار العسكري، فستتمكن أنظمة القيادة المعززة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي من تجنب العديد من أوجه القصور الملازمة لعملية اتخاذ القرارات الاستراتيجية التقليدية، حيث ستكتسب القدرة على اتخاذ القرار السريع -بل والتلقائي- بناءً على المعلومات المعززة، وهو الأمر الذي يُجنّبها الأخطاء البشرية، ويُكسبها ميزةً تنافسيةً مقارنةً بأنظمة اتخاذ القرار التقليدية.

وبناءً عليه، فإن إدماج الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري سيؤدي إلى إدخال متغير جديد في المعادلة العسكرية، لن تتساوى فيه الجيوش التي تستخدم تلك التكنولوجيا الجديدة مع غيرها، ومن ثم سيحدث مجموعة من الآثار الاستراتيجية التي من المحتمل أن تزعزع الاستقرار الأمني إلى حد كبير، وتؤثر على ديناميكيات الصراع والتصعيد العسكري في المستقبل.

مستقبل الحروب

وفي حين تم توصيف تكنولوجيا الروبوتات ونظم الأسلحة ذاتية التشغيل، إلى جانب ابتكارات أخرى، على أنها تمثل “الثورة الثالثة في الحروب”، وفي سياق آخر على أنها أحد مخرجات “الثورة الصناعية الرابعة”؛ فإن إدماج الذكاء الاصطناعي معها من المتوقع أن يُحدث آثارًا تحولية في مستقبل الحروب والتوازن العسكري عالميًّا، حيث سيضيف إليها تقنيات تُعزز من قدراتها مثل الإدراك البصري والتعرف على الصوت والوجه، وكذلك استخدام الخوارزميات في صنع القرار لتنفيذ مجموعة من العمليات (الجوية والبرية والبحرية)، وذلك بشكل مستقل عن الإشراف والتدخل البشري.

سباق التسلح بالذكاء الاصطناعي

أضحت كل من المحددات الجيوسياسية والتطورات التكنولوجية عوامل محورية في إعادة تشكيل البيئة الأمنية، وهو ما ينعكس في تحديد شكل وحجم التنافس الاستراتيجي بين كلٍّ من الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

وحقيقة الأمر، فإنه من الصعوبة بمكان تحديد مدى إسهام الذكاء الاصطناعي في بلورة ذلك التنافس، إذ ما تزال الفجوة قائمة بين التطور الحادث في مستوى الابتكارات المتحققة، وعملية تحويلها إلى أوامر تنفيذية وإدماجها في المنظومة والاستراتيجيات العسكرية، حيث لا توجد دلائل واضحة على قيام الولايات المتحدة أو الصين بذلك.

وقد نبهت الدراسة إلى أنه في ظل التنافس بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين على توطين الابتكارات في مجال الذكاء الاصطناعي بشكل مختلف عن الآخر؛ فإن إدماج تلك الابتكارات في المنظومة الاستراتيجية العسكرية من المتوقع أن يختلف فيما بينها، وهو الأمر الذي يفاقم من حالة عدم اليقين بين الدولتين، ويلقي بظلاله على استقرار الأمن العالمي والتوازن الاستراتيجي بين الدول.

وتتوقع الدراسة أن الصين ستكون لها الأسبقية في مجال إدماج الذكاء الاصطناعي ضمن المنظومة والاستراتيجية العسكرية من خلال تطوير القواعد التقنية وآليات حوكمة الذكاء الاصطناعي لتعزيز تنافسية ومستوى القدرات العسكرية الصينية. كما أنها ستتبع في ذلك المنهجية المركزية لجيش التحرير الشعبي الصيني (PLA) من حيث تضمينها في كافة الوحدات والعمليات.

أما عن مكامن القوة الصينية، فقد أشارت الدراسة إلى أنها ستستفيد في هذا السياق من مجموعة من المزايا لعل من أهمها الطاقة الاستيعابية الكبيرة لأسواقها، وهو ما يمكنها من طرح الابتكارات واختبارها وتطويرها، ومن ثم الاستفادة منها مدنيًّا وعسكريًّا. أيضًا، مكنت الكثافة السكانية الهائلة للدولة من إعداد قواعد البيانات الضخمة، حيث تشير الدراسات إلى أنها ستتمكن بحلول عام 2020 من السيطرة على حوالي (20%) من بيانات العالم، و(30%) بحلول عام 2030. وتعد تلك البيانات الضخمة ثروة هائلة في مجال تطوير الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي حيث تشكل نواة تطوير تلك الابتكارات.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا