رئيس الشيشان يعرض على ليبيا التعاون لمكافحة الارهاب

بواسطة nooreddin

عرض رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف مساعدة ليبيا في محاربة الإرهاب من خلال مساعدة  الشيشان لهم في هذا المجال.

قديروف: الشيشان مستعدة لمساعدة ليبيا في محاربة الإرهاب

وقال قديروف للصحفيين اليوم الاثنين، تعليقا على مكالمته الهاتفية مع رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج: “لقد طلبوا منا /الجانب الليبي/، المساعدة في محاربة الإرهاب والتطرف وفرض النظام العام”.

وتابع: “نحن مستعدون للمشاركة في ذلك وتقديم الخبرات والمساعدة قدر الإمكان”، مؤكدا استعداه لدعم أي مبادرات للسلام والازدهار في ليبيا.

وأضاف: “مهمتنا الرئيسية هي أن ينتهي قتل إخواننا وأخواتنا ووقف القتال. ولذلك ندعو الجميع، وخاصة العالم الإسلامي والعربي وتركيا وغيرها من الدول، لسماع صوت الشعب الليبي. وإذا كان بإمكاننا المشاركة، وإذا كان بمقدورنا أن نأتي بأي فائدة، فإننا مستعدون للعمل ليلا ونهارا” من أجل ذلك.

وكان ليف دينغوف، رئيس مجموعة الاتصال الروسية للتسوية في ليبيا، مساعد رئيس جمهورية الشيشان، قد أعلن في وقت سابق أن رمضان قديروف بحث في اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا فايز السراج الوضع في ليبيا.

وأعرب السراج عن رغبته في زيارة الشيشان والاستفادة من الخبرة الشيشانية في محاربة الإرهاب وتسوية النزاعات.

السراج يرغب بزيارة الشيشان للاطلاع على خبرتها بحل الصراعات ومكافحة الإرهاب

السراج يرغب بزيارة الشيشان للاطلاع على خبرتها بحل الصراعات ومكافحة الإرهاب

كشف رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز سراج، عن رغبته بزيارة جمهورية الشيشان في روسيا، للاطلاع على تجربتها في حل النزاعات ومكافحة الإرهاب .

وبحث رئيس الشيشان، رمضان قديروف، مع السراج الوضع في ليبيا والحرب ضد الإرهاب، حسبما كشف ليف دينغوف، رئيس فريق الاتصال الروسي حول التسوية الداخلية الليبية، لوكالة “إنترفاكس” اليوم.

وقال دينغوف اليوم الجمعة: “أجرى رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف مكالمة هاتفية مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز سراج بحثا خلالها الوضع في ليبيا”.

حرب الشيشان الأولى

وذكر أنه “بحثت خلال المكالمة إمكانية نقل الخبرة في حل النزاعات ومكافحة الإرهاب”.

وأكد دينغوف أن السراج “أعلن عن رغبته في زيارة الشيشان، للاطلاع على خبرة هذه الجمهورية القوقازية في حل النزاعات ومكافحة الجماعات الإرهابية”.

في ليبيا توجد حاليا حكومة وطنية معترف بها من الأمم المتحدة، بقيادة رئيس الوزراء فايز السراج، ومقرها في العاصمة طرابلس، وحكومة أخرى في المنطقة الشرقية يرأسها عبد الله الثني، مدعومة برلمان معترف به دوليا ومن قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، الذي يهاجم طرابلس منذ أبريل الماضي.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا