الشرق الاوسط

جيش النظام السوري يقصف الحسكة وإدلب توطئة لأجتياح شامل

الحسكة و ادلب الهدف القادم للنظام

انفجرت عربة مفخخة في بلدة مبروكة بريف منطقة رأس العين بالحسكة التي تنتشر فيها قوات الجيش التركي ما تسبب بمقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين بجروح ووقوع دمار كبير في الممتلكات.

وأكدت مصادر في المدينة أن «عربة مفخخة انفجرت بجانب مطعم شعبي في بلدة مبروكة بريف رأس العين الغربي أدت إلى وقوع شهداء وجرحى بين المدنيين وحصول دمار كبير في المطعم وأضرار كبيرة في المنازل المحيطة واحتراق عدد من السيارات».

الصورة:

وشهدت مدينة رأس العين وعدد من القرى المحيطة بها الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي وعملائه بريف الحسكة الشمالي الغربي خلال الأسابيع الماضية انفجار العديد من السيارات والدراجات المفخخة أسفرت عن مقتل وجرح العشرات في صفوف المدنيين، كان آخره في الخامس من الشهر الجاري، حيث قتل مدنيان وأصيب 6 آخرون بجروح نتيجة انفجار سيارتين مفخختين في مدينة رأس العين.

وتنتشر حالة من انعدام الأمن والاستقرار في المناطق التي تنتشر فيها التنظيمات الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال التركي، حيث تتواصل أعمال السرقة والنهب للممتلكات والقتل والخطف والابتزاز التي يقوم بها الإرهابيون وتدمير منازل الأهالي والاستيلاء على أخرى وإسكان عائلات الإرهابيين فيها.

قصف جوي

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن 23 مدنياً، بينهم سبعة من أسرة واحدة، قتلوا الثلاثاء وجرح ثلاثون، في قصف جوي وبري شنّه الجيش السوري في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

وقال المرصد إنّه من بين القتلى الـ23 هناك سبعة من عائلة واحدة، بينهم طفلة وامرأتان، سقطوا جراء مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية باستهدافها بلدة تلمنس بريف إدلب الجنوبي.

وقال المرصد إنه «في قرية بداما بمنطقة جسر الشغور في ريف إدلب الشرقي، أوقع قصف بري ستة قتلى مدنيين من عائلة واحدة، بينهم أم وأطفالها الثلاثة».

وتؤوي محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين، وتسيطر جبهة النصرة الإرهابية على الجزء الأكبر منها وتنشط فيها أيضاً فصائل متشددة أخرى تأتمر بأوامر تركيا.

وفي أكتوبر الماضي، أكد الرئيس السوري بشار الأسد، في زيارة هي الأولى له للمحافظة منذ اندلاع النزاع في العام 2011، أن معركة إدلب هي «الأساس» لحسم الحرب في سوريا.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قوات الجيش السوري صدت، اليوم الأربعاء، 3 هجمات على مواقعها في منطقة إدلب من قبل المسلحين.

وأفاد مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء يوري بورينكوف، في بيان أصدره مساء الأربعاء، بأن “عناصر تنظيمات هيئة تحرير الشام وحراس الدين والجيش الوطني السوري حاولوا مرارا، خلال الساعات الـ 24 الماضية، مهاجمة مواقع القوات السورية الحكومية”.

وأوضح بورينكوف أن “مجموعة مسلحين شملت نحو 40 عنصرا بدعم من دبابتين وناقلة جنود مدرعة هاجمت، في الساعة 15:00، مواقع وحدات الجيش السوري في منطقة بلدة التمانعة بمحافظة إدلب”.   

المرصد السوري:

وتابع: “وفي الساعة 15:30 حاول 60 عنصرا من التشكيلات المسلحة غير الشرعية بدعم من دبابة وناقلتي جنود مدرعتين الاستيلاء على تل شمالي بلدة الزيتونة بمحافظة إدلب بعد إحداثهم ممرا في حاجز من الألغام”.

وشدد مدير مركز حميميم على أن “قوات الجيش السوري صدت كلا الهجومين ودمرت دبابة وناقلة جنود مدرعة للإرهابيين”.

وأما العملية الأوسع فجاءت لاحقا، حيث “هاجمت في الساعة 17:20، بعد قصف مكثف لمواقع القوات الحكومية من راجمات الصواريخ والمدفعية، مجموعة تضمنت نحو 200 مسلح مدعومين بـ 10 سيارات رباعية الدفع محملة بأسلحة من العيار الثقيل، نقاط الجيش السوري في منطقة بلدتي أم خلاخيل والزرزور في محافظة إدلب”.

وأوضح البيان أن “الهجوم تم التصدي له إلا أنه أسفر عن إصابة 12 عسكريا سوريا بينما تم تدمير 3 سيارات رباعية الدفع”.  

الوسوم

nooreddin

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق