إيران يمكنها صناعة سلاح نووي خلال 8 أشهر

بواسطة Hanan

أكّد نائب مدير سابق لوكالة الأمم المتحدة الذرية أولي هاينونين أن “​إيران​ يمكنها صناعة قنبلة نووية خلال 6-8 أشهر”، مشيرًا إلى أن “إيران بالفعل تسلح تخصيب اليورانيوم بدون صناعة سلاح، ولذلك فإن ​إسرائيل​ والدول الخليجية لديها سبب للقلق”.

وأضاف أنه “بالرغم من تأكيدات قيادة ​الوكالة الدولية للطاقة الذرية​ الحالية، التي غادرها عام 2010، ​طهران​ غير ملتزمة ب​الاتفاق النووي​ الذي وقع عام 2015”.

وانتقد إدارة الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ لقرارها الانسحاب من الاتفاق النووي في مايو 2018، وقال إن “توجه واشنطن العدائي اتجاه طهران يمكن أن يأتي بنتيجة عكسية”.

يذكر أن في 15 أيار، أعلنت إيران عن تعزيزها برنامج تخصيب اليورانيوم ردا على قرار ​الولايات المتحدة​ العام الماضي بالانسحاب من الاتفاق النووي وفرض عقوبات اقتصادية ثقيلة ضد إيران والدول والأطراف التي تقيم تجارة معها.

وفي الأسبوع الماضي، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إيران ملتزمة بقيود الاتفاق الذي وقع عام 2015، بالرغم من نمو مخزونها من اليورانيوم المخصب والمياه الثقيلة.

يذكر أن هاينونين هو شريك في مؤسسة دفاع الديمقراطيات، مجموعة بحثية يمينية في واشنطن تنتقد بشدة الاتفاق النووي، الذي بادر إليه الرئيس الأميركي السابق ​باراك أوباما​.

برنامج إيران النووي

تم إطلاق برنامج إيران النووي في فترة خمسينيات القرن العشرين بمساعدة من الولايات المتحدة جزءا من برنامج “الذرة من أجل السلام”. حيث شاركت الولايات المتحدة والحكومات الأوروبية الغربية في البرنامج النووي الإيراني إلى أن قامت الثورة الإيرانية عام 1979 وأطاحت بشاه إيران.

بعد الثورة الإسلامية عام 1979، أمر روح الله الموسوي الخميني بحل أبحاث الأسلحة النووية السرية للبرنامج، إذ كان يعتبر هذه الأسلحة محظورة بموجب الأخلاق والفقه الإسلامي. ولكنه أعاد السماح بإجراء بحوث صغيرة النطاق في الطاقات النووية، وسمح بإعادة تشغيل البرنامج خلال الحرب الإيرانية العراقية، وقد خضع البرنامج لتوسع كبير بعد وفاة روح الله الخميني في عام 1989.

وقد شمل البرنامج النووي الإيراني عدة مواقع بحث، اثنين من مناجم اليورانيوم ومفاعل أبحاث، ومرافق معالجة اليورانيوم التي تشمل محطات تخصيب اليورانيوم الثلاثة المعروفة. يعتبر مفاعل بوشهر أول محطة للطاقة النووية في إيران، وقد اكتمل بمساعدة كبيرة قدمتها وكالة روساتوم الروسية الحكومية.

وقد افتتح رسمياً في 12 سبتمبر 2011. أعلنت إيران أنها تعمل على إنشاء مصنع جديد للطاقة النووية في دارخوين قدرته 360 ميجاوات. وقد أعلنت شركة Atomenergoprom (الشركة الهندسية الروسية المقاولة) بأن محطة بوشهر للطاقة النووية ستصل لكامل طاقتها الإنتاجية بحلول نهاية عام 2012.

وأوضحت إيران أيضاً بأنها ستسعى لتصنيع محطات متوسطة الحجم لإنتاج الطاقة واستكشاف مناجم اليورانيوم في المستقبل. في نوفمبر 2011، انتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مجلس محافظي إيران. وبعد تقرير الوكالة خلصت إلى أن إيران على الأرجح قد أجرت البحوث والتجارب الرامية إلى تطوير قدرات الأسلحة النووية قبل عام 2003.

يُوضح تقرير الوكالة تفاصيل المزاعم بأن إيران أُجريت دراسات تتعلق بتصميم الأسلحة النووية، بما في ذلك وضع المفجر، ووضع نقط متعددة من المواد شديدة الانفجار، والتجارب التي تنطوي على إمكانية حمل صواريخ نووية على مركبات ناقلة.

وقد ذكر عدد من الخبراء النوويين الغربيين بأنه كان هناك القليل جداً من الجديد في التقرير، أنه المعني في المقام الأول الأنشطة الإيرانية قبل عام 2003، وأن وسائل الإعلام أعطت تقارير مبالغ فيها.

إيران رفضت تفاصيل التقرير واتهمت الوكالة الموالية للغرب بالتحيز. وهددت بخفض تعاونها مع الوكالة الدولية.

في عام 2010 نشرت فتوى بتحريم إنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة النووية للمرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي الخامنئي على موقع مكتبه في ندائه للمؤتمر الدولي لنزع السلاح النووي في طهران. وأكّد خامنئي أن البرنامج النووي الإيراني هو لأغراض سلمية، وأن مبادئ الجمهورية الإسلامية تمنعها من اللجوء إلى استخدام الأسلحة النووية.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا