شمال افريقيا

المغرب يتراجع عن شراء أسلحة روسية خوفا من العقوبات الأمريكية

كشفت معطيات خاصة بتتبع صفقات الصناعة الحربية في العالم أن المغرب تراجع عن اقتناء منظومة الدفاع الجوي الروسي، التي تعد من بينن الأقوى في العالم، بسبب مخاوف من قانون “كاستا” الأمريكي، وبدأت الرباط بالمقابل مفاوضات مكثفة مع واشنطن للحصول على نظام دفاع جوي أمريكي لتعويض تراجعها عن اقتناء منظومة السلاح الروسي.

المعطيات التي نشرها موقع عسكري إسباني مقرب من الجيش في إسبانيا، أظهرت أن المغرب كان إلى وقت قريب مهتما بشراء المنظومة الروسية، التي تعد الأحدث والأكثر قوة في سوق الأسلحة العالمي، لقدرتها على اعتراض الأهداف الجوية على بعد 380 كيلومترا والأهداف الباليستية على بعد 60 كيلومترا.

وذهب الموقع ذاته إلى أن صفقة حصول المغرب على هذه المنظومة لن تتم بسبب قانون العقوبات الأمريكي “كاستا” الذي لوحت به الولايات المتحدة الأمريكية في وجه أي دولة حليفة ترغب بشراء منظومة الدفاع الروسية.

ونقل الموقع الإسباني أنه لتجنت العقوبات الأمريكية، عاد المغرب اليوم بقوة إلى سوق الأسلحة الأمريكية، وبدأ مفاوضات مكثفة مع الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق محتمل على شراء نظام الدفاع الجوي “إم آي إم 104 – باتريوت”.

وحسب المعطيات ذاتها، سيتم تقييم مفاوضات المغرب حول نظام “باتريوت” بآثار الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد غالبية المشرين لنظام الدفاع الجوي الروسي مثل الصين، التي تم فرض عقوبات عليها، وركيا الي منع من الحصول على مقاتلات “إف 35”.

وقانون “كاستا” كان قد أقره مجلس النواب الأمريكي بشبه إجماع في ال25 من يونيو الماضي، وهو مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على كل من روسيا وإيران وكوريا الشمالية. وحاز على تأييد ساحق.

ونظام الدفاع الجوي “إم آي إم 104 – باريوت” هو منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض – جو يستعمل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها، ويصنع النظام من قبل شركة “رايثون” الأمريكية.

ويعد المغرب من أهم زبناء السلاح الأمريكي، إذ قبل أسابيع وقع على صفقة هي الأضخم في تاريخ الصفقات مع واشنطن، يحصل بموجبها على ترسانة جديدة من مقالات “إف 16” أمريكية الصنع وتحديث ما يتوفر عليه من هذه المقاتلات.

ما هو قانون كاتسا؟

تصريحات قائد الحرس الثورى عن قانون “كاتسا” أثارت التساؤلات حوله، ومدى تأثيره على إيران وقوات الحرس الثورى حال استخدامه ضدها، فما هو “كاتسا”؟

قانون كاتسا أقره مجلس النواب الأمريكى بشبه إجماع فى الـ25 من يونيو الماضى، وهو مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على كل من روسيا وإيران وكوريا الشمالية.

وحاز على تأييد ساحق إذ لم يعترض عليه إلا 3 نواب فى حين صوت لصالحه 419 نائبًا. ويهدف إلى تعزيز الضغوط على خصوم الولايات المتحدة بهدف إبقاء الأمريكيين آمنين، بحسب رئيس مجلس النواب بول راين، وكاتسا اختصار لـCountering America’s Adversaries Through Sanctions Act.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق