الاخبار العالمية

العراق تنفي نيتها شراء منظومة إس400 الروسية

بعد انتشار أنباء عن إجراء العراق مباحثات مع روسيا بهدف شراء منظومة الدفاع الجوي إس 400،نفى المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف،اليوم الأربعاء، الأخبار التي تناقلتها وسائل إعلام روسية، بشأن وجود مباحثات بين بغداد وموسكو لشراء منظومة الدفاع الجوي إس 400.

وأوضح الصحاف خلال اتصال هاتفي، أن السفير العراقي في موسكو نفى خلال مؤتمر صحفي، علم السفارة بأي مباحثات تجري بين بغداد وموسكو لشراء هذه المنظومة.

وذكر الصحاف أن ما نقل عن السفير العراقي من جانب وسائل إعلام روسية غير صحيح.

وكانت تقارير روسية نشرت في مواقع كبرى أفادت بأن بغداد قررت شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية، ونسبت المعلومة إلى السفير العراقي، حيدر هادي.

أمريكا تحذر من شراء السلاح الروسي

وحذرت وزارة الخارجية الأميركية العراق ودولا أخرى من تبعات عقد صفقات لشراء أسلحة روسية، وذلك وفقا لقانون مواجهة أعداء أميركا عبر العقوبات.

يذكر أن تركيا وقعت اتفاقا مع روسيا لشراء ذات المنظومة وبعد تلقيها عرض من أمريكا تدرس تأجيل شراء إس 400من روسيا ،إضافة إلى أن هناك دول أخرى عبرت عن رغبتها بإمتلاك هذه المنظومة.

وكانت الصين أول مشتر أجنبي لنظام “إس 400” من روسيا بموجب عقد وقع في 2014

مصدر القلق الأمريكي

وتبدي الولايات المتحدة قلقا من أن تستخدم تكنولوجيا “إس-400” لجمع البيانات التكنولوجية عن الطائرات العسكرية التابعة لحلف الناتو.

العراق يفاوض روسيا لشراء منظومة إس 400


وكان العراق قد فاوض روسيا لشراء منظومة إس 400 بحسب مصادر صحفية بهدف شراء منظومة “أس – 400”,وفق ما كشف عنه النائب في البرلمان العراقي، رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية السابق، حاكم الزاملي.

وقال الزاملي: “هناك توجهاً عراقياً لتعزيز التعاون في مجال التسليح مع روسيا، وهذا ما نتج عنه توقيع عقد بقيمة أربعة مليارات دولار لشراء مقاتلات، بالإضافة إلى عقد بمليار دولار لتجهيز العراق بمدرعات”.

وأضاف الزاملي: “بغداد تتفاوض الآن على شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية “إس — 400″، مبيناً أن “هذه المنظومة مهمة جداً، ومن المتوقع أن تكون خلال العامين المقبلين قد دخلت العراق”.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق