الشرق الاوسط

إيران تسعى لإقامة قاعدة بحرية في سوريا وروسيا متخوفة

تطمح إيران بإنشاء قاعدة بحرية خاصة بها على سواحل البحر الأبيض المتوسط، ورؤيتها في الموانئ السورية الخيار الأنسب لتحقيق هذا الحلم, وفق ما نشرته صحيفة “سفابودنايا براسا” الروسية,

وقالت الصحيفة في تقريرها إن إيران استأجرت ميناء اللاذقية منذ تشرين الأول، لأغراضها الخاصة. وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد وقع هذه الاتفاقية مع نظيره الإيراني حسن روحاني، خلال زيارته إلى طهران في شباط الماضي.

أضافت الصحيفة أن الأسد نجح في الخروج بسلاسة من تحت النفوذ والتأثير الروسي، حيث لم يعد يتشاور كالسابق مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، أو يطلب مساعدة عسكرية. وعزت ذلك إلى شعوره في الآونة الأخيرة بثقل سياسي، لا سيما أنه استطاع التشبث بمنصبه، ولم تتمكن القوات المتحالفة ضده من الإطاحة به. على صعيد آخر، يعتبر مهماً بالنسبة لسوريا في الوقت الراهن، استعادة علاقاتها مع جيرانها وخاصة العراق ولبنان والأردن وتركيا.

وذكرت الصحيفة أنه على الرغم من عدم وجود حدود برية مشتركة بين إيران وسوريا، إلا أن طهران تُعتبر الحليف الرئيسي لدمشق في الشرق الأوسط، حيث يشارك حوالي 12 ألف عنصر من الحرس الثوري الإسلامي الإيراني في القتال إلى جانب القوات الحكومية. من هذا المنطلق، بات من الواضح أن الأسد يجري اتصالات مع إيران في العديد من المسائل، بما في ذلك توفير قاعدة بحرية على أراضي بلاده، لا سيما أنه يمكن الدفاعات الجوية الإيرانية، التي سيتم وضعها في اللاذقية لتغطية المنشآت العسكرية، إسقاط الطائرات الإسرائيلية.

وبينت الصحيفة أن دمشق غير راضية عن الموقف الروسي، لذلك تستعد لجذب طهران، التي لن تقف مكتوفة الأيادي تجاه الغارات الإسرائيلية، لا سيما أن الجيش الإيراني يمتلك منظومة “أس-300” الروسية، وسوف يستخدمها لتغطية المنشآت العسكرية. كما سيؤثر تعزيز النفوذ الإيراني في سوريا سلبا على سمعة روسيا دولياً، وعلى العلاقات الروسية الإسرائيلية، حيث تعتبر تل أبيب أن كل هجوم نفذه الجيش الإيراني في سوريا، تم الاتفاق عليه مسبقاً مع موسكو.

القاعدة قرب حميميم

وأفادت الصحيفة أن وجود قاعدة بحرية إيرانية على ساحل البحر الأبيض المتوسط، بالقرب من طرطوس، حيث تقع القاعدة الروسية، وقاعدة حميميم، حيث تتمركز القوات الجوية الروسية، يمكن أن يعرض القوات الروسية لهجمات الولايات المتحدة وإسرائيل، الأمر الذي سوف تستغله روسيا لمنع إيران وسوريا من إتمام الصفقة، وبالتالي، إعاقة إمكانية نشر قاعدة بحرية إيرانية في اللاذقية.

في المقابل، يمكن إنشاء قاعدة بحرية إيرانية في سوريا، من استئناف خطط إنشاء سكك حديدية تربط بين إيران والعراق وسوريا، حيث تم إطلاق هذا المشروع الاستراتيجي قبل بداية الأزمة السورية سنة 2011، وتم تعليقه بسبب الظروف التي شهدتها المنطقة.

وفي الختام، لفتت الصحيفة إلى أن إنشاء هذا الخط من السكك الحديدية يعطي لروسيا فرصة الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط عبر سوريا، وإلى بحر قزوين عبر المحطات البحرية الإيرانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق