الخليج العربي

الأمارات تبحث عن أعين جديده في السماء

دول الشرق الاوسط على وشك إطلاق موجة شراء طائرات من دون طيار ، ولكن أول المشتريات الكبيره من غير المرجح أن تكون طائرات بدون طيار والتي استخدمتها الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق. بدلا من ذلك ، تقول شركه نورثروب جرومان الأمريكيه انها تلقي اهتماما كبيرا من دول الخليج للطائرة المروحية بدون طيار المسماه فاير سكاوت ، وهي مناسبة للدوريات البحرية والحدوديه ، وحتى لمكافحة القرصنة. وتقول جين فريزر نائبه رئيس قسم الهجوم ونظم المراقبه بشركه نورثروب جرومات والتي تعتبر رابع اكبر شركه مقاولات دفاعيه في العالم أن الامارات "مهتمه جدا" في الطائرات ، كما هي المملكة العربية السعودية. وأضافت "اعتقد ان الامارات ترى قيمة العرض للطائرة ، مع ما أثبتته من الأداء".

مبيعات الطائرات بدون طيار في المنطقة سينمو بأكثر من 10 في المائة سنويا على مدى السنوات الخمس المقبلة ، أسرع من أي قطاع الدفاعي في الشرق الأوسط ، يقول فروست وسوليفان ، وهي مؤسسة استشارية مقرها لندن. منحنى حاد في النمو يرجع جزئيا الى قاعدتها منخفضة ؛ الأسواق الإقليمية هي التي تبلغ قيمتها أقل من 1 مليار دولار أمريكي في السنة. كما يقول المحللون ، أن الأهتمام في الطائرات من دول الخليج ينبع من الأحتياجات لحماية الحدود البرية والبحرية ، وكذلك البنية الأساسية المهمه للغاز والنفط ، خاصة في ظل عدم الاستقرار في المنطقة ، وأيضا طائرات بدون طيار يمكن أن تساعد دول الخليج في مكافحة تنامي مشكلة القرصنة. عالميا هذه الصناعه يمكن أن تتضاعف مبيعاتها في السنوات العشر المقبله الي 8.7 مليار دولار ، وفقا لمجموعة تيل ، وهي شركه استشاريه مقرها الولايات المتحدة. وتقول تيل ان حسابات الولايات المتحدة تشكل 61 في المائة من الإنفاق. ان الطفرة في الطائرات بدون طيار ترجع الي شعبيتها بستعمالها في مهمات الأستطلاع والتي إما أن تكون مكلفة للغاية أو مملة لأداء الطيارين. الطائرات بدون طيار يمكن أن تساعد أيضا جيوش دول الخليج في تخفيض تكاليف الأنفاق وتجنب النقص في القوى العاملة كما ان تدريب طيار يمكن أن يستغرق سنوات ويكلف الملايين من الدولارات. ويقول ماركو وكوفيتش مستشار الدفاع في فروست وسوليفان "دول مجلس التعاون الخليجي لديها إمكانات كبيرة في المستقبل في قطاع الطائرات بدون طيار ويرجع هذا الأمر إلى المزيج من المتطلبات العسكرية والأمنية". وقال كذلك نظرا لخبرتها السابقة مع الطائرات بدون طيار ، في المقام الأول على نطاق أصغر طائرة هليكوبتر بدون طيار ، تمثل الامارات طليعة "إقليمية" لاستخدام الطائرات بدون طيار. إذا قررت الإمارات المروحيه غير المأهوله فاير سكاوت ، فإنها ستنظم الي أصغر الأنظمة غير المأهولة في أسطولها. وقد قضت الحكومة العقد الماضي في البحث في التكنولوجيا الجديدة ، واشترت طائرات هليكوبتر صغيرة بدون طيار من شركه سشيبل من المانيا وشركه سايبأيرو من السويد. في عام 2007 ، انشأت بنفسها شركه استثماريه بأنظمه الطائرات بدون طيار التي تسمى الآن شركة أبو ظبي للاستثمار في انظمه التحكم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق