• لقد تم أنشاء هذا الموقع في عام 2007، ومنذ ذلك الحين وهو المكان العربي الأبرز والأمثل للمهتمين في صناعة الدفاع ومتابعة شؤون التقنية والعسكرية . الكثيرون من أعضاء ومرتادي هذا المكان تناقشوا وتبادلوا العديد من الآراء و وجهات النظر حول الانظمة العسكرية وتقنياتها حتى صنعوا أرشيفاً مليء بالمعلومات، يُعتز به ويٌفتخر. الكثيرون قدموا أفكاراً وأعمالاً ناجحة ، واستمر به الأمر ان يكون الآن أحد أفضل وأكبر المواقع العربية على خريطة الانترنت . يدين الدفاع لأعضاءه ومرتاديه الكثير، ولهذا فهو على الدوم محل تقدير واعتزاز عندهم. يعتبر الدفاع مصدراً رئيساً للمعلومة التقنية ذات العلاقة بالانظمة العسكرية على مستوى العالم العربي، وتتميز موضوعاته التي تفضل بطرحها أعضاءه الكرام بمهنية وحرفية عالية في التقديم وفي التحقق من صحة المعلومة وفي النقاش حولها. لذلك نرجو الالتزام عزيزي زائر بعدم خرق قوانينه

إنضم
27 سبتمبر 2008
المشاركات
49
الإعجابات
5
النقاط
260
#1
بسم الله الرحمن الرحيم
......................................


القسَّام الرائد

بعد عشرات السنين من أستشهاد الشيخ المجاهد عز الدين القسام على أرض فلسطين المباركة نجد أنفسنا نكتشف أن الطرح الصحيح للقضية هو ما طرحه ومارسه عز الدين القسام ( الإسلام والكفاح المسلح )، بل نجد أن تجربة عز الدين القسام " وهو علم الدين – السوري المولد – المكافح ضد الاحتلال الفرنسي في سوريا – الراغب للجهاد ضد احتلال الطليان لليبيا – الرابط بين الكيان الصهيوني والاحتلال الإنجليزي – الذي يحرك الجماهير من خلال الإسلام – المنظم لخلايا الكفاح المسلـح .. " نجد أن تلك التجربة تكشف عن فهم كل العوامل الأصيلة والمعاني الصحيحة في القضية الفلسطينية.

تري كيف امتلك عز الدين القسام هذه الرؤية الصحيحة، وأين تعلمها، وكيف صاغها فكرًا وممارسة ؟ أنها عبقرية رجل الدين المجاهد، أنها عبقرية عز الدين القسام.

مولده وحياتـه

ولد عز الدين القسام في قرية الأدهمية التابعة لمدينة اللاذقية بسوريا سنة 1882 م، ووالده هو عبد القادر مصطفى القسام من علماء الأزهر الشريف، ووالدته هي حليمة قصاب من بيت نور الدين حملة العلم الكرام، تعلم عز الدين القسام في زاوية الامام الغزالي بالقرية وحفظ القرآن الكريم والقراءة والكتابة، ثم الفقه، وسافر سنة 1896 إلى مصر ليدرس بالأزهر الشريف حيث قضي بالأزهر دارساً لمختلف العلوم الشرعية حوالي عشرة سنوات، ثم عاد إلى سوريا سنة 1906 م بعد أن حصل على شهادة الأهلية، وبعد عودته إلى مسقط راسه في سوريا أشتغل بالتدريس وتولى الخطابة في مسجد المنصوري بالقرية.

وعندما اندلعت الحرب في ليبيا سنة 1911 وحاول الإيطاليون احتلالها هب الشيخ المجاهد عز الدين القسام للدعوة للجهاد في ليبيا إدراكًا منه أن الدفاع عن أي بلد إسلامي واجب شرعي على كل مسلم وبالأخص على علماء الدين، واستجاب له الكثيرون في سوريا فاختار منهم 250 متطوعًا وأعدهم للسفر إلى ليبيا عن طريق الإسكندرية للمشاركة في الجهاد ضد الطليان، ولكن السلطات في سوريا في ذلك الوقت منعته ومن معه من السفـر.

وعندما اندلعت الثورة السورية الأولى ضد الاحتلال الفرنسي سنة 1919 كان عز الدين القسام في طليعة دعاتها وقادتها والمجاهدين بأنفسهم فيهـا.

وعندما ظهرت الملامح الأولى للغزوة الصهيونية على فلسطين أدرك عز الدين القسام أن تلك الغزوة أخطر وأشد حلقات التآمر الصليبي اليهودي على العالم الإسلامى، وأن للجهاد في فلسطين الأولوية الأولى على كل القضايا رغم أهميتها جميعًا وعبر بذلك عن البادرة الأولى في وعي الأمة بأن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة الإسلامية، فتوجه سنة 1920 إلى فلسطين مصطحبًا معه مجموعة من الشباب السوري المجاهد، وأتخذ من مدينة حيفا مقرًا له وبدأ عز الدين القسام من حيفا في العمل على نشر الوعي الجهادي بين جماهير فلسطين والتنبيه المبكر على خطورة الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وقام الرجل بإلقاء الخطب في المساجد أو في المناسبات الاجتماعية كالأفراح أو الاجتماعات أو غيرها، كما أســس المدارس وفصول محو الأمية وتعليم الصغار، وأسـس جمعية الشبان المسلمين في فلسطين لتكون أداة في المواجهه على مستوي الوعي والتعليم والجهاد، ثم شكل الشيخ عز الدين القسام تنظيمًا مسلحًا أختار عناصره من الفلاحين والباعة الجائلين والصناع، وقام هذا التنظيم بالعديد من العمليات الفدائية ضد المستوطنات الصهيونية، وضد الاحتلال الإنجليزي إلى أن أستشهد الرجل في إحدى العمليات ضد القوات الإنجليزية مع أثنين من المجاهدين هما الشيخ يوسف الزيباوي وعطيفة المصري يوم 20 نوفمبر سنة 1935، وكان لاستشهاده وكفاحه ودوره في نشر الوعي والثورة أثراً هاماً في اندلاع الثورة الكبرى في فلسطين سنة 1936 م، واستمر التنظيم الذي شكله القسام يقوم بالعديد من العمليات الفدائية ضد اليهود والإنجليز بعد استشهاد الشيخ عز الدين القسـام.

فلسطين هي القضية المركزية لأمـة الإسلام

لماذا ترك عز الدين القسام ساحة الجهاد في سوريا ضد الاحتلال الفرنسى، وقد كان احد قادة ثورة 1919 وهي الثورة السورية الأولى لماذا ترك موقعه الجهادي هنا إلى موقع آخر في فلسطين ؟! أليس هذا إدراكاً مبكراً بأن جوهر الجهاد وأهم مواقعه هو بالتحديد على الساحة الفلسطينية باعتبار أن أخطر وأهم فصول التآمر الصليبي اليهودي هو بالتحديد على أرض فلسطين، وأن على أرض فلسطين يتحدد مصير الصراع الطويل بين الحضارة الإسلامية والحضارة الغربية، أليس هذا وعيًا مبكرًا بأن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى والأهم، وهي القضية المركزية للأمة الإسلامية ولذلك فضل الرجل أن يواجه التحدي الصليبي الغربي والتحالف مع اليهود في المكان الصحيح وفي الموقع الجوهري للصراع، وبذلك يكون عز الدين القسام السوري المولد والنشأة قد طرح وحفر بجهاده على أرض فلسطين أهم حقائق هذا العصر وهو جوهرية الصراع في فلسطين وكون القضية الفلسطينية هي قضية العرب والمسلمين الأولى، وفضلاً عن هذا المعني الهام فإن جهاد عز الدين القسام على أرض فلسطين يؤكد أهمية الجهاد في كل موقع يتعرض لخطر العدوان، ولعل هذا درسـًا بليغاً لكل المجاهدين الذين تركوا القضية الجوهرية " فلسطين " وراحوا يجاهدون في قضايا أقل أهمية.

الإسلاميـة والكفـاح المسلـح ـ الجماهيـر الكادحـة

تعلم الجميع – ولكن بعد وقت طويل ضائع – أن عز الدين القسام قد وصل إلى لب المنهج الصحيح للمواجهة، فالذين تحركوا تحت شعارات مختلفة من وطنية وقومية وماركسية وغيرها قد فشلوا جميعًا في تحريك الجماهير ووصلوا بالقضية إلى أسوأ حالاتها أو سقطوا جميعاً إلا من رحم ربك في مستنقع التفاوض الآسن، ومنذ اللحظة الأولى وضع عز الدين القسام يده على الطريق الصحيح لتحريك الجماهير (( الأيدلوجية الإسلامية )) وهي الوحيدة القادرة على المواجهة والحشد، لأنها عقيدة الجماهير وبسبب طبيعة التحدي باعتباره صراعاً حضارياً بين الإسلام والغرب المتحالف مع اليهود، صراعاً يمتد في الزمان والمكان في الجغرافيا والتاريخ، ولقد وعي الشيخ عز الدين القسام ذلك الارتباط بين اليهود الصهاينة باعتبارهم طليعة استعمارية عنصرية تستهدف أمة الإسلام وليس فلسطين وحدها، وبين الاستعمار الإنجليزي – الوجه الآخر للتآمر الصليبى، وبالتالي فهم أنه لا طريق لمواجهة هذا التحدي الحضاري إلا بالإسلام وبالكفاح المسلح، لأنه ليست هناك أرضية للالتقاء وبالتالي فلا مجال للمفاوضات والحلول الوسط، ووصل الرجل إلى الأسلوب الصحيح للمواجهة، أما هؤلاء الذين فقدوا خيار الإسلام أو خيار البندقية فمازلت سقطاتهم تتوالى ومازلت الكوارث على فلسطين و على الأمة تتوالى بسببهــم.

كان عز الدين القسام يدرك أيضًا أن الجماهير الكادحة هي القادرة على الجهاد والمواجهة فتوجه الرجل بخطابه إليهم وعاش بينهـم وشكل تنظيمه المسلح منهم، أما الأسر الإقطاعية فقد كان يدرك عدم جدواها وعدم قدرتها على الكفاح المسلح وهكذا طرح عز الدين القسام الشعار الخطير وهو (( المسلمون الكادحون على طريق الكفاح المسلح )).

ولم يغفل الشيخ عز الدين القسام الجوانب الأخرى في حركته فمارس النضال السياسي كجناح آخر من أجنحة الحركة ومارس التعليم ومحو الأمية وألف لجانًا للدعوة والدعاية، فبحلول عام 1935 كان عز الدين القسام قد نجح في تشكيل خمس لجان داخل تنظيمه هي (( الدعوة والدعاية ـ التدريب العسكري ـ التموين ـ الاستخبارات ـ العلاقات الخارجيـة )).

هل كان عز الدين القسام يحلم بالانتصار ووقف الهجمة ودحرها ؟! بالطبع لا، ولكنه كان يدرك أن ظروف الأمة وظروف الهجمة لا تسمح إلا بحفر رافد للمنهج الصحيح من خلال الدم، رافدا للوعي والثورة،رافدا للإسلام والجهاد، يمكنه أن يكون أساسًا للبناء حتى لا تتوه معالم الطريق الصحيح فتضيع القضية برمتها.

صحيح أن الشيخ عز الدين القسام طلب من مفتي فلسطين في ذلك الوقت أن يعلن الثورة المسلحة في الجنوب في نفس الوقت الذي يعلنها فيه الشيخ عز الدين القسام في الشمال ولكن المفتي رفض، ومع ذلك، أي برغم الرفض الذي يعني بداهة أن إعلان الثورة في الشمال سيفشل حتمًا، استمر الشيخ عز الدين القسام وأعلن الثورة في الشمال رغم إدراكه بفشلها الحتمى، ولكنه أراد أن يخط ويحفر بدمه رافدًا عميقًا للتوجه الصحيح ونبعًا أصيلاً ونبراسًا للمستقبل، واستشهـد الرجل مع رفاقه الذين قتلوا أو أسروا، ولكنه كان بالفعل قد وضع الطريق الصحيح وقطع الطريق الخطأ الذي يمكن أن يضيع القضية برمتها و إلى الأبد، وبعد ستين عامًا نجد أن كتائب عز الدين القسام هي نفسها التي تحمل عبء المواجهة وطريق عز الدين القسام هو الطريق الذي أختاره أبناء فلسطين " الإسلام والثورة والكفاح المسلح " في زمن سقط فيه الكثيرون في مستنقع التعايش مع اليهود.
كان عز الدين القسام يدرك حقيقة تفاؤل المستقبل رغم يأس المرحلة، وكان يعرف أن الاستشهاد وهو مفجر الوعي وأن الحسابات لا ترتبط باللحظة الآنية بل تنظر بعين المستقبل، كان عز الدين القسام قد انتصر في الحقيقة حين استشهد ونجح حين توقفت انتفاضته سنة 1935م.
......................................
تم بحمد الله
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

لادئاني

مراسل المنتدى
مراسلين المنتدى
إنضم
27 مارس 2013
المشاركات
20,988
الإعجابات
9,881
النقاط
18,887
#2

بكل فخر ..الشهيد القائد العالم الحافظ ...عز الدين القسام ..رحمه الله ..ابن اللاذقية ...قادة الثورة الاسلامية السنية السورية في اللاذقية وريفها ضد قوات الاحتلال الفرنسي وضد دولة العلويين ...رفض وضع يده مع ثوار لورانس الذين تخلو عن اللاذقية والساحل السوري لفرنسة ...شارك بالجهاد لسنوات في ريف اللاذقية السني في جبل الأكراد وجبل التركمان وجبل الحفة ونقل المعارك لللاذقية ...كان قاب قوسين او ادنى من ان يتمكن من قتل غورو ولكنه نجح باصابته ....شن حرب عصابات على الارهاب الفرنسي والارهاب العلوي ..حيث كان العلويينوالاسماعيليين بالساحل قوات وارهاب رديف لقوات الاحتلال الفرنسية ....

بعد اشتداد الحملات الفرنسية اضطر للخروج نحو حيفا وفلسطين ليبدأ المشروع الاسلامي هناك
 

لادئاني

مراسل المنتدى
مراسلين المنتدى
إنضم
27 مارس 2013
المشاركات
20,988
الإعجابات
9,881
النقاط
18,887
#3

القسام و محاربة الغزو الإيطالي لليبيا
========
كانت الدول الأوروبية الاستعمارية تتسابق لبسط سيطرتها على مشرق العرب ومغربهم منذ أواخر القرن التاسع عشر، وكان بينها صراع، ثم تم الاتفاق على القسمة، حيث عُقدت اتفاقية بين إيطاليا وفرنسا تنص على أن تتخلى الأخيرة عن مطامعها في طرابلس الغرب (ليبيا)، وتطلق إيطاليا يد فرنسا في مراكش، وضمنت إيطاليا موافقة بريطانيا وروسيا على ذلك. وفي سنة 1911م قررت إيطاليا الاستيلاء على طرابلس الغرب، فحاصر أسطولها مدينة طرابلس في 30\9\1911م.

وعندما وصل خبر الحصار إلى مسامع أهل بلاد الشام، ثارت موجة عارمة من الغضب، كان للقسام دور بارز فيها، إذ أخذ يؤثر في جمهور الساحل السوري بغيرته وحماسته وقدرته الخطابية، ويُثير دمَ الأخوّة ويفجر العواطف الكامنة، وقد خرج القسام إلى الشوارع يقود الجماهير في جبلة واللاذقية ومدن الساحل وقراه. وعندما تمكن الجند الإيطالي من احتلال ليبيا انتقل القسام من قيادة التظاهرات الشعبية إلى قيادة حملات تجنيد الشباب باسم الجهاد، للدفاع عن شرف المسلمين ومنع نزول المذلة بهم.

تمكن عز الدين القسام من تجنيد مئات الشباب من الساحل السوري، وقادهم بنفسه، وتعهدهم بالتدريب العسكري والفكري، وقام أيضاً بحملة لجمع الأموال والمؤن الكافية للنفقة على المتطوعين وأسرهم ولمساعدة المجاهدين في ليبيا. كما اتصل القسام بالحكومة التركية العثمانية، وحصل على موافقة الباب العالي في إسطنبول بنقل المتطوعين إلى الإسكندرونة، ونقلهم بعد ذلك بالباخرة إلى ليبيا، فودّع المجاهدون أهليهم، واتجهوا إلى شاطئ الإسكندرونة، ثم انتظروا قدوم الباخرة التي تقلهم إلى ليبيا، ولكن انتظارهم قد طال، ومضى على وجودهم في الإسكندرونة مدة أربعين يوماً أو يزيد دون أن يأتيهم خبر، فرجع المجاهدون إلى مدنهم وقراهم، وبنوا مدرسة بمال التبرعات لتعليم الأميين،

وهناك رواية أخرى تقول: إن عز الدين القسام صمم على لقاء المجاهدين في ليبيا، وأن ينقل إليهم ما استطاع جمعه من معونات مادية، وأنه انتقل سراً إلى الأرض الليبية، وأنه التقى المجاهد الكبير عمر المختار
 

لادئاني

مراسل المنتدى
مراسلين المنتدى
إنضم
27 مارس 2013
المشاركات
20,988
الإعجابات
9,881
النقاط
18,887
#4

القسام و محاربة الاحتلال الفرنسي في سوريا
==========
احتل الأسطول الفرنسي اللاذقية والساحل السوري في 10\10\1918م، فكان عز الدين القسام أول من رفع راية مقاومة فرنسا في تلك المنطقة، وأول من حمل السلاح في وجهها،وكان من نتاج دعاياته أن اندلعت نيران الثورة في منطقة جبل صهيون ( الحفة ) بريف اللاذقية الشرقي ، فكان في طليعة المجاهدين،

وقد قاد عز الدين القسام مَن أطاعه من بني قومه ومن أهل بلدته إلى جهاد الفرنسيين، فقد نقل عنه ابن أخيه عبد الملك القسام أنه عمه عز الدين القسام كان يقول: «ليس المهم أن ننتصر، المهم قبل كل شيء أن نعطي من أنفسنا الدرس للأمة والأجيال القادمة»، أي أنه كان يريد أن يضرب للناس مثلاً في الجهاد والقتال ويرفع من معنوياتهم.

وهناك رواية تقول: إنه قبل سقوط الساحل السوري بيد القوات الفرنسية في تشرين الأول (أكتوبر) سنة 1918م، باع عز الدين القسام بيته ليشتري بثمنه سلاحاً، وتقول الرواية أيضاً: إنه باع بيته في جبلة وانتقل إلى الحَفة السنية بريف اللاذقية الشرقي مع زوجته وأولاده، أما بيع البيت فهو ثابت سواء أكان قبل الغزو الفرنسي أم بعده، ولكنّ الانتقال إلى الحفة مرحلة سبقتها مراحل.
 

لادئاني

مراسل المنتدى
مراسلين المنتدى
إنضم
27 مارس 2013
المشاركات
20,988
الإعجابات
9,881
النقاط
18,887
#5
القسام و مراحل الإعداد لجهاد الفرنسيين في الساحل السوري
==================

مرت ثورة القسام على الفرنسيين في سوريا بأربع مراحل هي:​


المرحلة الأولى: وهي التعبئة المعنوية، إذ كانت خُطب القسام ودروسه جامعة، يتلقى فيها الناس ثقافة تؤهلهم لتحمل المسؤوليات الاجتماعية والوطنية، فقد استثمر القسام المنبر في التحريض والتعبئة وحض الناس على القتال، وكان يُلقب «داعية الجهاد».

وعندما قَدِمت إلى اللاذقية سنة 1919م لجنة كراين الأمريكية لاستفتاء الناس في شأن تقرير مصير البلاد السياسي واختيار دولة تكون وصية عليها، شَخِص وفد من مدينة جبلة السنية على الساحل السوري جنوب اللاذقية 25 كم لمقابلتها، وكان عز الدين القسام من رجاله، ولما سُئل عن رأيه قال: «لا وصاية ولا حماية»،

فقال رئيس اللجنة الأميركية : «نعتقد أنكم لا تستطيعون إدارة أنفسكم وحماية بلادكم، وأنتم على هذه الحال من الضعف وانعدام التجربة»،

فأجاب القسام: «إننا نستطيع أن ندير أنفسنا، وليس غيرنا أقدر منا على ذلك، إذ لدينا قوة لا يملكها الآخرون»، وأخرج عز الدين القسام المصحف من جيبه وقال: «هذه قوتنا»، ثم عاد القسام وصحبه إلى جبلة، وصدورهم تمتلئ حقداً على قوات الحلفاء، وقد أُلّفت في جبلة بعدئذ إدارة وَلِيَ فيها القسام القضاء الشرعي.



المرحلة الثانية: بيع بيته وشراء السلاح، ليكون قدوة للناس في الجهاد بالمال والنفس، ولاعتقاده أن إمام الناس يجب أن يكون أمامهم في كل ما يدعو إليه.



المرحلة الثالثة: تدريب المتطوعين على استعمال السلاح وفنون القتال، فقد لبّى نداءَه جمعٌ غفيرٌ من أهل جبلة، فأخذ يدربهم على حمل السلاح وفنون القتال عند شاطئ خليج بحري يُدعى «البحيص» جنوب جبلة. وكان القسام ذا خبرة في استعمال السلاح لأنه التحق بالجيش العثماني عندما دعا السلطان العثماني إلى الجهاد لمحاربة الإنجليز، وللقسام خبرة أسبق من ذلك في إعداد المجاهدين وتجهيزهم عندما استجاب لنداء الحكومة العثمانية للتطوع لحرب إيطاليا في طرابلس سنة 1911.



المرحلة الرابعة: عندما اكتشفته عيون الفرنسيين المبثوثة في كل مكان أخذوا يضيّقون عليه ويتربصون به، فلما أوجس منهم الريبة واستشعر الكيد والغدر، رأى أن مُنازلتهم في سهول جبلة المكشوفة تتيح لجيشهم قمع ثورته، فتطلّع إلى موقع أكثر حصانة وأبقى على الكفاح المسلح، فاختار جبال صهيون ميداناً للجهاد، فيمّم شطرها مع رجاله، واتخذ قاعدة عسكرية في قمة منيعة تقع قرب قرية «الزَّنقوقة»، وطفقوا يغيرون على المراكز العسكرية الفرنسية في الجبال وفي مشارف المدن الساحلية.


وقد كان لعصبته الجهادية أثر شديد الوقع على الفرنسيين، فحاولوا إغراءه واستمالته لوقف حركته، فأوفدوا إليه رسولاً يحمل رسالة شفوية يدعونه فيها إلى مسالمتهم والكف عن مقاومتهم، وإلى العودة إلى جبلة آمناً، ويَعِدونه بتعيينه قاضياً شرعياً في المنطقة،


ولكنه أي القسام رفض دعوتهم وقال لرسولهم: «عد من حيث أتيت، وقل لهؤلاء الغاصبين: إنني لن أقعد عن القتال أو ألقى الله شهيداً»، فلما عجز الفرنسيون عن استمالته وثنيه عن الجهاد، حَكَمَ عليه الديوان العُرفي فيما كان يُسمى «دولة العلويين» بالموت غيابياً، وصدر منشور يضم اسم عز الدين القسام وعدداً من المجاهدين.

ومن أشهر المواقع التي خاضها القسام وجماعته «معركة بانيا» حين تمكن القسام مع ثلة من المجاهدين من القيام بغارة ليلاً على الثكنة الفرنسية، وقتل حاميتها في آذار 1920م. ورداً على ذلك قاد الجنرال الفرنسي نيجر حملة على فلاحي القرى الساحلية السنية بمعاونة القرى العلوية والاسماعيلية ، وقاموا بمذبحة في قرية بساتين الريحان بمنطقة الحفة، حيث جمعوا أهالي القرية في بيدر القرية وأمطروهم بوابل من الرصاص فقُتل مئة وسبعون شخصاً. وبعد هذه الحملات الوحشية اجتمع ما يسمى بالديوان العرفي في دولة العلويين، وأصدر حكماً غيابياً بإعدام عز الدين القسام، وحمّله مسؤولية تعريض الفلاحين الآمنين لما سيلحقهم من الأذى بسبب إيوائهم القسام ورفاقه، ووضع الفرنسيون مكافأة قدرها عشرة آلاف ليرة لمن يدل على مكان القسام أو يمسك به ويقدمه للسلطات الفرنسية.

اتبعت فرنسا أسلوب الأرض المحروقة والبيوت المهدومة لإرهاب سكان الريف والمدن، ولإجبارهم على التوقف عن مد الثوار بالجنود والطعام، فضعفت الثورة ثم توقفت، لأن المجاهدين لم يجدوا الإمدادات التي كانوا يطمحون إليها من القيادة السياسية في دمشق، فانتقل عز الدين القسام إلى دمشق للدفاع عنها من الاحتلال الفرنسي، ثم غادرها بعد استيلاء الفرنسيين عليها سنة 1920م، فأقام في حيفا.[

 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى