حالة الموضوع:
مغلق
  1. k.g.b
    Offline

    k.g.b القيادة

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2008
    المشاركات:
    3,760
    الإعجابات المتلقاة:
    166
    نقاط الجائزة:
    159
    بسم الله الرحمن الرحيم
    .................................................


    القاديانية (الاحمدية)
    خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    ..................................................................................................

    اولا من خلال هذا الموضوع اريد ان اتطرق لخطر كبير يهدد كيان الدول العربية ووطنى الحبيب الجزائر الا وهو خطر هاته الطائفة الخبيثة المعروفة بعمالتها للمخابرات البريطانية التى تهدف لتضليل المسلمين وتشكيكهم في عقيدتهم واسقاط الجهاد ضد اليهود والكفرة من الصليبيين . وتنامي هاته الفرقة في الجزائر بالخصوص في منطقة القبائل والشرق الجزائري بالخصوص بالخصوص ولاية ام البواقي وسطيف وبسكرة .
    المعروف عنها انها تجند ذوي المناصب الحساسة في الدولة في اسلاك القضاء والطب والتعليم لتعطى لنفسها حماية قانونية .وعامة ما يكون زعمائها اجانب من سوريا وفلسطين يحملون الجنسية الجزائرية للاسف ومن خلاال موضوعنا هذا سوف نتطرق اليها بالتفصيل ان شاء الله حتى يعرف خطرها .

    ..............................
    القاديانية
    ...............

    هذه الجماعة تمول من جهات أجنبية، استخباراتية على راسها المخابرات البريطانية استغلت الإسلام لأغراض خبيثة، أسسها شخص هندي اسمه الشيخ ميرزا غلام الواقيداني ادعى أنه المسيح الموعود وله أتباعه , هذه الجماعة لها فروع في عدد كبير من الدول الأجنبية، وتساهم على مدار الساعة في بث سمومها وأفكارها الخبيثة التي تشوه وتحرف الإسلام، والمؤسف أن لهذه الجماعة أتباع كثر وقعوا في شرك تضليلها ومزاعمها الكاذبة.
    هؤلاء أتباع شخص اسمه ميرزا القادياني وهو هندي الجنسية مات في الخمسينيات، ويلقب نفسه بالمسيح الموعود والمهدي المنتظر، يزعم هذا الميرزا كثيراً من التخريفات والهلوسات منها ـ والعياذ بالله ـ أن الوحي لم ينقطع بوفاة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، وأن الوحي نزل عليه ـ أستغفر الله العظيم ـ وطلب منه دعوة المسلمين للعودة إلى الطريق القويم وغيرها من الخرافات.
    المهم أن الشيخ المزعوم مات منذ سنوات بعيدة، ، وله الآن خليفة والخليفة له نائب أول ونائب ثان، والأخير الذي فر إلى لندن،ماذا يقول الشيخ ميرزا ـ عاقبه الله ـ في كتبه ؟؟

    في كتاب (حياة أحمد المسيح الموعود) يتحدث المؤلف عنه فيقول: "ولما حانت وفاته عليه السلام ‍توالت عليه الأخبار السماوية بقرب وفاته، وكانت هذه الأخبار بكثرة لو تلقاها أحد من الناس لاختل كيانه، وضاقت عليه الأرض بما رحبت لكنه عليه السلام بما كان على اتصال وثيق مع الله وإيمان قوي بالحياة كأنه يراها عيانا، ظل عاكفا على خدمة الإسلام"

    وفي فقرة أخرى يقول: "فقدر الله هذه الصلة "المقدسة" وهذا الحب السامي بما يليق برحمته الواسعة وتقديره الذي ليس له مثيل وخاطبه قائلا: أنت مني بمنزلة توحيدي وتفريدي، أنت مني بمنزلة ولدي، إني معك يا ابن رسول الله"!!!!!!!!

    وفي موضع آخر يقول: "وكان المؤسس عليه السلام أيضا حسب طبيعته البشرية يفكر في مستقبله بعد وفاة أبيه، لكن إله الإسلام هو الصادق الوفي المقدر لمساعي عباده شرف هذا الموظف الإلهي قبيل وفاة أبيه بوحي عظيم وطمأنه".

    وفي معظم الكتب التي أصدرتها هذه الجماعة يوجد في نهاية كل كتاب شروط الانضمام إلى الجماعة أخطرها هو ـ وأنا أنقل بالنص ـ "أن يعقد مع هذا العبد (المسيح الموعود عليه السلام) عهد الأخوة خالصا لوجه الله تعالى على أن يطيعني في كل ما آمره به في المعروف ثم لا يحيد عنه ولا ينكثه حتى الممات", فهل فعلها رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟؟؟


    ولهذه الجماعة موقع على الإنترنت تستغله في نشر أفكارها المضللة، وهم مستمرون في دعم وتمويل بناء المساجد في الدول الأوروبية كان آخرها مسجد في بريطانيا يعدونه أكبر مسجد في أوروبا وتكلفة بنائه 40 مليون جنيه استرليني، وينشط القاديانيون لترويج أفكارهم المضللة في معظم الدول، ولهم في بريطانيا قناة فضائية اسمها "التلفزيون الإسلامي" تروج أكاذيبهم.

    والأحمدية القاديانية ـ كما يقول مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي - "حركة نشأت أواخر القرن الثامن عشر الميلادي بتخطيط من الاستعمار الإنجليزي في القارة الهندية؛ بهدف إبعاد المسلمين عن دينهم وعن فريضة الجهاد بشكل خاص، وأنها "دعوة ضالة، ليست من الإسلام في شيء، وعقيدتها تخالف الإسلام في كل شيء، وينبغي تحذير المسلمين من نشاطهم، بعد أن أفتى علماء الإسلام بكفرهم".

    لماذا هم كفرة وخارجون عن الملة ؟؟

    قال تعالى :ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي الي ولم يوح إليه شيء،ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله، ولو ترى اذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم، أخرجوا أنفسكم، اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون"

    الفتوى بتعطيل الجهاد في هذا العصر ، بدعوى ضعف الأمَّة ، وهذه الفتوى تنتشر دائما مع الاحتلال الأجنبي ، لتخدم مشروعه ، وأوَّل ما ظهرت على لسان القادياني أثناء الإحتلال البريطاني للهند ، وقد فنَّدها علماء الإسلام وبيَّنوا خطورتها على الأمة !

    ضلالات هاته الفرقة

    1- اعتقادهم أن روح المسيح قد حلت في القادياني .
    2- أنه يلهم كلام كالقرآن الكريم والتوراةوالإنجيل.
    3- أن المسيح سينزل آخر الزمان في قاديان.
    4- قاديان هي المقصودة بالمسجد الأقصى وهي الثالثة بعد مكة والمدينة.
    5- الحج إلى قاديان فريضة.
    6- أوحى إليه بآيات تربو على 10 آلاف آية.
    7- من يكذبه كافر.
    8- شهد له القرآن ومحمد (صلى الله عليه وسلم) وسائر الأنبياء بالنبوة وعينوا زمن بعثته ومكانها.

    يتبع
     
  2. k.g.b
    Offline

    k.g.b القيادة

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2008
    المشاركات:
    3,760
    الإعجابات المتلقاة:
    166
    نقاط الجائزة:
    159
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    جريدة الشروق تطرقت للموضوع



    كشفت مصادر موثوقة للشروق اليومي، أنه تم رصد شبكة من القاديانيين تنشط على محور بسكرة وغرداية والعاصمة، يقودها بعض اللاجئين السوريين الذين فروا من بلدهم بسبب الوضع الأمني الخطير في سوريا، واستضافتهم عائلات جزائرية، حيث يسعون إلى نشر المذهب القادياني بين الشباب الجزائري، للزج به في متاهات مذهب خطير كفتره كل المجامع والهيئات الشرعية في العالم الإسلامي، لما دعا إليه من كفر وضلال، ولما عرف به من خزعبلات وهرطقات ما أنزل الله بها من سلطان.

    ولم تحدد مصادرنا عدد أفراد هذه الشبكة التي تروج لنشر هذا المذهب الذي استغل أتباعه جهل بعض الجزائريين بالإسلام، ونشروه بينهم على أنه دين "أحمدي" يدعو الى السلام والتقوى، وينبذ العنف والتعصب، بينما هو فكر فاسد يسعى إلى تشكيك المسلمين في عقيدتهم لا غير.
    ولمن لا يعرف القاديانية، فهي مذهب أرسى قواعده ميرزا أحمد غلام بقاديان الهندية سنة 1900 وبمساعدة الاستعمار الانجليزي الذي نشب أنيابه في القارة الهندية، بغرض إبعاد المسلمين عن دينهم وصرفهم عن الجهاد، والاكتفاء بـ"جهاد النفس" و"الإخلاص للحكومة الانجليزية" لأن محاربة المستعمر حسب ميرزا "لا يدين به إلا جهال المسلمين"! وقد تجرأ هذا المعتوه على الله ورسوله حينما اعتبر نفسه آخر الانبياء، وأن محمدا صلى الله عليه وسلم هو أفضل الأنبياء وأكملهم وليس آخرهم! وأنه أوحي إليه بآيات تربو على 10 آلاف آية! وأن عيسى عليه السلام مات ولم يرفع إلى السماء!! ولن يتسع المقام لذكر الخزعبلات الكثيرة التي ألفها ميرزا وسماها دينا "أحمديا"، وما هو في الحقيقة إلا "دين" فصله على مقاس الإنجليز لينال رضاهم، ويفوز بحبهم، فلماذا آمن به بعض الجزائريين؟ !
    .
    يروجون لمذهبهم عن طريق المناظرات
    بينما تنشط شبكة أخرى على مستوى منطقة القبائل، مثلما أفادنا به الشيخ محمد حاج عيسى، وهو داعية جزائري، حيث روى للشروق كيف اتصل به ثلاثة طلبة بجامعة تيزي وزو في العشرين من أعمارهم، ينحدرون من بلدية إبردوران دائرة بني يني، وتبين للشيخ من خلال لقائه بهم أن هدفهم من الاتصال به "إشهاريا" أكثر منه "إظهارا للحق"، وهذا ما تأكد منه محدثنا عندما بلغه أن جماعة أخرى من نفس القرية اتصلت بالشيخ محمد الشيخ لمناظرته بعد أن زار منطقتهم.
    وجدير بالذكر أن معتنقي هذا المذهب يعولون كثيرا على المناظرات والخصومات لنصرة ما يعتبرونه حقا، أسوة بزعيمهم ميرزا الذي كان ينخرط في مناظرات تنتهي به إلى الاسفاف.
    ويضيف الشيخ محمد إن "هناك جماعة أخرى تكونت في ذراع بن خدة تقوم بتأدية الصلاة في بيت من دعاها إلى القاديانية، لأن أتباعها يعتبرون المسلمين كفارا لا تجوز الصلاة معهم". وفي مساعيهم لنشر أفكارهم، يعملون على نشر المطويات والكتب التي تعرف بالقاديانية على غرار كتاب "الجماعة الاسلامية الأحمدية"، والكتب التي تحاول الدفاع عنهم ككتاب "لماذا ينقمون منا؟".
    وتعتبر منطقة أزفون من أكثر المناطق التي ينتشر فيها أتباع هذا الفكر الذين ازداد عددهم بعد أن استفادت قناة "أم تي أ العربية" الفضائية، لسان حال الأحمدية القاديانية، من تردد جديد على القمر هوت بيرد، وهو القمر الذي يستقبله سكان المنطقة كثيرا، ولما كانت هذه القناة تتحدث باسم الإسلام، فقد استطاعت أن تستقطب إليها الكثير من الناس وهم لا يعلمون أنها تدس السم الزعاف في العسل، ويؤكد الشيخ محمد حاج عيسى الذي تلقى دعوة من طرف زعيم القاديانيين في منطقة القبائل لمناظرته، أنهم جادون في نشر مذهبهم في السر والعلن، وأن قناتهم الفضائية يشرف عليها "دعاة" فلسطينيون يحملون الجنسية الإسرائيلية، وأتباعهم من الفلسطينيين يمنح لهم الحق في الانضمام الى الجيش الاسرائيلي رغم كونهم عربا، وقد تحدثت بعض الصحف الاسرائيلية قبل مدة عن تجنيد 600 شخص منهم.
    .

    جزائري أقنع والدته وإخوته باعتناق القاديانية!
    ومن الواضح أن قناة "أم تي أ العربية" التي تبث من بريطانيا على القمرين نايل سات وهوت بيرد، استطاعت ان تستقطب إليها الكثير من الجزائريين الذين عجزوا عن فهم حقيقة أهدافها، حيث أعربوا أن أسفهم حينما حجبت القناة على الناسل سات، وقال جزائري يدعى "جمال" معلقا على ذلك: "في حقيقة الأمر هذا نصر للأحمدية الطاهرة النقية"! .
    وعبر "محمد" عن حبه لأحد شيوخ القناة، قائلا: "أنا أحبك في الله يا أخي..." وأتبعه بسؤال حول صلاة الأحمديين واختلافها عن صلاة المسلمين، راجيا الشيخ أن يوضح له طريقة الصلاة لأنه: "من الذين يستمعون القول ويتبعون أحسنه" وأضاف "أنا مقتنع كل الاقتناع أن ميرزا غلام أحمد هو الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام"!! ورد عليه الشيخ بقوله: "مادمتَ مقتنعا بأن حضرة ميرزا غلام أحمد عليه السلام هو المسيح الموعود والمهدي، فما عليك سوى مبايعته، وذلك ببيعة خليفته، وهذا يتم بملء استمارة البيعة وإرسالها إلى أميرالمؤمنين الخليفة الخامس نصره الله".
    والبيعة هي شروط يوقع عليها المنتمي الجديد إلى القاديانية، بحيث تلزمه بتحريم الجهاد وتحريف كلام الله ورسوله، ويرسلها إلى قناة الأحمدية أو إلى الموقع الرسمي لها. ويروي جزائري آخر يدعى "عبد العالي" لموقع الأحمدية كيفية اعتناقه المذهب قائلا: "مررت قبل البيعة بظروف جعلتني أتخلى عن فكرة وجود الله تعالى، ومع هذا كنت أصاحب السلفيين وكنت أحتار أمام الكثير من العقائد، خاصة قصة آدم التي كنت أراها عقيدة ظالمة للبشر؛ كيف يدفع الله بالبشرية جمعاء إلى الدنيا بعد أن سكنت الجنة من جراء خطأ شخص واحد؟ إلا أنني لم أتلق سوى أن يعيدو علي القصة من أولها لآخرها.
    واستجاب الله"!! ـ »ومن يضلل الله فلا هادي له« ـ ويفتخر "عبد العالي" لكونه استطاع أن يقنع عائلته بالأحمدية "لقد هدى الله تعالى والدتي وثلاثة من إخوتي إلى الأحمديةو وكانت مهمة إقناعهم صعبة جداو فلجأت للدعاء وتذكرت رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف صبر وهدى الآلاف إلى الإسلام، فعظم مقامه في نفسي، تغيرت حياتي كليا والحمد لله".
    .

    توسيع صلاحيات المفتشيات الدينية
    وفي رده على سؤال للشروق حول جهود وزارة الشؤون الدينية والأوقاف لإيقاف زحف هذا المذهب الخطير، قال المستشار الإعلامي لوزير الشؤون الدينية عدة فلاحي: "إن الوزارة لاحظت في المدة الأخيرة أن المرجعية الدينية أصبحت مهددة بالمرجعيات الأجنبية، لذلك عمدت إلى توسيع صلاحيات المفتشية على المستوى المركزي بالوزارة، وعلى المستوى الولائي، ولا يبقى دورها محصورا في تفتيش المرافق الدينية، وإنما في كل المحيط الذي تتواجد فيها هذه المرافق، وتسجيل كل التحركات المشبوهة التي تهدد الأمن الروحي والفكري للبلد، وتحريك المتابعة الأمنية، لأن ذلك يعتبر خرقا للإجماع الوطني والسلم الاجتماعي".


    المصدر
    http://www.echoroukonline.com/ara/articles/154941.html
     
    آخر تعديل: ‏19 مايو 2013
  3. k.g.b
    Offline

    k.g.b القيادة

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2008
    المشاركات:
    3,760
    الإعجابات المتلقاة:
    166
    نقاط الجائزة:
    159
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    ويبيحون الخمر والأفيون والمخدرات و كل مسلم عندهم كافر حتى يدخل القاديانية: كما أن من تزوج أو زوَّج لغير القاديانيين فهو كافر و ينادون بإلغاءالجهاد .، وينشط القاديانيون لترويج أفكارهم المضللة فيمعظم الدول ولنشر أفكار هذه الطائفة افتتحت منذ فترة محطة فضائية بلندن من قبل الجماعة الأحمدية، وتبث هذه القناة برامجها بمختلف اللغات العالمية كل يوم على مدار الساعة، ويغطي إرسالها كل القارات عبرالأقمار الصناعية، كما تصدر الجماعة آلاف الكتب بلغات عالمية ومحلية، بالإضافة إلى الجرائد والمجلات التي تصدرها بمختلف اللغات من شتى البلاد، مثل مجلة التقوى والبشرى الشهريتين باللغة العربية.أخيراً بدأت إسرائيل في الترويج لأفكار ومعتقدات أحدى الجماعات المارقة عن الإسلام والمعروفة باسم الجماعة الإسلامية الأحمدية وهي الأبعد ما تكون عن الإسلام , خاصة وأن الجماعةله مركز كبير في إسرائيل بمدينة كبابير بحيفا حيث تستعد للترويج لأفكارها التيتنفي الجهاد والمقاومة وهو ما تعتبره إسرائيل الفرصة لضرب المقاومة الفلسطينية . صحيفة معاريف الإسرائيلية نشرت تقرير لها بعنوان الإسلام – ليس مثلما كنتم تعتقدون قاصدة أن الصورة التي يعرفها الناس عن الإسلام و أنه دين تطرف وإرهاب وعنف ليس صحيحة كلية , مشيرة إلي أن هناك من يؤمنون بدين الإسلام ولكن ليسوا متطرفين أو دعاة عنف وقالت الصحيفة أنه وخلال العقد الأخير وخاصة منذ هجمات نيويورك عام 2001 بات الإسلام والمسلمين مرادفاً للإرهاب والعنف والتعصب الديني لكن هناك تيارات دينية ترى أن العنف والجهاد كلمات تتنافي مع مبادئ الإسلام وذكرت الصحيفة أن تلك التيارات الدينية تدعو للسلام والتصالح بين الأديان والتسامح مشيرة إلي أن أحدى تلك التيارات هي الجماعة الإسلامية الأحمدية التي ينتشر أتباعها في إسرائيل مشيرة إلي أن هؤلاء الأتباع عقدوا مؤخراً المؤتمر السنوي لهم لمناقشة مستقبل نشاطهم في المنطقة وقالت معاريف أن الطائفة الأحمدية تأسست فيا لقرن التاسع عشر بمدينة قاديان في الهند وأسسها ميرزا غولام أحمد ومن هنا جاءاسمها , حيث قدم أحمد نفسها نبياً ومسيحاً مخلصاً لأتباع الديانات السماويةالمختلفة الذين ينتظرون ظهوره ومجيئه,وقالت: أنه يؤمن بأن رسالته تدعو لدخول الإنسانية جمعاء فيها والإيمان بدين واحد حسبما ذكرت الصحيفة وقالت الصحيفة :أن تلك الطائفة من الأتباع حول العالم مشيرة إلي أن هؤلاء يرون أنفسه ممسلمون في كل شيء بل أنهم الأشخاص الذين يمثلون حقيقة الإسلام ويحاربون بشدة الإسلام السني خاصة وأن هؤلاء يعتبرون أتباع الطائفة الأحمدية كفار ومسلمون حادو عن الصراط المستقيم وقال مراسل الصحيفة أن الفتاوى التي أصدرها علماءالمذهب السني تكفر أتباع الطائفة الأحمدية في باكستان وحول العالم وأدعي المراسل أنه وعلى الرغم من حملات المطاردة والعداء التي يتعرضون لها إلا أن أتباع الأحمدية نجحوا في النمو والتزايد والإنتشار في كافة بلاد العالم خاصة في أفريقيا وأسيا وفي إسرائيل حيث يصل عددهم لنحو 1500 شخص وقالت الصحيفة أن زعيم الطائفة الأحمدية في إسرائيل محمد شريف عودة يسعى وبقوة منذ عدة سنوات لتقريب الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة من معتقدات الطائفة ودفعهم للإيمان بها ونقلت الصحيفة عنه القول:أن هناك اهتمام كبير من قبل الفلسطينيين للتعرف على ما يدعو إليه منهج الطائفة الأحمدية وذلك على الرغم من حملات المطاردة الشرسة التي نتعرض لها في الأراضي الفلسطينية وما يقوم به قادة وزعماء السنة هناك لترهيب الناس منا,على حد زعمه وأوردت الصحيفة بعضاً مما ورد خلال المؤتمر السنوي للطائفة الأحمدية في إسرائيل مشيرة إلي أن العشرات من الفلسطينيين من الضفة الغربية وصلوا لحضورالمؤتمر في إسرائيل وخلال انعقاده سأل فلسطيني من الضفة حول مشروعية الجهاد والمقاومة ضد إسرائيل من وجهة النظر الأحمدية , وجاء رد رئيس الطائفة الأحمدية في مدينة طولكرم الفلسطينية هاني طاهر بأن بدون أدني شك فأن الإسلام يدعو للسلام وليس للحرب وأن الإسلام لم يعترف بالجهاد إلا خلال وقت الحرب للدفاع ولم يشرع من أجل المبادرة وبدء العدوان,على حد وصف الصحيفة وكشفت الصحيفة أن هناك بعض الشخصيات من العالم العربي حضرت المؤتمر الذي عقد في إسرائيل مشيرة إلي حضور شخص يدعي الدكتور مصطفي ثابت من مصر وقالت عنه أنه خبير في شؤون الطائفة الأحمدية والإسلام وقام بالحديث عن الحرب في الإسلام مؤكداً على أن الإسلام لم يدعوا أبداً لسفك الدماء ولم تكن تلك أبداً وصايا الرسول محمد عليه الصلاة والسلام مشيراً إلي أن الصورة الحقيقة عن الإسلام قد تؤدى إلي دفع الكثيرين حول العالم لإتباع الإسلام الحقيقي, ويؤكد تقرير الصحيفة أن لهذه الجماعة المنحرفة وجود في مصر لكنه ليس وجوداً علانياً وظاهراً ومن خلال موقع الجماعة على شبكة الإنترنت والبحث عن انتشار تلك الجماعة المنحرفة في مصر تبين أن هناك أتباع لها في مصر لكنها تخشي من فضح أمرهم ولهذا فاكتفى الموقع بذكر أسماء الأتباع الذين توفوا وأشهرهم الاستاذ محمد بسيوني رئيس الجماعة في مصر لأكثر من عشرين عاما وكان مراقبا عاما بوزارة المالية وأنهى خدمته قبل بلوغ السن القانونية ليتفرغ لخدمة الجماعة وكان بيته مقر الجماعة ومسجدهم ومكتبهم وكان دائمَ الاتصال بمركز الجماعة ويبعث إليها بالكتب والمراجع ويقابل كل من يزور مصر أو يمربها وكذلك الأستاذ أحمد محمود ذهني وكان ركنا من أركان الأحمدية ونجما من نجومها في مصر وهو من مواليد مصر عام 1907 أتم مرحلة الثانوية وذهب إلى انجلترا لدراسة الطب ولكنه آثر العلوم النظرية قابل الأستاذ الجالندهري أثناء زيارته لمصر عام 1934 كما ذكرالموقع أن أحد أتباع الجماعة في مصر هو الحاج محيي الدين الحصني وكان تاجرا مشهورا ولا يزال اسمه على محلاته الكبرى في شارع الأزهر بمصر و دخل الأحمدية عام 1933 على يد أبي العطاء الجالندهري واستقام على مبادئها و قابل الخليفة الثالث عند زيارته لمصر مع أخيه مرزا مبارك أحمد عام 1938. للقاديانية في القارة الهندية ألف حكاية وحكاية، ولعلنا نبدأ الحكاية بوثيقة بريطانية تؤكد أن بريطانيا أرسلت في سنة 1869م وفداً من المفكرين البريطانيين والزعماء المسيحيين إلى الهند، لدراسة الوسائل التي يمكن من خلالها تسخير المسلمين، وحملهم على الطاعة للإمبراطورية البريطانية التي كانت تحتل أرجاء واسعة من بلادهم. وفي العام التالي أي سنة 1870م رجع الوفد من الهند، وقدم تقريرين ذكر فيهما أن أكثر المسلمين في الهند يتبعون زعماءهم الدينيين إتباع الأعمى، وانه لو تم العثور على نبي حواري لاجتمع حوله كثير من الناس، لكن ترغيب شخص في القيام بهذا الدور أمر في غاية الصعوبة، فإن حلت هذه المسألة، فمن الممكن أن ترعى الحكومة البريطانية هذا الشخص على أكمل وجه، وبريطانيا الآن مسيطرة على سائر الهند، وتحتاج إلى مثل هذا العمل لإثارة الفتن بين الشعب الهندي وجمهور المسلمين واضطرابهم الداخلي. لعل هذه الوثيقة التي أشار إليها علماء باكستان في كتابهم عن القاديانية يفسر جزءاً من سيرة هذه الفرقة التي نشأت في كنف الاستعمار البريطاني، والدور الذي لعبته في خذلان المسلمين، خاصة وأن القاديانية تزعمت فكرة تحريم الجهاد، وعدم مقاومة الاحتلال البريطاني للقارة الهندية وبقية بلاد المسلمين. ويبدو أن الاستعمار الإنجليزي المعروف بخبثه ودهائه، لم يعجز في العثور على الشخص المطلوب أو النبي الحواري لتثبيط همم المسلمين، فكان مرزا غلام أحمد القادياني الذي تنسب إليه القاديانية هو المعول عليه للعب هذا الدور، ولم يكن ذلك صعباً، إذ أن مرزا غلام ورث من أسرته عداوة المسلمين، وموالاة الكفار، فقد اشترك والده غلام مرتضى في: 1 ـ القتال مع المهراجة رنجيت سنك السيخي ضد المسلمين، فكافأه المهراجه بأن أقطع له أرضاً. 2 ـ القتال إلى جانب الإنجليز لإخماد ثورة المسلمين ضد الاحتلال سنة 1857، وقد اعترف الابن بذلك إذ يقول: أنا من أسرة مخلصة حقا لهذه الحكومة وكان والدي مرزا غلام مرتضى شخصياً وفياً ناصحاً في نظر الحكومة، وقد تشرف بكرسي في قصر الإمارة، وورد ذكره في تاريخ زعماء البنجاب للمستر كريفن، وقد ساعد الإنجليز فوق طاقته سنة 1857، إذ تبرع بخمسين فرساً مع فرسانها لنصرة الإنجليز أيام التآمر ضدهم. ثم ذكر المرزا رسائل الحكام الإنجليز التي بعثوا بها إلى والده وأخيه غلام قاد اعترافاً بخدماتهم، فقد كتب مستر ولسن إلى مرزا غلام مرتضى: أنا أعلم جيداً بأنك أنت وأسرتك مازلتم خداماً أوفياء مستقيمين للحكومة الإنجليزية. كذلك اعترف مستر وابرت كست حاكم (لاهور) بخدمات مرزا غلام مرتضى الجليلة للحكومة الإنجليزية في جهاد الحرية سنة 1857م وأخبره بما أنعمت علية الحكومة من الرضاء والجائزة، وذلك في رسالة بعث بها إليه في 20 سبتمبر 1885م. فالشخص الذي أشرب في قلبه هذه الطاعة الموروثة لماذا لا يكون سراً لأبيه، فقد اعترف بوفائه لمولاه الإنجليز قائلاً: إن الخدمة التي قمت بها للحكومة الإنجليزية هي أنني طبعت نحواً من خمسين ألف كتابٍ ونشرةٍ ثم وزعتها في هذه البلاد وغيرها من البلاد الإسلامية، وقلت فيها: إن الحكومة الإنجليزية قد أحسنت إلينا معشر المسلمين، فيجب على كل مسلم أن يطيعها بصدق وإخلاص، وأن يشكرها ويدعو لها من قلبه، وقد نشرت هذه الكتب بلغات مختلفة من الأردية والفارسية والعربية، ووزعتها في البلاد الإسلامية حتى في المدينتين المقدستين مكة و المدينة وفي قسطنطينية عاصمة الروم وبلاد الشام و مصر و كابول ومدن أفغانستان المتفرقة ما أمكن ذلك، وكانت نتيجة ذلك أن آلافاً من الناس تركوا فكرة الجهاد الفاسدة التي وصلتهم من تعاليم العلماء الذين لا يفهمون، وإن هذه خدمة قمت بها وأفتخر بأنه لا يمكن لأحد من رعايا الحكومة البريطانية أن يأتي بمثلها. وليس هذا فحسب بل اعترف هذا المخلص للإنجليز الذي لا نظير له في الهند بقوله: لقد كتبت في طاعة الإنجليز ما تمتلئ به خمسون خزانةً. وكتب إلى حاكم البنجاب يؤكد بأن أسرته وفية للحكومة البريطانية منذ خمسين سنة ومخلصة لها، وكتب عن نفسه بأنه غرس الإنجليز ويرجو العناية الخاصة به وبجماعته بحق وفائه وإخلاصه. تحريمه للجهاد ولم يدع القادياني أسلوباً إلاّ اتبعه للدفاع عن فكرة تحريم الجهاد التي خدمت الاستعمار أيما خدمة إذ يقول مرزا غلام أحمد في هامش كتابه الأربعي; إن الله تعالى لم يزل يخفف شدة الجهاد ـ أي الحروب الدينية ـ وقد بلغت شدته في عهد موسى عليه السلام إلى أن الإيمان كان لا ينجلي عن القتل حتى كان الرضع يقتلون أيضاً. ثم حرم قتل الأطفال والشيوخ والنساء في عصر نبينا، ثم تقرر قبول الجزية بدل الإيمان للتخلص من القتل، ثم نسخ الجهاد قطعاً في عهد المسيح الموعود (أي في عهد المرزا حسب زعمه). ووصلت دعوتهم إلى بلاد إسلامية أخرى، مثل أفغانستان التي انبرى فيه اثنان من القاديانية هما نعمة الله خان وعبد اللطيف للدعاية ضد الجهاد حتى يمهدا الطريق لسيطرة الإنجليز على أفغانستان، وقد أفتى علماء أفغانستان قاطبة بردة هذين القاديانيين فقتلا، وكان ذلك في عهد الأمير أمان الله خان. وليت الأمر اقتصر على هذا الحد من عدم الدعوة إلى الجهاد، بل لقد قال ميان محمود أحمد في خطبة الجمعة التي نشرتها صحيفة الفضل القاديانية (27/5/1919) إن إعلان كابول ـ أي أفغانستان ـ الحرب ضد الإنجليز وفي عهد الشاه أمان الله خان جهالة، وعلى الأحمديين أن يخدموا الحكومة البريطانية، لأن طاعتها فريضة علينا، وحرب أفغانستان لها حيثية جديدة بالنسبة الأحمديين، لأن أرض كابول قتل فيها نفوسنا الغالية ظلماً، وقد قتلوا بلا ذنب. وكابول بلد يمنع فيه تبليغ الأحمدية، وقد أغلقت عليه أبواب الصدق. ولإقامة الصدق يحب على الأحمديين أن يزيلوا هذه الحواجز الظالمة، وذلك عن طريق تجندهم في الجيش الإنجليزي ونصرة بريطاينا، فاسعوا لكي تنبت تلك الفروع بأيديكم التي أخبر عنها المسيح الموعود. ·العراق وبغداد:ـ عندما عزم الإنجليز الاستيلاء على العراق)وقام بزيارتها (لارد هاردنك) لهذا الغرض، علقت على زيارته الصحيفة القادياينة الشهيرة (الفضل) قائلةً : (لا شك أن زيارة هذا الضابط الطيب القلب سوف يسفر عن نتائج طيبة، ونحن راضون بهذه النتائج، لأن الله يهب الملك وزمام الدنيا لمن يريد خيراً لخلقه، ويفوض حكم الأرض إلى من يكون له أهلاً، ونقول مرةً ثانية بأننا فرحون، لأن كلمة ربنا سوف تتحقق، ونرجو أن يتسع لنا مجال الدعوة بتوسع الدولة البريطانية، فندخل المسلم في الإسلام مرةً ثانيةً كما ندخل غير المسلم في الإسلام. وبعد ثماني سنوات من هذا الحادث استولى الإنجليز على بغداد بعد هزيمة أهلها، فكتبت صحيفة (الفضل) القاديانية : قال حضرة المسيح الموعود ـ المرزا ـ لهؤلاء العلماء أن يقاوموا هذا السيف فلماذا لا نـفرح معشر الأحمديين بهذا النصر؟ *أول حاكم قادياني على العراق : وكان لموالاة القاديانيين للإنجليز نصيب وافر في سقوط بغداد حيث أنه لما احتل الإنجليز (العراق) عينوا أول حاكم على (العراق) ميجر حبيب الله شاه ـ شقيق زوجة مرزا بشير الدين محمود ـ وكان ميجر حبيب الله شاه قد تجند في الحرب العالمية الأولى، وذهب إلى (العراق) وكان يشتغل طبيباً في الجيش. ومن خدمات المرزا للاستعمار انه عندما أفتى أهل الحق من العلماء بأن الهند دار حرب استغلَّ المرزا هذه الفتوى لخدمة مولاه الاستعمار، فأرسل إلى الحكام البريطانيين نشرةً أرشدهم فيها إلى أنه يمكن التمييز بين المسلمين أصحاب النيات الفاسدة الذين يرون الهند دار حرب وبين المخلصين للحكومة بحضور صلاة الجمعة، هكذا جعل بشطارته الجمعة المقدسة !!! ثم قام المرزا بجمع أسماء الذين اعتبروا الهند دار حرب ، وقدمها إلى الحكومة، وقد ذكر هذه العملية الجاسوسية بكل فخر وعتزاز قائلاً: لما كان من المصلحة أن تنشر أسماء أولئك المسلمين الذين لا يفهمون، ويعتبرون الهند دار حرب في أنفسهم، ونصحاً للحكومة الإنجليزية اخترنا هذه القائمة حتى تبقى فيها أسماء من لا يعرف الحق محفوظةً عندنا كسياسة سرية. ثم استطرد قائلاً: نحن سجلنا أسماء هؤلاء الأشرار لأجل النصح السياسي لهذه الدولة المحسنة، وهذه الخرائط محفوظة عندنا كالسياسة السرية . ثم ذكر أعداد الخرائط مع أسماء هؤلاء وعناوينهم وعلاماتهم وأرسلها إلى الجهات المختصة. القاديانية والهندوس في أعقاب ضعف قبضة بريطانيا على الهند، نشأ حلف قادياني هندوسي وكان ذلك في عهد مرزا محمود ـ خليفة مرزا غلام أحمد ـ وأحس الهندوس بأهمية هذه الفرقة لهم، وقام جواهر لال نهرو ـ مع انه اشتراكي ملحد ـ بتأييدها. وكان القاديانيون يرفضون فكرة قيام دولة إسلامية في باكستان، ويؤيدون الهند الموحدة وجعلوا ذلك هي إرادة الله، إذ يقول مرزا محمود: إن مشيئة الله تقتضي وحدة الهند، وهي عين ما تقتضيه بعثة مرزا غلام أحمد. وكان القادياينون يرون ضرورة الهند المتحدة، لأنهم يعتبرون أنفسهم أمة واحدة دون المسلمين، ويرون الدول الكافرة أنفع لهم من الدولة الإسلامية، وهم يفضلون فكرة الهند المتحدة على دولة باكستان المسلمة. أسباب معارضة القاديانيين لاستقلال باكستان لعب القاديانيون دوراً كبيراً ضد استقلال باكستان، وكان أكبر همهم هو أن يظل الاستعمار على الهند الذي كانوا يرونه رحمةً إلهيةً، وعندما بدأت شمس الاستعمار تأفل عن الهند أيد القاديانيون بشكل كامل فكرة الهند المتحدة دون فكرة إقامة دولة إسلامية، لأن الحركة القاديانية لا يمكنها أن تعمل بين المسلمين إلا في ظل دولة غير إسلامية بحتة، أو أن لا تكون إسلامية على الأقل، حتى يصبح المسلمون فريسة لهم مغلوبين على أمرهم تحت قبضة الحكومة الكافرة، ويقتنصهم القاديانيون تحت رعاية الحكومة اللادينية، وأما الدولة الإسلامية فيعتبرونها أرضاً وعرةً لا تثمر فيها جهودهم المضللة، وإلى هذا أشار المرزا في كتاباته قائلاً: ولو خرجنا من هنا (أي المستعمرة البريطانية) فلا ملجأ لنا لا في مكة ولا في المدينة ولا الروم ولا الشام ولا إيران ولا كابول إلا في هذه المملكة (البريطانية) التي أدعو لها بالعزة. ثم يخاطب أتباعه قائلاً: فكروا، لو خرجتم من ظل هذه الحكومة فأين يكون مقركم؟ فكل دولة إسلامية عازمة على قتلكم لأنها تعتبركم كفاراً مرتدين. خيانة القاديانيين عند وضع حدود باكستان كانت الجماعة القاديانية تعارض تقسيم الهند كما ذكرنا وعندما أعلن بالتقسيم ـ رغم معارضتها ـ قام القاديانيون بمحاولة أخرى للإضرار بباكستان، وذلك بفصل محافظة غورداسفور. التي تقع فيها (قاديان) عن باكستان وضمها إلى الهند . وتفصيل هذا الاجمال هو أن لجنة تحديد الحدود عندما كانت تضع تخطيطاً لحدود الهند وباكستان وكان الممثلون عن حزب الشيوخ ورابطة المسلمين يقدمون إليها دعاويهم وأدلتهم، قدمت إليها الجماعة القاديانية مذكرةً خاصةً، واختارت فيها موقفاً خاصاً مخالفاً لحزب الشيوخ والرابطة وطالبت باعتبار (قاديان) ولايةً مثل الفاتيكان وذكروا في المذكرة عددهم وديانتهم وكيفيات موظفيهم المدنيين والجنود وغيرها من التفصيلات، وكانت النتيجة أن لجنة التحديد لم تستجب طلب اعتبار (قاديان) ولايةً مثل الفاتيكان غير أنها استغلت المذكرة القاديانية فأخرجت القاديانيين عن عداد المسلمين واعتبرت محافظة غورداسفور بها أقلية مسلمة بعد فصل القاديانيين، فضَّم أهم مناطقها إلى الهند، وهكذا فقدت باكستان محافظة غورداسفور بل وجدت بها الهند طريقاً للاستيلاء على كشمير وانفصلت كشمير عن باكستان . القاديانيين يقارنون بين أصحاب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبين أتباع الغلام، دون أن يجدوا في ذلك أي حرج، فقد جاء في صحيفة الفضل القاديانية: (لم يكن فرق بين أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتلاميذ الميرزا غلام أحمد؛ إلا أن أولئك رجال البعثة الأولى وهؤلاء رجال البعثة الثانية) . ثم جعلوا الحج الأكبر هو زيارة قاديان، وقبر القادياني، مضاهاة لزيارة المسجد النبوي الشريف والسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة، ونصوا على أن الأماكن المقدسة في الإسلام ثلاثة: مكة والمدينة وقاديان، وأوَّلوا المراد بالمسجد الأقصى بأنه مسجد قاديان، فقد جاء في تلك الصحيفة أيضاً: (إن الذي يزور قبر المسيح الموعود عند المنارة البيضاء، يساهم في البركات التي تخص قبة النبي الخضراء في المدينة، فما أشقى الرجل الذي يحرم نفسه هذا التمتع في الحج الأكبر إلى قاديان) .وفيها أيضاً: (أن الحج إلى مكة بغير الحج إلى قاديان حج جاف خشيب؛ لأن الحج إلى مكة اليوم لا يؤدي رسالته ولا يفي بغرضه) . واخترعوا لهم أشهراً غير الأشهر الإسلامية، وهي:الصلح، التبليغ، الأمان، الشهادة، الهجرة، الإحسان، الوفاء، الظهور، تبوك، الإخاء، النبوءة، الفتح . وهو نفس المسلك الذي سار عليه البهاء المازندراني حين اخترع له أشهراً غير الأشهر الإسلامية، ليقطعوا صلتهم بالأشهر الإسلامية وبما جاء فيها من مناسبات مفضلة، ومن هنا يتضح أن علاقة القاديانيين بالمسلمين أتباع محمد صلى الله عليه وسلم علاقة مبتورة، فقد قطعوا كل صلة بهم وعاملوهم على الأسس الآتية: أن المسلمين كفار ما لم يدخلوا في القاديانية؛ لأنهم يفرقون بين الرسل، والله تعالى يقول: {لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ } ، فالمؤمن بالإسلام ونبيه إذا لم يؤمن بالقاديانية ونبيها فإنه يكون كافراً.!!!!! وعلى هذا فإنه لو مات مسلم، فإنه لا يجوز للقادياني الصلاة عليه ولا دفنه في مقابرهم؛ لأنه كافر لعدم إيمانه بنبوة الغلام، فلا تجوز الصلاة عليه ولو كان طفلاً أيضاً، ويذكر أن ظفر الله خان وزير خارجية باكستان لم يُصَلِّ على القائد الشهير محمد علي جناح حين مات، لأنه في نظر ظفر الله كافر لعدم إيمانه بنبوة الغلام. وقد جاء في جريدة الحكم القاديانية بتاريخ 10 أغسطس 1901 قول غلام أحمد: اصبروا ولا تصلوا خلف أحد من غير جماعتكم، ففي ذلك الخير والصلاح وفيه نصركم العظي;. وقال في العدد 3 من أربعين، صفحة 34: اذكروا بأن الله قد أطلعني بأنه حرام عليكم وحرام بات أن تصلوا خلف منكر أو مكذب أو متردد .والقاديانيون لا يصلون صلاة الجنازة على المسلمين، لأنهم يعتقدون عدم جواز الصلاة على من لم يؤمن بغلام أحمد، وقالت جريدة الفضل المؤرخة في 15 كانون الأول 1931م: إن غلام أحمد لم يصل على ابنه فضل أحمد، لأنه لم يكن مؤمناً به .ويقول في صفحة 7 من فتاوى أحمدية: ;لا تزوجوا بناتكم ممن لم يؤمن بي .وينقل العلامة إلهي ظهير عن محمود أحمد ابن الغلام في كتابه (بركات خلافات) ص75 حكم القاديانية بأنه لا يجوز لأي قادياني أن ينكح ابنته من غير القادياني ، لأن هذا أمر من المسيح الموعود - يقصد والده غلام أحمد- أمر مؤكد، وقال;عن من ينكح ابنته من غير القادياني فهو خارج من جماعتنا معما يدعي القاديانية، وأيضاً لا ينبغي لأحد من أتباعنا أن يشترك في مثل هذه الحفلات الزواجية (الفضل 23 مايو 1931) . وأكثر من ذلك فقد نشرت جريدة الحكم القاديانية بأنه ينبغي أن يراعي في الزواج من المسلمين أن لا تعطى لهم البنات، ويجوز الزواج ببناتهم لأنهم كأهل كتاب، فنحن لا نعطي بناتنا ونأخذ بناتهم كما يعامل أهل الكتاب، فلو أعطيناهم بناتنا لا يجوز ، ولو أخذنا منهم بناتهم يجوز، وفيه فائدة بأننا قد زدنا واحداً في صفنا . وقد قاوم رجال حركة اليقظة الإسلامية هذه الدعوى منذ اليوم الأول، وكشف العالمان البارزان: المودودي والندوي فساد هذه النخلة، وزيف فكرتها المسمومة وكشفا عن حقيقة موقف الإسلام حيث يعتقد المسلمون أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم المسلمين، وأنه لا نبي بعده إلى يوم القيامة، وأن القادياني قد فارق الإجماع وخالفه، حين فسر ;خاتم النبيين بأنه طابعهم وبأن كل نبوة لا يكون مطبوعاً عليها بخاتمه وتصديقه صلى الله عليه وسلم تكون غير صحيحة، وكشف علماء الإسلام أن هناك مخالفة تامة يبن المسلمين وبين هذه النخلة في كل شيء: في الله وفي الرسول وفي القرآن وفي الصوم وفي الحج والزكاة وهو خلاف جوهري في كل شيء، وقد كانت دعوى القادياني الخطرة، التي جعل من إدعاء النبوة مقدمة لها، هي إبطال شريعة الجهاد، والدعوة التي تقبل النفوذ البريطاني المسيطر على البلاد وإعلان الولاء له، وبذلك تكشف هدف هذه النخلة المبطلة وهو خدمة الحكومة البريطانية، وكل من يراجع كتابات غلام أحمد في مؤلفاته، يجد أسلوباً ساذجاً في الأداء وضالاً في المضمون، مثل قوله;إنني صادق كموسى وعيسى وداود ومحمد، وقد أنزل الله لتصديقي آيات سماوية تربو على عشرة آلاف سماوية تربو على عشرة آلاف، وقد شهد لي القرآن وشهد لي الرسول وأن من يخالفني فهو نصراني يهودي مشرك من أصحاب النار. فمثال هذا الكلام لا يقنع أقل الناس ثقافة، ولا يستطيعأن يرقى لأن يكون فكراً عالمياً يمتلك النفوس ويهز الأرواح بل أنه يكشف عن زيف صاحبه وفساد هدفه، بل إن غلام أحمد القادياني قد شهد على نفسه في كتباباته بأنه تابع وخادم وعميل للحكومة البريطانية، حيث يقول في ختام كتابة (شهادة القرآن): قضيت معظم عمري في تأييد الحكومة الإنجليزية ومؤازرتها، وألفت في منع الجهاد ووجوب طاعة أولي الأمر من الكتب والنشرات ما لو جمع بعضه إلى بعض لملأ خمسين خزانة، لقد ظللت منذ حداثة سني وقد ناهزت اليوم الستين، أجاهد بلساني وقلمي لأصرف قلوب المسلمين إلى الإخلاص للحكومة الإنجليزية،ولما فيه من خيرها والعطف عليها وأنادي بإلغاء فكرة الجهاد التي يدين بها معظم جهالهم، والتي تمعنهم من الإخلاص لهذه الحكومة ;. وقد كشفت العلامة المودودي في كتابه ما هي القاديانية فساد دعوى القادياني حين قال: لقد أمدت حركة الميرزا غلام أحمد الحكومة الإنجليزية بخير جواسيسها لخدمة مصالحها الاستعمارية، وقد كانوا أصدقاء أوفياء وكانوا موضع ثقة الحكومة الإنجليزية وقد خدموها في الهند وخارج الهند، وبذلوا نفوسهم ودماءهم في سبيلها بسخاء. وعن الأستاذ أبو الحسن الندوي في كتابه القادياني والقاديانية يقول غلام أحمد في آخر كتابه شهادة القرآن: إن عقيدتي التي أكررها أن الإسلام جزئين: الجزء الأول إطاعة الله، والثاني إطاعة الحكومة التي بسطت الأمن وآوتنا في ظلها من الظالمين، وهي الحكومة البريطانية وقد أمدت هذه الفئة الحكومة البريطانية بخير جواسيس لمصالحها وأصدقاء أوفياء ومتطوعين متحمسين موضع ثقة الحكومة. وفي السنوات الأخيرة عمدوا إلى إصدار ترجمة محرفة لمعاني القرآن، ظهرت هذه الترجمة في هولندا محشوة بكثير من التبديل والتغيير والتحريف والتشويه لمعاني كتاب الله، مع استغلال تفسير القرآن في خدمة أغراضها ونواياها وتنفيذ مؤامراتها الحاقدة إلى الإسلام لمحاولة تشكيك المسلمين في عقائدهم السمحة وتستهدف أساساً: 1- قطع صلة هذه الأمة بماضيها وعن خير أيامها وأفضل رجالها. 2- فتح الباب أمام الأدعياء ومدعي النبوة. 3- خروج علىى النبوة المحمدية وعلى صاحبها عليه أفضل الصلاة والسلام. 4- إيئاس المسلمين من مستقبلهم. وقد أشار إقبال إلى خطر القاديانية حين قال;إن القاديانية مؤامرة مدروسة ترمي إلى تأسيس طائفة جديدة تدعمها نبوة جديدة منافسة لنبوة محمد صلى الله عليه وسلم. هذا بعض مافي هذه الطائفه الخارجة عن الدين والاسلام , فهل يعتبر أي مسلم عرف الاسلام أن هؤلاء ليسوا كفارا بما انزل على محمد وبالاسلام كله ؟؟ لاتخفى الاجابة بنعم عن أي عاقل , مسلم يعرف دينه وتعاليمه وقرأ كتاب الله وعرف رسول الله فلايأتي متبجح ليقول مالكم تكفرون هؤلاء وهم يؤمنون بالله وبرسوله وبكتابه الكريم !!

    الصحف الجزائرية حذرت منهم


    جريدة الفجر

    علمت “الفجر” من مصادر جد موثوقة، أن المذاهب الدخيلة على المجتمعات الإسلامية تزحف بقوة نحو الدول العربية المحافظة، على غرار الجزائر. حيث ذكرت ذات المصادر أنه تم اكتشاف طائفة آسياوية معروفة تسللت بسرعة إلى منطقة القبائل
    إسرائيل تمدها بالمال لفتح مدارس وإصدار مجلات ومنشورات تنطق باسمها
    دعوات لإيقاف تفاقم نشاطها بعد أن أصبحت تستغل عوز العائلات
    ويتعلق الأمر بالطائفة الأحمدية، المعروفة أيضا باسم القديانية، القادمة من الهند، وقد أصبحت تستقطب عقول الشباب وتحاول استمالتهم وإبعادهم عن الإسلام، من خلال تلقينهم خرافات وأساطير خيالية معادية للإسلام، بعيدا عن أعين الرقابة.
    أضاف المصدر في تصريح ل“الفجر” أن هذه الطائفة التي نشأت عام 1900 بتخطيط من الاستعمار الانجليزي في القارة الهندية، أخذت تتوسع عبر مختلف بقاع العالم بما فيها الجزائر ونشر أفكارها التطرفية ومعتقداتها الضالة. وقال المصدر إن الطائفة القديانية تعمل على إبعاد المواطنين لاسيما بمنطقة القبائل والمعروف عنها بقلعة الزواوة، عن دينهم، خاصة على مستوى القرى النائية والمداشر المعزولة، وكذا الأماكن الشعبية والأحياء الفقيرة في المدن، مستغلة حالة العوز التي تعاني منها العائلات.
    وكشف ذات المصدر أن الطائفة الأحمدية تستعين في تمرير أفكارها واستمالة عقول شباب المنطقة بإحدى القنوات التلفزيونية الهندية التي اجتاح لفيفها بطريقة سرية ولاية تيزي وزو، وقد تم تسجيل انخراط بعض شباب المنطقة في برامج تلك القنوات، وأبدوا إعجابهم بما تقدمه تحت غطاء إسلامي، الأمر الذي حذرت منه مصادر متتبعة لملف الديانات بالبلاد، في تصريح سابق ل “الفجر”، من تفاقم نشاط الطائفة الأحمدية بولاية تيزي وزو.
    وأضاف المتحدث أن خطط الطائفة القديانية توسعت لتشمل إعداد وتوزيع منشورات ومطويات على شباب تيزي وزو خلال الأيام الماضية، إلى جانب إعداد الكتب والأشرطة السمعية البصرية وحتى أشرطة فيديو التي تتحدث عن أفكار الطائفة وشعائر منتسبيها، وقال المصدر: “تقوم الطائفة الأحمدية بتوزيع تلك المنشورات والأشرطة والكتب عبر أطراف في المنطقة معادية للإسلام، مقابل منحهم مبالغ مالية تصل إلى 20 مليون سنتيم، وتقديم هبات من نوع سيارات فاخرة قصد الترويج لهذه البضاعة الساقطة ضد الدين الإسلامي”.
    وأوضح المصدر في حديثه ل “الفجر”، أن الطرق التي تعتمدها الطائفة الأحمدية للترويج لأفكارها الهدامة تشبه كثيرا تلك المتبعة من طرف المنصرين بمنطقة القبائل، مشيرا إلى ضرورة دق ناقوس الخطر ومواجهة نشاط الطرفين ومنع أي تحالف بينهما على حساب المنطقة. وأكد المصدر أن المروجين لمبادئ الطائفة القاديانية بتيزي وزو، هم أقرب من دعاة التنصير، وقدموا إلى المنطقة تحت غطاء جمعيات خيرية لعدم لفت انتباه السلطات والسكان، مشيرا إلى أن منتسبي الطائفة أصبحوا يقدمون على ترجمة محرفة للقرآن الكريم من العربية إلى الإنجليزية وتوزيعها على أبناء المنطقة.
    ووفق ما أوردته مصادر عليمة، فإن هذه الطائفة القاديانية التي زحفت وتسللت في سرية تامة إلى تيزي وزو لها علاقات وطيدة مع إسرائيل، الأمر الذي دفع بسكان منطقة القبائل إلى التساؤل حول علاقة أطراف من داخل الوطن والمقيمة حاليا بالخارج بالطائفة الأحمدية، من خلال تسهيل عملية دخولها إلى الجزائر وبعدها إلى منطقة القبائل، أم أن الطائفة لها علاقة مباشرة بإسرائيل التي تمدها بالإمكانيات ومساعدتها على فتح المدارس والمراكز وإصدار مجلات وطبع كتب ومنشورات توزع عبر أنحاء العالم بما في ذلك إفريقيا حيث يكثر نشاط الطائفة؟، بعد أن تم إحصاء ما لا يقل عن 5 آلاف مرشد وداعية يعملون على الترويج لفكر الطائفة ودعوة الناس إلى الانضمام إليها. وقالت مصادر مطلعة ل “الفجر” إن تسلل الطائفة الأحمدية أو القاديانية إلى تيزي وزو غذتها بشكل كبير أطراف خارجية، فإلى جانب إسرائيل التي تمدها بالمال وتسهل عليها عملية التسلل وتوسيع نفوذها، فإنه يتم الاعتماد أيضا، وبطريقة غير مباشرة وخفية، على الوفود الأجنبية، خاصة الانجليزية أثناء تواجدها بالجزائر، من خلال دس بينهم أتباع الطائفة. وكشف المصدر عن قناة فضائية مقرها بريطانيا تتحدث تحت غطاء إسلامي تروج للطريقة القديانية، على اتصال مباشر ودائم مع منتسبيها بمنطقة تيزي وزو.
    وتجدر الإشارة إلى أن الطائفة القاديانية أو الأحمدية هي فرقة نشأت في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي في شبه القارة الهندية على يد مؤسسها، غلام أحمد القادياني، نسبة إلى بلدة قاديان المتواجدة في إقليم البنجاب بالهند، أين أسس لها قواعد خاصة عام 1889 عندما زعم أنه المهدي المنتظر.
     
    آخر تعديل: ‏19 مايو 2013
  4. # ابـــو قـــحـــط #
    Offline

    # ابـــو قـــحـــط # الحمد لله حمدا حمدا_والشكر له شكرا شكرا إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2010
    المشاركات:
    8,005
    الإعجابات المتلقاة:
    12,903
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    ## اشكرك اخي الكريم على الموضوع ...... بالنسبة للقاديانية ..... فطبيعة انتشارها واكثر المنظوين تحتها هم في الهند ..... بلاد نشأتها و موطن مؤسسها ...... لا معلومات لدي عن وصولها الى شمال افريقيا ##
     
  5. k.g.b
    Offline

    k.g.b القيادة

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2008
    المشاركات:
    3,760
    الإعجابات المتلقاة:
    166
    نقاط الجائزة:
    159
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    نعم بدات الضاهرة منذ عدة سنوات في الانتشار في الجزائر بالخصوص بمدن عين مليلة . العلمة . بسكرة وهم مدن اقتصادية ومالية مهمة بالجزائر . ورؤسائها من جالية فلسطنية وسورية . يعنى مخطط لها :b070[1]:من جهات اجنبية بالخصوص بريطانيا . واغلب المنتمين اليها اطباء ومعلمين ويقال حتى قضات ..يعنى كارثة .
     
  6. الراية
    Offline

    الراية مراقب عام إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2011
    المشاركات:
    8,386
    الإعجابات المتلقاة:
    6,337
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    لهم وجود بالهند وبريطانيا وفلسطين

    بسبب الاستعمار الانكليزي الذي انشائهم ورعاهم بالهند وفلسطين

     
  7. # ابـــو قـــحـــط #
    Offline

    # ابـــو قـــحـــط # الحمد لله حمدا حمدا_والشكر له شكرا شكرا إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2010
    المشاركات:
    8,005
    الإعجابات المتلقاة:
    12,903
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    ## نقطة مهمه اخي الكريم ...... هذه الطائفة هي صنيعة الاستعمار البريطاني للهند ...... فبعد سيطرة بريطانيا على اجزاء كبيرة من شبه القارة الهندية في القرنيين الماضيين ..... وخضوع اغلب الفرق الهندوسية والسيخية لهذا الاستعمار ...... رفضت الجالية الاسلامية هذا الاستعمار وقاومته وهم سلالة الفاتحين المغول والغزنويين الهنود (( رحمهم الله جميعا )) ##


    ** استطاعت الخباثة البريطانية قبل قرن من وعد بلفور في فلسطين ..... ان تزرع فئة شاذه ومطروده في المجتمع الهندي انا ذاك وهم اتباه غلام احمد ..... فدعمتهم من اجل ان تخبوا روح الجهاد في نفوس المسلمين ...... فقد كان احد اهم مقتقداتهم ..... (( تحريم الجهاد )) ..... وهذا كان تتمناه الحكومة البريطانية ...... فدعمتهم بقوه بكل السبل ..... ولايزال هذا الدعم يأتيهم الى الان **
     
    أعجب بهذه المشاركة الراية
  8. الراية
    Offline

    الراية مراقب عام إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2011
    المشاركات:
    8,386
    الإعجابات المتلقاة:
    6,337
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    القاديانية حركة (*) نشأت سنة 1900م بتخطيط من الاستعمار(*) الإنجليزي في القارة الهندية، بهدف إبعاد المسلمين عن دينهم وعن فريضة الجهاد(*) بشكل خاص، حتى لا يواجهوا المستعمر باسم الإسلام، وكان لسان حال هذه الحركة هو مجلة الأديان التي تصدر باللغة الإنجليزية.
     
  9. الراية
    Offline

    الراية مراقب عام إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2011
    المشاركات:
    8,386
    الإعجابات المتلقاة:
    6,337
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    لمعلومات اكثر

    http://www.saaid.net/feraq/mthahb/39.htm
     
  10. # ابـــو قـــحـــط #
    Offline

    # ابـــو قـــحـــط # الحمد لله حمدا حمدا_والشكر له شكرا شكرا إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2010
    المشاركات:
    8,005
    الإعجابات المتلقاة:
    12,903
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    ## للمعلومية/ الاسم الدارج لها في بلاد الهند هو القاديانية ..... ولكن لها اسم اخر في بلادنا العربية وهو الاحمدية ##
     
  11. k.g.b
    Offline

    k.g.b القيادة

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2008
    المشاركات:
    3,760
    الإعجابات المتلقاة:
    166
    نقاط الجائزة:
    159
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    المشكل انها رجعت وبقوة وبدعم مالي بريطانى واسرائيلى ولها العديد من المساجد بلندن وبروكسل وفرنسا وهي تجند من الشباب ذوى المراكز المهمة في الدولة من اطباء ومعلمين وخبراء وقضاة ..والخوف ان تجند من هم عسكريين
     
  12. مخايل
    Offline

    مخايل عضو مميز عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أغسطس 2008
    المشاركات:
    2,062
    الإعجابات المتلقاة:
    1,465
    نقاط الجائزة:
    182
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    [​IMG]

    هذ مؤسس الحركه القاديانيه
     
  13. الراية
    Offline

    الراية مراقب عام إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2011
    المشاركات:
    8,386
    الإعجابات المتلقاة:
    6,337
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية


    وسيعود اخر الزمان فهو المسيح الموعود والمهدي المنتظر بنظرهم !!!!!!!!

    ايس فيه كلام
     
  14. عبد الملك
    Offline

    عبد الملك رقيب أول

    إنضم إلينا في:
    ‏2 يوليو 2011
    المشاركات:
    1,131
    الإعجابات المتلقاة:
    93
    نقاط الجائزة:
    42
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    أو مرة أسمع بهذه الحركة
    كفانا الله شرهم
     
  15. jugurtha
    Offline

    jugurtha عضو مميز عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أغسطس 2009
    المشاركات:
    2,427
    الإعجابات المتلقاة:
    1,631
    نقاط الجائزة:
    212
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    توجد طائفة دينية اخطر منها واكثر انتشارا في ولاية الجزائر البليدة تيزي وزو بجاية وهران تلمسان وفي شرق البلاد تسمى شهود جيهوفا تاسست سنة 1881 اغلب الكتب والنشريات الخاصة بهدا المدهب تاتي من فرنسا والمؤطرين من جهاز المخابرات الفرنسي d.s.t و من ابرز معتنقيها امير الجماعة السلفية للدعوة والقتال g.i.a الارهابي جمال زيتوني.
     
  16. الشبح
    Offline

    الشبح مشرف قسم القوات البحرية إداري مشرف

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2008
    المشاركات:
    3,644
    الإعجابات المتلقاة:
    2,335
    نقاط الجائزة:
    212
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    كتبت جريدة هيسبريس المغربية عن خطرهم و انتشارهم في المغرب..
    صراحة لا افهم كيف ان هناك مسلمين يتبعونهم بهذا الغباء صراحة
     
  17. الراية
    Offline

    الراية مراقب عام إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2011
    المشاركات:
    8,386
    الإعجابات المتلقاة:
    6,337
    نقاط الجائزة:
    1,191
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية


    اللهم يامقلب القلوب والابصار ثبت قلبي على دينك

    نسأل الله السلامة

     
  18. M82
    Offline

    M82 عضو مميز عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2011
    المشاركات:
    1,786
    الإعجابات المتلقاة:
    668
    نقاط الجائزة:
    212
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    القاديانية .. التنصير .. التشيع ... كله بسبب الجهل و البعد عن الدين ..


    من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليخرجن منه أفواجاً كما دخلوا فيه أفواجاً. رواه الحاكم في المستدرك و قال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه و الإمام أحمد في مسنده و ذكر الشيخ الألباني فيه [size=2]ضعف[size=2]ا[/size][/size] .


    و في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بدأ الإسلام غريباً وسيعود كما بدأ غريباً، فطوبى للغرباء. وفي سنن الترمذي عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يأتي على الناس زمان الصابر فيهم على دينه كالقابض على الجمر. قال الترمذي: حديث غريب. وصححه الشيخ الألباني.

    وفي صحيح ابن حبان عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها، فأولهن نقضا الحكم وآخرهن الصلاة. رواه ابن حبان في صحيحه، وصححه الشيخ الألباني في صحيح الترغيب والترهيب

    [font=tahoma][color=black]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم[/color]: [color=green]لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين، وحتى يعبدوا الأوثان.[color=black] صححه الترمذي عن ثوبان .[/color]
    [/color][/font]



     
  19. elsa3b
    Offline

    elsa3b تحت التجنيد

    إنضم إلينا في:
    ‏10 ديسمبر 2009
    المشاركات:
    956
    الإعجابات المتلقاة:
    98
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك

    الله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله

    أتمنى من الدعاه الجزائريين بالذات

    تكثيف جهودهم وتنوير الناس للحق

    وإيصال الرسالة بشكلها الصحيح

    وأن يسبقوا دعاة الضلال لكي لايجدوا لهم حواضن خصوصاً في المناطق الريفية والبعيده التي يتنشر فيها الجهل وقلة المعرفة

    يبدأون أهل الضلال بالكلام المعسول وأنها دعوه أحمدية لجهاد النفس عن المعاصي ومن مثل هذا الكلام اللي يعجب المسلم سليم الفطرة

    ومن ثم يبدأون بدس سمومهم رويداً ولا يخبرونه بكل معتقداتهم دفعه واحده حتى لايعرف خبثهم

    شكراً أخي على النقل وتبيان خطرهم وأماكن انتشارهم لينتبه أهلنا منهم
    وجعلها الله في موازين حسناتك
     
  20. والله زمان يا سلاحى
    Online

    والله زمان يا سلاحى عضو مميز عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 ابريل 2013
    المشاركات:
    244
    الإعجابات المتلقاة:
    354
    نقاط الجائزة:
    73
    رد: القاديانية( الاحمدية ) خطر يهدد الجزائر والدول العربية

    شهود يهوه. هؤلاء مسيحين اعتقد.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)