1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  1. shotgun911

    • رقيب أول
    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2012
    المشاركات:
    805
    الإعجابات المتلقاة:
    39
    نقاط الجائزة:
    42
    Offline
    بسم الله الرحمان الرحيم

    اليوم ائتي لكم بي ارقام و حقائق من كتاب النصر المحير > Elusive Victory<
    و هو لي الالكولونيل الأمريكى تريفور. ن. دوبوى Colonel Trevor N Dupuy
    اترككم مع الموضوع




    على الرغم من محدودية انتشاره بين القراء المصريين والعرب، فإن كتاب «النصر المراوغ Elusive Victory» يظل واحدا من أهم وأفضل ما كتب عن حرب أكتوبر، لأنه أكثر إحاطة وأكثر تخصصا ودقة فى الوقت نفسه، فمؤلفه هو الكولونيل الأمريكى تريفور. ن. دوبوى Colonel Trevor N Dupuy الذى يعتبر من أبرز المحللين العسكريين.

    وقد صدرت له عدة أعمال أثارت اهتمام الأوساط العسكرية مثل موسوعة التاريخ العسكرى والتراث العسكرى لأمريكا، بالإضافة إلى كتاب Elusive Victory أو النصر المراوغ الذى نقدمه.

    صدرت الترجمة العربية بعنوان «النصر المحير» لحساب هيئة الاستعلامات عام 1988، ويتناول الحروب العربية الإسرائيلة من عام 1947 وحتى عام 1974، وقسمه إلى خمسة كتب، الكتاب الأول من عام 1947 وحتى عام 1949، والكتاب الثانى حرب سيناء السويس أكتوبر ــ نوفمبر 1956 والكتاب الثالث حرب الأيام الستة يونيو 1967، أما الكتاب الرابع ففى حرب الاستنزاف 1967 ــ 1970 وهى الحروب التى جرت فى عهد الرئيس الراحل عبدالناصر. ثم الكتاب الخامس والأخير عن حرب أكتوبر 1973، والكتابان الرابع والخامس هما ما سوف نقوم بعرضهما للقارئ.

    من الكارثة إلى التحدى

    وتحت عنوان «من الكارثة إلى التحدى» يبدأ الكاتب عرض الكتاب الرابع، حيث يوضح كيف كانت إسرائيل فرحة بنصرها عام 67 وأنها ارتاحت لاعتقادها بأن هناك وقتا طويلا وطويلا جدا قبل أن يفيق العرب من صدمة 67، وكيف أن القوات الجوية للجمهورية العربية المتحدة قد فاجأتها بعد شهر واحد من نهاية حرب 67 بهجوم جوى عنيف على مواقعها فى سيناء وكان هذا إعلانا عن بداية حرب من نوع جديد هى حرب الاستنزاف التى استمرت حتى تم وقف إطلاق النار بين الطرفين فى 8 أغسطس 1970، ثم وفاة عبدالناصر وتولى أنور السادات حكم مصر واستعداده للحرب. ويتعرض الكاتب أيضا وبصورة سريعة لفلسطين والأردن وسوريا قبل أن ينتقل إلى الكتاب الخامس عن حرب أكتوبر، حيث يعرض الخطط والاستعدادات المصرية ثم الاستعدادات الإسرائيلية ثم يبدأ بعرض وقائع الحرب بداية من الضربة الجوية وانهيار خط بارليف واختراقه، ويتوقف الكاتب عند يوم 8 أكتوبر، ويقول: إن هذا اليوم كان اسوأ هزيمة فى تاريخ الجيش الإسرائيلى ثم ينتقل بنا المؤلف إلى الجبهة السورية ثم يعود ثانية إلى يوميات الحرب حتى 7 ــ 9 أكتوبر إلى 9 ــ 13 أكتوبر ثم 14 أكتوبر، ثم يعرض للثغرة أو ما عرف بعملية المزرعة الصينية يوم 16 و15 أكتوبر والمساعدات الأمريكية الضخمة لإسرائيل، ثم بداية الضغوط السياسية على الرئيس أنور السادات من 17 ــ 19 أكتوبر ثم ينتقل الكاتب للأحداث التى جرت من 17 ــ 20 أكتوبر وإعفاء الفريق الشاذلى من منصبه كرئيس لأركان القوات المسلحة المصرية، وتولى الفريق الجمسى بدلا منه ثم الاتجاه إلى الموافقة على طلب وقف إطلاق النار والخلاف مع سوريا بشأن هذا الأمر، ثم بداية الهجوم الإسرائيلى من 19 إلى 22 أكتوبر على الضفة الغربية لقناة السويس والعمليات النهائية فى سوريا 14 ــ 23 أكتوبر، وكيف أن الملك حسين قرر دخول الحرب ضد إسرائيل يوم 9 أكتوبر، ثم يعرض الكاتب المعركة الخاصة بالاستيلاء على مدينة السويس من 23 أكتوبر إلى 25 أكتوبر ثم تطورات هذه المعركة، وكيف أنه مع حلول يوم السابع والعشرين من أكتوبر كان الإسرائيليون قد أسروا نحو ثمانية آلاف فرد من القوات المصرية، أغلبهم من وحدات الإمداد والتموين.

    الجيش الثالث

    وتحت عنوان ورطة الجيش الثالث، يعرض «دوبوى» لمعركة الجيش الثالث، ثم ينتهى إلى أنه كان من الواضح أن موقف الجيش الثالث لم يكن عرضة للخطر كما اعتقد الإسرائيليون والأمريكيون والروس، ومع هذا فإنه إذا استمرت الحرب أو وتجددت ودامت لمدة أسبوع آخر فإنه كان من المحتمل أن يتغلب التفوق الإسرائيلى فى مجال استخدام المدرعات وتفوقهم الجوى الساحق على قيادة بدوى ــ يقصد اللواء أحمد بدوى، قائد الفرقة السابعة المصرية المحاصرة.

    وبعد ذلك يعرض دوبوى للحرب الجوية والدفاع الجوى بداية من استعادة القوات الجوية المصرية لقوتها وكفاءتها، وتطوير القوات الجوية الإسرائيلية لإمكاناتها وكفاءتها، ثم يعقد مقارنة بين أداء كل من الطرفين، وكيفية مواجهة الآخر، واستخدامه كل ما لديه من إمكانات مادية وإستراتيجية لتحقيق التفوق على الآخر ويعرض من خلال هذا الوصف للحرب الجوية، لماذا كانت إسرائيل هى المتفوق جوا؟.

    معلومات صادمة للمناقشة

    ثم ينتقل دبورى بعد ذلك إلى الحرب البحرية بين مصر وسوريا من ناحية وإسرائيل من ناحية أخرى، وفى الجزء العشرين يناقش الكاتب تدخل الدول العظمى فى الحرب والإمدادات الأمريكية الرهيبة لإسرائيل، لكنه يقول إن العرب يدفعون بأن الأمريكيين بإمدادهم إسرائيل بالأسلحة والمعدات يكونون بذلك قد أقحموا أنفسهم فى الحرب ضد العرب وهو خلط فى التفكير لا يعد غير ملائم وغير منطقى فحسب بل إنه يرتكز على فكرة خاطئة كلية بشأن كل ما يتعلق بتدخل الدول العظمى ثم يشرح هذا. وأخيرا يعرض الكاتب لحرب الاستنزاف حتى فض الاشتباك من أكتوبر 73 وحتى مايو 1974 ثم فى آخر وأجمل فقرات هذا الكتاب يقدم لنا الكاتب تقييما عاما لحرب 73 بكل ما جرى فيها، ثم يصدمنا فى نهايته بقوله إنه لا يبدو ثمة احتمال فى تحقيق العرب لأى نجاح عسكرى حاسم على الإسرائيليين فى غضون العشرة أو العشرين عاما التالية ــ صدر الكتاب فى الثمانينيات ــ لكنه فى فقرة تالية يرى أنه يتعين على الإسرائيلين السعى من أجل إقرار سلام دائم فى الوقت الذى لاتزال فيه نوعيتهم العسكرية متفوقة، وإذا انتظروا كثيرا فإن الوقت قد يكون متأخرا.

    ساعة الصفر

    ثم بدأ دبوى عرضه لحرب أكتوبر قائلا: يذكر الرئيس السادات ــ ضمنا فى مذكراته ــ أنه اتخذ قراره الأكيد بدخول حرب 73 فى 30 نوفمبر 1972، ومنذ أواخر نوفمبر وفى كل شهر أخذ المصريون فى القيام بمناورات وتدريبات لمركز من مراكز القياداة على مدى ضيق أو واسع بالقرب من قناة السويس ودائما بشكل يسمح للإسرائيليين بملاحظة بعض مظاهر هذا النشاط، وكان الفريق أحمد إسماعيل وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة المصرية فى غاية السعادة حين بينت حسابات مخططيه أن فى يوم السبت 6 أكتوبر 1973 سيكون القمر وحركات الجزر فى القناة مواتية ولم يكن 6 أكتوبر هو السبت فقط، بل كان أيضا يوم كيبور المقدس وأقدس يوم للصيام فى الديانة اليهودية وكان أيضا فى أثناء شهر رمضان المقدس إسلاميا ولا يتوقع الإسرائيليون قيام العرب فيه بنشاط، وهناك اعتبار آخر هو أن الانتخابات فى إسرائيل كان محددا لها يوم 28 أكتوبر، وفيه يكون انتباه المواطنين الإسرائيلين مركزا على ذلك الحدث، وتم الاتفاق بين مصر وسوريا على يوم 6 أكتوبر موعدا لبدء الهجوم فى اجتماع سرى عقد فى أثناء مؤتمر قمة عربى فى القاهرة فى يوم 12 سبتمبر.

    وكما كتب الدكتور «آفى شليم»: لقد ذهب العرب إلى أبعد من السرية ولجأوا إلى الخديعة النشطة المصممة لخلق انطباع تضليلى فيما يتعلق بقدراتهم وخططهم ومقاصدهم.

    ويتابع دبوى حديثه قائلا: ربما لا يوجد أى جيش فى العالم كان يمكنه انجاز التخطيط الفنى المصرى للعملية بدر، الاسم الكودى لهجوم السادس من أكتوبر على الجبهة المصرية، فالمخططون المصريون أقاموا وزنا للاعتبارات المختلفة، كما تم اختيار ساعة للصفر غير عادية إذ كانت الساعة 14:05 بدلا من ساعة الفجر أو وقت الغسق الوقت الأقرب لما هو معتاد فى عمليات الهجوم الكبيرة، وكانت هناك عقبتان رئيسيتان تواجهان المصريين على جبهة سيناء، الأولى هى قناة السويس أما العقبة الثانية فهى خط بارليف بتحصيناته وتجهيزاته كما كانت توجد بجوار الضفة الشرقية تحت الماء خطوط للأنابيب تحتوى على زيت خام قابل للاشتعال يطفو فوق السطح إذا ما تم فتح الصمامات، حيث يمكن إشعاله ليغطى القناة بصفحة من اللهب ويؤكد المصريون أنه فى الليلة السابقة للهجوم أرسلوا ضفادع بشرية لسد الصمامات التى تعمل بالأسمنت المسلح، وكانت هذه العملية ناجحة، كما يؤكدون بأنهم فى يوم 6 أكتوبر أسروا اثنين من المهندسين الذين يعملون على هذه الشبكة ويعترف الإسرائيليون ضمنا بهذا.

    فى الساعة الرابعة صباح يوم أكتوبر تلقى الجنرال دايفيد إليعازر، رئيس الأركان الإسرائيلى مكالمة هاتفية من الجنرال زعيرا رئيس المخابرات الحربية مفادها أنه أصبح واضحا الآن وبدون خطأ أو إنكار أن الجيشين العربيين المصرى والسورى سوف يبدأن حربا هذا اليوم، وأن وقت الهجوم قط خطط له أن يتم فى الساعة السادسة مساء، وعندما انعقد مجلس الوزراء فى الساعة الثامنة صباحا طلب الجنرال إليعازر الموافقة على القيام بضربة جوية فورية وبالتعبئة الكاملة، ورفضت جولدامائير رئيسة الوزراء وقالت إن مثل هذه الضربة مستحيلة سياسيا، فإذا قامت الحرب يجب ألا يكون هناك أدنى شك فى أعين العالم أن العرب هم الذين بدأوا بها وليست إسرائيل، وأقرها وزير الدفاع دايان على وجهة نظرها، وقرر القيام بالتعبئة الجزئية اعتبارا من الساعة الـ10 صباحا، وساعد على القيام بهذه التعبئة سهولة العثور على كل فرد مؤهل للتعبئة لظروف الإجازة، لكن من ناحية أخرى كما توقع المخططون المصريون ــ لم تكن الإذاعة والتليفزيون يعملان فى يوم كيبور لذا كان من المستحيل إذاعة رسائل بشفرة التعبئة، ونقلت المعلومات بأن هجوما عربيا متوقعا فى الساعة السادسة مساء إلى كل من القيادات الشمالية والجنوبية مبكرا فى الصباح، حيث أبلغت من فورها لقادة الألوية الثلاثة على الجبهة الشمالية لكنها تأخيرت كثيرا فى الوصول إلى قادة الجبهة الجنوبية الذين كانوا يستعدون للاحتفال بوداع الجنرال مندلر الذى كان قد تقرر نقله إلى موقع آخر، إلا أنه عندما وصله التحذير المتأخر طلب من الجنرال جونين قائد الجبهة الجنوبية تحريك قواته إلى الأمام لكنه رفض، وقال فى أسباب رفضه إنه مازالت هناك إمكانية لعدم اندلاع الحرب، ثم إن مثل هذا التحرك سيكشف للمصريين أن المخابرات الإسرائيلية على دراية بخططهم وبعد الساعة الثانية مساء اتصل جونين بمندلر وقال له ألبرت يبدو لى الآن أنه من الأفضل أن تبدأ فى تحريك قواتك إلى الأمام، وبهدوء رد عليه ألبرت مندلر «أظن ذلك» إننا نتعرض لهجوم جوى وبالصواريخ وكانت الساعة 2:05 مساء يوم 6 أكتوبر 1973.

    سيمفونية الثانية وخمس دقائق

    وفى تمام الثانية وخمس دقائق فى السادس من أكتوبر فتحت نيران ما يقرب من 4000 قطعة مدفعية مصرية فى وقت واحد نيرانها وأطلقت قذائفها على النقاط القوية ومواقع القيادة فى المنطقة الأمامية لخط بارليف وفى نفس اللحظة انطلقت 250 طائرة مصرية وعبرت القناة متجهة نحو مواقع مدفعية المؤخرة الإسرائيلية وعشرة مواقع لصواريخ الدفاع الجرى ــ هوك ــ ومراكز القيادة، ومواقع الرادار ومحطات التشويش والاتصالات الإلكترونية وتسهيلات الاتصالات، وبصفة خاصة مطارات المليز وبير تمادا والسر بدقة متناهية فى التوقيت، كانت الصواريخ طويلة المدى ــ فروج ــ تندفع بسرعة البرق نحو القواعد الإسرائيلية فى بئر جفجافة، وفى خلال الدقيقة الأولى سقطت 10500 قذيفة مدفعية على المواقع الإسرائيلية، واستمر القصف لمدة 35 دقيقة بلا انقاطع وتدك دون أن تدمر جميع النقاط القوية لخط بارليف ومواقع المدفعية المعروفة ومناطق تجمع الدبابات ومواقع القيادة المحلية، وفى الوقت الذى كانت فيه هذه العملية مستمرة كان المهندسون المصريون يقومون بسرعة بفك القطعات التى أقيمت من قبل فى السد على الضفة الغربية والتى كانت تسندها بأكياس الرمال وقد أزالوها إما باليد أو بالبولدوزرات لفتح ثغرات مر من خلالها آلاف الجنود الذين يحملون قوارب هجوم آلية وزوارق، وإلى الغرب تجمعت العربات البرمائية ومعديات الدبابات الثقيلة فى مواقع الاختراق والفجوات التى كان يتم فتحها بسرعة عن طريق مدافع مائية صنعت خصيصا لهذه المهمة، وبعد مرور 15 دقيقة على بدء المرحلة الأولى نزلت موجة أخرى من القوارب لتنضم إلى ما سبقها وتعمل على تدعيم الدفاع السريع الذى أوجدته الموجة الأولى، وقامت موجات الطيرات المصرى المتكررة خلال هذا الوقت بضرب القاعدة الإسرائيلية الأمامية والقاعدة والمطار فى بئر جفجافة والقيادة الإسرائيلية الجنوبية ومركز القيادة الأمامية ومركز الاتصالات فى أن خشيب ومراكز الاتصال على طول محور القنطرة ــ أم خشيب، وأطلقت القاذفات المتوسطة تى ــ يو 16 قنابل موجهة «كيلس» على فترات متباعدة نحو وسط وشرق سيناء ومع بداية فتح الثغرات فى حائط بارليف الترابى بدأ إلقاء جسور عائمة عبر القناة واستخدموا فى ذلك معدات الجسور السوفييتية الصنع جنبا إلى جنب مع معدات مصنعة محليا بأيد مصرية معظمها فى ورش السد العالى بالقرب من أسوان.

    بطولات فدائيين

    وبمجرد حلول الغسق تحركت نحو 30 طائرة هليوكوبتر مصرية ضخمة من طراز مى 8 حاملات القوات، حاملة على متن كل منها 25 فدائيا> لقب من القاب رجال الصاعقة < نحو نقاط تم اختيارها بدقة فى سيناء على بعد من عشرة إلى 12 كيلومترا شرق القناة مسلحين بصواريخ ساجر وآر.بى.جى 7 لقطع خطوط الاتصالات والمواصلات الإسرائيلية، وقد أحدث هؤلاء الفدائيون حالة رعب مهولة فى المناطق الإسرائيلية فى المؤخرة وصمدت مجموعة الفدائيين فى ممر السدر لمدة 16 يوما ونجحت فى سد الممر لكن باستثناء هذه المجموعة، فإن معظم الفدائيين قتلوا أو أسروا على يد الإسرائيليين فى مساء 7 أكتوبر ومع ذلك فإن معدل حركة الاحتياط الإسرائيلى نحو القناة انخفض بشكل كبير، وكانت وسائل الاتصالات وأوجه النشاط فى منطقة المؤخرة قد تعطلت ولم يحقق الفدائيون ما كان يأمل فى تحقيقه المصريون لكنهم أحدثوا قدرا من الخسائر أكثر مما كان يتوقعه الإسرائيليون.

    بعد الهجوم المصرى بست وعشرين دقيقة بدأت هجمات الطيران الإسرائيلى المتقطعة والمنعزلة، وأصيب على الأقل نصف عدد الطائرات الإسرائيلية المهاجمة بالنيران المصرية المدمرة الدقيقة غير المتوقعة، وقد جاء فى تقرير لأحد مراقبى الأمم المتحدة أنه فى إحدى الغارات المكثفة فى وقت متأخر من بعد الظهر كانت أربع طائرات من كل خمس طائرات من الطائرات المهاجمة قد أصيبت.

    وفى الساعة الثامنة من يوم 6 أكتوبر كان يتمركز على الضفة الشرقية من قناة السويس 80 ألف جندى مصرى بأسلحتهم المتنوعة وأسقطوا العديد من النقاط الحصينة فى خط بارليف وحاصروا النقاط التى كانت تبدى مقاومة.
    ----------------------------------
    (2-3) : ديان لجولدا مائير: إنها نهاية الهيكل الثالث .. ولابد من تنشيط قنابلنا النووية



    ذكر المحلل العسكرى الأمريكى الكولونيل تريفور ن.دوبوى Trevor N.Dupuy، فى الحلقة السابقة من عرض كتابه: «النصر المراوغ» Elusive Victory أن الجيش المصرى قدم فى الساعة الثانية وخمس دقائق سيمفونية رائعة الأداء وصلت إلى حد أن ذكر أحد مراقبى الأمم المتحدة أن معدل إصابات الطيران الإسرائيلى بلغ 4 طائرات من كل خمسة كانت تطير فى سيناء فى يوم السادس من أكتوبر.

    واليوم يكمل الكولونيل دوبوى عرضه لحقائق كثيرة منسية فى حرب أكتوبر، والتى قد تفتح جدلا كثيرا حول ما يذكره من معلومات، حيث نواصل اليوم عرض الجزء الخاص بالجبهة السورية وتفاصيل أخرى جديدة للحرب عليها.

    شهادة الشاذلى

    كتب الفريق سعد الدين الشاذلى رئيس الأركان فى حرب 73 يقول:

    «بحلول الساعة الثامنة من صباح يوم الأحد 7 أكتوبر 1973 كانت قواتنا قد حققت نجاحا حاسما فى معركة القناة، فقد عبرت أصعب مانع مائى فى العالم، وحطمت خط بارليف فى 18 ساعة وهو رقم قياسى لم تحققه أى عملية عبور فى تاريخ البشرية، وقد تم ذلك بأقل خسائر ممكنة، فقد بلغت خسائرنا 5 طائرات و20 دبابة و280 شهيدا، ويمثل ذلك 2.5٪ من الطائرات و2٪ من الدبابات و0.3٪ من الرجال، أما العدو فقد خسر 30 طائرة و300 دبابة وعدة آلاف من القتلى وخط بارليف بكامله، لقد تم سحق ثلاثة ألوية مدرعة ولواء مشاة كانت تدافع عن القناة، وأصبحت أسطورة خط بارليف الذى كان يتغنى به الإسرائيليون فى خبر كان».

    كذب إسرائيلى

    أما الكولونيل دوبوى فيصف يوم السابع من أكتوبر قائلا:

    «خلال السابع من أكتوبر كانت القوى الرئيسية من مدرعات فرق الهجوم المصرى الخمس المشاه قد عبرت إلى الضفة الشرقية بنحو 500 دبابة، 300 فى قطاع الجيش الثانى و200 فى الجيش الثالث، واستمر نشاط الهليكوبتر إلى مواقع محاصرة بالغرب من الممرات الثلاثة وكذا بالقرب من مراكز القيادة والاتصالات الإسرائيلية فى شمال سيناء، وادعت إسرائيل أنه تم إسقاط عشر من تلك الهليكوبتر الحاملة للقوات مما أدى إلى خسائر فى المصريين تراوحت ما بين 250 ــ 300 شخص، وواصلت الطائرات المصرية ضرباتها العميقة فى سيناء حتى الظلام فى مواجهة كل من النيران الدقيقة المضادة للطائرات وطائرات الاعتراض الإسرائيلية، وقد اعترف المصريون بفقدان ثمانى طائرات فى ذلك اليوم، بينما ادعوا أنهم دمروا 27 طائرة إسرائيلية، وادعت إسرائيل من الناحية الأخرى أنه قد تم تدمير 30 طائرة مصرية فى اليوم الأول مقابل فقد أربع طائرات إسرائيلية، وسمع الجنود الإسرائيليون على الخط الأمامى، بعد أن شاهدوا تدمير عدد من الطائرات الإسرائيلية تلك الادعاءات عند استماعهم لأخبار المساء من إذاعاتهم، وقد ذكر أحد الصحفيين الإسرائيليين أن أحد الجنود علق بمزاج متجهم على هذه التقارير بقوله: لقد علمنا المصريين كيف يقاتلون، وعلموا مذيعينا كيف يكذبون!

    الجبهة السورية

    كانت الخطة السورية ــ مثلها مثل الخطة المصرية ــ خطة خاصة بهم تماما، وكانت معدة بصفة خاصة من أجل القيام بعمليتى اختراق بالفرقة السابعة السورية بالقرب من أحمدية فى الشمال والفرقة الخامسة بالقرب من رافد الشمال ثم يتبع ذلك تطويق مضاعف لصلب القوات الإسرائيلية على الجولان من جانب الفرقة السابعة المتجهة غربا نحو أعالى الأردن عن طريق الروم والوسيط إلى تقاطعات الأردن الشمالية وتحرك الفرقة الخامسة على طريق موازٍ نحو جسر إريك شمال بحيرة طبرية مباشرة، وكانت كلتا الفرقتين مستعدة للتقدم فى مجموعتين على أمل أن تستغل المجموعة الثانية لكلتا الفرقتين بداية عملية التطويق التى تقوم بها المجموعة الأولى، وكانت الخطة السورية مثلها مثل الخطة المصرية مُعدة بشكل غير واضح بالنسبة للمرحلة الثانية من الهجوم عبر الأردن إلى شرق الجليل، ولكن السوريين توقعوا بشكل واقعى وقف إطلاق النار من جانب الأمم المتحدة قبل القيام بمثل تلك العملية الجديدة، أضف إلى ذلك تشككهم فيما إذا كان ذلك أمرا سهلا فى ضوء احتمال السيطرة الجوية الإسرائيلية غرب مظلة الدفاع الجوى السورى، كان السوريون يأملون فى استعادة كل الجولان أو معظمها وكان هذا فى حد ذاته نجاحا كافيا.
    بدأ الهجوم السورى فى الساعة الثانية وخمس دقائق بعد ظهر 6 أكتوبر بالتنسيق مع الهجوم المصرى على قناة السويس لضمان المفاجأة الكاملة.

    وبعد بدء الهجوم السورى وفى صباح يوم 7 أكتوبر طار وزير الدفاع الإسرائيلى موشى دايان لزيارة الجبهتين ويبدو أنه كان متأكدا جزئيا فقط من مزاعم جنرال جونين، قائد الجبهة الجنوبية، الهادئة ــ والتى ثبت بعد ذلك أنه كان مبالغا فى تفاؤله ــ بأن الجبهة الجنوبية أصبحت هادئة ولكنه صُدم بالموقف فى الشمال حيث اكتشف أن قواته كانت فى حالة انهيار وأن السوريين فى حالة هياج فى طريق تاب وأنه لا توجد قوة متينة للحيلولة دون وصولهم إلى نهر الأردن وبحر الجليل، وعاد دايان بسرعة إلى تل أبيب، ليقدم تقريرا إلى رئيسة الوزراء جولدا مائير ويقال إنه تحدث إليها بقوله: جولدا، إننى كنت مخطئا فى كل شىء، إننا على وشك الوقوع فى كارثة، وإنه يتعين علينا الانسحاب من مرتفعات الجولان إلى حافة الخندق المطل على الوادى، وفى الجنوب فى سيناء إلى الممرات والصمود حتى آخر طلقة. كان واضحا أن الموقف فى الشمال أكثر خطورة منه فى الجنوب وأن وقوع كارثة هناك ممكن أن تحدث تأثيرا مفجعا مباشرا على سكان الجليل وطلبت جولدا من بارليف أن يرتدى الزى العسكرى ويتوجه إلى مقر القيادة الشمالية لمعرفة ما يحدث ويشير عليها بما يجب أن تقوم به هى والحكومة الإسرائيلية، وبالفعل طار بارليف إلى الجبهة الشمالية واستطاع بوجوده وبمقترحاته القليلة المجدية أن يعيد تثبيت الروح المعنوية المتدهورة للقادة والأركان فى الشمال واستطاع التوصل إلى أنه رغم سوء الموقف بشكل خطير من الممكن، بل ومن الضرورى وقف السوريين. لقد كان هناك خلال الأيام الثلاثة السابقة تغييرا جوهريا فوق الجبهة الشمالية، ففى السادس والسابع عانى الإسرائيليون من خسائر فادحة وأسقطت صواريخ سام الطائرات الإسرائيلية التى كانت تطير على ارتفاعات كبيرة والصواريخ زد إس يو 23 الطائرات التى كانت تطير على ارتفاع منخفض إلا أنه فى يوم 8 أكتوبر بدأ الإسرائيليون جهدا منظما لتحطيم شبكة سام السورية وكان هذا يعنى أنهم قللوا جهدهم فى تقديم التعزيز الوثيق للقوات الأرضية الإسرائيلية التى لم تكن لها على أى حال فاعلية كبيرة والذى تمخض عنه خسائر فادحة، وبالفعل نجحت الطائرات فى مهمتها وكان من نتيجة ذلك أن أصبحت الطائرات الإسرائيلية قادرة على استئناف مهامها فى التعزيز المحكم الفعال ومواصلة جهدها فى قمع باقى شبكة سام.

    الأردن تستعد للحرب

    وفى يوم التاسع من أكتوبر بدا أن الملك حسين عاهل الأردن قد اتخذ قراره بدخول الحرب ضد إسرائيل وكان أمامه هو ورئيس أركان جيشه أربعة سبل للعمل:

    1ــ شن هجوم شامل عبر نهر الأردن على أراضى الضفة الغربية.

    2ــ حشد الجيش الأردنى شرق نهر الأردن لاتخاذ وضع دفاعى من أجل تهديد الجيش الإسرائيلى.

    3ــ إشراك قوى أردنية محدودة فى المعركة الدائرة فى سوريا حيث يمكنها العمل تحت مظلة القوات الجوية السورية وبطاريات صواريخ سام.

    4ــ عدم اتخاذ أى دور فعال فى الحرب.

    وبعد الدراسة والتدقيق قرر الملك إرسال مستشاره العسكرى الشخصى اللواء «أمير خماسينى» للقاء الرئيس السادات فى القاهرة وإبلاغه بأنه تم إعداد اللواء الأربعين الأردنى تحت قيادة العقيد حاج المجالى بقوة 4000 فرد و150 دبابة من طراز سنتوريون، وفى يوم 12 أكتوبر وافقت سوريا على دخول القوة الأردنية التى سرعان ما احتلت مواقعها بين الفرقة التاسعة السورية والفرقة المدرعة الثالثة العراقية التى كانت قد وصلت إلى الجبهة السورية وقام قائد الفرقة الأردنية بوضع نفسه تحت قيادة قائد الفرقة العراقية الثالثة، بالإضافة إلى فرقة سعودية وصلت هى الأخرى لجبهة القتال.

    كيسنجر والسادات

    كتب المشير عبدالغنى الجمسى مدير هيئة العمليات فى أثناء حرب 73، ورئيس الأركان فيما بعد، فى يوميات حرب أكتوبر يقول:

    «فى فجر يوم 13 أكتوبر طلب السفير البريطانى مقابلة عاجلة مع الرئيس السادات حيث أبلغه أن كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكى، طلب من رئيس وزراء بريطانيا أن يتأكد من قبول وقف إطلاق النار كما أخبره السوفييت بذلك وكان رد الرئيس السادات أن هذا لم يحدث وأنه لن يوافق على وقف إطلاق النار إلا بعد إتمام المهام التى تضمنتها الخطة لكن قبل ذلك بيومين كانت سوريا قد أرسلت مندوبا عنها إلى القاهرة يطلب تنشيط العمليات على جبهة سيناء لتخفيف الضغط الإسرائيلى فى الجولان، حيث تمكنت القوات الإسرائيلية من استعادة الجولان فى نهاية يوم 10 أكتوبر، وبدأت فى تجاوز خط 6 أكتوبر اعتبارا من يوم 11 أكتوبر ــ كانت الإمدادات العراقية والسعودية والأردنية إما وصلت أو فى الطريق للوصول ــ وبدأ سلاح الجو الإسرائيلى هجماته الجوية ضد بعض الأهداف الاقتصادية السورية يوم 9 أكتوبر ثم بدأ فى قصف دمشق يوم 10 أكتوبر، ولذلك قرر الرئيس السادات تطوير الهجوم فى سيناء اعتبارا من يوم 13 أكتوبر، وكان من رأيى ضرورة استغلال نجاح الجيش المصرى فى مهمته بإنشاء وتثبيت رءوس كبارى داخل سيناء بعمق 12.15 كيلومتر وفقدان الجيش الإسرائيلى لاتزانه لتطوير الهجوم شرقا حتى الوصول إلى المضايق، وقد ناقشت الفريق أحمد إسماعيل فى هذا الأمر وأوضحت له أن استئناف هجومنا يترتب عليه التحام قواتنا مع قوات العدو الأمر الذى يجعل تأثير السلاح الجوى الإسرائيلى أقل، فضلا عن ذلك فإن صواريخ الدفاع الجوى ــ خفيفة الحركة ــ برغم قلتها إلا أنها مؤثرة، وفى نفس الوقت يمكننا تحريك بعض كتائب صواريخنا للدفاع الجوى ــ بطيئة الحركة ــ على وثبات للأمام، وفى نهاية المناقشة قلت له: أرجو أن تتذكر أن خطة الحرب تقضى بتطوير الهجوم لاحتلال المضايق بعد نجاح الهجوم واقتحام القناة وأنه كلما طال وقت الانتظار ــ وقفة تعبوية ــ بعد يوم 9 أكتوبر كان لدى العدو فرصة تدعيم موقفه العسكرى وجعل قواته أكثر ثباتا فى مواجهة قواتنا المهاجمة، لكن الفريق أحمد إسماعيل وإن بدا فى بعض الأحيان مقتنعا بما أقول إلا أن عامل الخسائر المتوقعة من الطيران المعادى كان يسيطر على كل تفكيره ثم يعود للقول: «لابد من المحافظة على القوات المسلحة سليمة» وكان القرار الذى وصل إليه برغم مناقشتى الطويلة معه أنه لابد من عمل وقفة تعبوية ثم يلى ذلك استئناف الهجوم فى ضوء تطور الموقف وهو قرار ثابت فى ذهنه لا يحيد عنه، ثم جاء الموقف العسكرى على الجبهة السورية والذى شكل ضغطا على الرئيس وعلى الفريق أول أحمد إسماعيل الذى أصدر أوامره يوم 12 أكتوبر ببدء التطوير الساعة 6.3 لكن بناء على طلب اللواء سعد مأمون قائد الجيش الثانى واللواء عبدالمنعم واصل قائد الجيش الثالث تأجيل تطوير الهجوم إلى الساعة 6.3 يوم 14 أكتوبر».

    أما الفريق الشاذلى رئيس الأركان فكتب يقول:

    «لقد استقر الوضع فى الجبهة السورية يوم 12 أكتوبر، فقد وصلت العناصر المتقدمة من فرقتين عراقيتين إلى الجبهة السورية واشتركت فى القتال يوم 11، كذلك دفع الأردن لواءين مدرعين إلى الجبهة السورية ووصل أولهما يوم 13 أكتوبر ووصل اللواء الآخر بعد ذلك بأيام وهكذا فإن موقف الجبهة السورية لم يكن بالصورة التى يحاول السادات أن يصورها لكى يجد لنفسه مخرجا من تبعات قراره الخاطئ، وإذا كان دفع الفرقة المدرعة 21 والفرقة المدرعة الرابعة قد تم لتخفيف الضغط على الجبهة السورية فلماذا لم تسحب الفرقتان بعد فشل الهجوم وصرف النظر نهائيا عن موضوع تطوير الهجوم نحو الشرق».

    رؤية إنجليزية

    فى كتاب المحلل العسكرى الإنجليزى إدجار أو بالانس Edgat O Ballance
    وعنوانه No Victor Vanquished

    والذى ترجمه سامى الرزاز ونشرته سينا للنشر كتب يقول:

    خلال الجزء الأول من الحرب، كانت الرقابة تحول دون معرفة الإسرائيليين بمدى خطورة الموقف بشكل كامل، وكانت رئيسة الوزراء ووزير الدفاع وغيرهما من المسئولين يدركون الموقف، وحتى لو قلنا بأنهم كانوا قلقين للغاية فسيظل ذلك أقل من الحقيقة، وكان من المشكوك فيه منذ مدة طويلة أن إسرائيل تمتلك قدرة نووية، ولم يتأكد ذلك مطلقا ولكن بحسب ما جاء فى تقرير مجلة تايم الأمريكية فى 12 أبريل عام 1976 فإن إسرائيل كانت على استعداد لاستخدام الأسلحة النووية فى حالة الكارثة المحدقة بها وفى الساعة 2200 يوم الثامن من أكتوبر ــ وهو اليوم الذى وصفه الكولونيل دوبوى بأنه اليوم الذى حدثت فيه أكبر هزيمة عسكرية لإسرائيل على مدى تاريخها العسكرى أمام المصريين ــ أبلغ الجنرال هوفى قائد الجبهة الشمالية الجنرال إليعارز رئيس الأركان بقوله: لست واثقا من أننا نستطيع الصمود أكثر من ذلك، وهو الأمر الذى نقله إليعارز إلى وزير دفاعه موشى دايان والذى بدوره ذهب إلى رئيسة الوزراء فى الخامسة صباحا يوم 9 أكتوبر ليطلب موافقتها على تنشيط القنابل النووية الإسرائيلية وقال لها: إنها نهاية الهيكل الثالث وكان الهيكل اليهودى الأول قد دمره البابليون عام 586 قبل الميلاد والثانى دمره الرومان سنة 70 ميلادية، وأعطت جولدا مائير الموافقة المطلوبة، وحسب ما جاء فى تقرير مجلة تايم فإن إسرائيل كانت تمتلك 13 قنبلة ذرية تم تجميعها على عجل فى نفق سرى تحت الأرض خلال مدة 78 ساعة عند بداية حرب أكتوبر وعندما كان يتم تجميع كل قنبلة كان يتم دفعها بسرعة إلى وحدات سلاح الجو المنتظرة لكن قبل تجهيز أى منها للتفجير كان اتجاه المعركة قد بدأ يتحول لصالح الإسرائيليين، وذكرت مصادر المخابرات الأمريكية يوم 13 أكتوبر أن الروس قد أرسلوا من قاعدتهم البحرية فى أوروبا رءوسا حربية نووية إلى الإسكندرية من أجل صواريخهم من طراز سكود الموجودة فى مصر تحت سيطرة السوفييت وعبرت هذه الرءوس المحمولة فى سفن سوفييتية مضيق البوسفور يوم 15 أكتوبر، وكان الإسرائيليون على اقتناع بأن الروس قد علموا بامتلاك إسرائيل لأسلحة ذرية من خلال القمر الصناعى الروسى كوزموس الذى يقوم بالاستطلاع فوق جبهة القتال».

    كانت حرب أكتوبر على وشك أن تتحول إلى حرب نووية لا يعلم نهايتها إلا الله، لكن الضغط الأمريكى على إسرائيل من ناحية والتحرك النووى الروسى من ناحية أخرى إلى جانب بعض التغيرات الميدانية على أرض القتال سواء فى الجبهة الشمالية أو الجنوبية كل هذه العوامل مجتمعة بالإضافة إلى جسر الإمداد الهائل الذى بدأته الولايات المتحدة الأمريكية لتعويض الخسائر الإسرائيلية بل وتزويدها بأسلحة حديثة ــ بعضها لم يتم استخدامه من قبل الولايات المتحدة نفسها ــ دفع بالأمور نحو التهدئة وصرف النظر عن هذه المواجهة النووية، لكن هناك تساؤلات مهمة تطرح نفسها وهى:

    لماذا لم يتم تطوير الهجوم ناحية الممرات بعد يوم 9 أكتوبر، وهو اليوم الذى طلب فيه دايان من جولدا مائير تنشيط السلاح النووى؟

    هل علمت القيادة المصرية ــ بصورة أو بأخرى ــ بنية إسرائيل فنزعت إلى التهدئة؟

    هل علمت القيادة السوفييتية بنية إسرائيل فطلبت من القيادة المصرية بعض الوقت للدفع بالسلاح النووى الروسى إلى المنطقة لإحداث نوع من التوازن؟

    كتب الفريق الجمسى مدير هيئة العمليات فى يوميات حرب أكتوبر يقول:

    لم تحتم خطة حرب أكتوبر عمل وقفة تعبوية بعد اقتحام القناة وإنشاء رءوس كبارى الجيوش بل نصت على تطوير الهجوم شرقا للاستيلاء على المضايق، وكان توقيت تطوير الهجوم من أهم عوامل نجاحه لسرعة استغلال النجاح الذى تحقق، لقد كان القائد العام الفريق أول أحمد إسماعيل حذرا أكثر مما يجب وأبطأ مما يجب، الأمر الذى دعاه إلى الانتظار الطويل ــ عمل وقفة تعبوية ــ من يوم 10 حتى يوم 13 أكتوبر، وكان يرى كما قال: «كان علىّ ألا أغامر»، وكان عليه أن يغامر بعد أن ضاعت منا فرصة استغلال النجاح بسرعة لتحقيق الهدف الإستراتيجى، لقد كانت فترة الوقفة التعبوية فرصة أتيحت لإسرائيل واستغلتها لتكون أكثر ثباتا فى الجبهة المصرية وتكون أكثر تأثيرا فى الجبهة السورية وأتاحت لأمريكا فرصة إمداد إسرائيل بالأسلحة والمعدات بصفة عاجلة لتعويض خسائرها وزيادة قدراتها القتالية حتى يوم 12 أكتوبر، ثم يضيف الجمسى فى فقرة تالية ما يصدمنا ويفزعنا نحن وهو الآخر قد صدم وفزع فيقول:

    والسؤال الذى يطرح نفسه: هل هناك علاقة بين فكرة الرئيس السادات بعدم تعميق الاشتباكات وقراره بالبطء فى تطوير الهجوم فى اتجاه المضايق وعمل وقفة تعبوية؟ إن الإدارة السياسية للحرب لابد أن تنطلق من العمل العسكرى الذى يتحقق فى ميدان القتال، فحتى يوم 7 أكتوبر كانت قواتنا قد حققت انجازا عظيما والقوات السورية تتقدم بنجاح فى الجولان واقترح دايان فى مجلس الوزراء الإسرائيلى الانسحاب من خط القناة!. والموضوع الثانى الذى صدمنى وأفزعنى ما جاء فى مذكرات السيد حافظ إسماعيل ــ أمن مصر القومى فى عصر التحديات تحت عنوان 10 ــ 13 أكتوبر وقفة تعبوية: من أن قواتنا خلال هذه المرحلة التى انتهت قد أتمت تحقيق الهدف المباشر كما كان فى فكر الفريق أول أحمد إسماعيل لقد كنا حققنا هذا الهدف بنهاية يوم 9 أكتوبر، فلماذا لم يقبل الرئيس السادات مقترحات وقف إطلاق النار فى ذلك الوقت أو أى يوم آخر حتى 12 أكتوبر؟ لقد كان واضحا تماما للرئيس السادات أن الهدف النهائى من خطة الحرب هو الوصول إلى المضايق وقد سجلها بنفسه فى مذكراته؛ البحث عن الذات، وهل من المعقول أن يكون فكر القائد الأعلى للقوات المسلحة مختلفا عن فكر رئيس الدولة؟


    ----------------------------------------
    موقف الجيش الثالث لم يكن خطراً كما كانت تعتقد إسرائيل وأمريكا وروسيا (3 ــ 3)



    بعدما بين الكولونيل دوبوى أن جسر الإمداد الأمريكى الهائل لإسرائيل دفعها قليلا لأن تحسن موقفها فى الحرب، خصوصا أن بعضا من أسلحته لم تكن أمريكا نفسها قد استخدمتها، يواصل المحلل العسكرى الأمريكى رصد أحداث ثغرة الدفرسوار أو ما عرف بـ«المزرعة الصينية» واختراق قرار حظر إطلاق النار.

    صواريخ أمريكية جديدة

    فى الساعة 615 يوم 14 أكتوبر، قامت الطائرات المصرية بغارات مكثفة على أهداف إسرائيلية مهمة فى سيناء كبطاريات صواريخ هوك الدفاعية ومحطات التشويش الالكترونية، وبدأت المدفعية المصرية فى قصف المواقع الإسرائيلية قصفا عنيفا ومركزا لمدة 15 دقيقة، ثم بدأ الهجوم المصرى الرئيسى الذى كان قادة إسرائيل وعلى رأسهم الجنرال جونين قائد الجبهة الجنوبية يتوقعونه، وكان فى ميدان المعركة أكثر من 2000 دبابة على وشك التصادم، كانت الخطة الإسرائيلية تقضى بالسماح للقوات المصرية بالتقدم للأمام حتى الخروج من غطاء حائط صواريخ الدفاع الجوى والوقوع فى الكمين الذى تنصبه لهم، وعندما دخل المصريون فى مرمى نيران الدبابات الإسرائيلية كانت الأخيرة تفتح نيرانها ببضع طلقات ثم تتحرك إلى مواقع بديلة لتطلق النار وراحت الدبابات المصرية تقع فى كمين بعد الآخر وكانت المدرعات المصرية قد دخلت القتال دون معاونة كاملة من جانب المشاة، وفى هذه المعركة ظهر لأول مرة الصاروخ الأمريكى المضاد للدبابات من طراز «تاو» والذى أوقع خسائر ضخمة فى صفوف القوات المصرية المهاجمة ونجحت القوات الإسرائيلية فى صد الهجوم على مسافة بين 12: 15 كيلومترا من نقطة انطلاقها بالرغم من الخسائر الكبيرة التى أوقعتها القوات المصرية المهاجمة فى صفوف القوات الإسرائيلية وبعدها أمر الفريق أول أحمد إسماعيل قواته بالانسحاب. ووصف هذه المعركة فى حديث له مع ادجار أو بالانس بأنها كانت معركة انتهت بالتعادل.

    وكتب دبوى عن هذه المعركة يقول:

    «مهما كانت ضخامة القوة المستخدمة فى هذا الجهد الهجومى، فإنه ما كانت لتتاح لها فرصة انزال خسائر فادحة بالإسرائيليين وكسب بعض الأهداف الأرضية المهمة لصالح المصريين بدون تركيز الجهد الهجومى واشتماله على مشاة تعمل مع العناصر الميكانيكية والدبابات، إن الفرصة العظمى للنجاح المصرى كانت فى التقدم المركز على جبهة ضيقة نحو ممرات متلا وسدر ــ كان الهجوم المصرى على أربعة محاور شمالا فى اتجاه رمانة وفى الوسط إلى ممر الخاتمية وفى اتجاه بير جفجافة وفى الجنوب إلى ممر متلا وجنوب الجنوب نحو وادى رأس سدر ــ غير أنه كان من المتوقع أن أى محاولة منسقة ومركزة بين الأسلحة مجتمعة فى أى مكان فى طول الجبهة ستكون أفضل مما حدث، لذا فقد الجنرال إسماعيل فرصة وأتاح للإسرائيليين فرصة».

    عملية الغزالة

    وفى يوم 15 أكتوبر، شن الإسرائيليون هجوما بتسعة ألوية بطول الجبهة كلها، ونجح المصريون فى صد كل الهجمات حتى يوم 17 أكتوبر.

    قبل ذلك بثلاثة أيام وفى يوم 14 أكتوبر، قرر الإسرائيليون تنفيذ عملية الغزالة، وهى خطة وضعت منذ العام 1968 للقيام بهجوم مضاد عبر القناة بالعبور إلى الضفة الغربية من خلال نقطة مختارة من بين ثلاث نقاط، الأولى بالقرب من القنطرة، والثانية بالقرب من الدفرسوار، والثالثة إلى الشمال من ميناء السويس، وكانت طائرات الاستطلاع الأمريكية من طراز اس. آر. 71 قد أكدت أن هناك مساحة واسعة يصل عرضها إلى نحو 40 كيلومترا تكاد أن تكون خالية من أى قوات وتقع هذه المنطقة بين الجيشين الثانى والثالث جنوب الإسماعيلية على شاطئ البحيرات المرة الكبرى ولم يكن هناك من قوات إلا لواء عين جالوت الفلسطينى فى الشمال ولواء اليرموك الكويتى فى الجنوب ولمعرفة الجنرال شارون بهذه المنطقة معرفة جيدة تم تكليفه بقيادة هذه العملية.

    كتب دايان يقول:

    «كلفت فرقة شارون بعمل رأس كوبرى فى منطقة الدفرسوار بتأمين ممر صحراوى عرضه ميلان ونصف الميل جنوب الدفرسوار وشمال البحيرات المرة شرق القناة والاستيلاء على قطعة أرض هناك تعرف باسم المزرعة الصينية ــ كانت أرضا للتجارب الزراعية المشتركة بين مصر واليابان ولجهل الإسرائيليين بالفرق بين اللغة الصينية واليابانية فقد أطلقوا عليها اسم المزرعة الصينية ــ حيث يمكن بعدها عمل قاعدة شرق القناة (معبر) وإنشاء رأس كوبرى لتعبر من خلاله إلى غرب القناة فرقة شارون وفرقة إسرائيلية أخرى بقيادة ادان».

    كتب الجمسى فى يوميات حرب أكتوبر يقول:

    «قوبل هجوم فرقة شارون بقتال عنيف من فرقة عبد رب النبى حافظ لكن العدو نجح فى عمل اختراق فى الجانب الأيمن للفرقة وأثناء هذا القتال تسللت قوة من لواء مظلات إسرائيلى إلى الشاطئ الشرقى للقناة ليلة 15 ــ 16 أكتوبر ثم عبرت فى قوارب إلى الشاطئ الغربى فى منطقة الدفرسوار لتأمين إنشاء معبر كما كان مقررا، ولابد من التنويه بأن تقدير رئيس أركان الجيش الثانى كان قائد الجيش اللواء سعد مأمون قد أصيب بأزمة قلبية وتولى القيادة بدلا منه رئيس الأركان ــ أن عددا من الدبابات الإسرائيلية يتراوح بين 7 ــ 10 دبابات قد نجح فى العبور إلى الضفة الغربية لكننا اكتشفنا بعد ذلك أن العدد كان 30 دبابة ــ كتيبة دبابات ــ وما إن علمنا بهذا العدد حتى قررنا رفع درجة استعداد اللواء 23 مدرع وإنذاره بالتحرك إلى الجبهة لمعاونة الجيش الثانى فى القضاء على القوة الإسرائيلية المتسللة، وقرر الفريق أول أحمد إسماعيل تعيين اللواء عبدالمنعم خليل قائدا للجيش الثانى كما تقرر دفع أحد لواءات الفرقة 21 مدرعة من الجيش الثانى فى اتجاه الجنوب ويقوم الجيش الثالث بدفع لواء مدرع فى اتجاه الشمال وبالتالى يمكن القضاء على هذه الثغرة من الشرق، إلا أن هذا اللواء تعرض أثناء تحركه لهجوم جوى شديد وهجوم مضاد على جانبه الأيمن فاضطر إلى التوقف ولم يتم سد الثغرة من الشرق».

    توصية الشاذلى وبرقية السادات

    كتب الكولونيل دبوى يقول:

    «أدرك الفريق الشاذلى رئيس الأركان بعد زيارة قام بها إلى الإسماعيلية أن هناك محاولة إسرائيلية كبرى لتشييد رأس جسر على الضفة الغربية، فعاد إلى مقر قيادته ورفع توصية إلى الفريق أحمد إسماعيل بسحب معظم الوحدات المصرية من شرق القناة إلى الضفة الغربية لتطويق الهجوم الإسرائيلى وتوقع ــ وكان توقعه سليما ــ أن يبدأ الهجوم الإسرائيلية يوم 19 أكتوبر، لكن الفريق أول أحمد إسماعيل رفض سحب أى قوات ولما احتدم الخلاف اتصل الفريق أحمد إسماعيل بالرئيس السادات وطلب منه الحضور إلى القيادة واستمع إلى القائد وإلى رئيس أركانه ثم وافق على رأى القائد الذى أوضح له أن لديه قوات كافية على الضفة الغربية لتطويق الإسرائيليين ثم أعفى السادات رئيس الأركان من منصبه ــ وطلب أ لا يعلن هذا الأمر ــ وعين بدلا منه اللواء الجمسى، ثم عاد السادات إلى قصر الرئاسة، حيث اجتمع بكوسيجين لبحث ما يمكن تقديمه من أجل ترتيب وقف إطلاق النار، ثم أرسل برقية إلى الرئيس حافظ الأسد يقول له فيها: إننى خلال العشرة أيام الأخيرة كنت أحارب أمريكا لا إسرائيل وأنا لا أستطيع قبول المسئولية أمام التاريخ لتدمير قواتنا المسلحة للمرة الثانية، ولذلك فأنا على استعداد لقبول وقف إطلاق النار، فرد عليه الرئيس الأسد يطلب منه إعادة النظر فى قراره وأخبره بأن الموقف على الجبهة السورية على مايرام، والواقع أن الموقف على الجبهة السورية كان أفضل مما فهمه السادات، لكن السادات اعتبر رد الأسد عاطفيا وغير واقعى، ولم يغير تفكيره بالسعى من أجل وقف إطلاق النار».

    كتب حافظ إسماعيل يقول:

    «لم أكن أعرب تماما ماذا حدث حتى نتحرك بهذه السرعة نحو قبول وقف إطلاق النار غير المشروط بالانسحاب الإسرائيلى».

    وفى يوم 22 أكتوبر اجتمع مجلس الأمن وأصدر قراره بوقف إطلاق النار خلال 12 ساعة من صدور القرار 338 ووافقت كل من مصر وإسرائيل على وقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة 1852 يوم 22 أكتوبر بتوقيت القاهرة.

    قبل ذلك بيوم واحد وعلى الجبهة السورية احتشد 22000 جندى عراقى بالإضافة إلى اللواء 90 المدرع الأردنى والذى انضم إلى اللواء الأربعين الأردنى، كما تم تعويض خسائر الفرقتين السوريتين المدرعتين الأولى والثالثة بدبابات سوفييتية جديدة وقررت القيادة العامة السورية الهجوم على القوات الإسرائيلية بخمس فرق على مرحلتين، وتحددت ساعة الصفر سعت 300 يوم 23 أكتوبر وفى يوم 22 أكتوبر اتخذت هذه الفرق مواقعها، وفى الساعة الخامسة مساء أمرت القيادة العامة السورية بوقف العملية، الأمر الذى رفضته الحكومة العراقية وقامت بسحب قواتها من سوريا وبقيت القوات الأردنية فى مواقعها، وفى اليوم التالى بدأت حرب الاستنزاف السورية الإسرائيلية التى دامت 82 يوما.

    أما على الجبهة المصرية، فقد واصلت القوات الإسرائيلية ــ رغم قرار وقف إطلاق النار ــ تدعيم قواتها فى الضفة الغربية وقطعت طريق السويس لكن القوات المصرية نجحت فى إيقافها يوم 24 أكتوبر عند الكيلو 101 ، ثم حاولت القوات الإسرائيلية الهجوم على السويس لكنها فشلت فانسحبت وبدأت فى تطويق وحصار الجيش الثالث.

    كتب الكولونيل دبوى:

    خلال يومى الخامس والعشرين والسادس والعشرين من أكتوبر قاتلت الوحدات المصرية وسلكت سبيلها خارج ذلك المحيط ولاسيما خلال ساعات الظلام، ومع حلول السابع والعشرين من أكتوبر، كان الإسرائيليون قد أسروا نحو ثمانية آلاف فرد من القوات المصرية غالبيتهم من وحدات الإمداد والتموين.

    الجيش الثالث

    وتحت عنوان ورطة الجيش الثالث كتب يقول:

    كانت المشكلة الخطيرة التى مثلت أمام الجيش الثالث الذى يرأسه أحمد بدوى هى الإمدادات من الذخيرة والمياه والغذاء، كان لايزال هناك مخزون طيب من الغذاء وكميات هائلة من الذخيرة وبعض مياه الآبار التى تمتد من السويس ومع ذلك فإن مشكلة الإمداد كانت هى الشاغل الخطير للمشير إسماعيل عندما كان يبحث مستقبل الجيش الثالث وفى الوقت نفسه ارتفعت معنويات بدوى ورجاله نتيجة لما تحقق من صد هجمات إسرائيلية متكررة وقعت ما بين العشرين والثالث والعشرين من أكتوبر وتم تعميق المواقع الدفاعية وتوسيع نطاق الخنادق المعتاد للدبابات وتم تغطية المخابئ تغطية ثقيلة والنجاح فى فتح طريق إمدادات كانت تصل إليهم بصورة متقطعة ليلا من خليج السويس الأعلى، وبالتالى فإنه من الجلى أن موقف الجيش الثالث لم يكن عرضة للخطر كما كان يعتقد الإسرائيليون والأمريكيون والروس.

    أما دروميدلتون المحرر العسكرى بصحيفة نيويورك تايمز فكتب يقول:

    إن الجيشين المصريين لم يتحطما، لقد تغلب الإسرائيليون عليهما فى المناورات ولكن لم يهزموهما وكانا لايزالان موجودين.

    ومنذ أول نوفمبر 73 وحتى 17 مارس 74 بدأت حرب الاستنزاف الثانية بين مصر وإسرائيل حتى تم فك الاشتباك تماما واستعادت مصر سيناء كاملة.

    وفى تحليله لحرب 73 كتب دبوى يقول:

    مثلما كانت المفاجأة هى الحقيقة التكتيكية المهيمنة للحرب، فإنها كانت أيضا الحقيقة الاستراتيجية الساحقة، ولا يرجع ذلك فحسب كما كتب أحد الدارسين الإسرائيليين: إنها مكنت العرب من إملاء التحركات الأولى فى الحرب وضمان نجاحهم الأول. بل كان لذلك النجاح آثار سياسية ونفسية على جميع الأطراف وعلى بقية العالم إلى حد أن النجاح العسكرى الإسرائيلى فيما بعد لم يمكن معادلته.

    وفى موضع آخر كتب يقول:

    إذا كانت الحرب بمثابة قوة عسكرية تساندها أهداف سياسية، فإنه ليس ثمة شك فى أنه بالمفهوم الاستراتيجى والسياسى قد كسبت الدول العربية ولاسيما مصر تلك الحرب حتى ولو كانت النتيجة العسكرية قد أسفرت عن حالة جمود أتاح لكلا الجانبين ادعاء تحقيق انتصار عسكرى، ومن جانب آخر، حتى ورغم أن النتيجة العسكرية أسفرت عن نجاح عسكرى إسرائيل، فإن الحرب كانت بمثابة صدمة نفسية قاسية بالنسبة لشعب إسرائيل، فالحرب جعلت الإسرائيليين يدركون أن قواتهم ليست هى القوة التى لا تقهر ولا يمكن تقدير الصدمة النفسية لمقتل ما يناهز 30000 فرد وإصابة ما يربو على 11000 فى غضون تسعة عشرة يوما من الحرب، وفى ضوء عدد السكان الكلى، فإن معدل خسائر الإسرائيليين يفوق الخسائر المصرية بمعدل خمسة أضعاف.

    ثم يتحدث دبوى عن الحرب الجوية فيقول:

    إذا كان الطيارون المصريون نجحوا على نحو منتظم فى التحكم فى الجو ضد الإسرائيليين فإنما يرجع ذلك إلى حسن قيادة القوات الجوية المصرية برئاسة اللواء محمد حسنى مبارك وقيادة الدفاع الجوى وبسالة وشجاعة الطيارين، فمن الناحية الاستراتيجية اعتمد أحمد إسماعيل على أسلحة الدفاع الجوى السوفييتية الصنع لتوفير غطاء جوى للقوات البرية ضد أى هجوم إسرائيلى مباشر وبهذه الطريقة تتفرغ معظم القوات الجوية لأداء مهامها بحيث لا تكون أوجه ضعف القوة الجوية المصرية ملحوظة أو خطيرة للغاية ومن الناحية التكتيكية اعتمد اللواء محمد حسنى مبارك قائد القوات الجوية المصرية فى المقام الأول على الكر والفر فى الهجوم الجوى، حيث يباغت الإسرائيليين فى الوقت الذى تتمكن فيه المقاتلات القوية التى تتولى عملية التغطية الاشتباك مع الإسرائيليين فى موقف عسير وذلك إذا كان لديها وقت للاندفاع للتصدى لمثل هذه الغارة.

    وأخيرا يقول دبوى: وهناك أيضا نتيجة قصيرة الأجل من نتائج الحرب والجهود التى بذلها كلا الجانبين وتتمثل فى تلك النتيجة فى أنه لا يبدو ثمة احتمال فى تحقيق العرب لأى نجاح عسكرى حاسم على الإسرائيليين فى غضون العشرة أو العشرين عاما التالية ــ صدر الكتاب فى النصف الثانى من الثمانينيات ــ إذ إن النوعية الإسرائيلية التى تدعمها «كمية منظمة سوف تحتفظ بلا شك بالتفوق العسكرى على مدى عدة سنوات قادمة طالما أن المساعدات العسكرية متاحة لموازنة أى مساعدات خارجية تقدم للعرب، إلا أنه يتعين على الإسرائيليين السعى من أجل إقرار سلام دائم فى الوقت الذى لاتزال فيه نوعيتهم العسكرية متفوقة وإذا انتظروا كثيرا فإن الوقت قد يكون متأخرا».

    وأخيرا أقول إن حرب 73 لم تُشف غليل الكثير من المصريين ــ وأنا أحدهم ــ أو ترفع العار عن رؤوسنا لما حدث فى 1967 ــ هكذا كنت أعتقد ــ لكن بعد أن كتبت هذه الدراسة انتابنى شعور بشىء من الراحة والطمأنينة لأنه كان لدينا مثل هؤلاء القادة ــ حتى لو أساء بعضهم التقدير ــ الذين قادوا هذه الحرب بكل ما فيها من أفراح وأتراح وانتصارات وهزائم، فهم بالقطع غير مسئولين عن ضياع الأرض فى 67 لكنهم بالتأكيد بذلوا كل ما لديهم من جهد وفكر وعلم لاستردادها لا على أساس خيالى انفعالى عاطفى بل على أساس واقعى عقلانى عملى، فأضاءوا الطريق للأجيال القادمة.

    تم ارجو ان يعجبكم
    رابط الكتاب في جوجل

    http://books.google.com.kw/books/about/Elusive_victory.html?id=22eFAAAAIAAJ&redir_esc=y
    ليس لي التحميل بل لي تئكيد انه موجود
    وشكرا
    آخر تعديل: ‏8 ابريل 2012
    أعجب بهذه المشاركة Prince Nouada
  2. Prince Nouada

    • سلاح المهندسين المصرى
    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2011
    المشاركات:
    1,968
    الإعجابات المتلقاة:
    578
    نقاط الجائزة:
    202
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    موضوع اكثر من رائع

    وفعلا هناك معلومات لم اكن عرفها واستفدت بها

    ولكن هناك معلومه من عندى

    اللذين حملتهم المروحيات لم يكونو فدائين بل كانوا صاعقه

    وتم انزالهم فجر السادس من اكتوبر

    وتم اباده فرقه منهم كامله

    وكانو 3 فرق مقمسين على 6 مروحيات


    تقييم
  3. shotgun911

    • رقيب أول
    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2012
    المشاركات:
    805
    الإعجابات المتلقاة:
    39
    نقاط الجائزة:
    42
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    فعلا جاري صاعقة و انا علي دراية بذلك
    ولاكن الذي يذهب 70 كم بدون اي وسيلة ارجاع في سبيل وطنة
    لا يسمي الا فدائي
    و لقبو بي هذا القب ولاكنهم صاعقة
    جاري التعديل علشانك :a030[2]:
  4. Prince Nouada

    • سلاح المهندسين المصرى
    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2011
    المشاركات:
    1,968
    الإعجابات المتلقاة:
    578
    نقاط الجائزة:
    202
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير


    نعم يا اخى ولقد كانوا 3 فرق لان سيناء تحتوى على ثلاث مممرات

    متلا والجدى ( لا اتذكر اسم الثالث )

    ولقد انزلوا فجر السادس من اكتوبر وليس ليله

    وهذا ما لم تذكره الكتب

    وكانت مهمتهم تلغيم الممرات لايقاف اى امدادت من الارضى المحتله تتقدم الى سيناء
  5. amrrr10

    • الله غــايـتـنــا
    إنضم إلينا في:
    ‏19 يوليو 2009
    المشاركات:
    5,309
    الإعجابات المتلقاة:
    509
    نقاط الجائزة:
    0
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    موضوع رائع اخى شوت جن ومعلومات قيمه ولك من احلى تقيم اخى الكريم :ANSmile04[1]::ANSmile04[1]::ANSmile04[1]:
  6. typhon99

    • Banned
    إنضم إلينا في:
    ‏19 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    3,714
    الإعجابات المتلقاة:
    415
    نقاط الجائزة:
    0
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    موضوع جميل .. طريقة تعامل القوات المصرية مع المضائق في سيناء كانت ممتازة ,,
  7. shotgun911

    • رقيب أول
    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2012
    المشاركات:
    805
    الإعجابات المتلقاة:
    39
    نقاط الجائزة:
    42
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    اقلعت الطائرات بي اليل وصلو الفجر اخي فا الكاتب حسب خروجهم بي الليل و ليس عند الفجر وقت الوصول
    وشكرا علي المعلومة الخاصة بي ال 3 فرق اول مرة اسمع عنهم
    متي تم تشكيلهم لو يوجد موضوع عنهم افدني بة اخي
    وشكرا
  8. shotgun911

    • رقيب أول
    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2012
    المشاركات:
    805
    الإعجابات المتلقاة:
    39
    نقاط الجائزة:
    42
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    شكرا لي المرور اخي
    و الحمد لي الله القيادة لم تغفل شئ
  9. shotgun911

    • رقيب أول
    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2012
    المشاركات:
    805
    الإعجابات المتلقاة:
    39
    نقاط الجائزة:
    42
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    اسمي حازم اخي
    وشوت جن هو اسم عشوائي اخترتة لي اسجل هنا و صراحة لا يعجبني ابدا :0126[1]:
    وشكرا لي مرورك
  10. shotgun911

    • رقيب أول
    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2012
    المشاركات:
    805
    الإعجابات المتلقاة:
    39
    نقاط الجائزة:
    42
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    بينما كنت اتصفح و ابحث عن الكاتب لي الكتاب النصر المحير وجدت هذا
    http://en.wikipedia.org/wiki/Trevor_N._Dupuy
    الكاتب مخضرم و لة الكثير من الكتب
    و عن حروب صعبة و تحليل هذا الكاتب احسن ما بة هي الحيادية و ان يقول الوضع علي حقيقتة دون تهويل و من المنظور العسكري فقط
    وهذا ممكن ان نراة من الحقائق في الموضوع
  11. Aboelnour

    • تحت التجنيد
    إنضم إلينا في:
    ‏10 يناير 2010
    المشاركات:
    16
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    0
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    تقدر تجيب لنا لينك تحميل يا بطل؟
  12. shotgun911

    • رقيب أول
    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2012
    المشاركات:
    805
    الإعجابات المتلقاة:
    39
    نقاط الجائزة:
    42
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    الكتاب نااادر ان ابحث عنة منذ فترة دون فائدة :icon1366[1]:
    اتمني منذ زمن ان اجدة حتي لو ورق
    ولاكن لا شئ
  13. سيد ابرامز

    • :: عضو ::
    إنضم إلينا في:
    ‏18 يناير 2012
    المشاركات:
    9
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    Offline
    رد: حقائق و ارقام جديدة و خطيرة من كتاب النصر المحير

    شدني موضوع الثغرة التي لم تكن بحق سوى ضربة أمريكية رهيبة بامتياز كسرت بعض أضلاع القفص الصدري المصري ونفذت اليه كما يصفها أحد الكتاب....ولكن برأيي أنه بعد حرب تموز صار جليا الطريقة المناسبة والناجعة للتعامل مع الصلف والتفوق الاسرائيلي المعادي وأعني اشراك المدنيين الاسرائيليين بأكبر قدر ممكن في الصراع وإطالة أمده ,والحقيقة آمل من جميع دول الطوق تدريس مفاهيم حرب تموز بالمعاهد والكليات العسكرية...
    أعجب بهذه المشاركة shotgun911

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)