• لقد تم أنشاء هذا الموقع في عام 2007، ومنذ ذلك الحين وهو المكان العربي الأبرز والأمثل للمهتمين في صناعة الدفاع ومتابعة شؤون التقنية والعسكرية . الكثيرون من أعضاء ومرتادي هذا المكان تناقشوا وتبادلوا العديد من الآراء و وجهات النظر حول الانظمة العسكرية وتقنياتها حتى صنعوا أرشيفاً مليء بالمعلومات، يُعتز به ويٌفتخر. الكثيرون قدموا أفكاراً وأعمالاً ناجحة ، واستمر به الأمر ان يكون الآن أحد أفضل وأكبر المواقع العربية على خريطة الانترنت . يدين الدفاع لأعضاءه ومرتاديه الكثير، ولهذا فهو على الدوم محل تقدير واعتزاز عندهم. يعتبر الدفاع مصدراً رئيساً للمعلومة التقنية ذات العلاقة بالانظمة العسكرية على مستوى العالم العربي، وتتميز موضوعاته التي تفضل بطرحها أعضاءه الكرام بمهنية وحرفية عالية في التقديم وفي التحقق من صحة المعلومة وفي النقاش حولها. لذلك نرجو الالتزام عزيزي زائر بعدم خرق قوانينه

IF-15C

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,083
الإعجابات
87
النقاط
340
#1
تاريخ عظيم ومشرف ماسنقرآه في هذه السطور بارك الله في كل قطرة دم سقت عودا يابسا في ارض الجزائر ورحم الله وتقبل شهدائها الابرار





حققجيش التحرير الوطني عبر مراحل الثورة انتصارات عديدة ومستمرة كان لها تأثير كبير وواضح على الصعيد الداخلي والخارجي . وتنوعت هذه الانتصارات بين معارك طويلة دامت عدة أيام ، وكمائن خاطفة ،وعمليات تصفية الخونة والمتعاونين مع الاستعمار . وكانت معارك جيش التحرير قد عمت كل القطر الجزائري أظهر فيها قدراته القتالية خاصة في حرب العصابات التي تعتمد على حسن اختيار المكان والزمان والمباغتة والانسحاب في الوقت المناسب . وتكاد أيام الثورة تكون معارك إذ عمت كل الولايات التاريخية الولاية الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة والسادسة والمنطقتين الشرقية والغربية بالإضافة إلى ما كان يقوم به جيش التحرير الوطني من حرب عالية المستوى في التضحية والفداء واختراق السدين الشائكين المكهربين على الحدود الشرقية والغربية ذهابا وإيابا




2- الولاية الأولى
عرفت هذه الولاية عدة معارك كبرى ، أشهرها معركة الجرف التي وقعت بين 22و29 سبتمبر 1955 بقيادة بشير شيهاني وعباس لغرور وعاجل عجول، وصل صيتها إلى المحافل الدولية ودعمت نتائج هجومات 20 أوت 1955 في تدويل القضية الجزائرية . وكانت فرنسا قد خسرت فيها جيشا كبيرا وعتادا باهضا ولذلك قامت بتدريس هذه المعركة في الكلية الحربية سان سير كنموذج لحرب العصابات . ومن أهم المعارك التي لها دلالة واضحة هي معركة جبل أرقو (تبسة) بقيادة الشهيد لزهر شريط في جويلية 1956 والتي أصيب فيها العقيد بيجار برصاصة قرب قلبه وانكسرت فيها شوكة الاستعمار ومظلييه القادمين من الهند الصينية.ولا يمكن أن نحصي جميع المعارك والكمائن والهجمات التي دارت في الولاية وإنما نقتصر على بعض معارك جيش التحرير في الولاية الأولى التي من أشهر قادتها مصطفى بن بولعيد ، شيهاني بشير، عباس لغرور ، محمود الشريف ، محمد لعموري ، أحمد نواورة ، الحاج لخضر، الطاهر الزبيري.



3- الولاية الثانية
اشتهرت الولاية الثانية بهجومات 20 آوت 1955 التي أعطت نفسا جديدا للثورة ودفعتها إلى الأمام دفعا وأكدت للجميع شعبية الثورة الجزائرية .وقد وقعت بها عدة معارك استشهد خلالها قادة الولاية منهم الشهيد مراد ديدوش ويوسف زيغود .وكان زيغود من كبار قادة الثورة ومنظميها وصاحب فكرة القضاء على عنجهية الكولون وكبرياء الاستعمار .ولما كان عازما على التوجه إلى الولاية الأولى ليقوم بنفس الدور وشرح مواثيق الصومام وقع في كمين للقوات الاستعمارية بالقرب من سيدي مزغيش بسكيكدة .وصمد زيغود مع المجموعة القليلة التي كانت ترافقه أمام العدد الضخم من العساكر. وسقط في ميدان الشرف يوم 25 سبتمبر 1956 بالمكان المعروف بوادي بوكركر . وركزنا عليه هنا كونه هو المخطط والمنفذ لأحداث 20 أوت 1955 التي حطمت عنجهية الاستعمار وأفشلت مخططات سوستال ونذكر بعض معارك جيش التحرير في الولاية الثانية لندلل على مدى قوة الثورة فيها. ومن أشهر قادة الولاية ديدوش مراد ، زيغود يوسف ، عبد الله بن طوبال، علي كافي ، صالح بوبنيدر.




4- االولاية الثالثة
واجهت الولاية الثالثة معارك ضارية ضد العدو الفرنسي وحققت انتصارات كبيرة وأصبحت مضرب الأمثال في الصمود ،بالإضافة إلى مواجهة القوات الاستعمارية ، واجهت الولاية الثالثة القوى المضادة للثورة ومنها حركة بلونيس التي تمركزت في قرية ملوزة وتسببت في مضايقات واعتداءات على الثوار والشعب معا ، وواجه جيش التحرير ذلك بكل ثبات وحكمة وكان الأمر يقتضي القضاء على الفتنة وخلع جذور الخيانة قبل أن تتسرب إلى الثورة وطوق جيش التحرير القرية يوم 28 ماي 1957 وقضى على أنصار حركة بلونيس. وكان من أبرز قادتها كريم بلقاسم ، محمدي السعيد، وعميروش، الذين قادوا معارك جيش التحرير في الولاية الثالثة بكل ثبات . ومن أشهر ما واجهت الولاية الثالثة عملية الزرق الشهيرة التي استحوذت فيها على أسلحة كثيرة وأحبطت المخطط الاستعماري الذي أريد به إجهاض الثورة في منطقة القبائل .



5- الولاية الرابعة
عرفت هذه الولاية بموقعها الإستراتيجي بحكم قربها من العاصمة وربطها بين مختلف الولايات الأخرى ، وكانت المعارك بها متواصلة عبر الجبال والمدن معا. ومن تلك المعارك نذكر معركة جبل بوزقزة ، معركة أولاد بوعشرة، معركة أولاد سنان ، معركة الكاف الأخضر، معركة جبل باب البوكش 1958 غرب تيارت .وكان الجبل يمتاز بإرتفاعه الشديد فاتخذ منه المجاهدون حصنا لهم خاصة أنه كان قريبا من جبال الونشريس وجبال سيدي داود . وفي نهاية ماي 1958 وقع تمشيط القوات الاستعمارية للناحية معتمدة على الطائرات الكشافة وبدأت المعركة يوم 24 ماي 1958 وقدرت القوات الاستعمارية بـ 8000 جندي تعززهم الطائرات المقاتلة والعمودية ودامت المعركة 3 أيام وإنتهت بإنتصار المجاهدين . من أشهر قادتها رابح بيطاط ، سويداني بوجمعة ، عمر أوعمران ، الصادق دهيليس ، امحمد بوقرة الذين قادوا معارك جيش التحرير في الولاية الرابعة وأثبتوا قدرتهم على التصدي للاستعمار في الريف والمدن.



6- الولاية الخامسة
تميزت الولاية الخامسة بالموقع الاستراتيجي الحدودي و اتساع الرقعة الجغرافية التي كانت تغطيها .وكان لها قادة كبارمن هم بن مهيدي و بوصوف و عبد الملك رمضان و هوراي بومدين ولطفي، وقد استمرت بها المعارك والكمائن طيلة الثورة من بينها معركة جبل عمور في 02 أكتوبر 1956 ، كما تميزت هذه الولاية بإنشاء أول مدرسة لسلاح الإشارة التي هو سلاح ذو حدين في اوت 1957 واالتي كانت أساس إنشاء وزارة العلاقات العامة والاستخبارات. وكان العقيد لطفي من أبرز قادة الولاية الذين لعبوا دورا كبيرا في مواجهة عمليات شال العسكرية . وفي مارس 1960 .حاصرته القوات الفرنسية بقيادة الجنرال شال مع مجموعة من المجاهدين ، منهم ؛ الرائد فراج وكان ذلك في منطقة بشار .

وأنتهت المواجهة بإستشهاد العقيد لطفي رفقة نائبه فراج يوم 27 مارس 1960 .وبقي قادة الثورة يقودون معارك جيش التحرير في الولاية الخامسة إلى أن انهزمت قوافل جيش الاستعمار وانتصرت الجزائر.



7- الولاية السادسة
: امتازت الولاية السادسة بالتنظيم السياسي والإداري لخلايا جبهة التحرير الوطني وذلك بحكم طابعها الصحراوي أولا ، بحكم مواجهتها لمختلف الحركات المناوئة للثورة وقد اعتمدت جبهة التحرير السرية للتوغل في صفوف الشعب ، كما امتازت بمحاربة البنية الاقتصادية الاستعمارية خاصة ضد حقول البترول والغاز .ومن المعارك البارزة في هذه الولاية ، نذكر معارك جبال القعدة و بوكحيل والكرمة والجريبيع في 17/18 سبتمبر 1961 بقيادة محمد شعباني وامتدت المعركة على الجبل الذي هو جزء من سلسلة جبال الأطلس الصحراوي ، ومعركة جبل ثامر التي استشهد فيها العقيدان سي الحواس و عميروش .كما كانت تقوم بتنظيم فرار المجندين الجزائريين في صفوف العدو وجلب الأسلحة والأخبار . وواصل قادتها معارك جيش التحرير في الولاية السادسة



8- إحصاء عمليات جيش التحرير
عرفت معارك الثورة خسائر وعمليات كثيرة نبينها في الجداول التالية وفق الإحصاء الذي وضعته المصالح الفرنسية للمقارنة مع إحصاءات المجاهدين التي ظهرت في جداول المعارك . وتأتي عناوين الجداول كالتالي:

- عمليات جيش التحرير ضد القوات الاستعمارية .
- عمليات جيش التحرير ضد المعمرين الفرنسيين .
- عمليات جيش التحرير ضد أملاك المعمرين الخاصة .
- عمليات جيش التحرير ضد الأملاك العمومية الفرنسية .
- عدد القتلى -من القوات الخاصة- الجزائريين الموالين لفرنسا .
- خريطة معارك جيش التحرير.


 
التعديل الأخير:

الزعيم

اسم على مسمى
صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
8,474
الإعجابات
336
النقاط
2,127
#2
مشكوووووووووووووووووووووور على الموضوع اخي واريد ان اوضح معلومة الكثير من الاشقاء العرب يقولون الجزائر بلد المليون ونصف المليون شهيد ولكن الحقيقة ان الجزائر بلد الستة ملايين شهيد لان فرنسا قتلتنا طيلة 132 سنة
 

IF-15C

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,083
الإعجابات
87
النقاط
340
#3
حياك الله اخوي الزعيم
قسم التاريخ موجود وننتظر منك صور من الملاحم الجزائرية ضد المستعمر البغيض
وصور للجهاد في سبيل الله وسبيل تحرير الارض
ننتظر ابداعاتك

تحياتي لك
 
إنضم
24 أكتوبر 2007
المشاركات
663
الإعجابات
30
النقاط
260
#5
الله يرحمهم وينصر اخوانا بالجزائر ويدمر فرنسا وكل اوروبا
يعطيك العافية على الموضوع الممتاز
 

النسرالعربي

مشير اركان حرب
صقور الدفاع
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
7,044
الإعجابات
9,976
النقاط
2,317
#6
شكرا على الموضوع اخي
الله يرحم كل شهدا الامه
والغرب سيدفع ثمن ما فعله بنا اما الان
او الوقت الي يطلع المهدي
اللهم اجعلنا من اتباعه وعجل بظهوره
شكرا لكم
 

a_aziz

الـقـائــد الأعـلـى للــقـوات الـمـسـلـحــة
إنضم
23 ديسمبر 2007
المشاركات
8,451
الإعجابات
233
النقاط
4,190
#7






















موضوع كهذا ما يقال فيه قليل بارك الله فيك اخي العزيز اف 15
 

سدات

فــريق
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
622
الإعجابات
12
النقاط
279
#8
يا اخوان الشيئ الدي يطمئنني على الجزائر ويجعلني لا اخاف على مستقبلها هو هؤلاء الرجال الدين وهب انفسهم لله لتحرير الوطن من الاستعمار الفرنسي الكريههههههههههههه عليهم لعنت الله والملائكة والناس اجمعين .الجزائر مسقية بدماء الشهداء بادن الله لان يصبها ما اصاب غيرها
 

سدات

فــريق
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
622
الإعجابات
12
النقاط
279
#9
صورة لرئيسنا المجاهد عبد العزيز بوتفليقة اثناء الثورة
 
إنضم
6 مارس 2008
المشاركات
345
الإعجابات
21
النقاط
270
#10
تحية من القلب الى الجزائر العزيزة البطلة العربية الاصيلة

تحية الى الجزائر جزائر المقاومة والتحرير

تحية الى الشهداء وارض المليون شهيد الجزائر

تحية من جنوب لبنان جنوب المقاومة الى اخوتنا في المقاومة شعب الجزائر




.
 

algarbi

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
4 مارس 2008
المشاركات
1,140
الإعجابات
476
النقاط
807
#11
رحمالله شهداء الجزائر ونتمنى للجزائر الامن والامان انشاء الله
 
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
622
الإعجابات
12
النقاط
279
#12
معارك جيش التحرير الوطني

معارك جيش التحرير الوطني
[FONT=&quo]1- مقدمة [/FONT]

[FONT=&quo]2- الولاية الأولى[/FONT]
عرفت هذه الولاية عدة معارك كبرى ، أشهرها معركة الجرف التي وقعت بين 22و29 سبتمبر 1955 بقيادة بشير شيهاني وعباس لغرور وعاجل عجول، وصل صيتها إلى المحافل الدولية ودعمت نتائج هجومات 20 أوت 1955 في تدويل القضية الجزائرية . وكانت فرنسا قد خسرت فيها جيشا كبيرا وعتادا باهضا ولذلك قامت بتدريس هذه المعركة في الكلية الحربية سان سير كنموذج لحرب العصابات . ومن أهم المعارك التي لها دلالة واضحة هي معركة جبل أرقو (تبسة) بقيادة الشهيد لزهر شريط في جويلية 1956 والتي أصيب فيها العقيد بيجار برصاصة قرب قلبه وانكسرت فيها شوكة الاستعمار ومظلييه القادمين من الهند الصينية.ولا يمكن أن نحصي جميع المعارك والكمائن والهجمات التي دارت في الولاية وإنما نقتصر على بعض معارك جيش التحرير في الولاية الأولى التي من أشهر قادتها مصطفى بن بولعيد ، شيهاني بشير، عباس لغرور ، محمود الشريف ، محمد لعموري ، أحمد نواورة ، الحاج لخضر، الطاهر الزبيري.

[FONT=&quo]3[FONT=&quo]- الولاية الثانية[/FONT][/FONT]
اشتهرت الولاية الثانية بهجومات 20 آوت 1955 التي أعطت نفسا جديدا للثورة ودفعتها إلى الأمام دفعا وأكدت للجميع شعبية الثورة الجزائرية .وقد وقعت بها عدة معارك استشهد خلالها قادة الولاية منهم الشهيد مراد ديدوش ويوسف زيغود .وكان زيغود من كبار قادة الثورة ومنظميها وصاحب فكرة القضاء على عنجهية الكولون وكبرياء الاستعمار .ولما كان عازما على التوجه إلى الولاية الأولى ليقوم بنفس الدور وشرح مواثيق الصومام وقع في كمين للقوات الاستعمارية بالقرب من سيدي مزغيش بسكيكدة .وصمد زيغود مع المجموعة القليلة التي كانت ترافقه أمام العدد الضخم من العساكر. وسقط في ميدان الشرف يوم 25 سبتمبر 1956 بالمكان المعروف بوادي بوكركر . وركزنا عليه هنا كونه هو المخطط والمنفذ لأحداث 20 أوت 1955 التي حطمت عنجهية الاستعمار وأفشلت مخططات سوستال ونذكر بعض معارك جيش التحرير في الولاية الثانية لندلل على مدى قوة الثورة فيها. ومن أشهر قادة الولاية ديدوش مراد ، زيغود يوسف ، عبد الله بن طوبال، علي كافي ، صالح بوبنيدر.

[FONT=&quo]4- الولاية الثالثة[/FONT]
واجهت الولاية الثالثة معارك ضارية ضد العدو الفرنسي وحققت انتصارات كبيرة وأصبحت مضرب الأمثال في الصمود ،بالإضافة إلى مواجهة القوات الاستعمارية ، واجهت الولاية الثالثة القوى المضادة للثورة ومنها حركة بلونيس التي تمركزت في قرية ملوزة وتسببت في مضايقات واعتداءات على الثوار والشعب معا ، وواجه جيش التحرير ذلك بكل ثبات وحكمة وكان الأمر يقتضي القضاء على الفتنة وخلع جذور الخيانة قبل أن تتسرب إلى الثورة وطوق جيش التحرير القرية يوم 28 ماي 1957 وقضى على أنصار حركة بلونيس. وكان من أبرز قادتها كريم بلقاسم ، محمدي السعيد، وعميروش، الذين قادوا معارك جيش التحرير في الولاية الثالثة بكل ثبات . ومن أشهر ما واجهت الولاية الثالثة عملية الزرق الشهيرة التي استحوذت فيها على أسلحة كثيرة وأحبطت المخطط الاستعماري الذي أريد به إجهاض الثورة في منطقة القبائل .
[FONT=&quo]5- الولاية الرابعة[/FONT] عرفت هذه الولاية بموقعها الإستراتيجي بحكم قربها من العاصمة وربطها بين مختلف الولايات الأخرى ، وكانت المعارك بها متواصلة عبر الجبال والمدن معا. ومن تلك المعارك نذكر معركة جبل بوزقزة ، معركة أولاد بوعشرة، معركة أولاد سنان ، معركة الكاف الأخضر، معركة جبل باب البوكش 1958 غرب تيارت .وكان الجبل يمتاز بإرتفاعه الشديد فاتخذ منه المجاهدون حصنا لهم خاصة أنه كان قريبا من جبال الونشريس وجبال سيدي داود . وفي نهاية ماي 1958 وقع تمشيط القوات الاستعمارية للناحية معتمدة على الطائرات الكشافة وبدأت المعركة يوم 24 ماي 1958 وقدرت القوات الاستعمارية بـ 8000 جندي تعززهم الطائرات المقاتلة والعمودية ودامت المعركة 3 أيام وإنتهت بإنتصار المجاهدين . من أشهر قادتها رابح بيطاط ، سويداني بوجمعة ، عمر أوعمران ، الصادق دهيليس ، امحمد بوقرة الذين قادوا معارك جيش التحرير في الولاية الرابعة وأثبتوا قدرتهم على التصدي للاستعمار في الريف والمدن.

[FONT=&quo]6- الولاية الخامسة[/FONT] تميزت الولاية الخامسة بالموقع الاستراتيجي الحدودي و اتساع الرقعة الجغرافية التي كانت تغطيها .وكان لها قادة كبارمن هم بن مهيدي و بوصوف و عبد الملك رمضان و هوراي بومدين ولطفي، وقد استمرت بها المعارك والكمائن طيلة الثورة من بينها معركة جبل عمور في 02 أكتوبر 1956 ، كما تميزت هذه الولاية بإنشاء أول مدرسة لسلاح الإشارة التي هو سلاح ذو حدين في اوت 1957 واالتي كانت أساس إنشاء وزارة العلاقات العامة والاستخبارات. وكان العقيد لطفي من أبرز قادة الولاية الذين لعبوا دورا كبيرا في مواجهة عمليات شال العسكرية . وفي مارس 1960 .حاصرته القوات الفرنسية بقيادة الجنرال شال مع مجموعة من المجاهدين ، منهم ؛ الرائد فراج وكان ذلك في منطقة بشار .
وأنتهت المواجهة بإستشهاد العقيد لطفي رفقة نائبه فراج يوم 27 مارس 1960 .وبقي قادة الثورة يقودون معارك جيش التحرير في الولاية الخامسة إلى أن انهزمت قوافل جيش الاستعمار وانتصرت الجزائر.

[FONT=&quo]7- الولاية السادسة[/FONT] امتازت الولاية السادسة بالتنظيم السياسي والإداري لخلايا جبهة التحرير الوطني وذلك بحكم طابعها الصحراوي أولا ، بحكم مواجهتها لمختلف الحركات المناوئة للثورة وقد اعتمدت جبهة التحرير السرية للتوغل في صفوف الشعب ، كما امتازت بمحاربة البنية الاقتصادية الاستعمارية خاصة ضد حقول البترول والغاز .ومن المعارك البارزة في هذه الولاية ، نذكر معارك جبال القعدة و بوكحيل والكرمة والجريبيع في 17/18 سبتمبر 1961 بقيادة محمد شعباني وامتدت المعركة على الجبل الذي هو جزء من سلسلة جبال الأطلس الصحراوي ، ومعركة جبل ثامر التي استشهد فيها العقيدان سي الحواس و عميروش .كما كانت تقوم بتنظيم فرار المجندين الجزائريين في صفوف العدو وجلب الأسلحة والأخبار . وواصل قادتها معارك جيش التحرير في الولاية السادسة
[FONT=&quo]8- إحصاء عمليات جيش التحرير[/FONT] عرفت معارك الثورة خسائر وعمليات كثيرة نبينها في الجداول التالية وفق الإحصاء الذي وضعته المصالح الفرنسية للمقارنة مع إحصاءات المجاهدين التي ظهرت في جداول المعارك . وتأتي عناوين الجداول كالتالي:
- عمليات جيش التحرير ضد القوات الاستعمارية .
- عمليات جيش التحرير ضد المعمرين الفرنسيين .
- عمليات جيش التحرير ضد أملاك المعمرين الخاصة .
- عمليات جيش التحرير ضد الأملاك العمومية الفرنسية .
- عدد القتلى -من القوات الخاصة- الجزائريين الموالين لفرنسا .
- خريطة معارك جيش التحرير.
 
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
622
الإعجابات
12
النقاط
279
#13
عمليات جيش التحرير ضد القوات الاستعمارية
جدول رقم 11

الشهر
السنة
جانفي

فيفري
مارس
أفريل
ماي
جوان
جويلية
أوت
سبتمبر
أكتوبر
نوفمبر
ديسمبر
المجموع
1954










27
6
33
1955
9
8
22
20
40
40
26
97
84
118
136
177
777
1956
284
271
370
410
563
512
598
598
514
659
543
647
5959
1957
664
483
333
447
441
448
503
514
622
561
723
569
6308
1958
536
484
499
551
490
559
758
691
978
575
638
705
7464
1959
630
487
721
537
623
573
 
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
622
الإعجابات
12
النقاط
279
#14
[FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif]
[/FONT]

[FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif][/FONT][FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif]
[/FONT][FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif][/FONT]
عمليات جيش التحرير ضد القوات الاستعمارية
جدول رقم 11

الشهر
السنة
جانفي

فيفري
مارس
أفريل
ماي
جوان
جويلية
أوت
سبتمبر
أكتوبر
نوفمبر
ديسمبر
المجموع
1954










27
6
33
1955
9
8
22
20
40
40
26
97
84
118
136
177
777
1956
284
271
370
410
563
512
598
598
514
659
543
647
5959
1957
664
483
333
447
441
448
503
514
622
561
723
569
6308
1958
536
484
499
551
490
559
758
691
978
575
638
705
7464
1959
630
487
721
537
623
573
 
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
622
الإعجابات
12
النقاط
279
#16
خسائر فرنسا في معركة الجرف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[FONT=Times New Roman, Times, serif]
[/FONT][FONT=Times New Roman, Times, serif]


بعد شهر من هجمات الشمال القسنطيني المظفرة , و التي كان المجاهدون يهدفون من خلالها الى فك الحصار الفرنسي الخانق على المجاهدين المرابطين في جبال الأوراس الشمّاء , عقد اجتماع تحت إشراف القائد شيحاني بشير مسؤول الولاية الأولى، منطقة الأوراس، بالمكان المسمى خنقة الذيب، وقد حضر الاجتماع كلا من الأبطال (مصطفى بن بولعيد، وعباس لغرور، والبشير سيدي حني) ليعاد اجتماع ثان برأس الطرفة بجبل أرقو، تحت قيادة عجول عجول ومصطفى بن بولعيد، وقد كشفت قوات الاحتلال تلك اللقاءات لتنطلق معركة الجرف يوم 20 سبتمبر و التي امتدت ثلاثة أيام كاملة ، و رغم الحصار المفاجىء تكبدت فرنسا خسائر في الأرواح عددها 400 جندي، و8 طائرات، واستشهد خلال المعركة 70 مجاهدا، لتدخل هذه المعركة الكليات الحربية العالمية، وتخلد في شعر الثورة على لسان الشاعر المجاهد المرحوم شبوكي محمد الذي قال في أحد أبيات الشعر في القصيدة الرائعة "جزائرنا "

سلوا جبل الجرف عن جيشنا * * * سيخبركم عن مدى بطشنا
[/FONT]
 

حمود 22

رئــيـــس الأركان
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,123
الإعجابات
7
النقاط
260
#17
رحم الله شهدائنا وشهداء المسلمين .
فرنسا استعمرت الجزائر مدة 130 سنه وحاولت بكل وسيله ممكنه .
ان تمحو من ذاكرة الشعب الجزائري عروبته واسلامه الا انهم فشلوا ولله الحمد
قال امير الشعراء احمد شوقي في قصديته .
دم الثوار تعرفه فرنسا ************* وتعلم انه نور وحق .
وللمستعمرين وان الانوا *********** قلوب كالحجارة لا ترق .
بعد مدة 130 سنه تحررت الجزائر الشقيقه .

 

الرياضي

بكل روح رياضية
إنضم
8 فبراير 2010
المشاركات
4,696
الإعجابات
916
النقاط
907
#19
رد: معارك جيش التحرير الوطني الجزائري

رحم الله كل شهداء الامة العربية والاسلامية
انا اردت ان اشير الى انجاز عضيم وفريد من نوعه للاسف ننساه او لا ننظر اليه بعدم الاهتمام
انتم تعرفون بنطلاق الثورة التحريرية الجزائرية المباركة اول نوفمبر ضد الاستعمار الفرنسي قامت فرنسا باعطاء الاستقلال لكل الدول الافريقية التي تستعمرها حتى تتفرغ للثورة الجزائرية
وهذا هو لب القصيد انا على حد علمي انو ليس هناك ثورة سبقت الثورة الجزائرية وهذه تكاد لم تحدث من قبل انو تنطلق ثورة في بلد ما وتحرر معها او قبلها بلدان تبعد عليها الالاف الكلمترات فهذا انجار يفتخر به كل مسلم وعربي وجزائري هذه قمة الانجازات للحركات التحريرية والتاريخية التي عرفتها
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.