• لقد تم أنشاء هذا الموقع في عام 2007، ومنذ ذلك الحين وهو المكان العربي الأبرز والأمثل للمهتمين في صناعة الدفاع ومتابعة شؤون التقنية والعسكرية . الكثيرون من أعضاء ومرتادي هذا المكان تناقشوا وتبادلوا العديد من الآراء و وجهات النظر حول الانظمة العسكرية وتقنياتها حتى صنعوا أرشيفاً مليء بالمعلومات، يُعتز به ويٌفتخر. الكثيرون قدموا أفكاراً وأعمالاً ناجحة ، واستمر به الأمر ان يكون الآن أحد أفضل وأكبر المواقع العربية على خريطة الانترنت . يدين الدفاع لأعضاءه ومرتاديه الكثير، ولهذا فهو على الدوم محل تقدير واعتزاز عندهم. يعتبر الدفاع مصدراً رئيساً للمعلومة التقنية ذات العلاقة بالانظمة العسكرية على مستوى العالم العربي، وتتميز موضوعاته التي تفضل بطرحها أعضاءه الكرام بمهنية وحرفية عالية في التقديم وفي التحقق من صحة المعلومة وفي النقاش حولها. لذلك نرجو الالتزام عزيزي زائر بعدم خرق قوانينه

SA FIGHTER

مـقـاتـل مـن الـصـحـراء
عضو مميز
إنضم
9 يناير 2016
المشاركات
1,683
الإعجابات
8,327
النقاط
620
#1


:بسم الله:




SAUDI VISION 2030
__________________________________________________________

هذا الموضوع إن شاء الله سيكون متابعة مستمرة للرؤية السعودية 2030
والتي سيكشف عنها النقاب بمشيئة الله في 25 ابريل 2016



 

حبر على ورق

الـقـائــد الأعـلـى للــقـوات الـمـسـلـحــة
إنضم
10 فبراير 2016
المشاركات
2,973
الإعجابات
6,951
النقاط
620
#3
الرؤيا لو عدينا السنة هذ بعجز مالي اقل من 10% من اجمالي الميزانية راح نكون ان شاء الله بخير
ونقول يامسهل
 

ابن جلا

صقور الدفاع
إنضم
21 يناير 2012
المشاركات
12,185
الإعجابات
42,012
النقاط
7,517
الدولة
Saudi Arabia
#5
هذا التوجه المبني على التخطيط السليم
وتحديد اهداف استراتيجية هامة وطموحة
ووفق جدول زمني محدد
سينقلنا باذن الله الى مصاف الدول المتقدمة
 
إنضم
6 أبريل 2015
المشاركات
423
الإعجابات
1,041
النقاط
540
#9
ساعات تفصلنا عنها اللهم اطرح بها الخير للبلاد والعباد.



متى المقابلة اي ساعة
اعتقد إنه مؤتمر صحفي أو بث مباشر، وهناك مقابلة على قناة العربية لا أدري ألها السَبق أم لا.
 

SA FIGHTER

مـقـاتـل مـن الـصـحـراء
عضو مميز
إنضم
9 يناير 2016
المشاركات
1,683
الإعجابات
8,327
النقاط
620
#10

السعودية ترسم خريطتها الاقتصادية برؤية جديدة

المملكة تخوض التحدي لتأسيس مرحلة فاصلة بعيداً عن النفط
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العربية.نت

بات السعوديون، غدا الاثنين، على موعد إعلان "الرؤية المستقبلية" التي ستكشف عن المستقبل الاقتصادي للمملكة، وبحسب خبراء فإن المملكة وهي تنتقل لمرحلة تاريخية فإنها تخوض غمار التحدي الذي سينقلها إلى اقتصاد أكثر فاعلية وإنتاجا بعيدا عن النفط.

الجميع ينتظر سيناريو إعلان الرؤية المستقبلية، لكن ما يؤكد عليه الخبراء أن مرحلة فاصلة ستعلن، وأن مشهدا فريدا سوف يضع عجلات الاقتصاد السعودي نحو الانطلاق.

التخصيص في الأوليات
لا أحد يعرف حتى الساعة حجم التغيير المتوقع، لكن بلا شك فإن عناوين التحول للتخصيص لقطاعات متعددة سيطالها القرار، فمن الضروري أن يتكيف السعوديون مع المرحلة الجديدة، وحان الوقت لكي يعرف السعوديون كيف يعيشوا برفاهية لكن في حدود. إن المطلوب تغيير في نمط الحياة الاستهلاكية، والتي تستهلك أكثر مما تنتج، فحان الوقت لكي نبدأ التغيير.

على صعيد متصل أشارت وكالة "رويترز" في تقرير لها اليوم إلى أن السعوديين يترقبون بمزيج من الأمل والترقب الإعلان عن خطة تهدف لتحرير اقتصاد المملكة من الاعتماد الكثيف على النفط وتشمل إصلاحات جذرية لكنها قد لا تخلو من بعض التحديات.

إصلاحات للموازنة وتغييرات تنظيمية
ومن المتوقع الإعلان عن التفاصيل الاقتصادية للرؤية التي تعرف باسم "خطة التحول الوطني" خلال أربعة إلى ستة أسابيع، وستشمل إصلاحات للموازنة العامة وتغييرات تنظيمية ومبادرات للسنوات الخمس المقبلة.

وتدور التكهنات في أوساط السعوديين بخصوص فحوى الخطة على صفحات التواصل الاجتماعي والصحف وفي المحادثات الشخصية.

ويبدي الكثير، لاسيما الشباب، ترحيبا وتفاؤلا بالخطة التي يتوقعون أن تعمل على توفير الوظائف وإتاحة فرص اقتصادية جديدة.

السعودية تخطط لما بعد النفط
من جانب آخر، بؤكد خبير اقتصادي في حديثه لـ"العربية.نت" أن التطورات الاقتصادية تتسارع في المملكة، وأن السعوديين بانتظار إعلان "الرؤية المستقبلية" غدا، وقال إن السعودية مقبلة على تغييرات اقتصادية، ولعل توجه المملكة للإصدارات الخارجية هدفه التخفيف على البنوك المحلية من تحمل الطلبات الحكومية. وقال رغم انخفاض أسعار النفط والظروف الاقتصادية إلا أن السعودية أعلنت عن هذه الإصدارات، ما يزيد من مصداقية المملكة وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها".

وقال إن الأسواق العالمية تنتظر بشغف لطرح أرامكو وإلى الإصدارات الجديدة، خصوصا أن القطاع المصرفي السعودي قد حقق نموا جيدا في الأرباح خلال الربع الأول من العام، حيث كشف بنك الراجحي والأهلي وسابك ، عن نمو فاق الربع الرابع من العام الماضي، ما يؤشر على القوة المالية.

وبحسب الخبير فإن موقع السعودية المتكامل في الاقتصاد العالمي سيتعمد على آليات جديدة تتجاوز النفط التقليدي، حيث إن تأسيس صندوق استثماري بقيمة تريليوني دولار يتم دراسة إدراجه في البورصات العالمية يعطي للسعودية منفذا ماليا عالميا.

توقعات المحللين للرؤية ترى أن التغييرات المقبلة ستوفر فرص عمل لطبقة الشباب، وستضاعف الدخل الأسري، كما ستدعم زيادة الإنتاج المحلي.

تعزيز الاقتصاد
وقالوا إن السعودية نجحت منذ 2014 في تعزيز اقتصادها بخفض الاعتماد على النفط، والاتجاه نحو التنويع الاقتصادي.

من جانب آخر، من المتوقع أن تعزز القرارات الاقتصادية الجديدة خارطة الاستثمار السعودية، وأن الخطوط العريضة للرؤية ستفاجئ المستثمرين في كل الاتجاهات.

حيث علق أحد المختصين بأن السعودية ستكون لاعبا رئيسيا، وأن الرياض تتجه للتربع على عرش أكبر صندوق استثمارات سيادية في العالم خلال السنوات القليلة المقبلة، وهو الصندوق الذي كشف ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيس المجلس الاقتصادي والتنمية، أن حجمه سيصل إلى تريليوني دولار، وسيدر دخلاً مالياً على المملكة ينافس إيرادات النفط التي لن تصبح المصدر الأول للإيرادات الحكومية.

وتمتلك النرويج حالياً أكبر صندوق للاستثمارات السيادية في العالم، وتبلغ القيمة الإجمالية لأصوله 824.9 مليار دولار أميركي، فيما تمتلك مؤسسة النقد العربي السعودي رابع أكبر صندوق للاستثمارات السيادية في العالم، وتبلغ قيمته الإجمالية 632.3 مليار دولار أميركي، وهو ما يعني أن الصندوق الذي تعمل المملكة على تأسيسه حالياً يمثل أكثر من ضعف الصندوق الأكبر في العالم، ويمثل نحو ثلاثة أضعاف صندوقها الحالي، فضلاً عن أنه يزيد عن إجمالي الاستثمارات السيادية الخليجية الموجودة في العالم حالياً.

وجاء كشف الأمير محمد بن سلمان رئيس المجلس الاقتصادي والتنمية عن الصندوق العملاق الذي سيُطل على العالم قريباً في إطار مقابلة مع وكالة "بلومبرغ" الأميركية أجريت معه مؤخراً، وتحدث فيها لأول مرة عن إجراءات سعودية للتحوط من تقلبات أسعار النفط والدخول في عصر "ما بعد النفط"، حيث لن يعود اقتصاد المملكة معتمداً على إيرادات النفط في المستقبل، على الرغم من أن المملكة ستظل أكبر منتج للخام في العالم.

العربية.نت
 

ابو العنود

صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2008
المشاركات
2,097
الإعجابات
4,502
النقاط
1,087

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى