• لقد تم أنشاء هذا الموقع في عام 2007، ومنذ ذلك الحين وهو المكان العربي الأبرز والأمثل للمهتمين في صناعة الدفاع ومتابعة شؤون التقنية والعسكرية . الكثيرون من أعضاء ومرتادي هذا المكان تناقشوا وتبادلوا العديد من الآراء و وجهات النظر حول الانظمة العسكرية وتقنياتها حتى صنعوا أرشيفاً مليء بالمعلومات، يُعتز به ويٌفتخر. الكثيرون قدموا أفكاراً وأعمالاً ناجحة ، واستمر به الأمر ان يكون الآن أحد أفضل وأكبر المواقع العربية على خريطة الانترنت . يدين الدفاع لأعضاءه ومرتاديه الكثير، ولهذا فهو على الدوم محل تقدير واعتزاز عندهم. يعتبر الدفاع مصدراً رئيساً للمعلومة التقنية ذات العلاقة بالانظمة العسكرية على مستوى العالم العربي، وتتميز موضوعاته التي تفضل بطرحها أعضاءه الكرام بمهنية وحرفية عالية في التقديم وفي التحقق من صحة المعلومة وفي النقاش حولها. لذلك نرجو الالتزام عزيزي زائر بعدم خرق قوانينه

jaffar

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
10 مارس 2015
المشاركات
2,240
الإعجابات
5,230
النقاط
620
#1
فادت وسائل إعلام تونسية بأن روسيا زودت الجزائر، مؤخرا، بصور لتحركات الجماعات الإرهابية على الحدود مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والمغرب وموريتانيا.

وقالت صحيفة "الصباح نيوز" التونسية، نقلا عن مسؤول جزائري، الاثنين 14 مارس/آذار، إن روسيا زودت الجزائر مؤخرا، بصور لتحركات الجماعات الإرهابية على الحدود مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والمغرب وموريتانيا، التقطتها عبر الأقمار الصناعية الروسية المختصة.

وصرح المسؤول بأن الجزائر حصلت على قرابة 500 صورة تم التقاطها على الحدود البرية الجزائرية الليبية والجزائرية التونسية، مشيرا إلى أن تلك الصور مكنت القوات الجزائرية من إحباط محاولات عدة لتسلل الإرهابيين، خاصة على الحدود مع ليبيا.

وأضاف أن المعلومات التي حصلت عليها الجزائر، مكنت القوات الجزائرية من اعتقال العديد من العناصر الإرهابية، والحصول منهم على معلومات أفادت منها في إحباط محاولة إدخال كمية من الصواريخ، منها 6 صواريخ "ستنغر" مضادة للطائرات والمروحيات، وأسلحة وذخائر.

وبين المصدر أن الجيش الجزائري قام بتصفية أحد أهم الأمراء الإرهابيين التابعين لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" المكلف بمنطقة تونس وشرق الجزائر، المدعو كمال عربية.

وأكد المصدر للصحيفة التونسية أن الجزائر هي من طلبت من روسيا مساعدتها لمراقبة حدودها البرية والجوية والبحرية، عبر تزويدها بصور الأقمار الصناعية، وذلك في إطار التعاون العسكري بين الجزائر وروسيا.

جدير بالذكر، أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أكد خلال زيارة قام بها إلى الجزائر، في 29 فبراير/شباط، على وحدة موقف روسيا والجزائر من ضرورة منع تدفق الأسلحة والمسلحين إلى سوريا والعراق، كشرط لوقف العنف في كلا البلدين.

وقد صرح لافروف، في أعقاب محادثات أجراها مع الرئيس الجزائري، بأنه بحث مع بوتفليقة، وبصورة مفصلة، قضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد أعرب الرئيس الجزائري عن دعمه الكامل لسعي روسيا إلى تشكيل جبهة واسعة لمكافحة الإرهاب، بناء على مبادرة طرحها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من منبر الجمعية العمومية للأمم المتحدة، في سبتمبر/أيلول 2015.

إلى ذلك، فمن المنتظر أن يقوم رئيس الحكومة الجزائرية، عبد المالك سلال، بزيارة إلى روسيا في شهر أبريل/نيسان المقبل، حسبما كشف المسؤول الجزائري.

https://arabic.rt.com/news/815112-ر...حركات-الإرهابيين-على-الحدود-الليبية-التونسية/
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى