السبت , نوفمبر 25 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار العالمية / عامان على عاصفة الحزم

عامان على عاصفة الحزم

كشف المتحدث باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن اللواء أحمد عسيري في حوار ” مع تركي الدخيل ” عن وجود مخطط إيراني لضرب أمن واستقرار السعودية انطلاقاً من الحدود اليمنية وهو الأمر الذي دفع القوات السعودية إلى التحرك لحماية أراضيها مبيناً أن منهجية الإيرانيين هي “استخدام الميليشيات المحلية لتنفيذ المخطط الذي يهدفون له”. حيث كان ظهور الإيرانيين في اليمن “عبر دعم الميليشيات الحوثية في الحروب الست بالتمويل والسلاح”.

وكشف عسيري عن أن المعلومات الاستخبارية المتوافرة لدى المملكة تفيد بأنه “كان في فترة من الفترات يدفع إلى المقاتل الحوثي مئة دولار في اليوم”. إضافة إلى “وجود مدربين تابعين لحزب الله، يدربون الحوثيين على مهاجمة السعودية وتنفيذ عمليات انتحارية داخل المملكة”.

مستشار وزير الدفاع السعودي قال: “لم نكن بحاجة لأن ننتظر إلى أن تصبح اليمن قاعدة صاروخية أخرى تهدد أمن وسلامة السعودية كما خطط الإيرانييون لذلك لكي يحولوا اليمن إلى قاعدة عسكرية ينطلقون منها إلى مهاجمة المملكة”. بحيث تصبح منطقة الحدود “منطقة غير مستقرة تتسلل عبرها الميليشيات إلى داخل السعودية”.

السعودية تعرضت لهجمات بـ48 صاروخا باليستيا كما يقول عسيري في حواره مع “العربية” مبينا أن “مجموع الصواريخ التي أطلقتها الميليشيات تجاه المملكة أو داخل اليمن 138 صاروخا”. وهذه الصواريخ مصنعة في كوريا الشمالية والصين والاتحاد السوفييتي السابق. فيما إيران هي من تعمل على تشغيل وتحضير وصيانة الصواريخ.

عسيري أوضح أنه لو حكمت إيران اليمن فإن “قدرة الدفاع الجوي السعودي ستكون مشتتة بين جبهتين جبهة شرقية وجبهة جنوبية” مضيفا أن “الأمر الأخطر أنّ من يتحكم في هذه الأسلحة هي ميليشيات ليست لها صفة الدولة. لأنه حينما يستخدم سلاح استراتيجي فإن هنالك مسؤولية للدول أمام القانون الدولي وأمام الأمم المتحدة ولكن وجود ميليشيات غير معترف بها وفي فضاءات غير محكومة وتمتلك هذا النوع من الأسلحة هو وجه الخطورة في الأمر”.

منهجية عمل التحالف تجاه المدنيين

“منهجية عمل التحالف كانت تقتضي اختيار أحد الطريقين: إما أن تكون هنالك حملة جوية بالطريقة التقليدية المعتادة ثم يتبعها عمل بري شامل على جميع الأراضي اليمنية باستخدام قوات كلاسيكية تدخل اليمن وتحتل جميع المناطق وهذا المنهج سيكون له ثمن” بحسب اللواء أحمد عسيري.

واعتبر أن هذا الأمر “لم يحدث لعدة أسباب: أولا سيكون هنالك استخدام كبير للقوات البرية وبالتالي نسبة خسائر كبيرة في القوات والمدنيين خصوصا أن أحد أهداف التحالف هو تخليص المواطنين من الميليشيات الانقلابية”. وأضاف أن ” القوات السعودية المتواجدة على الحدود عددها نحو 100 ألف جندي وقادرة على احتلال اليمنفي أيام إلا أننا نريد أن ننفذ عملية لدعم الشرعية في اليمن بأقل الخسائر الممكنة في الطرفين والمحافظة على المواطن اليمني فنحن كمن يريد تخليص رهائن داخل منشأة”.

عسيري بيّن أن قوات التحالف فضلت استخدام “النفس الطويل” لأنه يضع الميليشيات الانقلابية تحت الضغط فهي اليوم محرومة من الإمداد المادي والأسلحة في أقل حد ممكن وهم خسروا عددا كبيرا من مقاتليهم المدربين وقادتهم وهم يتآكلون يوما بعد يوم والوقت في صالح قوات التحالف.

طول أمد الحرب

لماذا استمرت الحرب عامين؟ سؤال أجاب عنه اللواء عسيري بقوله: “الحديث عن نصر عسكري هو عدم فهم لواقع العملية في اليمن حيث إن هنالك قوات تحالف تساعد الحكومة الشرعية ولذا فإن البحث عن نصر هو (أمر) غير موجود” مضيفا: “نحن نبحث عن تحقيق ثلاثة أهداف: أولا الحفاظ على الدولة اليمنية. ثانيا تقليل الأخطار على المواطنين اليمنيين. ثالثا حماية الحدود السعودية وهي أهداف تحقق جزء كبير منها”.

وأكد على أنه وفي الوقت الحالي فإن الحكومة الشرعية موجودة في عدن والحياة في وضعها الطبيعي وهذه الحالة انتقلت إلى كثير من المحافظات والحكومة الشرعية تسيطر على نحو 85% من الأراضي اليمنية.

منجزات التحالف

خلال 6 أشهر تم استرجاع 45% من الأراضي اليمنية لتكون تحت سيطرة الحكومة الشرعية”، يقول عسيري في حواره “مع تركي الدخيل” ساردا خطا زمنيا للمنجزات العملية التي حققتها قوى التحالف لدعم الشرعية. حيث إنه وبعد 12 شهرا من بدء ” عاصفة الحزم ” أصبحت 65% من الأراضي اليمنية تحت سيطرة الحكومة الشرعية.

وبعد 18 شهرا أضحى 75% من التراب اليمني تحكمه الشرعية. فيما الجيش اليمني اليوم يبعد عن مطارصنعاء أقل من 14 كلم ومدفعية الجيش اليمني تصل مناطق كثيرة داخل العاصمة ونحو 85% من الأراضي لا تخضع لحكم الانقلابيين.

تراجع القاعدة

وحول الحديث عن أن عمليات قوى التحالف جعلت ” القاعدة ” تتمدد أكثر على الأراضي اليمنية، أوضح اللواء عسيري أن المكلا كانت تعاني من اختطاف تام من قبل “القاعدة”، واليوم المكلا مدينة محررة، وتحت سيطرة الحكومة الشرعية، وكذلك المخا.

وكشف عن أن “القاعدة” خسرت أكثر من 800 عنصر من عناصرها، ومنهم قادة، وأشخاص آخرون تم القبض عليهم وسلموا إلى السعودية التي كانت تطالب بهم.

حماية الحدود السعودية

ماذا عن الثمن الذي دفعته قوى التحالف؟ يجيب مستشار وزير الدفاع السعودي موضحا أن “خسائر قوات التحالف مجتمعة لم تصل إلى خُمس ما يُقبل به في التمارين العسكرية وهي نسبة منخفضة جدا”.

عسيري عرض في حواره عددا من الإحصاءات مبينا أن المتسللين عبر الحدود كان عددهم قبل “عاصفة الحزم” 18651 متسللا شهريا ليتراجع العدد بنسبة 86% إلى 2619 متسللا شهريا.

أما تهريب السلاح فكان بنحو 537 قطعة شهريا قبل المواجهات وانخفض بنسبة 40% إلى 324 قطعة شهريا.

فيما عمليات تهريب المخدرات كانت تتم بواقع 23206 كغم شهريا تقلصت إلى 5590 كغم شهريا، أي ما نسبته 75%.

وبخصوص قصف المدن والقرى الحدودية السعودية فقد كان بين 20 و500 قذيفة يوميا من قبل الميليشيات في بداية “عاصفة الحزم” تراجع إلى ما بين 40 إلى 60 قذيفة يوميا أي بانخفاض نسبته 85%.

الهجمات الحوثية على الرقابات الحدودية كانت تتم بمعدل 6 – 10 عمليات شهريا في بداية المواجهات تراجعت الآن بنسبة 90% إلى عملية واحدة فقط شهريا.

أما الهجمات على الحدود السعودية فقد بلغت 8655 هجمة بالصواريخ و47897 بواسطة القذائف على نجران و جازان.

عن أخبار الدفاع

شاهد أيضاً

خطة “فريق الأخيار” ضد “فريق الأشرار” في تمرين العلم الأحمر

خطة “فريق الأخيار” ضد “فريق الأشرار” في تمرين العلم الأحمر انطلقت قبل يومين مناورات تمرين …

اترك رد