مقالات

الحرب الإلكترونية Electronic Warfare

الحرب الالكترونية Electronic Warfare

عند بدء أي عمليات جوية أهم ما يؤرق القوات الجوية Air Force هو كيف من الممكن إخماد/تدمير الدفاعات الجوية للعدو أو ما يُعرف بـ Suppression Enemy Air Defense / Destruction Enemy Air Defense وهي عملية هامة بالغة الحساسية.

فحتى تستطيع القوات الجوية من تأدية دورها بتدمير القدرات العسكرية للعدو سواء قواته الجوية او قواته البحرية او حتى البرية ولا يمكن عمل ذلك بدون عملية عسكرية دقيقة تخرج الدفاعات الجوية للعدو من المعادلة سواء كان اخراج مؤقت او نهائيًا.

تنقسم الحرب الألكترونية لثلاث أقسام رئيسية لكل واحدة منها وظائفها ومهامها وتفرعاتها وهي:

الاجراءات المساعدة الإلكترونية Electronic Support Measures أو ESM

الاجراءات المضادة الإلكترونية Electronic Counter Measures أو ECM

الاجراءات المضادة للاجراءات الالكترونية المضادة ” اجراءات دفاعية ” Electornic Counter Counter Measures أو ECCM

أ – الاجراءات المساعدة الإلكترونية Electronic Support Measures أو ESM

يتركز مهمة هذا الجزء تحديدًا من أقسام الحرب الإلكترونية في عمليات الاستطلاع Reconnaissance للمنظومات الإلكترونية المعادية بحيث يتم رصد البثّ وتحديد مصدره وموقعه Direction Finding وهنا نستطيع معرفة موقع الرادارات بالذات رادارات المراقبة الجوية Air Surveillance Radar وايضا تحليل معلومات البثّ الفنية مثل الترددات والطول الموجي ومعدل التكرار النبضي Pulses Repetition Frequency PRF و تحديد هذه المعلومات الهامة هو أمر جوهري.

فنجاح هذه العملية وبنسبة كبيرة يمكن القوات الجوية من القيام بعملية خداع أو تشويش ناجح. وذلك باختيار الترددات التي ستعمل عليها أنظمتك الإلكترونية المضادة وتحديد الموقع واختيار المسار والظروف المناسبة لبدء العملية.

لهذا فالعملية أصبحت أشبه بعمليات الاستخبارات Intellgence وهنا العملية تنقسم لقسمين الاستطلاع على الاتصالات COMINT Intellgence أو Communication Intellgence وهنا يكون الاستطلاع على وسائل الاتصال اللاسلكية بين القوات المعادية وتستطيع منها بالخروج بمعلومات عن القوات المعادية وغالبا ما تكون معلومات تكتيكية.

والنوع الاخر هو الاستطلاع الالكتروني او الاستطلاع على الرادارات ELINT Intellgence أو Electronic Intellgence وهنا تكون عملية جمع القدرات الفنية للرادار وتحديثها وتخزينها في أشبه بالمكتبة لدى نظام الحرب الإلكترونية

فتلاحظ انه بمجرد انه يرصد بث رادار معين ستجده تقريبا حدد ان التهديد قادم من رادار لنظام SA-6 على سبيل المثال وذلك لان ترددات النظام محفوظة لدى مكتبة التهديدات في نظام الحرب الالكترونية وهذه المكتبة يتم تحديثها باستمرار وكلما اشتركت المقاتلات بأنظمة الحرب الالكترونية الخاصة بها هذا سيعني وبشكل كبير حفظها لعدد اكبر من التهديدات مما سيسرّع تعامل النظام بما يلزم بالمستقبل.

وحاليا اصبحت انظمة RWR مرتبطة بحاسبات آلية و اصبحت أنظمة إستقبال رقمية Digital Receiver دقيقة جدًا توفر قدرات عالية في تحديد الدقيق للباحث والقصف PELSS ” PRECISION EMITTER LOCATION STRIKE SYSTEM ” ونظام تحديد الإحداثي والقصف ALASS ونظام تحديد قياس المسافة DME ” ” DISTANCE MEASURING EQUIPMENT

ولهذه المهام تعتمد مثلا الولايات المتحدة الأمريكية على طائرات متخصصة أكثر RC-135 للإستخبار الالكتروني كما تمتلك المملكة العربية السعودية بالقوات الجوية الملكية السعودية Royal Saudi Air Force طائرات استخبار الكتروني خاصة مشتقة من طائرات RC-135 تسمى RE-3A أو طائرات King Air-350 على سبيل المثال

وعموما الاستطلاع الالكتروني له العديد من المميزات فالإستطلاع الإكتروني ELINT Intellgence يوفرعدة مميزات :

1- الاستطلاع من مدى بعيد.
2- الدقة العالية.
3- لأنه يوفر الاستطلاع من مدى بعيد فهو أكثر امانًا.
4- ايضا في الاستطلاع الالكتروني هنا تعتمد على بثّ النظام المُستهدف لهذا انت لا تبثّ شيئا فستحافظ على عامل سرية عالي.

ولكن هناك عدة سلبيات بالمقابل:

1- أنها تعتمد بشكل كبير على تشغيل النظام لأنظمته الاكترونية فببساطة قد لاتعمل الانظمة فلا يمكنك الاستطلاع.

2- قد تقلل الانظمة عدد ساعات العمل.

3- قد تغير الانظمة الترددات التي تعمل عليها بغرض خداع انظمة الاستطلاع.

و أهم الأنظمة التي تطبق الاستطلاع الالكتروني هي أنظمة RWR أو Radar Warning Receiver ومن أمثلتها نظام AN/ALR-56C على نظام ألحرب الالكترونية التكتيكية TEWS الخاص بمقاتلات F-15C/E ونظام AN/ALR-56M الخاص بمقاتلات F-16 كما أن أنظمة RWR الرقمية الآن اصبحت تطبق في عدد من أنظمة الحرب الإلكترونية الحديثة مثل أنظمة DEWS و EPAWSS لمقاتلات F-15SA و مستقبلا لمقاتلات F-15C/E الأمريكية و نُظم ASQ-239 بمقاتلات F-35.

ب- الاجراءات الالكترونية المضادة Electronic Counter Measures أو ECM

وتهدف هذه العملية الى بدء التدخل المباشر لإخماد / تدمير الدفاعات الجوية SEAD/DEAD بحيث تبدأ بالاستفادة من عملية الاستطلاع الالكتروني ونتائجها والاستفادة بها بالتشويش Jamming على العدو لخداع العدو Deception او تعميته بشكل كامل أو بشكل جزئي.

وتنقسم الاجراءات الالكترونية المضادة ECM الى نوعين من الاجراءات الإيجابية منها والسلبية

الايجابية منها تعتمد على التشويش على انظمة الاستقبال الخاصة بالرادارات بالبثّ بالاشعة الكهرومغناطيسية ايضا.

اما الوسائل السلبية للاعاقة الالكترونية فتعتمد على عكس اشارة الارسال من انظمة الارسال Transmitter وذلك باجسام معينة تقوم بعكس الاشارة مثل اطلاق الشعلات الحرارية ( باطلاق كرات من المغنيسيوم أو الالمنيوم ) IR Flares والرقائق المعدنية Chaff ( باطلاق رقائق من الالمنيوم تعكس بشكل مقارب لمقطع الطائرة العرضي )

تقوم انظمة الاعاقة الايجابية وبعد تحديد البيانات الفنية للرادارات المعادية مسبقًا من قِبل ” اجراءات الدعم الالكتروني ESM ” وتحديد اتجاهها ثم بدء عملية الاعاقة من قبل مرسلات Transmitters بالطائرة او حواضن تشويش خارجية تحملها.

اما الاعاقة الايجابية فلها نوعان هما التشويش بالضوضاء Noise Jamming او التشويش الخداعي Deception Jamming

يعتمد النوع الأول على ارسال ترددات تكون مطابقة لتردد الرادار المراد التشويش عليه وهنا يكمن سؤال منطقي الرادارات جدا ضخمة وترسل طاقة كبيرة جدا فكيف يتم التشويش عليها من انظمة صغيرة الحجم ؟

فالحقيقة الرادارات ترسل طاقة كبيرة وحزم أشعة كهرومغناطيسية كبيرة ولكنها تعتمد على ما يصطدم منها بالهدف ويعود شيء جدًا بسيط للمستقبلات الموجودة في الرادار لهذا تكون هذه المستقبلات فائقة الحساسية ليستطيع استقبال هذه الاشارة الضعيفة المرتدة وهنا تستغل انظمة التشويش هذه الحساسية العالية بالتشويش بطاقة عالية ستكون اكبر من الاشارة المرتدة من الهدف.

هذا يعني الان اصبح لدى المستقبل اشارتين اشارة حقيقة مرتدة من الهدف وهي جدا ضعيفة واشارة من مصدر التشويش لهذا سيكون الرادار تم اعماؤه تمامًا.

وتستخدم بعض أسلحة الجو طائرات مخصصة لمهام الاستطلاع والتشويش فالقوات الجوية الأمريكية USAF تستخدم طائرات RC-135 لهذه المهام بينما تستخدم القوات الجوية الملكية السعودية نسخة مشتقة منها باسم RE-3A

أ -لنتعرف على بعض انواع التشويش الضوضائي العديدة.

Spot Jamming وهو التشويش على نطاق الترددات التي تعمل عليها رادارات العدو تقريبًا .. وهنا التشويش سيكون مركز القوة على نطاق بسيط من الترددات

Barrage Jamming وهو التشويش على حيّز واسع من الترددات وهو عكس الـ Spot Jamming فهنا سيكون التشويش على نطاق واسع من الترددات و الطاقة ستكون غير مركزة لانها توزعت على عدة نطاقات.

ب – التشويش الخداعي Deception Jamming وهنا هذا النوع من التشويش يقوم على التلاعب بما يرصده الرادار وله عدة أنواع نذكر منها نوعين مهمين.

DRFM Digital Radio Frequency Memory وهي عملية تقوم بنسخ الترددات للرادار المُستهدف واعادة بثّه من جديد مما يظهر لدى الرادار العديد من الأهداف الوهمية الغير موجودة بالحقيقة بغرض تضليله ويمكن التحكم بتردد البث لتغيير سرعة هذه الاهداف الوهمية فمثلا تستخدم مقاتلات F-15SA والـ Typhoon السعودية هذا الأسلوب وكذلك طائرات مثل Rafale .

 

Cross-Eye هو أسلوب تشويش يحتاج الى حاضني تشويش متباعدتين بنفس البعد يقومان ببث نبضات تشويش تكرارية فيُظهر الهدف على اتجاه مغاير عن الحقيقة.

من الطائرات القليلة المستخدمة لهذا الأسلوب هي مقاتلات EF-Typhoon حيث تمتلك حاضني تشويش

كما تستخدم ايضا مقاتلات EF-Typhoon الشراك الخداعية Towed Radar Decoy وهي ستكون مميزة لخداع الصواريخ التي تتخذ نمط HOJ اذا تم اعماؤها حيث يتتبع الصاروخ الذي تم اعماؤه اشارة التشويش والتي ستكون هنا عبارة عن شراك خداعية بعيدة عن المقاتلة اساسًا.

بعد القيام بكل هذه العمليات مالذي تقوم به القوات الجوية ؟ الان وقد تم شلّ الدفاعات الجوية وبشكل مؤقت علينا القيام بعملية تدمر الدفاعات الجوية او تجهض قدراته .. فتقوم الطائرات بتدمير رادارات المراقبة الجوية Air Surveillance Radar ورادارات التتبع Tracking Radar و مراكز القيادة والسيطرة Command and Control Center و منظومات الدفاع الجوي SAM بصواريخ مضادة للاشعاع وصواريخ جوالة.

من المفترض اننا أخذنا فكرة عامة عن الدعم الالكتروني والاجراءات الالكترونية المضادة لكن يكمُن السؤال هنا ماهي السُبل والاجراءات التي من الممكن اتخاذها لأتجنب حدوث سيناريوها مشابهة ضد دفاعاتي الجوية ؟

هنا يكون دور اخر قسم للحرب الإلكترونية.

ج- الاجراءات المضادة للاجراءات الالكترونية المضادة ” اجراءات دفاعية ” Electornic Counter Counter Measures أو ECCM

وهي تُعنى بالاجراءات الخاصة لمنع وسائل الاستطلاع و الاعاقة الالكترونية من التمكّن من الانظمة الصديقة وتتخذ عدة اجراءات هنا

حاليًا تطورت الرادارات لتكون أذكى في طريقة عملها الرادارات حاليًا تمتلك خاصية LPI أو Low Probability of Intercept وهي مجموعة من الخصائص الي تكفل صعوبة رصد موجات الرادار وتحليلها و تصّعيب عملية التشويش عليها.

ومنها التحكم في مستوى البث فلا تبث الرادارات الحديثة بشكل عبثي بل تقوم بتغيير الترددات والقفز من تردد الى اخر والعمل على نطاقات مختلفة.

فمثلا بدلا من العمل على تردد معين وتركيز كل الطاقة المنبعثة منه هنا يتم توزيع الطاقة على نطاق أعرض من الترددات.

اضافة الى تقليل الفصوص الجانبية للرادار هي تكون بالعادة موجودة بأي رادار موجات تبث بشكل عبثي ولا يستفاد منها وتقوم الرادارات بمحاولة تقليلها او ما يسمى Low Side Lobe Radar أو حتى Ultra Low Side Lobe Radar.

التحكم بمستوى الطاقة فلا تبث الرادارات بأكثر مما تحتاجه.

حساسية المستقبلات بالرادارات امر مهم فتحسين الحساسية هنا يجعل الرادار يرصد نفس الهدف لكن باحتياج اقل من الطاقة او من مدى أكبر.

بالنهاية هي أشبه بالقتال الأزلي بين الحربة والدرع ما إن يتطور أحدهم حتى يسبقه الاخر.

Related posts

السعودية: إطلاق شركة وطنية جديدة للصناعات العسكرية

أخبار الدفاع

روسيا تبدأ ضربتها الجوية الأولى في سوريا

أخبار الدفاع

انتونوف تعلن عن نيتها لتصنيع اواكس لدعم القوات الجوية الاوكرانية و لتصدير الى الخارج

اترك تعليقاً